أخبار:أمريكا ترفع معظم العقوبات عن نووي إيران

بيان وفد مسؤولون في المحادثات النووية الإيرانية في ڤيينا في ديسمبر 2021
Iran's civilian nuclear program.jpg

في 4 فبراير 2022، قال المسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن استئناف الإعفاء، الذي أنهته إدارة دونالد ترمپ في عام 2020، "سيكون ضرورياً لضمان الامتثال السريع لإيران" إذا أمكن التوصل إلى اتفاق جديد بشأن السيطرة على برنامج طهران النووي في محادثات ڤيينا.

يسمح الإعفاء للدول والشركات الأخرى بالمشاركة في البرنامج النووي المدني الإيراني دون فرض عقوبات أمريكية عليها، باسم تعزيز السلامة ومنع الانتشار.

يشمل البرنامج المدني زيادة مخزونات البلاد من اليورانيوم المخصب.

وقال المسؤول، الذي أصر على عدم الكشف عن هويته،

Cquote2.png "في غياب هذا التنازل عن العقوبات، لا يمكن إجراء مناقشات تقنية مفصلة مع أطراف ثالثة بشأن التخلص من المخزونات وأنشطة أخرى ذات قيمة لحظر الانتشار". Cquote1.png

جاءت هذه الخطوة في الوقت الذي كانت فيه المحادثات لاستعادة خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015، أو JCPOA، التي انسحب منها الرئيس السابق ترامپ من جانب واحد في 2018، في مرحلة متقدمة.

تحرك جو بايدن بسرعة للعودة إلى الاتفاقية بعد أن أصبح رئيساً قبل عام، لكن إيران في هذه الأثناء اقتربت بشكل متزايد من إنتاج ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع سلاح نووي.

قال مسؤول أميركي كبير الأسبوع الماضي إن محادثات ڤيينا، التي تشمل إيران والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا، تمر بمرحلة رئيسية حيث يتعين على الأطراف اتخاذ "قرارات سياسية حاسمة".

وقال المسؤول بوزارة الخارجية، "المناقشات التقنية التي يسرها التنازل ضرورية في الأسابيع الأخيرة من محادثات خطة العمل الشاملة المشتركة". لكنه صرح بأنه حتى إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي، فإن التنازل مهم لإجراء مناقشات حول حظر انتشار الأسلحة النووية، التي تهم العالم بأسره.

وأصر المسؤول على أن هذه الخطوة لم تكن جزءاً من مقايضة، حيث ينتظر الشركاء في محادثات خطة العمل الشاملة المشتركة رد إيران بشأن القضايا الرئيسية. لكن المسؤول الكبير في الإدارة الذي أطلع الصحفيين على المحادثات الأسبوع الماضي قال إن الوقت ينفد، وحث طهران على اتخاذ قرارات مهمة. وقال المسؤول "أعتقد أننا وصلنا إلى مرحلة يتعين فيها اتخاذ بعض أهم القرارات السياسية من قبل جميع الأطراف". واقترح إجراء محادثات مباشرة بين واشنطن وطهران للتركيز على أصعب القضايا التي تفصل بين الجانبين.

وأضاف "إذا كان هدفنا هو التوصل إلى تفاهم بسرعة ... فإن الطريقة المثلى للقيام بذلك، في أي مفاوضات، هي أن تجتمع الأطراف التي لديها أكبر قدر من المخاطرة بشكل مباشر".[2]

في أواخر يناير، قالت إيران لأول مرة إنها منفتحة على فكرة إجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة، لكنها منذ ذلك الحين لم تذكر موقفها. ويقول الخبراء إن محادثات خطة العمل الشاملة المشتركة يمكن أن تستأنف الأسبوع المقبل بعد توقفها قبل أسبوع.

وقالت باربرا سلاڤين، الخبيرة الإيرانية في المجلس الأطلسي، إن استئناف الإعفاء كان خطوة إيجابية. وأضافت "إنه شرط اساسي لاستعادة خطة العمل الشاملة المشتركة وبالتالي فهو مؤشر جيد على امكانية تحقيق ذلك وهذه العقوبات كانت من أغبى وأغفل العقوبات التي فرضتها الإدارة السابقة".

مرئيات

أمريكا: إحياء اتفاق 2015 سيضع إيران

على بُعد عام من القنبلة النووية، 5 فبراير 2022.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ فرانس 24 (2022-02-04). "US waives sanctions for Iran civil nuclear program". www.france24.com.
  2. ^ Iran Press/ America: (2022-02-04). "US waives sanctions on Iran's civil nuclear program". iranpress.com.CS1 maint: extra punctuation (link)