معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  العثور على أقدم أحفورة لطائر. الريش ظهر قبل الطيران  *   7 مايو الأثيوبية المعارضة تؤكد اعتقال نائب رئيسها في صنعاء  *  بعد ساعات من العثور على جثث المستوطنين الثلاثة، إسرائيل تشن أكثر من 30 غارة على قطاع غزة  *   داعش تعلن الخلافة الإسلامية في مناطق من سوريا والعراق، والجيش العراقي يتقدم نحو تكريت  *   أكثر من 250 قتيل 90 مختطف في سلسلة هجمات لبوكو حرام على شمال شرق ووسط نيجريا  *   كيري: السيسي وعدني بإعادة تقييم قانون التظاهر وأحكام الإعدام.. وأكد على حماية حق التجمع السلمي  *  اليوم العالمي للهندسة المعمارية  *  فرنسا تتأهل لدور الثمانية بعد فوزها على نيجيريا 2-1  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

الفاطميون

الدولة الفاطمية
الخلافة الإسلامية الفاطمية
Abbasid flag.png
909 – 1171

علم الخلافة الفاطمية

العلم

موقع الخلافة الفاطمية
الخلافة الفاطمية في أقصى اتساعها، ح. 969.
العاصمة المهدية (909-969)
القاهرة (969-1171)
الديانة شيعة
الحكومة الخلافة الإسلامية
خليفة
 - 909-934 (الأول) عبيد الله المهدي بالله
 - 1160-1171 العاضد لدين الله
تاريخ
 - تأسست 5 يناير, 909
 - تأسيس القاهرة 8 أغسطس، 969
 - حـُـلـّت 1171
المساحة
 - 969 5,100,000 كم² (1,969,121 ميل مربع)
تعداد السكان
 -  est. 6,200,000 
العملة دينار
سبقها
تبعها
Abbasid flag.png الخلافة العباسية
الأسرة الأيوبية Flag of Ayyubid Dynasty.svg
الموحدون Flag of Morocco 1147 1269.svg
مملكة القدس Flag of Kingdom of Jerusalem.svg
إمارة أنطاكية Armoiries Bohémond VI d'Antioche.svg
مقاطعة الرها Blank.png
مقاطعة طرابلس Blank.png
زيريون Blank.png
إمارة صقلية Fatimid flag.svg
مقاطعة صقلية Blason sicile famille Hauteville.svg
اليوم جزء من  الجزائر
 مصر
 إسرائيل
 إيطاليا
 لبنان
 السودان
 ليبيا
 مالطا
 المغرب
 السعودية
 تونس
 الأردن
 سوريا
 إسپانيا
 فلسطين
جزء من سلسلة عن
تاريخ مصر
Ancient Egypt Wings.svg

Re-Horakhty.svg
Ankh.png
Mut.svg
التاريخ القديم
ما قبل الأسرات
عصر نشأة الأسرات
عصر الأسر المبكرة
الدولة القديمة
الفترة الإنتقالية الأولى
الدولة الوسطى
الفترة الإنتقالية الثانية
الدولة الحديثة
الفترة الإنتقالية الثالثة
مصر الفارسية
العصر المتأخر
الفترة الفارسية الثانية
مصر الإغريقية والرومانية
الإسكندر الأكبر
مصر البطلمية
مصر البيزنطية والرومانية
مصر المسيحية
مصر البيزنطية
الاحتلال الفارسي
مصر الإسلامية
مصر الطولونية
مصر الفاطمية
مصر الأيوبية
مصر المملوكية
مصر العثمانية
مصر الحديثة
الحملة الفرنسية
أسرة محمد علي
خديوية مصر
سلطنة مصر
المملكة المصرية
الجمهورية
ثورة 25 يناير
[[File:Script error|32x28px|alt=Portal icon]] بوابة مصر
تاريخ الدول العربية

الدولة الفاطمية، أو الخلافة الإسلامية الفاطمية، هي خلافة إسلامية تتبع المذهب الشيعي، وهي أول خلافة إسلامية في تونس ومصر، وحكمت مناطق في المغرب، السودان، صقلية، وبلاد الشام والحجاز من 5 يناير 909 إلى 1171.


العاصمة: القيروان: 909-920 م، مهدية، تونس، 820-973 م، القاهرة، منذ 973 م.

مسجد الحاكم في القاهرة، بناه الحاكم بأمر الله، سادس الخلفاء الفاطميين

قام الفاطميون بتأسيس مدينة القيروان واتخذوها عاصمة لهم من عام 909 إلى 920، ثم مهدية من عام 920 حتى تأسيسهم مدينة القاهرة في مصر في عام 969 والتي أصبحت بعد تأسيسها عاصمة الخلافة الفاطمية.[1]

نص كتاب الدولة الفاطمية.. قيامها ببلاد المغرب و انتقالها الى مصر الى نهاية..القرن الرابع الهجرى مع عناية خاصة بالجيش(1) انقر على الصورة للمطالعة

فهرست

نسبهم

يشير مصطلح الفاطميين أحيانا إلى مواطني الخلافة الفاطمية أو إلى الخلفاء الذين تولوا الحكم في الدولة الفاطمية، الذين ينتسبون إلى السيدة فاطمة بنت محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، انتسابهم لأهل البيت عن طريق إسماعيل بن جعفر الصادق. يرى غالب المؤرخين أن نسبهم كان منحولاً بفعل الحملة التي شنّها العباسيون ضدّهم، لوقف انتشار دعوتهم في البلدان التي كانت خاضعة للخليفة العباسي في بغداد. على أن المقريزي في البيان و الأعراب عما بأرض مصر من الأعراب وفي اتعاظ الحنفا بذكر الأئمة الفاطميين الخلفا وكذلك ابن خلدون في تاريخه، يجزمان بانتسابهما لأهل البيت.

صعود الفاطميين

خريطة توضح امتداد الدولة الفاطمية وأهم المدن.
الدولة الفاطمية في أقصى اتساعها

مؤسس الأسرة عبيد الله المهدي (909-934 م) نجح صاحب دعوته في القضاء على دولة الأغالبة و حمله إلى السلطة، معتمدا في ذلك على كثرة جموع قبيلته كتامة الأمازيغية، ثم اختطّ مدينة المهدية بتونس وجعل منها عاصمة له، إلا أن الفاطميين وحلفاءهم بعد ذلك زحفوا إلى المشرق واختطوا القاهرة مع رابع خلفاء الفاطميين المعز لدين الله الفاطمي ، ولم يتبق منهم في المغرب إلا القليل. استولى الفاطميون على شرق الجزائر، ثم تونس، ثم ليبيا ثم صقلية التي بقيت في حكمهم حتى 1061 م. سنة 969 م استولى المعز (953-975 م) على مصر وبنى مدينة القاهرة. بقيادة جوهر الصقلي.[2]

دخل الفاطميون في صراع مع العباسيين للسيطرة على الشام. كما تنازعوا السيطرة على شمال إفريقية مع أمويي الأندلس. كما تمكنوا من إخضاع الحجاز والحرمين مابين سنوات 965-1070 م. ازدهرت التجارة ونما اقتصاد البلاد ونشطت حركة العمران أثناء عهد العزيز بالله الفاطمي (965-996 م) ثم الحاكم بأمر الله الفاطمي (996-1021م). آخر الخلفاء وهو العاضد لدين الله الفاطمي وقع تحت سيطرة القادة العسكريين الأيوبيين. قام صلاح الدين الأيوبي والذي تولى الوزارة منذ 1169 م،وقام بخيانة الدولة ودبر الانقلاب سنة 1171 م. وأعاد ذكر الخليفة العباسي.

الفاطميون في أفريقيا

انقسمت حياة هذه الدولة إلى فترتين: الفترة الأولى هي الفترة الأفريقية والتي تولى الإمامة فيها عبيد الله المهدي (297-322هـ) والقائم (322-334هـ) والمنصور (334-341هـ) والمعز لدين الله (341-365هـ) وفي سني إمامة المعز سيطرت قواته على مصر، فانتقل إليها واتخذها مقراً لدولته.

دخل عبيد الله المهدي القيروان في 6 يناير 910م، وسرعان ما باشر أعمالاً يمكن تلخيصها بأنها تنظيم للدولة ومباشرة الحكم فيها بنفسه، وفي سنة 309هـ، استقر في العاصمة الجديدة التي بناها والتي أطلق عليها اسم المهدية، وتدل المعطيات الأثرية التي درسها مارسيه على أنها كانت ميناءً حربياً في غاية المنعة، مزوداً بدار للصناعة وفيها مسجد وقصر، إلا أنها بعيدة عن الترف، وتبدو مدينة حربية أكثر منها مقراً ملكياً.

كان الأئمة الفاطميون ينظرون لولاية أفريقيا كنواة لدولة الدعوة التي يجب أن تشمل ديار الإسلام كلها، ويبدو احتلال المشرق بما فيه من المراكز الإسلامية الكبرى والحرمين الشريفين هدفاً له الأولوية، ولكن وقائع الأحداث دلت على عدم زهدهم بالجناح الغربي، لأنه يدخل ضمن إطار الدولة الكبيرة، ولأن الشمال الإفريقي في هذا الجناح يكون قاعدة الانطلاق والإمداد للسيطرة على المشرق، وفي نص الدعاء الرسمي في الخطبة ما يدل على حدود هذه الأهداف إذ يدعى للإمام بأن تفتح له مشارق الأرض ومغاربها، ويمدح أحد الشعراء عبيد الله بقوله:

فدولة القائم المهدي قد أزفتْ أيامها والذي أنبا به الأثرُ
عن النبي وفيه قطع مدتكم يا آل أغلب أهل الغدر فاقتصروا
وقطع أمر بني العباس بعدكم وقطع آل بني مروان* إذ بطروا
  • ويعني ببني مروان أمويي الأندلس.

كانت الحملات الأولى بعد سنوات من إقامة الدولة موجهة نحو الغرب، حيث قام أبو عبد الله الشيعي بحملتين قبل اغتياله، قام بالأولى ضد قبائل زناتة عام 298هـ، والثانية ضد تاهرت قضي فيها نهائياً على الدولة الرستمية، وفي مدة لا تزيد إلا قليلاً على عقد واحد من السنين بسط الفاطميون سلطانهم على المغرب كله، لكن هذه السلطة لم تكن مباشرة إلا في إفريقية، أما في المغرب الأوسط، وشمالي المغرب الأقصى وصحرائه، فكان الحكم غير مباشر أو حكم تبعية.

كان جوهر الصقلي مولى المعز لدين الله الفاطمي هو الذي حقق الانتصارات الكبرى للفاطميين في التوسع غرباً، ثم أحرز لسيده نصراً آخر بفتحه مصر سنة 358هـ، وبنائه القاهرة التي انتقل إليها المعز سنة 362هـ واتخذها مقراً له، بدلاً من المهدية. كان لهذا الانتقال نتائجه، إذ تحول وضع هذه البلاد من قاعدة للفاطميين إلى ولاية يديرها بالنيابة عنهم أتباعهم من بني زيري الصنهاجيين الذين استمروا في السير على السياسة السابقة نفسها لأسيادهم الفاطميين، في اتخاذ المغرب الأدنى (ولاية أفريقيا) قاعدة لهم ومحاولة ضمان سلطانهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة على المغرب الأوسط والأقصى.

بعد استقرار المعز لدين الله الفاطمي في مصر، تمّ إحكام نظام إداري للدولة يمكن وصفه بالعلمية لرقيه ودقته، كما أحكم نظام الدعوة، ويعدُّ يعقوب بن كلـس (ت380هـ) وزير العزيز بالله (365-386هـ) أهم بناة النظام الإداري والدَعَوي للدولة الفاطمية، واستطاع هذا النظام أن يبقي الدولة الفاطمية حيَّة مدة تفوق القرنين، على الرغم من أن الخلفاء الذين تعاقبوا على عرش القاهرة لم يتسموا بالمقدرة والكفاءة السياسية والإدارية التي اتسم بها من سبقهم من الخلفاء.

وبعد أن توطد سلطان الفاطميين في مصر، صار تحدي [الإسماعيلية] للنظام العباسي والفكر السني أكثر قرباً وأشد خطراً، وصار للفاطميين دولة واسعة الأرجاء، شملت وهي في ذروة قوتها، مصر وسورية وشمالي إفريقيا وصقلية والحجاز واليمن بما في ذلك المدينتان المقدستان مكة والمدينة، وسيطر الفاطميون على جيش من الدعاة، وعلى ولاء عدد لا يحصى من الأتباع في الأراضي التي كانت خاضعة للحكم العباسي فعلياً أو اسمياً.

الحروب الأهلية وضعف الدولة الفاطمية

Genealogical tree of the Fatimid caliphs (in yellow). Their ancestry from the seven Ismaili imams (in grey) and Muhammad is also shown.

لم تكن ردات فعل السنة والخلافة العباسية تجاه قيام الدولة الفاطمية في البداية فعّالة، إذ لم تتعَدَّ بعض إجراءات أمن ضد الدعاة، وحرباً دعائية ضد السلالة الفاطمية التي اتهمت في محضر نشر في بغداد سنة 402هـ/1011م بأنها لا تمت بنسب صحيح إلى فاطمة وعلي بن أبي طالب، ومع الأيام بدأت جذوة الحركة الفاطمية تخبو، وأخذ الإسلام السني يسترد نشاطه وكانت أهم أسباب إخفاق الدعوة الفاطمية ما عانته من تمزق داخلي وظهور الأتراك على مسرح الأحداث وإقامتهم للدولة السلجوقية.

كان من أهم الأحداث التي واجهت الدولة الفاطمية، انفصال شمالي إفريقيا عن جسم الدولة، ففي عهد الأمير الزيري المعز بن باديس (407-454هـ) تم الانفصال عن الفاطميين رسمياً، وعندما لم تستطع الخلافة الفاطمية إيقاف حركة الانفصال هذه، شجعت عدداً من القبائل العربية التي كانت قد هاجرت إلى مصر وعلى رأسها قبائل سليم وهلال، على عبور النيل والاتجاه غرباً بعد أن كانوا يمنعونهم منه، ومنحوا كل عابر منهم ديناراً مع أشياء أخرى كفروة أو بعير، واجتاز هؤلاء مصر إلى الغرب موجة إثر موجة، وأقامت سليم في ليبيا وانتشر بنو هلال في ولاية إفريقية، ولكن هذه الهجرة لم تحقق عودة إفريقية للحكم الفاطمي، وإن كانت قد حققت بعض التغيير، فقد أشاعت الفوضى وانعدام الأمن من جهة، ولكنها من جهة أخرى صبغت شمالي إفريقيا بالصبغة العربية نهائياً.

كذلك عانت الخلافة الفاطمية أمورَ السيطرة على [فلسطين] وغيرها من أجزاء الشام ونجم عن ذلك ردات فعل شديدة، ولاسيما بين صفوف القبائل وسكان المدن، فلقد ثارت قبيلة طيء في وجه الفتح الفاطمي وحاول زعماء القبائل إنشاء خلافة في فلسطين، فجلبوا أحد أفراد الأسرة الحسنية من الحجاز، ونصبوه خليفة ولكن محاولتهم باءَت بالفشل.

ومن أهم المشكلات الداخلية التي تعرض لها الفاطميون، كانت تلك المتعلقة بالدعوة، ثم بعض الأزمات الاقتصادية، وأخيراً استيلاء الجند على مقاليد الأمور. فمنذ بداية قيام الخلافة الفاطمية كان هناك خلافات داخل جسم الحركة الإسماعيلية بين فئات يمكن تسميتها بالمتطرفة، وأخرى يمكن دعوتها بالمحافظة، وكان على الخلفاء أن يواجهوا بين الحين والآخر انشقاقاً في الحركة وحتى مقاومة مسلحة. ولعلَّ أهم حركات الانشقاق كانت تلك التي بدأت زمن الحاكم بأمر الله الخليفة السادس، ولاسيما بعد اختفائه سنة 411هـ/1021م في ظروف غامضة، فاعتقد جماعة من الإسماعيلية بأن الحاكم كان ذا صفات إلهية وأنه لم يمت، بل ذهب إلى الستر والغيبة، ولذلك رفضوا الاعتراف بخليفة على العرش الفاطمي، وانفصموا عن الجسم العام للفرقة، ونالوا بعض النجاح وخاصة في بلاد الشام، وعرفوا باسم الدروز، وما تزال فئات كبيرة منهم تعيش في بلاد الشام.

وفي عصر الخليفة المسـتنصر بالله (427-487هـ)، وصلت الخلافة الفـاطمية إلى ذروتها ثم هوت بـسرعة كبيـرة، وجرى في أيامه ما لم يجر في أيام أحد من أهل بيته، فخطب البساسيري في بغـداد باسـمه مدة سنة، وخطب علي بن محمد الصليحي في بلاد اليمن باسمه ولكن الخطبة قطعت باسمه في إفريقية سنة 443هـ، وقطع اسمه من الحرمين سنة 449هـ وذكر اسم الخليفة العباسي القائم بأمر الله (422-467هـ)، وفي سنة 446هـ نكبت مصر بالوباء والقحط وكان وقعهما شديداً فيها فعمت الفوضى والمجاعة وعاد الوباء أشد ما يكون في سنة 456هــ، والذي استمر حتى 464هـ/1064-1071م مقترناً بالفتن والحروب، وامتدت يد السلاجقة إلى الشام حتى كادت تخرج من أيدي الفاطميين، فاستدعى المستنصر بالله بدر الجمالي إلى مصر من عكا سنة 466هـ/1073م، ليكون القائم بتدبير الدولة وإصلاح الأمور.

أبحر بدر في حرسه الخاص من الأرمن وفي جنده المخلصين من عكا قاصداً مصر، وقضى على الأمراء الذين أثاروا الفتن، وأعاد الهدوء إلى العاصمة، واستمر يتتبع المفسدين في كل جهة من جهات مصر حتى استتبت الأمور وسكنت الفتن وفرض النظام والهدوء. ونصب المستنصر بالله بدراً أميراً للجيوش ولُقب بكافل قضاة المؤمنين (قاضي القضاة) وهادي دعاة المؤمنين (داعي الدعاة) وعيَّن وزيراً للسيف لا يتقدمه أحد، وفوَّض إليه جميع سلطاته فأصبح بدر الجمالي صاحب الحل والعقد، له أن يولي كبار موظفي الدولة ويعزلهم، وهكذا أصبحت الوزارة في أواخر عهد المستنصر بالله حتى نهاية العصر الفاطمي وزارة تفويض بعد أن كانت وزارة تنفيذ في الفترة ما بين 358-465هـ.


سقوط الدولة الفاطمية

ضعف نفوذ الخلفاء الفاطميين كثيراً بعد وفاة المستنصر، بينما زادت سلطة الوزراء الذين استفحلت قوتهم وتضخمت ثروتهم وأصبح في أيديهم أمر تعيين الخلفاء وعزلهم، وكان بعضهم يؤثر اختيار أحد أمراء البيت الفاطمي الضعاف حتى يكون ألعوبة في أيديهم، وتجلت هذه الظاهرة في عهد الوزير الأفضل بن بدر الجمالي أمير الجيوش فعندما عزم المستنصر بالله على أخذ البيعة لابنه الأكبر نزار، ماطل الأفضل في مبايعته لأنه كان يميل إلى أبي القاسم أحمد بن المستنصر من زوجته أخت الأفضل، فلما مات المستنصر بالله، اجتمع الأفضل بالأمراء والخواص وخوَّفهم من نزار وأشار عليهم بمبايعة أخيه الأصغر أحمد، وكان حديث السن، فبايعوه، وأجلسه الأفضل على مقعد الخلافة سنة 487هـ، ولقّبه المستعلي بالله، فهرب نزار إلى الإسكندرية وثار هناك فلاحقته قوات الأفضل أمير الجيوش وقضت عليه وعلى ثورته، وأدّى اختيار المستعلي إلى انشقاق الدعوة الإسماعيلية إلى قسمين، فقد رفض الإسماعيلية في المشرق الاعتراف بالخليـفة الجديـد وفي سنة 525هـ/1130م بعد مقتل الخليفة الآمر بن المستعلي، رفض الإسماعيلية المستعلية الاعتراف بالخليفة الجديد في القاهرة، وتبنوا عقيدة فيها أن طفلاً رضيعاً للآمر يدعى الطيب كان قد فُقِد حيث استتر وهو سيكون الإمام المنتظر، وهكذا لم يعد للمستعلية أئمة بعده.

حكم بعد الآمر أربعة خلفاء من الأسرة الفاطمية، لكنهم كانوا بلا صلاحيات أو نفوذ، وضعفت مصر في عهدهم ضعفاً شديداً، وكانت الحروب الصليبية قد بدأت، وحـاول الصليبيون احتلال مصـر، فاستنجد الخليفة الفاطمي العاضـد بنور الـدين زنكي الـذي أرسل قواته لنجدته وأبطل التدخل الصليبي، وفي عام 567هـ/1171م ألغى صلاح الدين الأيوبي بأمر من نور الدين الخلافة الفاطمية وأعاد مصر إلى حظيرة الخلافة العباسية.


قائمة الخلفاء الفاطميين

  1. عبيد الله المهدي (909-934)، مؤسس الدولة الفاطمية
  2. القائم بأمر الله (934-946)
  3. المنصور بالله الفاطمي (946-953)
  4. المعز لدين الله (953-975)
  5. العزيز بالله الفاطمي (975-996)
  6. الحاكم بأمر الله (996-1021)
  7. الظاهر لإعزاز دين الله (1021–1036)
  8. المستنصر بالله الفاطمي (1036–1094)
  9. المستعلي بالله (1094–1101)
  10. الآمر بأحكام الله (1101–1130)
  11. الحافظ لدين الله (1130–1149)
  12. الظافر بدين الله (1149–1154)
  13. الفائز بدين الله (1154–1160)
  14. العاضد لدين الله الفاطمي (1160–1171).

ملامح الدولة الفاطمية

كان للفاطميين أثر كبير في التاريخ الإسلامي بشكل العام والمصري بشكل خاص، حيث تقدمت العلوم والفنون في عهدهم وكانت القاهرة حاضرة زمانها يفدها الطلاب من أنحاء العالم للتزود بالعلم والمعرفة وبنيت بها دار الحكمة والأزهر وانتشرت الكتب وجعل المال من أجل الشعراء والأدباء، وارتبطت الكثير من العادات والتقاليد والطقوس بالدولة الفاطمية في مصر حيث مازال التاثير الفاطمي يظهر في مصر أثناء شهر رمضان والأعياد.

ويقول ول ديورانت في قصة الحضارة أن مصر بدأت نهضتها الحقيقة منذ العهد الفاطمي حيث بدأت الشخصية المصرية تستقل وتبدأ بالظهور من جديد بروح جديدة إسلامية.

بل إن بعض مؤرخي تاريخ المسرح العربي يرون ان بذور المسرح كانت بدأت في الظهور في العصر الفاطمي من خلال ما يسمى بالمهرج والحاوي اثناء الإحتفالات في العصر الفاطمي.

وتميز العصر الفاطمي بالفخامة في كل شيء والإهتمام بالأعياد والإحتفالات ونرى المقريزي يمعن في وصف الإحتفالات والمواكب الخاصة بالخلفاء. ومازل المصريون يتذكرون موكب حصان الخليفة المهيب الذي كان يخرج يوم المولد النبوي فيصنعون حلوى تشبه هذا الحصان.

وفي العصر الفاطمي يعود أقباط ويهود مصر في الظهور على مسرح الأحداث من جديد فإذا استثنينا السنوات الاخيرة من عهد الحاكم بأمر الله نجد أن باقي العهد الفاطمي كان عهد حريات للأقباط واليهود وبعضهم وصل إلى أرقى مناصب البلاط الفاطمي.

النظام العسكري

الأدب والفنون

اهتم الفاطميون منذ أن استقر سلطانهم في مصر بالعمل على نشر الثقافة العلمية والأدبية، فضلاً عن الثقافة المذهبية التي تتصل بالدعوة الإسماعيلية، كالفقه والتفسير، وكان للجامع الأزهر أثر كبير في النهوض بالحياة الثقافية في مصر، وفاقت شهرته جميع المساجد الجامعة في مصر منذ أن أشار الوزير يعقوب بن كلس سنة 378هـ على الخليفة العزيز بتحويله إلى معهد للدراسة بعد أن كان مقصوراً على إقامة الدعوة الفاطمية، فاستأذنه في أن يُعيّن بالأزهر بعض الفقهاء للقراءة والدرس على أن يعقدوا مجالسهم بهذا الجامع في كل جمعة من بعد الصلاة حتى العصر، فرحب العزيز بذلك ورتب لهؤلاء الفقهاء أرزاقاً شهرية ثابتة وأنشأ لهم داراً للسكنى بجوار الأزهر، وظل الأزهر مركز الفقه الفاطمي إلى أن بنى الحاكم بأمر الله جامعه، فانتقل إليه الفقهاء لإلقاء دروسهم.

العلماء والأدباء

وكان لتشجيع الفاطميين للعلماء والكتّاب أثره في ظهور طائفة كبيرة منهم في مصر، فاشتهر من المؤرخين في العصر الفاطمي، أبو الحسن علي بن محمد الشابشتي (ت 388هـ) صاحب كتاب الديارات الذي اتصل بخدمة الخليفة العزيز فولاه خزانة كتبه واتخذه من جلسائه، كما نبغ من المؤرخين الأمير المختار عز الملك المعروف بالمسبحي (ت420هـ) وكان من جلساء الحاكم بأمر الله وخاصته وشغف بكتابة التاريخ، وألَّف فيه عدة كتب منها تاريخه الكبير «تاريخ مصر» ومن أعلام المؤرخين أبو عبد الله القضاعي (ت 454هـ) وكان من أقطاب الحديث والفقه الشافعي، له كتاب «مناقب الإمام الشافعي وأخباره» أوفده الخليفة المستنصر بالله سفيراً إلى تيودورا إمبراطورة الدولة البيزنطية سنة 447هـ ليحاول عقد الصلح بينها وبين مصر. ومن الكتاب المؤرخين الذين ظهروا في أواخر العصر الفاطمي، أبو القاسم علي بن منجب الصيرفي (ت 542هـ) الذي اشتهر ذكره وعلا شأنه في البلاغة والشعر كما برع في الخط، كذلك نبغ في العصر الفاطمي بعض العلماء من أمثال محمد بن الحسن بن الهيثم الذي أتى مصر من العراق بدعوة من الحاكم بأمر الله لما بلغه أن له نظرية مهمة في توزيع مياه النيل، واشتهر من الأطباء والفلاسفة علي بن رضوان (ت 460هـ) الذي أصبح بفضل جده واجتهاده رئيس الأطباء في البلاط الفاطمي.

الشعر

ولما كان يدرّه الخلفاء الفاطميون من العطايا الجزيلة والخلع والجوائز والأرزاق على رجال الأدب، أكثر هؤلاء قول الشعر لمدح الخلفاء الفاطميين ودفعت الرغبة في الحصول على هذه الجوائز والهبات الشعراء من أهل السنة إلى محاكاة الشعراء الشيعيين في مدحهم للخلفاء.

من أشهر شعراء الشيعة محمد بن هانئ الأندلسي الذي ولد في إشبيلية ببلاد الأندلس حيث قضى أيام صباه، ثم اتصل بالخليفة الفاطمي المعز الفاطمي الذي بالغ في الإنعام عليه، فلما توجه المعز إلى مصر، تبعه ابن هانئ ثم رجع إلى المغرب لأخذ أولاده واللحاق بمولاه، وأعدّ العدة للرحيل وسار في طريقه إلى مصر، فلما بلغ برقة توفي سنة 362هـ، فلما بلغت المعز وفاته وهو بمصر قال: «هذا رجل كنا نرجو أن نفاخر به شعراء المشرق، فلم يقدّر لنا ذلك»، ولاشك في أن المعز أصاب فيما قاله، فالمتصفح لديوان ابن هانئ يرى أكثر شعره قد نظم في مدح المعز وأسرته، حتى لقد ذهب به هذا التحمس إلى أن ينسب لحسامه من صفات التشيع ما نسبه إلى نفسه، وبالغ في مدحه للخليفة المعز حتى جعله في منزلة عيسى ومحمد، بل ونسب إليه بعض صفات الألوهية، كقوله فيه:

ما شئتَ لا ما شاءت الأقدار
احكم فأنت الواحد القهَّار

ومن أشهر الشعراء الفاطميين أبو حامد أحمد الأنطاكي، عاصر المعز والعزيز والحاكم بأمر الله وأشاد بذكر جوهر الصقلي ويعقوب بن كلس وغيرهما، ومن قوله يمدح يعقوب بن كلس:

لم يدعْ للعزيز في سائر الأر ض عدواً إلا وأخمد ناره
فلهذا اجتباه دون سـوا ه واصطفاه لنفسه واختاره
ذو يدٍ شأنها الفرار من البخل وفي حومة الوغى كرّاره

ومن الشعراء الذين وفدوا على مصر وأفادوا من تشـجيع الخلفاء الفاطميين ووزرائهم، أبو الحسن علي بن جعفر بن البُوَين، وهو من أهل معرّة النعمان صار ثقة الوزير الفضل بن بـدر الجمالي الذي قربه وأدرّ عليه صلاته، وكذلك أمدّنا عماد الدين الأصفهاني (ت 597هـ) بمعلومات عن الشاعر أبي الحسن علي بن محمد الأخفش وهو من أشراف المغاربة، مدح الخليفتين الآمر (495-521هـ) والحافظ (521-544هـ). ولعل من أشهر الشعراء الذين عاشوا في العصر الفاطمي المتأخر عمارة اليمني السني الشافعي المذهب الذي أصبح من أنصار الفاطميين ومن مشاهير شعراء البلاط الفاطمي في عهد الخليفة الفائز (549-555هـ) والعاضد (555-567هـ) ولكنه أبى أن يعتنق عقائد الفاطميين وأشار إلى ذلك في ديوانه ببضعة أبيات خاطب بها الوزير ابن رزيك الذي ألح عليه في التحول إلى المذهب الشيعي ومنحه 3000 دينار، ووعد أن يزيد في إغداقه عليه إن هو أجابه إلى ما طلبه منه، ولكن عمارة اعتذر بلباقة وهو يشير إلى هذا الاختلاف في العقيدة في هذا البيت:

مذهبهم في الجود مَذهبُ سنة وإن خالفوني في اعتقاد التشيع

ظل عمارة على ولائه للفاطميين حتى بعد أن زال سلطانهم وسقطت دولتهم ولكن تحيزه للفاطميين جلب عليه نقمة الأيوبيين، وانتهت حياته الحافلة بالصلب لأنه اتهم بالاشتراك بالتآمر لإعادة سلطان الفاطميين.

الفقهاء

وقد أدى مجيء الفاطميين إلى مصر بمذهب شيعي إلى ظهور فريقين من العلماء يعمل أولهما على تأييده، ويُفندُ الآخر آراءهم، واستتبع ذلك نشاط علماء الدعوة الفاطمية في تأليف الكتب وكان لابن حيون (ت 363هـ) النعمان بن محمد بن منصور أبي حنيفة التميمي وأبنائه، وهم جميعاً من كبار رجال القضاء والأدب الفضل الكبير في نشر الثقافة المذهبية التي تتصل بالدعوة الإسماعيلية، ويُعدُّ النعمان من أهم دعائم الدعوة الإسماعيلية، وله في الفقه الإسماعيلي مؤلفات عدة، منها «دعائم الإسلام في ذكر الحلال والحرام والقضايا والأحكام»، وكان دعاة الإسماعيلية يرجعون إلى كتاب دعائم الإسلام في أحكامهم ونهج الوزير يعقوب بن كلس في كتابه «مصنف الوزير» منهج كتاب الدعائم، وأشاد بذكره حميد الدين الكرماني داعي الحاكم بأمر الله في فارس في كتابه «راحة العقل» حتى جعله في المرتبة التي تلي القرآن والحديث.

ومع أن الفاطميين كانوا متعصبين للمذهب الإسماعيلي ويشجعون فقهاءه فقد ظهر في عهدهم بعض الفقهاء الشافعية والمالكية والحنبلية، منهم أبو بكر محمد النعماني المالكي (ت 380هـ) وكانت حلقته بجامع عمرو بن العاص تدور على سبعة عشر عموداً لكثرة من يحضرها. وفي سنة 405هـ ولىّ الحاكم بأمر الله أحمد بن محمد العوّام الفقيه الحنبلي منصب قاضي القضاة، فلما قيل للحاكم إنه ليس على مذهبك ولا على مذهب من سلف من آبائك أجابهم بأنه ثقة مأمون، مصري عارف بالقضاء وبأهل البلد وليس بين المصريين من يصلح لهذا الأمر غيره، وأضيف إليه أحكام مصر وبرقة وصقلية والشام والحرمين ماعدا فلسطين، وجعل له النظر في العيار ودار الضرب والصلاة والمواريث والمساجد والجوامع، ولم يزل على وظيفة القضاء إلى أن مات سنة 418هـ، فصلى عليه الخليفة الظاهر بن الحاكم، كما أن الباحث إذا تتبع أسماء قضاة دمشق وجد عدداً منهم لم يكونوا على مذهب الخلفاء الفاطميين، ففي سنة 369هـ كان قاضي دمشق عبد الله بن أحمد بن راشد الفقيه الظاهري، وفي سنة 375هـ ناب القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم الشافعي المحدث عن قاضي قضاة مصر أبي الحسن علي بن النعمان.

المكتبات في عصر الدولة الفاطمية

كانت المساجد مراكز ثقافية و عمل العزيز بالله علي تحويل الجامع الازهر الي جامعة يدرس فيها الفقه الشيعي إلى جانب فقه المذاهب الأخرى والعلوم من لغة وطب ورياضة ووفر الفاطميون للطلاب الوافدين من جميع اناء العالم الاسلامي المسكن والملبس وانشاوا بالازهر مكتبه ضخمه بها مخطوطات في جميع العلوم. اتخذ الفاطميون من قصورهم مراكز لنشر الثقافه الشيعية بصفه خاصة وألحقو بها مكتبات تحتوي الالوف من الكتب مثل مكتبة القصر الشرقي التي انشاها الخليفة المعز لدين الله. ويذكر المؤرخون أن الآلاف من الكتب تعرضت للحرق والنهب إبان انقضاء حكم الفاطميين على يد الأيوبيين، ومن الشواهد المتصلة أن ما يعرف في مصر الآن بتلال الكتب إنما هو في الأصل المكان الذي جمعت فيه كتب ومخطوطات الفاطميين فأُحرق معظمها وتُرك الباقي لتغطيه الرمال وتدفنه. يذكر المقريزي أن عبيد الايوبيين عندما سطوا على القصور الفاطمية ونهبوها كانوا ينزعون الجلود التي تغلّف المخطوطات ويتخذون منها نعالاً.


العمارة

امتدت مرحلة العصر الفاطمي نحو مائتي عام، وسادت روح الترف في هذه الفترة في كل شئ. وفي خطط المقريزي ما يعكس صورة هذه الحياة بأبهى مظاهرها. وكان مذهب الحاكمين هو المذهب الشيعي، بينما كان أغلب الشعب يتبع مذهب أهل السنة.

وكل ما لدينا عن قصور الفاطميين إنما استقيناه من أقوال المؤرخين. وهي "في تونس" إلا فكرة خيالية عن فخامتها، فكان لهم في القاهرة قصران متقابلان أحدهما الشرقي وله تسعة أبواب ويبلغ طول واجهته 345 مترا.

وترتبط المساجد الفاطمية في القاهرة تارة بابن طولون في استعمال الأكتاف، وتارة بسيدي عقبة في استعمال المجاز المرتفع الذي يقطع رواق القبلة. وقد اقترن هذا العصر بعدة ظواهر معمارية منها استخدام الحجر المنحوت لأول مرة في واجهات المساجد بدلا من الطوب، ثم تزيين هذه الواجهات بالزخارف المنوعة المحفورة على الحجر. بعد أن كنا نشاهدها في جامع عمرو وجامع ابن طولون عارية من الزخارف. ومن أمثلة هذه الواجهات واجهة مسجد الحاكم والأقمر. حيث نرى في واجهة الأخير وردة بديعة محفورة ومفرغة تذكرنا بالتفوق الفني على نظيرها في طراز قرطبة.

وكانت القباب في ذلك العصر صغيرة وبسيطة. سواء من الداخل أم من الخارج. وظهر تضليعها أول مرة في قبة السيدة عاتكة ق 12م. وتطور أركان القبة نحو المقرنصات المتعددة الحطات. حيث بدأ بطاقة واحدة. كما في جامع الحاكم ثم بحطتين في قبة الشيخ يونس والجعفري وعاتكة.

أما الزخارف المعمارية فقد بلغت الغاية في الجمال سواء أكانت في الجص أم في الكتابة الكوفية المزهرة التي كانت تحتل الصدارة في المحاريب وطارات العقود والنوافذ. وكذلك الزخارف المحفورة في الخشب سواء في الأبواب أم المنابر أم المحاريب المنقولة أو في الروابط الخشبية التي تربط العقود.

آثار الدولة الفاطمية

المغرب العربي

عني الفاطميون بالعمارة عناية فائقة، وقد ذكرنا أن عبيد الله المهدي أسس مدينة المهدية بتونس وجعلها حاضرة لدولته الفاطمية، كما أنشأ مدينة أخرى سماها المحمدية، وعوّل القائم بأمر الله على إنشاء مدينة كان يريد أن يسميها القائمية، لكن الحروب والثورات حالت دون ذلك، أما المنصور بالله فقد أسس مدينة المنصورية ونقل إليها الدولة والدواوين.

مصر

مسجد الحاكم بأمر الله في القاهرة، والحاكم بأمر الله، هو سادس الخلفاء الفاطميين.

ارتبط العصر الفاطمي بكثير من الحكايات الشعبية المصرية التي ليس لها سند تاريخي ولكن يتناقلها الناس من جيل إلى جيل كحادثة نقل جبل المقطم على يد سمعان الخراز والقصص المرتبطة بالشاطر حسن وأيضا الحواديت المرتبطة بست الملك أخت الحاكم بأمر الله. وغيرها الكثير.

وبدأت في هذه الدولة تقديس القبور والبناء فوقها وإقامة الأضرحة التي لم تكن تعرف من قبل، فظهر ضريح السيدة زينب (التي لم يعلم حقيقة نسبها)، وضريح الحسين (رغم أن الحسين قد قتل بكربلاء).[بحاجة لمصدر]

انظر أيضاً

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :

هوامش

  1. ^ In his “Mutanabbi devant le siècle ismaëlien de l’Islam”, in Mém. de l’Inst Français de Damas, 1935, p.
  2. ^ نجدة خماش. الفاطميون. الموسوعة العربية. وُصِل لهذا المسار في 8 أغسطس 2011.

المصادر

  • الفاطميون
  • كتاب: الفن الإسلامي أصوله فلسفته مدارسه، للمؤلف: بو صالح الألفي.
  • الدولة الفاطمية الكبرى، مختارات من عارف تامر، المكتبة الفاطمية (3)، دار آل البيت، ط1، 2007.
  • Halm, Heinz. Empire of the Mahdi. Michael Bonner trans.
  • Islam: Kunst und Architektur
  • Halm, Heinz. Die Kalifen von Kairo.
  • Walker, Paul. Exploring an Islamic Empire: Fatimid History and Its Sources.
  • المقريزي، المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار (دار التحرير للطبع والنشر عن طبعة بولاق، 1270هـ).
  • محمد جمال الدين سرور، الدولة الفاطمية (دار الفكر العربي، القاهرة د.ت).
  • محمد عبد الله عنان، الحاكم بأمر الله وأسرار الدعوة الفاطمية (مكتبة الخانجي، القاهرة 1983م).

وصلات خارجية


ckb:دەوڵەتی فاتیمی