أمازيغ

</tr></tr></tr></tr>
Berber flag.svg البربر - أمازيغ
Massinissa-Numidie.jpgJuba i.jpgTertullian 2.jpgApuleius - Project Gutenberg eText 12788.pngAugustine of Hippo.jpgAksil.jpgIbnBattatuEffendi.jpgTarik ibn Ziyad -.jpgDyhia.jpgBenboulaid.JPGLalla Fadhma N Soumer.jpgOuettar.jpgZinedine Zidane 2008.jpgMatoub.jpgIdir Hamid Cheriet.JPGHindi-Zahra 2010.jpg
التعداد الإجمالي
35,513,800</td></tr>
المناطق ذات التواجد المعتبر
 الجزائر 32,810,800[1][2]</td></tr>
 المغرب 13,528,000</td></tr>
 الاتحاد الأوروپي 3,086,000</td></tr>
 النيجر 1,666,000</td></tr>
 مصر 32,000[3]</td></tr>
Flag of the Canary Islands.svg جزر الكناري 921,000</td></tr>
 ليبيا 664,000</td></tr>
586,700</td></tr>
 تونس 301,300</td></tr>
 الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية‎ 106,000</td></tr>
 موريتانيا 93,000</td></tr>
 بوركينا فاسو 43,000</td></tr>
اللغات
لغات أمازيغية، العربية، الفرنسية، الإسبانية (في شمال المغرب وإسبانيا)</td></tr>
الديانة

الإسلام والمسيحية واليهودية</td></tr></table>

هم شعب عرف تاريخياً باسم البربر دخل إلى شمال أفريقيا في الفترة ما بين الألف الثالث والثاني قبل الميلاد، وقد أثبت علماء الجينات من خلال دراسة الحمض النووي DNA أن الجد الجامع لهذا الشعب عاش فقط ل 5600 سنة مضت ، ويتميز المنتسبون إلى البربر عرقياً بحمل التحور E-M81 وأنهم ينتمون إلى المجموعة العرقية E ، وأقرب شعب لهم هم قسم من العرب بالجزيرة العربية حاملو التحور E-M123 حيث يجتمعون في جد مشترك يحمل التحور E-Z827. [4]

وحسب ابن خلدون، ينقسم البربر إلى مجموعتين البرانس والبتر.

البرانس يتكونون من قبائل: إزداجة ، مصمودة ، أوربة ، عجيسة ، كتامة ، صنهاجة ، أوريغة (هوارة) ، لمطة ، هسكورة ، كزولة.

البتر يتكونون من قبائل: أداسة ، نفوسة ، ضريسة ( هم قبائل كثيرة من بينها زناتة ) ، بني لوا ( وهم يتكونون من نفزاوة ولواتة )، وقد اندمج عقب أداسة في هوارة[5].

تسمية الأمازيغ والبربر

أسرة من البربر تعبر مخاضة - مشهد في الجزائر

عرف الأمازيغ قديما في اللغات الأوروبية بأسماء عديدة منها المور (Moors / Mauri) وهي الكلمة التي اشتقت منها كلمة "موريتانيا". وأطلق اليونان عليهم المازيس Mazyes، أما المؤرخ اليوناني هيرودوتس فأشار إلى الأمازيغ بالكلمة ماكسيس Maxyes. وأطلق المصريون القدماء على جيرانهم الأمازيغ اسم "المشوش". أما الرومان فقد استعملوا ثلاث كلمات لتسمية الشعب الأمازيغي وهي النوميديون Numidians ، الموريتانيون Mauretanians ، والليبيون أو الليبو Libue . وكان العرب غالبا يطلقون عليهم اسم البربر أو أهل المغرب. والبربر في العربية كلمة منقولة عن الجذر اللاتيني الإغريقي باربار (Barbar) وهي كلمة استعملها اللاتينون لوصف كل الشعوب التي لا تتكلم اللاتينية أو الإغريقية اعتقادا منهم بتفوق الحضارة اليونانية والرومانية على كل الحضارات. ويجدر الذكر أن لقب البربر والبرابرة أطلقه الرومان أيضا على القبائل الجرمانية والإنگليزية المتمردة عليهم أيضا وليس فقط على القبائل الأمازيغية. كما يعتقد البعض ان سبب التسمية يعود إلى الموروث العربي على اعتبار ان اصول البربر عربية فسمواا بالعرب البربر أي الرحل عن طريق البر طبقا للنظرية القائلة أنهم عرب رحلوا من بلاد اليمن إلى شمال افريقيا برا ..

وتشكك العلامة ابن خلدون في إنتماء كثير من البربر لبلاد اليمن أو الشام. وتسأل في تاريخه عن كيفية هجرتهم من المشرق إلى بلاد المغرب. ولكن بعد دراسة الحمض النووي تبين الصلة الجينية بين البربر حاملو التحور E-M81 والعرب حاملو التحور E-M123 ، والتحور الأخير يشكل التحور الجيني الغالب على المنتمين لقبيلة حرب بالحجاز ذات الأصول اليمنية ، كما يشكل نسبة ربع المنتمين لقبيلة العوزام بالكويت، وحوالي ثلث المنتمين لقبيلة الشحوح على الساحل الشرقي للخليج العربي والذين يرجعون لقبيلة الأزد اليمنية.

أصول الأمازيغ والدراسات العلمية الحديثة

كان بعض النسابة ينسبون بعض البربر إلى مازيغ بن كنعان[5]. وعلى ذلك جعلوا أخوة المصريون باعتبار أن كنعان ومصرايم ينحدران من حام حسب التوراة، وجاءت إكتشافات الحمض النووي لتبين أن الأقرب للبربر هم قسم من عرب الجزيرة العربية من بعض المنتمين لقبائل حرب وشكر والشحوح والعوزام وغيرهم.

وكانت قبائل البربر التي فيها الكثرة والغلب بعد الفتح الإسلامي للمغرب هي أوربه وهوارة وصنهاجة من البرانس، ونفوسة وزناته ومطغره ونفزاوه من البتر، وكان التقدم لعهد الفتح لاوربة بكثرة عددهم وشدة باسهم وقوتهم، وقد حاربوا المسلمين مع زعيمها كسيلة الذي كان ملكا على البرانس كلهم.

وأوربة هي التي استقبلت إدريس الأول وبايعته وجمعت الأمازيغ بالمغرب الأقصى عليه‏،‏ فاجتمع عليه قبائل زواغه ولواتة وسدراته وغياته ونفزه ومكناسه وغماره وكافة بربر المغرب الأقصى فبايعوه وائتمروا بأمره‏،‏ وتم له الملك والسلطان بالمغرب الأقصى، وكانت له الدولة التي ورثها أعقابه، وكان ملك أوربة من ملك الأدارسة إلى حين انقراضه على يد قبيلة كتامة التي قامت بدعوة الفاطميين.

ويوجد بين الأمازيغ بعض العرب المهاجرين قدموا من الشرق يحسبون حاليا على الأمازيغ وليس لهم لسان إلا الأمازيغية ولولا احتفاظهم بشجرة العائلة لما علموا أصلهم، كبعض الأدارسة والجعفريين، لذلك يمكننا الجزم بأن هناك بعض العرب ليست لهم شجرة العائلة لأنهم ليسوا من آل البيت وهم من الأمازيغ حاليا.

ومن الأمازيغ الذين لم يعرف أصلهم ونسبهم بعد قبائل بني صمغون جنوب غرب الجزائر في ولاية البيض الجزائرية ويقال أن جدهم الأكبر من اليهود الفارين من بيت المقدس بعد غزوه من طرف الملك بختنصر الدي طاردهم حتى إلى بلاد المغرب بعد مقتل النبي زكريا فوجدوا في أرض بلاد المغرب ملاذا آمنا ومستقرا هادئا بعد أن تم الترحيب بهم من قبل سكان بلاد المغرب المسالمين منذ الأزل فوفرت لهم البيئة المناخ المناسب للتعايش السلمي والمشاركة في نشاط الحياة اليومية فامتزجوا بهم واختلطوا لكن دونما تحريف للعادات والتقاليد فاسم جدهم الأكبر لم يغير إلا بعض الشيء في النطق المحرف من شمعون إلى سمغون كما أن اللهجة المحلية فيها الكثير من المصطلحات مغايرة للهجة البربر.

الدراسات العلمية الحديثة

مقبرة مدغاسن ، واحدة من أقدم المقابر المعروفة
بجاية، منطقة القبايل
التوزيع اللغوي للمجموعات الأمازيغية
.

أثبتت الدراسات[6] على عينات من الحمض النووي لعدد كبير من سكان شمال أفريقيا بالمغرب والجزائر أن الصفة E-M81أو(E1b1b1b) هي الصفة المميزة بشكل خاص لذوي الأصول الأمازيغية الناطقين بها وذلك بنسبة 60 إلى 80 في المائة، وعند عرب المغرب بنسبة 30 إلى 50 في المائة، والصفة E-M78 بنسبة 2 إلى 12 في المائة عند الناطقين بالأمازيغية، وبنسبة 10 إلى 44 في المائة عند عرب المغرب، والصفة E-M35 عند الناطقين بالأمازيغية بنسبة 8 في المائة وكذلك بالنسبة للصفة J-M267، وهذا يجعلنا نستنج أن الانتماء اللغوي لا يعكس تماما الانتماء العرقي..[7] [8]

كما أن العلماء يقدرون عمر هذه السلالة ب 5600 سنة فقط، أي أن الجد الجامع لهذه السلالة عاش قبل 5000 سنة فقط.

وأثبتت الدراسات أن 62 في المائة من طوارق النيجر لا يختلفون في جيناتهم عن باقي سكان النيجر و 9 في المائة فقط منهم يحملون الجين المميز للبربر E1b1b1b. كما وقد ثبت وجود هذا التطفر بنسب قليلة بين بدو صحراء النقب ولبنان وقبرص التركية وفي إسطمبول التركية وشمال شرق تركيا وجنوبها الغربي وفي جنوب الجزيرة العربية وجد بنسبة ضعيفة 0.6% في الإمارات العربية المتحدة[9] مما يدعم فرضية هجرة هذا العرق من غرب آسيا.

وهذا العلم لا يسقط فرضية أن المغاربة عرب عاربة مع أن الصفة J1 تغلب على أهل اليمن فابن خلدون كان قد ذكر أن في زمانه غلب البدو العدنانيين على اليمن، هذا يعني أن الصفة الغالبة في اليمن اليوم هي للعدنانيين إنه يتبقى أن العرب العاربة في E1b1b1 وهي صفة تتواجد باليمن وسلطنة عمان وباقي الجزيرة العربية بالإضافة إلى أن الفرع E1b1b1c1 يميز الساحل الجنوبي للجزيرة العربية ونادر الوجود خارج المنطقة العربية.

وأثبت هذا العلم أيضا أن هذه الصفة (E1b1b1b) تمثل 8% من الشعب المصري لكنها ليست من صفات الأقباط(J1 نسبتها 39.4% وE-M78 نسبتها 15.15% وR1b نسبتها 15.15% وE3b* نسبتها 6% وB نسبتها 15.15% وJ2 نسبتها 6% وK* نسبتها 3%)[10] Hassan et al أي أن المصريين والمغاربة قديما يختلفون عرقيا.

وثبت أيضا أن اليهود المغاربة ليسوا من السلالة المغربية E-M81أو(E1b1b1b) فهم يتوزعون على السلالات (5% من E1b1b1 و15% من E1b1b1a و 30% من G2a و 20% من J2 و 10% من J1 و 10% من T و 10% من R1b1c) وهذا حسب دراسة Shen et al. 2004 [11] وكذلك الأمر فإن السلالة المغربية ليست مكونا لسلالات اليهود الليبيين وهذا يوضح أن المغاربة لم يعتنقوا الدين اليهودي.

لغات الأمازيغ ومناطق إنتشارها

انتشار البربر في شمال أفريقيا:
  طوارق
  زيانيون
  Riffis
  چنوية
  قبايليون
  شاوية
  أمازيع الصحراء (Zenagas, Mozabites, سيويون)
  Chleuhs

يعيش الأمازيغ في المنطقة الجغرافية الممتدة من غرب مصر إلى جزر الكناري، ومن ساحل البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى أعماق الصحراء الكبرى في النيجر و مالي جنوباً.

مع حلول الإسلام في شمال أفريقيا ، استعرب جزء من الأمازيغ بتبنيهم اللغة العربية لغة الإسلام مثل قبيلة أوربه من قبائل البرانس، وقبائل أخرى كغياتة وهوارة وكتامة وصنهاجة. وهو أمر ليس خاصا بالبربر، قال ابن تيمية الذي عاش في القرن 13 الميلادي في كتابه اقتضاء الصراط: "ولهذا كان المسلمون المتقدمون لما سكنوا أرض الشام ومصر ولغة أهلهما رومية وأرض العراق وخراسان ولغة أهلهما فارسية وأهل المغرب ولغة أهلها بربرية عودوا أهل هذه البلاد العربية حتى غلبت على أهل هذه الأمصار مسلمهم وكافرهم وهكذا كانت خراسان قديما ثم إنهم تساهلوا في أمر اللغة واعتادوا الخطاب بالفارسية حتى غلبت عليهم وصارت العربية مهجورة عند كثير منهم".

أما من بقي محتفظ باللغة البربرية فقد وجد نفسه بين تعدد لغوي نتيجة وجود عدة لغات تنسب إلى البربر، كل لغة تخص منطقة أو قبيلة معينة، وقد عبر غابرييل كامب، عن هذا الواقع بقوله:

«في الواقع، لا توجد اليوم لغة بربرية، بالمفهوم الذي تكون فيه انعكاسا لمجموعة تحس بانتماء موحد، ولا شعب بربري ولا عرق بربري. على هذه الأوجه السلبية كل الخبراء متفقون. -- غابرييل كامب.[12]»
رجل أمازيغي. E1b1b1b (E-M81)، يعرف بإسم "Berber marker": هذه haplogroup توجد أيضاً في شبه الجزيرة الأيبيرية، إيطاليا وفرنسا.

وحالياً تتكون اللغات الأمازيغية بتنوعاتها المختلفة من اللغات التالية: (الريفية، الشلحية، القبائلية، التارقية، الشناوية، المزابية، الشاوية، الزوارية، النفوسية، الغدامسية، لهجة جزيرة جربة في تونس قبائلية ... ).

والمتحدثون حاليا باللغات الأمازيغية ينتشرون في العديد من الحواضر الكبرى ( الدار البيضاء، طنجة، الناظور، الحسيمة، الرباط، الخميسات، إفران، جادو، نالوت، كاباو، سوكنة، أوجلة، تيزي وزو، بجاية، باتنة، خنشلة، غرداية، تمنراست، جزيرة جربة ) وأيضا وينتشرون أيضا على شكل تكتلات لغوية أو قبلية كبيرة الحجم واسعة الإنتشار ببوادي وقرى شمال أفريقيا، وتنتشر في 10 بلدان إفريقية أهمها :

المغرب

دولة المرابطين، كانت امبراطورية أمازيغية قوية عمـّرت من 1040 حتى 1147.

يتوزع الناطقون باللغات الامازيغية بالمملكة المغربية على ثلاث مناطق جغرافية واسعة، وعلى مجموعة من المدن المغربية الكبرى، وعلى عدد من الواحات الصحراوية الصغيرة. والمناطق الثلاث هي:

1- منطقة الريف الشرقي والأوسط شمال المغرب: رغم تعرب الريف الغربي، احتفظ الريف الشرقي والأوسط بلغته الأمازيغية التي تعرف باسم الريفية. ويمتد الريف الشرقي والأوسط الناطق بالريفية على مساحة حوالي 40.000 كيلومتر مربع ويسكنه حوالي 4 ملايين ونصف المليون من الناطقين بالأمازيغية الريفية. ويوجد الناطقون بأمازيغية الريف أيضا ببعض المناطق في الأطلس المتوسط وإقليم فكيك Figuig، بالإضافة إلى تواجدهم المهم بمدن الريف الغربي (طنجة، تطوان، الفنيدق، الشاون والعرائش) ومدن الشرق (وجدة، السعيدية، بركان، تاوريرت). ويقدر العدد الإجمالي لأمازيغ المغرب الناطقين بأمازيغية الريف (تاريفيت) بحوالي 5 ملايين ونصف المليون نسمة. وتتميز هذه المنطقة بتنوعها الجغرافي، وإطلالها على البحر المتوسط والإنخفاض النسبي لدرجات الحرارة مقارنة ببقية المغرب.

2- منطقة الأطلس المتوسط وشرق الأطلس الكبير والصحراء الشرقية: هي منطقة واسعة متنوعة جغرافيا ومناخيا لا تطل على البحر، وتبلغ مساحتها ما لا يقل عن 70.000 كيلومتر مربع. وتتميز بقساوة نسبية في المناخ تتراوح ما بين البرد القارس في أعالي جبال أطلس وجفاف الصحراء الشرقية. ويبلغ عدد السكان الناطقين بالأمازيغية الزيانية فيها حوالي 6 ملايين نسمة.

3- مناطق سهل سوس وغرب الأطلس الكبير والأطلس الصغير ومشارف الصحراء الجنوبية: وهي مناطق واسعة متنوعة يغلب عليها المناخ الدافيء قرب البحر والحار في الداخل والبارد في جبال الأطلس. يبلغ مجموع مساحة هذه المناطق ما لا يقل عن 100.000 كيلومتر مربع. وتنتشر في هذه المناطق أمازيغية الجنوب المعروفة بالشلحة أو السوسية. ويبلغ عدد السكان الناطقين بأمازيغية السوسية هناك حوالي 10.5 مليون نسمة.

وتنتشر الأمازيغية أيضا بكل المدن المغربية ولكن بنسب متفاوتة. وتنتشر أيضا بالعديد من الواحات في الصحارى الشرقية والجنوبية المغربية.

أما المناطق المغربية المتبقية فهي إما تنتشر فيها العربية المغربية الدارجة وإما تنتشر فيها اللغة الأمازيغية بنسب منخفضة.

الجزائر

تنتشر اللغات الأمازيغية في الجزائر بمناطق كثيرة أهمها:

ليبيا

يتوزع الناطقون باللغات البربرية في ليبيا[13] في المناطق والمدن التالية:

1- جبل نفوسة: يتواجد به الناطقون باللغة النفوسية بلهجاتها الثلاث في نالوت وجادو وكاباو ويفرن.

2- مدينة زوارة: يتكون سكان هذه المدينة من البربر الناطقون بالزوارية وهي إحدى لغات البربر.

3- مدينة غدامس: يتكلم أهل مدينة غدامس بلغة خاصة بهم تعرف بالغدامسية وهي إحدى لغات البربر.

4- الطوارق: يتكلم المنتمون إلى طوراق ليبيا لغة خاصة بهم تعرف بالتارقية وهي إحدى لغات البربر، وينتمي الطوارق في ليبيا إلى قبيلة أزقر إحدى قبائل الطوارق، الذين ينتشرون في جنوب غرب ليبيا ويقيمون بمدن غات وأوباري وغدامس وسبها.

كما كان لكل من سكان واحتي سوكنة وأوجلة لغة خاصة بهم.

بلدان أخرى

وتتواجد اللغات الأمازيغية كذلك في كل من : تونس، موريتانيا، مالي، النيجر، بوركينافاسو، وفي أوروبا الغربية توجد جالية أمازيغية مغاربية كبيرة لايقل تعدادها عن المليونين نسمة تنتشر في 9 بلدان أوروبية أهمها: فرنسا وهولندا وإسبانيا وبلجيكا وألمانيا.

الأمازيغ بمصر

هجرة المغاربة إلى مصر قديمة العهد. والطريق المغربي الذي يصل بلاد المغرب بمصر؛ كان معبراً مفتوحاً منذ أقدم العصور، ولكن بعد نزول الفاتحين العرب المسلمين في بلاد المغرب واحتكاكهم بالبربر، قام التعرب الثقافي في بلاد المغرب بصورة تلفت النظر، ومثلت قبائل المغرب دوراً هاماً في تاريخ العروبة في مصر وشمال أفريقيا وبلاد السودان من السنغال في أقصى الغرب إلى السودان في أقصى الشرق.

وكان للفاطميين أثر لا ينكر في هجرة جموع كبيرة من قبائل البربر وخاصة من كتامة إلى مصر، فمن المعلوم أن الفاطميين قد اعتمدوا في تأسيس دولتهم في المغرب على قبيلة كتامة، وكانوا وجوه الدولة الفاطمية وأكابر أهلها. وانتقلت أغلب قبائل كتامة إلى مصر بانتقال الفاطميين إليها. وكانت منازلهم في القاهرة بحارة كانت تسمى حارة كتامة. كما كانت منازل زويلة بحارة زويلة والباب المعروف بباب زويلة. ولهذا يعد العصر الفاطمي مرحلة هامة في تاريخ الهجرات المغربية إلى مصر، ففي هذا العصر انتقلت موجات كبيرة من المغرب، واستقرت في الجانب الغربي لمصر، في غربي الدلتا في البحيرة، وفي الفيوم، والواحات وسائر الجهات الغربية من صعيد مصر. وربما اتجهت بعض قبائل المغرب شرقا، كما فعلت " لواتة " فتجاوزت شرقاً ونزلت في البحيرة والجيزة وبلاد البهنسا التي تصاقب الفيوم من جهة الشرق.

ومن الملاحظ أن قبائل المغرب المهاجرة، جاءت تحمل أنساباً عربية، مثل قبائل لواتة التي نزحت من برقة وقبائل هوارة التي نزحت من إقليم طرابلس. الذين يرجعون أصلاً إلى البربر، وقد اختلطوا بالعرب عن طريق الحلف، أو الولاء، أو المصاهرة، أو هذه جميعاً، وتجلت ثمرة هذا الاختلاط، في التعرب الثقافي .[14]

أبجدية تيفيناغ

حروف من تافيناغ

للمقال الكامل اقرأ تيفيناغ

استخدم الطوارق خط التيفيناغ ، وقد قام المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بمعيرته. وهو الخط الذي تبناه النظام التعليمي في المغرب لتعليم الأمازيغية المعيارية في بعض المدارس الإبتدائية.

تشابه حروف التيفناغ مع خط الحبشة كتاب الفهرست
الثلاث نقط التي ذكرها ابن النديم تظهر بوضوح في الصورة وتؤكد صلة التيفيناغ بالحبشة

تجدر الأشارة إلى أن كتابة التيفيناغ بقيت مستعملة بدون انقطاع من طرف الطوارق في حين كتب الأمازيغ بكتابات أخرى، ولايوجد دليل على أن التيفناغ كان خطا لكل الأمازيغ. ويشبه التيفناغ الخط الموصوف في كتاب ابن النديم الفهرست بنسته إلى الحبشة أي إثيوبيا، حيث أنه قال: وأما الحبشة، فلهم قلم حروفه متصلة كحروف الحميري يبتدئ من الشمال إلى اليمين، يفرقون بين كل اسم منها بثلاث نقط ينقطونها كالمثلث بين حروف الاسمين وهذا مثال الحروف وكتبتها من خزانة المأمون، غير الخط، والحقيقة أن الأبجدية الجبشية والحميرية المعروفة بالمسند وأبجديات عرب شمال الجزيرة العربية الثمودية واللحيانية كلها تتفرع من أبجدية واحدة هي الأبجدية الظفارية التي ما زالت منقوشه على الصخور بمنطقة ظفار بسلطنة عمان.

كما أن علم الجينات أثبت أن 62 في المائة من طوارق نيجيريا لا يختلفون في جيناتهم عن باقي سكان نيجيريا و 9 في المائة فقط منهم يحملون الجين المميز للبربر E1b1b1b = M81 وهو عند بربر مزاب بالجزائر بنسبة 80 في المائة، وعند بربر الأطلس المتوسط بالمغرب بنسبة 71 في المائة، وعند بربر الأطلس الكبير مراكش 72 في المائة، هذا يعني أن من ذاب جنسهم في الجنس النيجيري بهذا الشكل لا يمكن أن يحفظ كتابة، أو أن لا يستعمل كتابة أخرى[15].

التقويم الأمازيغي

المقالة الرئيسية: تقويم أمازيغي

يحتفل نشطاء البربر منذ بداية ثمانينات القرن العشرين بما يسمى برأس السنة الأمازيغية التي جعلوها توافق اليوم الثاني عشر من السنة الميلادية[16].

ويقولون أن السنة الأمازيغية تبتدئ بعد تمكن ملكهم شيشنق من هزم جيوش الفرعون المصري الذي أراد أن يحتل بلدهم، وحسب قصتهم فإن المعركة تمت شرق المغرب أو غرب الجزائر قرب مدينة تلمسان.

ويقولون أن أصل شيشنق إلى قبيلة المشواش الليبية، وأن في المغرب قبيلة تحمل اسم تمشوش قبيلة هي الأخرى معربة بطن من بطون القبيلة الأم أوربة قد تكون هي نفس القبيلة المشواش .

ويقول المؤرخون أن هذا التقويم مخترع وليس له وجود في التاريخ، لأن الفرعون شيشنق لم يعاصر الفرعون رمسيس الثالث ويفصل بينهما قرتين من الزمان، كما أن الفرعون شيشنق لم يكن ملكاً للبربر وإنما فرعون مصري عاشت أسرته لمدة خمسة أجيال بمدينة أهناسيا وترجع أصول أسرته إلى قبيلة التحنو، ولم يطأ في حياته أرض الجزائر، ولم يخض الجيش المصري أي معركة عبر التاريخ قرب مدينة تلمسان.

بالنسبة لحياة الفرعون شيشنق راجع موسوعة مصر القديمة الجزء التاسع. تأليف: سليم حسن. القاهرة: مطبعة جامعة فؤاد الأول. 1952م.

الديانة

نص كتاب بحاث في دين الأمازيغ(1) انقر على الصورة للمطالعة

الأمازيغ مسلمون سنة، يتبع أغلبهم المذهب المالكي وتوجد أقلية من الإباضيين وهم من بني ميزاب في الجزائر والشلوح في جزيرة جربة بتونس وكذلك في جبل نفوسة بليبيا بالإضافة إلى وجود أقليات صغيرة جدا من المسيحيين عند القبائل في الجزائر اعتنقت المسيحية حديثاً.

الوثنية

كان الأمازيغ القدماء وثنيون وعبدو كغيرهم من الشعوب الأرباب المختلفة، منها معبودات محلية مثل قرزل والذي يعرف أيضاً بآمون ويرمز له بقرني كبش وهو رمز للشمس، ومعبوداتهم أخرى جاءت من الشعوب التي تأثروا بها مثل تانيت وبعل حمون معبودا القرطاجيين، إلى جانب هذه الآلهة عبد البربر أيضا الشمس وهو ماذكره هيرودوت وقد عرف لديهم باسم قرزل وكان له كاهن يقوم بحمله كشعار في حروبهم وإليه تنسب مستوطنة قرزة بليبيا وقد ذكر البكري بأن له نصب عند شاطيء البحر قرب سرت يجتمع عنده البربر، كما مارسوا العبادة الروحية التي تقوم على تمجيد الأجدادالتي أشار إليها هيرودوتس.

اليهودية والمسيحية

اعتنق بعض البربر اليهودية، كما اعتنق بعضهم النصرانية واختار أغلب معتنقي النصرانية مذهبا مخالفا لكنيسة روما وهى الدوناتنية، وقد برز بعض المحسوبين على كنيسة روما الذين دافعوا عنها بمؤلفاتهم من أمثال توتيلينونس وأرنوبيوس، كما برز أوغسطين كأحد أعظم آباء الكنيسة، ولكن ظل أغلب البربر على وثنيتهم حتى إنتشار الإسلام.

الاسلام

آمن الأمازيغ بالإسلام وقاموا بنشره حتى أن أول المسلمين الذين غزوا الأندلس كانوا في معظمهم أمازيغ بقيادة طارق بن زياد، وكان عميد فقهاء قرطبة صاحب الإمام مالك من البربر وهو يحيى بن يحيى بن كثير الذي نشر المذهب المالكي في الأندلس، والمخترع عباس بن فرناس أول من حاول الطيران، وغيرهم. ويمكننا أن نلمس مدى تشبت البربر بالإسلام والدفاع عنه في نص ماقاله ابن خلدون:

(وأما تخلقهم بالفضائل الإنسانية وتنافسهم في الخلال الحميدة وما جبلوا عليه من الخلق الكريم مرقاة الشرف والرفعة بين الأمم ومدعاة المدح والثناء من الخلق من عز الجوار وحماية النزيل ورعي الأذمة والوسائل والوفاء بالقول والعهد والصبر على المكاره والثبات في الشدائد‏.‏ وحسن الملكة والإغضاء عن العيوب والتجافي عن الانتقام ورحمة المسكين وبر الكبير وتوقير أهل العلم وحمل الكل وكسب المعدوم‏.‏ وقرى الضيف والإعانة على النوائب وعلو الهمة وإباية الضيم ومشاقة الدول ومقارعة الخطوب وغلاب الملك وبيع النفوس من الله في نصر دينه‏.‏ فلهم في ذلك آثار نقلها الخلف عن السلف لو كانت مسطورة لحفظ منها ما يكون أسوة لمتبعيه من الأمم وحسبك ما اكتسبوه من حميدها واتصفوا به من شريفها أن قادتهم إلى مراقي العز وأوفت بهم على ثنايا الملك حتى علت على الأيدي أيديهم ومضت في الخلق بالقبض والبسط أحكامهم‏)..
(وأما إقامتهم لمراسم الشريعة وأخذهم بأحكام الملة ونصرهم لدين الله، فقد نقل عنهم من اتخاذ المعلمين لأحكام :دين الله لصبيانهم، والإستفتاء في فروض أعيانهم واقتفاء الأئمة للصلوات في بواديهم، وتدارس القرآن بين :أحيائهم، وتحكيم حملة الفقه في نوازلهم وقضاياهم، وصياغتهم إلى أهل الخير والدين من أهل مصرهم التماساً في :آثارهم وسوءاً للدعاء عن صالحيهم، وإغشائهم البحر لفضل المرابطة والجهاد وبيعهم النفوس من الله في سبيله :وجهاد عدوه مايدل على رسوخ إيمانهم وصحة معتقداتهم، ومتين ديانتهم).

اللباس و الطبخ الامازيغي

جلابة و الَجَرِدْ و البرنس وهي أقدم لباس امازيغي في شمال أفريقيا فيما يعتبر كسكسو او كسكسي أشهر أطباق الامازيغ وهو أيضا طبق يعود تاريخه إلى ما قبل الاسلام.

عادات الأمازيغ

العادات والتقاليد الاجتماعية روافد التأثير الإسلامي إلى الأمازيغية.

الأمازيغ لم يفهموا الإسلام بكيفية عميقة إلا عن طريق الترجمة من العربية، كما أنهم يتخذون أنواع العادات والفنون والإحتفالات وسائل للتلقين والإستيعاب. ومن أهم العادات التعليمية التي نذكر منها: التعليم الليلي وعرس القرآن وبخاري رمضان والمولد النبوي ثم أدوال بنوعيه: النزهة والسياحات.

التعليم الليلي

للمسجد (تِيمْزْكِيدَا) في حياة الأمازيغيين أهمية قصوى يؤكدها اعتباره النادي العام لأهل القرية ولايختلف عنه إلا من لاخير فيه، ولأستاذ المسجد احترام، وهو الإمام، والمؤذن (غالبا) وقارئ الحزب، ومعلم الدروس المسائية لعموم أطفال القرية، الذين وجدوا في التربية الإسلامية بالأمازيغية عادات تحفزهم للتلهف على حضور دروس المسجد الليلية المختلفة عن الدروس النهارية التي تعلم الملازمين دراسة القراءة والكتابة باللغة العربية وحفظ القرآن، فالليل يخصصونه للمراجعة عندما يتفرغ أستاذهم للدراسة الليلية التي تهتم كل مساء بتعليم الأطفال ذكورا وإناثا، وبالرعاة والحرفيين الذين لاوقت لهم للدراسة نهارا، وبهذه الدروس يتعلمون قواعد الإسلام، وأحيانا قد يضطر بعض الأساتذة لتغريم المتخلفين.

وللأطفال عادات يمارسونها تشوقهم إلى هذه الدروس الخاصة، كاعتيادهم الإنطلاق بعد صلاة المغرب في عموم أزقة القرية مرددين إنشادات جماعية بأصوات طفولية موحية تحث الصغار على الإلتحاق بالمسجد لتلقي الدروس الدينية، التي لايتخلف عنها ذكورهم وإناثهم ما لم يبلغوا سن الإحتلام، وعادة مايلتقي الجميع في الطريق المؤدي إلى المسجد فيكونون صفا واحدا حاملين الحطب (ليستعمل في الإنارة وتدفئة ماء الوضوء) وهم يرددون مرددات خاصة بتلك المسيرة. وقد ثمن ديكو دي طوريس هذه الدروس في إحدى ليالي سنة 1550م، التي شاهد فيها كيف يعلم بها الأمازيغيون أولادهم، وبعدما وصفها بدت له معقولة جدا إذ بعد أن يرعى الأطفال قطعانهم طوال النهار يجتمعون عند المساء في منزل معلم، وعلى ضوء نار عظيمة يوقدونها بالحطب الذي حملوه معهم يستظهرون دروسهم.

عرس القرآن

هناك عادات هيأها الأمازيغيون لتنتقل عبرها الأفكار الإسلامية من العربية إلى الأمازيغية بطرق غاية في التشويق والإيحاء. ومن أبرز تلك العادات سْلُوكْتْ التي تدعم الحضور الإسلامي في البيئة السوسية، فأثناءها يقرأ القرآن جماعيا، وتنشد قصيدتا البردة والهمزية للإمام البصيري، وكل ذلك باللغة العربية، ويتم فيها الشرح بالأمازيغية، لأن كل الفقهاء الأمازيغيين يفسرون معاني القرآن على قدر الطاقة.

إن سّلُوكْتْ احتفال خصصه الأمازيغيون لـالطّلبة كي يحضروا في جميع المناسبات، ويؤكدوا على حضور الإسلام في كل الممارسات، ولحضور مناسباتها يكون الطلبة قد تهيأوا واستعدوا وتزينوا بأحسن ماعندهم، ويستقبل مجيئهم بغاية الفرح والسرور، ويجلسون في أحسن مكان وعلى أجمل فراش، وتقدم إليهم أحسن أنواع الأطعمة، ويعبرون عن فرحتهم بحماسهم في أداء تاحزابت، وإنشاد شعر يمدح الكرماء في مايسمونه تّرجيز. ويعتمد حفل سْلوكْتْ على ثلاث دعائم: تاحزّابت والبوصيري وتّرجيز، ولكل منها دور في التفاعل القوي بين الأمازيغيين والمتن الإسلامي.

تاحزّابت

تاحزّابت نسبة إلى حزب القرآن الكريم، والمقصود بها نوع من أداء قراءة القرآن برفع الصوت بأقصى مافي حلوق الطلبة من قوة وتمطيط في القرآن جماعة في منتزهاتهم (أدوال)، أو في المواسم التي يتلاقون فيها. ولانراها بعيدة عن هدف تحريك مشاعر الأمازيغيين بطريقة إنشادية لمتن لايعرفون معانيه، ولكن طريقة إنشاده تخلق بجلالها تواصلا رائعا، ويتجلى تأثيرها البهيج على ملامح القراء الذين يؤدونها بحماس تجسده حركاتهم الموقعة بإيقاع طريقة القراءة، ويعبر عنه اندماجهم المطلق في الأداء، وكذلك ترحيب الناس وتشجيعهم لجودة القراءة. ولعل هذه الإحتفالية هي سر المحافظة عليها رغم ماواجههم من انتقادات، وقد قاومهم كبار العلماء ولكن لم يفيدوا فيه شيئا، وقد اهتم الشعر الأمازيغي التعليمي بالمتن القرآني، فنظمت أبيات ومقاطع بعضها خاص بالرسم القرآني، وبعضها بالتجويد. وكثيرا ماتنشد بالأمازيغية خلال حفل سلوكت القرآني.

البردة والهمزية

لاوجود لحفل سلوكت بدون إنشاد رائعتي البوصيري: البردة والهمزية وإذا كانت تاحزابت قناة للقرآن في مجال التفاعل بين الإسلام والأمازيغيين فإن البردة والهمزية قناتان للمديح النبوي من تأليف الإمام البوصيري (ت 696 هـ ـ 1296 م)، اكتسبتا نوعا من القدسية التي يوحي بها تلازمهما لـتاحزّابت القرآن، ولأن الإعتقاد في قدرات القرآن امتد إلى كتب دينية مثل صحيح البخاري ودلائل الخيرات (للجزولي) اللذين يحظيان في شمال إفريقيا باحترام بالغ، إلا أن أهم مثال في هذا المجال هو: البردة التي ترجمت إلى الأمازيغية وتكتب بها التمائم، وتنشد عند الدفن وتكتب على جدران المساجد، وتعتبر مع الهمزية ملازمتين لـسلوكت القرآنية أكثر من غيرهما من جل ماألف في المجال الإسلامي، ثم إن إنشادهما في نصهما العربي صار من أروع وأعذب الألحان التي يتأثر بها المستمعون في احتفالهم بالطلبة.

تّرجيز

الـتّرجـيز صيـغة أمازيغية لكلمة الترجيز في العربية، والمقصود بها في حفلة سلوكت إنشاد الأشعار العربية بطريقة خاصة، إذ يبدؤها فرد واحد منهم ثم يرددها بعـده الآخرون، ويتدخل آخر مضيفا أو مجيبا سابقه. ويمثل هذا الترجيز قمة التفاعل بين المستمعين الأمازيغيين الذين يجهلون العربية، وبين الطلبة الذين قد يدركون بعض معاني ماينشدون، والعلاقة الجامعة للتأثر بين المستمعين والقراء هي طريقة الإنشاد مما له علاقة واضحة عند العارفين بطريقة إنشاد حوار العقول الشعرية خلال العرض الشعري في أحواش، ومن أجمل مايوحي بوجود تلك العلاقة، ذلك الشعور الغامر الذي يعكس فرحة التأثر بمقروء سلوكت نهارا، وفرحة التمتع بالشعر المنشد في أحواش ليلا، تلك العادة التي تواكب قراءة القرآن في تاحزّابت وإنشاد الأشعار العربية في الإحتفال بـالطلبة في المواسم الكبرى حيث يلتقي عشرات الحفاظ في مجموعات يخصص لها مكان معين في الموسم. وتتناوب المجموعات على قراءة ربع حزب من القرآن لكل جماعة على حدة، فإذا وصل دور مجموعة منهم جاء جميع الحاضرين، ووقفوا عليهم يحصون عليهم الأنفاس، فإذا مالوا ولو خطأ في وقف أو إشباع أو قصر أو توسط أو غير ذلك من أنواع التجويد صفق لهم جميع الحاضرين من الطلبة تشهيرا للسامعين بعظم الزلة، وربما سمع التصفيق العوام المشتغلون بأنواع الإتجار خارج المدرسة فيصفقون هم أيضا لما رسخ في أذهانهم من فظاعة ذلك.

إننا نسمع كثيرا من يقول عن سلوكت إنها تامغرا ن لقران، أي عرس القرآن، لأنها احتفال له مقوماته الخاصة. إننا فعلا في عرس لايهتم بمباشرة تبليغ خطاب ديني بالأمازيغية، ولكن جلاله وجماله والإعتقاد في حصول الثواب به هو الذي جعلهم يقبلون عليه بكل حواسهم مخصصين له النهار كله كما يخصص قسط من الليل لاحتفال أحواش. يجب ألا نرى الإحتفال بالقرآن في عرسه تامغرا ن لقران مناقضا لاحتفال الرمز الشعري في عرسه: أحواش لأن العادات الأمازيغية تعتبرهما غير متناقضين، بل إن أحدهما يكمل الآخر بأداء وظائف محددة، ذلك أن سلوكت احتفال بكلام الله، وسنة رسوله وبحُفّاظهما، أما أحواش فاحتفال بفنية كلام العباد، وبنبل أعمالهم المعبر عنها بلسان الشعراء ءيماريرن ورّوايس إن سلوكت وأحواش احتفالان لاتتم بهجة مناسبة أمازيغية بدونهما، بل إن من عوائد المغرب وخصوصا سوسنا الأقصى، أن الأعراس والختمات القرآنية في الأفراح والإحتفالات عندهم سواء.

مشاهير الأمازيغ

المقالة الرئيسية: مشاهير الأمازيغ

انظر أيضا

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بأمازيغ، في معرفة الاقتباس.


المصادر

  1. ^ www.joshuaproject.net
  2. ^ Note:Almost all Algerians are Berber in origin
  3. ^ تعداد سكاني حسب الاعراق
  4. ^ http://www.isogg.org/tree/ISOGG_HapgrpE.html
  5. ^ أ ب [عبد الرحمن ابن خلدون. كتاب العبر. الكتاب الثالث في أخبار البربر. ص. 177.]
  6. ^ http://hpgl.stanford.edu/publications/AJHG_2004_v74_p1023-1034.pdf
  7. ^ A Predominantly Neolithic Origin for Y-Chromosomal DNA Variation in North Africa Barbara Arredi, Estella S. Poloni, Silvia Paracchini, Tatiana Zerjal, Dahmani M. Fathallah, Mohamed Makrelouf, Vincenzo L. Pascali, Andrea Novelletto, and Chris Tyler-Smith Am J Hum Genet. 2004 August; 75(2): 338–345. Published online 2004 June 16">http://www.pubmedcentral.nih.gov/articlerender.fcgi?artid=1216069
  8. ^ http://www.pubmedcentral.nih.gov/articlerender.fcgi?artid=1182266
  9. ^ Cadenas et al. 2007
  10. ^ http://dirkschweitzer.net/E3b-papers/Hassan-Sudan-2008-AJPA.pdf
  11. ^ [1]
  12. ^ غابرييل كامب، أصل البربر.
  13. ^ http://www.ethnologue.com/show_language.asp?code=jbn
  14. ^ البيان والإعراب عما بأرض مصر من الأعراب للمقريزي ص 45
  15. ^ http://www.familytreedna.com/pdf/hape3b.pdf
  16. ^ http://www.tawalt.com/?p=22835
  • ابن عذاري: البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب
  • تاريخ ابن خلدون
  • المؤرخ الفرنسي غوتيه
  • كتاب رموز الشعر الأمازيغي وتأثرها بالإسلام ـ بتصرف
  • Brett, Michael; & Fentress, Elizabeth (1997). The Berbers (The Peoples of Africa). ISBN 0-631-16852-4. ISBN 0-631-20767-8 (Pbk).
  • The Civilizations of Africa: A History to 1800 by Christopher Ehret
  • Egypt In Africa by Celenko
  • Stone Age Races of Northwest Africa by L. Cabot-Briggs
  • The people of Africa (People of the world series) by Jean Hiernaux
  • Britannica 2004
  • Encarta 2005
  • Blanc, S. H., Grammaire de la Langue Basque (d'apres celle de Larramendi), Lyons & Paris, 1854.
  • Cruciani, Fulvio, et al. (2004) "Phylogeographic Analysis of Haplogroup E3b (E‐M215) Y Chromosomes Reveals Multiple Migratory Events Within and Out Of Africa". American Journal of Human Genetics, 74: 1014–1022
  • Entwhistle, W. J. The Spanish Language, (as cited in Michael Harrison's work, 1974.) London, 1936
  • Gans Eric Lawrence, The Origin of Language, Univ. of California Press, Berkeley, 1981.
  • Geze, L., Elements de Grammaire Basque, Beyonne, 1873.
  • Hachid, Malika, Les Premiers Berberes EdiSud, 2001
  • Hagan, Helene E., The Shining Ones: an Etymological Essay on the Amazigh Roots of Ancient Egyptian Civilisation. (XLibris, 2001)
  • Hagan, Helene E. Tuareg Jewelry: Traditional Patterns and Symbols, (XLibris, 2006)
  • Harrison, Michael, The Roots of Witchcraft, Citadel Press, Secaucus, N.J., 1974.
  • Hualde, J. I., Basque Phonology, Routledge, London & New York, 1991.
  • Martins, J. P. de Oliveira, A History of Iberian Civilization, Oxford University Press, 1930.
  • Myles, Sean, et al. (2005) "Genetic evidence in support of a shared Eurasian-North African dairying origin". Human Genetics 117 (1): 34-42
  • Nebel, Almut, et al. (2002) "Genetic Evidence for the Expansion of Arabian Tribes into the Southern Levant and North Africa" (letter to the editor). American Journal of Human Genetics, 70: 1594–1596
  • Osborn, Henry Fairfield, Men of the Old Stone Age, New York, 1915-1923.
  • Renan, Ernest, De l'Origine du Langage, Paris, 1858; La Societe' Berbere, Paris, 1873.
  • Ripley, W. Z., The Races of Europe, D. Appleton & Co., New York, 1899.
  • Ryan, William & Pitman, Walter, Noah's Flood: The new scientific discoveries about the event that changed history, Simon & Schuster, New York, 1998.
  • Saltarelli, M., Basque, Croom Helm, New York, 1988.
  • Semino, Ornella, et al. (2004) "Origin, Diffusion, and Differentiation of Y-Chromosome Haplogroups E and J: Inferences on the Neolithization of Europe and Later Migratory Events in the Mediterranean Area". American Journal of Human Genetics, 74: 1023–1034
  • Silverstein, Paul A. Algeria in France: Transpolitics, Race, and Nation, Indiana University Press, Bloomington, 2004.

ملاحظات

وصلات خارجية

علمالبربر علم المغرب علم تونس علم الجزائر
البربر المغرب تونس الجزائر
[[[an:Pueblos Berbers]]