بلاد الشام

هذا المقال هو عن ولاية سوريا في عهد الخلفاء الراشدين. إذا كنت تريد المفهوم القومي العربي السوري المبكر لسوريا الكبرى، انظر سوريا الكبرى.
بلاد الشام
ولاية الخلفاء الراشدون، الأمويون، والعباسيون
30px
636 – عقد 940
 

موقع سوريا
العاصمة دمشق
حقبة تاريخية العصور الوسطى
 - معركة اليرموك 636
 - الفتنة الأولى 656–661
 - الحكم الطولوني 878–904
 - التقسيم بين الحمدانيين والإخشيديين عقد 940

خارطة شبه الجزيرة العربية تاريخ بلاد الشام خارطة شبه الجزيرة العربية
الأسماء المعاصرة تاريخ سوريا | تاريخ الأردن | تاريخ فلسطين | تاريخ لبنان

بلاد الشام، هي ولاية رشيدية، أموية، ولاحقاً، عباسية في منطقة سوريا. كانت تضم أراضي الأبرشية المشرقية البيزنطية السابقة، وتم تنظيمها بعد الفتح الإسلامي لسوريا في القرن السابع، واكتملت بعد معركة اليرموك الحاسمة.

التاريخ

المقالة الرئيسية: الفتح الإسلامي لبلاد الشام

كانت سوريا قبل الإسلام من أهم مناطق الدولة البيزنطية وكانت مدنها مراكز دينية هامة في الشرق القديم، في بداية عصر انتشار الإسلام كانت سوريا (بلاد الشام) تشكل مركز الامبراطورية الرومانية الشرقية ولها أهميتها في الامبراطورية. بدأت فكرة فتح الشام منذ غزوة الخندق حيث استعصى على الصحابة صخرة وهم يحفرون الخندق فطلبوا مساعدة الرسول فقام وأخذ المعول وضرب ضربة وهو يقول "بسم الله، الله أكبر، أُعطِيتُ مفاتيحَ الشام، والله إني لأنظر إلى قصورها الحُمْرِ".

راودت الفكرة مرةً أخرى الخليفة أبا بكر الصديق فبدأ بعرضها على مجلس الصحابة والعشرة المبشرين بالجنة فاعترض بعضهم ووافق عليها بعضهم. أرسل الحملة التي كان أعدها الرسول بقيادة أسامة بن زيد لصد هجمات الروم على حدود شبه الجزيرة العربية في سوريا وأوصاه بالشام وأهلها قائلا: "لا تخونوا ولا تغدروا ولا تغلوا ولا تمثلوا ولا تقتلوا طفلا ولا شيخا ولا امرأة ولا تقعروا نخلا ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاة ولا بعيرا..." وفي هذه الحملة نجح أسامة في صد هجمات الروم. تم تجهيز معسكر خارج المدينة المنورة لتجهيز وتجميع الجيوش حتى تم تجهيز أربعة جيوش، الأول كان بقيادة يزيد بن أبي سفيان والثاني بقيادة شرحبيل بن حسنة والثالث بقيادة أبو عبيدة بن الجراح والرابع الذي جُهِّزَ متأخراً كان بقيادة عمرو بن العاص، ثم طلب أبو بكر الصديق من خالد بن الوليد التوجه لقيادة الجيوش الأربعة إلى الشام.

بدأت معارك المسلمين في الشام منذ شعبان 12هـ[1] حتى نهاية العام (أي حوالي 5 أشهر) وهي موقعتي العربة وداثنة واللتان انتصر فيهما المسلمون وموقعة أخرى انهزم فيها المسلمون وهي موقعة مرج الصفر الأولى ولذلك اتخذ الخليفة القرار بنقل خالد بن الوليد من فارس إلى الشام.
انتقل خالد بنصف الجيش الذي كان في فارس وعَبَرَ صحراء السماوة وقام بفتح عدة مدن منها أرك وتدمر والقريتين وحواريين ومرج راهط بالإضافة إلى أنه انتصر 5 انتصارات في شهر صفر 13هـ.

وصلت أخبار إلى خالد بن الوليد تفيد بأن الروم يتجمعون في مدينة تُسمى جلق بفلسطين فذهب إليها وتقابل الجيشان في أجنادين ودارت معركة من أكبر المعارك في تاريخ الإسلام.

بعد عودته من أجنادين التقى بجيش رومي في معركة مرج الصفر الثانية وبعدها سمع خبر وفاة أبي بكر الصديق. بعد وفاة أبي بكر يتولى عمر بن الخطاب الخلافة بعده ويأمر بعزل خالد بن الوليد من منصبه كقائد عام للجيوش في الشام ويولّي مكانه أبي عبيدة بن الجراح ويستكمل فتح الشام حتى تحدث معركة اليرموك التي أحدثت ضعفاً كبيراً في جيوش الروم وفُتحت معظم الشام ما عدا أجزاء من فلسطين.

فكر المسلمون بفتح القدس ولكن حاميتها كانت قوية فتجمعت الجيوش وحاصرتها حصاراً شديداً، وبعد شهور من الحصار خرج سخرنيوس بطريرك القدس إلى أبي عبيدة ليشرط عليه شرطاً وهو أنهم لن يسلموا القدس حتى يأتي رئيس الدولة ليتسلمها بنفسه فأرسل أبو عبيدة إلى عمر فجاء وتسلمها وعقد مع أهل القدس عهدا سمي العهدة العمرية وهي تنص على الأمان لأهل القدس على أنفسهم وأموالهم وكنائسهم وصلبانهم وألا يسكن اليهود فيها وخروج الروم منها ودفع الجزية[2] وقد شهّد عليها خالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، وعبد الرحمن بن عوف، ومعاوية بن أبي سفيان وكُتبت سنة 15هـ.[3]

التقسيمات الادارية

قسمت الإدارة الإسلامية بلاد الشام إلى أجناد هي جند دمشق وجند حمص وجند الأردن وجند فلسطين. أضيف إليها فيما بعد جند قنسرين.


انظر أيضاً

المصادر

Aigle, Denise, ed. (2012). Le Bilād al-Šām face aux mondes extérieurs. La perception de l'Autre et la représentation du Souverain [Bilad al-Sam face to outer worlds. The perception of the Other and the representation of the Sovereign] (in French) (1st ed.). ISBN 978-2-35159-197-0. Retrieved January 8, 2013. 

  1. ^ ملخص فتوح الشام وعبر وعظات - موقع قصة الإسلام
  2. ^ نص العهدة العمرية: "بِسْمِ اللهِ الرّحْمَنِ الرّحيمِ، هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الأمان أعطاهم أمانًا لأنفسهم وأموالهم، ولكنائسهم وصلبانهم، وسقيمها وبريئها وسائر ملتها، أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينتقص منها ولا من حيزها، ولا من صليبهم، ولا من شيء من أموالهم، ولا يُكرَهون على دينهم، ولا يُضَارّ أحدٌ منهم، ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود, وعلى أهل إيلياء أن يعطوا الجزية كما يعطي أهل المدائن، وعليهم أن يخرِجُوا منها الروم، ومن أحب من أهل إيلياء أن يسير بنفسه وماله مع الروم ويخلي بيعهم وصُلُبَهم فإنهم آمنون على أنفسهم وعلى بيعهم وصلبهم حتى يبلغوا أمنهم، ومن أقام منهم فعليه مثل ما على أهل إيلياء، ومن شاء أن يسير مع الروم، سار مع الروم وهو آمن، ومن شاء أن يرجع إلى أهله، رجع إلى أهله، وهو آمن، وعلى ما في هذا الكتاب عهد الله وذمة رسوله وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية، شهد على ذلك خالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، وعبد الرحمن بن عوف، ومعاوية بن أبي سفيان وكُتِبَ وحُضِرَ سنة خمس عشرة".
  3. ^ فتح القدس - موقع قصة الإسلام