معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الحرب على غزة: استئناف الغارات الإسرائيلية على غزة بعد ثلاثة أيام من الهدنة  *   قصف جوي أمريكي على مسلحي الدولة الاسلامية بالعراق  *  مصرع مدير شركة أپاتشي الأمريكية بطريق الواحات برصاص مجهولين. أپاتشي هي أكبر منتج للبترول في مصر  *   الأرجنتين تقاضي الولايات المتحدة في محكمة العدل الدولية لمحاولتها فرض الإفلاس عليها  *   المسبار الأوروپي روزيتا يقترب من أحد المذنبات أثناء دورانه حول الأرض  *   زلزال بقوة 6.1 يضرب يون‌نان، الصين يتسبب في مقتل 589 شخص وإصابة أكثر من 2.400 آخرين   *   منظمة التجارة العالمية مازالت تحتضر منذ بدء جولة الدوحة بسبب اصرار مجموعة الـ77 للدول النامية، بقيادة دول البريكس، على فرض تسعيرات حكومية لحين إلغاء الدول المتقدمة دعم مزارعيها  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

البقارة

-
البقارة Baggara
220px
التعداد الإجمالي
تعدادهم يفوق 1 مليون
المناطق ذات التواجد المعتبر
هذه هي بعض المناطق التي يـُعتقد أن البقارة يعيشون فيها:

(غرب) السودان
(شرق) تشاد
أعالي النيل
النيجر
نيجريا
الكامرون

اللغات
لغة البقارة هي معظمها شوا، احدى لهجات العربية المتعددة.
الدين
الغالبية العظمى مسلمون سنيون.
الجماعات العرقية ذات القربى
جميع جماعات البدو، عرب، جهينة

عرب البقارة أو البقارة Baqqarah هم شعب من البدو الرحل يقطن أفريقيا من ما بين بحيرة تشاد و النيل، في ولايات السودان (خصوصاً دارفورتشاد، النيجر، نيجريا، الكامرون، وجمهورية أفريقيا الوسطى. ويـُعرفوا كذلك باسم عرب الشـُوا. وهم رعاة مواشي، ستنقلون موسمياً بين المراعي في الفصل المطير والمناطق النهرية في الفصل الجاف. ومعظمهم يتكلم لهجة شوا من العربية.

الأصول والأقسام

عرب الشوا : هم عبارة عن مجموعة من القبائل العربية التي هاجرت من دول المغرب العربي (المغرب والجزائر وليبيا) عبر طريق القوافل الذي يقطع الصحراء الكبرى من الشمال إلى الجنوب وصولا إلى غرب إفريقيا وتحديدا شمال شرق نيجيريا وجنوب النيجر وهم من بني وائل وبني ثابت وبني حميد من الغوانم ومن بني محارب .

تاريخ

حزام البقارة
فارس عربي صوره الاستعماريون الفرنسيون، ديكاكيره، تشاد. ح. عقد 1910. من L'Afrique Équatoriale Française: le pays, les habitants, la colonisation, les pouvoirs publics. Préf. de M. Merlin. (نشر عام 1918).

بقارة دارفور وكردفان كانوا عماد الثورة المهدية ضد الحكم البريطاني-المصري في السودان في عقد 1880. نائب المهدي، الخليفة عبد الله بن محمد التعايشي، كان هو نفسه من البقارة من قبيلة التعايشة. وخلال الفترة المهدية (1883-98) هاجر عشرات الآلاف من البقارة إلى أم درمان ووسط السودان حيث كانوا مصدراً للجنود للجيوش المهدية. وبعد هزيمتهم في معركة كراري عام 1898، عادت بقاياهم إلى دارفور وكردفان. وتحت نظام بريطاني للحكم غير المباشر، حكم كل من قبائل البقارة الرئيسية كبير شيوخها، وكان يـُعرف باسم "الناظر". معظمهم كانوا أعضاء موالون لحزب الأمة، الذي يتزعمه آل المهدي، صادق المهدي هو رئيسه منذ عقد الستينات.

قبائل البقارة الرئيسية في دارفور نالوا "حواكر" (عطايا من الأرض) من سلاطين الفور في عقد 1750. ونتيجة لذلك، فالقبائل الأربع الرئيسية في دارفور--الرزيقات، الحبانية، بني هلبة والتعايشة--فلم يشتركوا بشكل يذكر في صراع دارفور. إلا أن البقارة متورطون بشكل كبير في صراعات أخرى في كل من السودان وتشاد. فبدءاً من عام 1985، فقد سلحت حكومة السودان العديد من القبائل المحلية ومنهم الرزيقات من جنوب دارفور والمسيرية والحوازمة من كردفان المجاورة كميليشيات للتصدي لغارات الجيش الشعبي لتحرير السودان في مناطقهم. وكذلك شكلوا وحدات خط أمامي باسم مرحلين، الذين اُتـُهـِموا بالإغارة على صهوة جيادهم على القرى الجنوبية للنهب وأخذ العبيد. [1] أثناء الحرب الأهلية السودانية الثانية تم اختطاف الآلاف من نساء وأطفال الدنكا ليصبحوا عبيداً لأفراد في قبائل المسيرية والرزيقات.فبراير 2009[بحاجة لمصدر] كما يـُزعـَم اختطاف واستعباد أعداد مماثلة من قبيلة النوبا. [2] ففي دارفور، شكلت الحكومة قوة ميليشيا من بني هلبة للتصدي لغارات الجيش الشعبي التي كان يقودها داود بولاد في عامي 1990-91. إلا أنه بحلول أواسط عقد 1990، فإن مختلف جماعات البقارة توصلوا إلى تعاهدات سلام محلية مع ميليشيات الجيش الشعبي. زعماء قبائل البقارة الرئيسية صرحوا بعدم رغبتهم في المشاركة في القتال.

الهوامش والمصادر

  1. ^ "Sudan: Breaking the Abyei Deadlock"PDF (456 KiB), International Crisis Group, 12 October 2007, p. 2
  2. ^ United States Department of State, "Trafficking in Persons Report 2008 - Sudan, 4 June 2008". Online. UNHCR Refworld, available at: http://www.unhcr.org/refworld/docid/484f9a3ec.html [accessed 24 June 2008]