وردة الجزائرية

وردة الجزائرية
وردة الجزائرية.jpg
معلومات عن الخلفية
وُلـِديوليو 1939
الأصلGM Flag Algeria.png الجزائر-Flag of France.svg فرنسا
توفي17 مايو 2012
الأصنافموسيقى عربية كلاسيكية
المهنمغنية
سنوات النشاط1951–1962، 1972-

وردة الجزائرية (و. يوليو 1939 - ت. 17 مايو 2012) هي مطربة عربية جزائرية حاصلة على الجنسية المصرية

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأتها

ولدت وردة الجزائرية أو أميرة الطرب العربي، واسمها الحقيقي وردة محمد فتوكي في فرنسا عام 1939 لأب جزائري وأم لبنانية من عائلة بيروتية عريقة تدعى يموت اشتهرت بالاصوات الرخيمة واشتهرت في بلدها الجزائر بالأغاني الحماسية والعاطفية. مارست الغناء في فرنسا وكانت تقدم أروع الأغاني للفنانين الكبار مثل أم كلثوم وأسمهان وعبد الحليم حافظ، وعادت مع والدتها إلى لبنان وهناك قدمت مجموعة من الأغاني الخاصة بها.

كان يشرف على تعليمها المغني الراحل التونسي الصادق ثريا في نادي والدها في فرنسا, ثم بعد فترة أصبح لها فقرة خاصة في نادي والدها. تعلمت خلال هذه الفترة أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب ولـعبد الحليم حافظ، ثم قدمت أغاني خاصة بها من ألحان الصادق ثريّا.


بدايتها الفنية

قدمت لمصر سنة 1960 بدعوة من المنتج والمخرج حلمي رفلة الذي قدمها في أولى بطولاتها السينمائية "ألمظ وعبده الحامولي" ليصبح فاتحة إقامتها المؤقتة بالقاهرة، وطلب رئيس مصر الأسبق جمال عبد الناصر أن يضاف لها مقطع في أوبريت "وطني الأكبر".

أزمتها مع نظام عبد الناصر

في مطلع الستينات وأيام الوحدة بين مصر وسوريا كان المشير عبد الحكيم عامر وزير الحربية وقتها عائد لدمشق بعد رحلة إلى مصيف بلودان. وفي الطريق، كانت وردة الجزائرية في طريقها إلى دمشق ولكن سيارتها تعطلت فأمر المشير بتوصيل السيدة الي المكان الذي تريده. كانت المرأة مجهولة لنا وكذلك الرجل الذي معها إذ كانت وردة الجزائرية حينئذ غير معروفة في مصر ولكنها عرفتنا بنفسها أثناء الحديث وظلت تتحدث معنا حتى وصلت إلى فندق في دمشق وقبل أن نتركها راحت تلح علينا في أن ننقل للمشير رغبتها في مقابلته لتقدم له الشكر. وعدنا وردة بأن نخبر المشير برغبتها وحضرت الفنانة وردة الجزائرية بالفعل إلى استراحة المشير عبد الحكيم عامر في منطقة أبو رمانة بدمشق. كان اللقاء في وضح النهار ولم يكن المشير وحده وإنما كان معه في الاستراحة أنور السادات واللواء أحمد علوي وعبد الحميد السراج.

ووصل تقرير سري لهذه المقابلة إلى مكتب الرئيس عبد الناصر وانتشرت الإشاعات وقتها بوجود علاقة بين وردة وبين المشير. وزادت حدة الشائعات لأن وردة ذاتها انتهزت فرصة لقائها بالمشير عامر وحاولت استغلالها لصالحها بعد مجيئها للقاهرة وبدأت توهم المحيطين بها بأنها على علاقة بالمشير وأنها تتصل به هاتفيا. كانت وردة في بداية مشوارها الفني بالقاهرة وراحت تستخدم أسلوب الترغيب والترهيب حتى يتقرب منها أهل الفن فربما يتعرفون على المشير وينالون رضاه من خلالها وأن تخيف كل من يعترض طريقها بعلاقتها المزعومة بالمشير.[1]

أدى هذا إلى قيام أجهزة المخابرات بالتحقيق حول هذه الشائعة ومصدرها حتى اتضح أن وردة ورائها. مما أدى إلى صدور قرار بإبعادها خارج البلاد ومنعها من دخول مصر. ولم ترجع إلى مصر إلا في مطلع السبعينيات خلال حكم الرئيس السادات.[1]

اعتزلت الغناء سنوات بعد زواجها، حتى طلبها الرئيس الجزائري هواري بومدين كي تغني في عيد الاستقلال العاشر لبلدها عام 1972، بعدها عادت للغناء فانفصل عنها زوجها جمال قصيري وكيل وزارة الاقتصاد الجزائري. فعادت إلى القاهرة، وانطلقت مسيرتها من جديد حتى تزوجت الموسيقار المصري الراحل بليغ حمدي لتبدأ معه رحلة غنائية من أفضل ما أمتع به الطرب العربي الأصيل، الرحلة التي استمرت رغم طلاقها منه سنة 1979 والتي حصلت بعدها بعام على الجنسية المصرية، وقد خضغت مؤخراً لجراحة لزرع كبد جديد في المستشفى الأمريكي بباريس.

كان ميلادها الفني الحقيقي في أغنية (أوقاتي بتحلو) التي أطلقتها في عام 1979م في حفل فني مباشر من ألحان الراحل سيد مكاوي.

وقصة هذه الاغنية قصة أن كوكب الشرق أم كلثوم كانت تنوي تقديمها في عام 1975 لكن الموت فاجأها لتعيش سنوات طويلة في أدراج سيد مكاوي حتى جاء دور وردة في غنائها وقدمتها كأفضل ما غنت حتى الآن.

كما أن اهتمام عبد الوهاب بصوتها منحها طاقة فنية هائلة فتواجدت وسط الزخم الهائل من العمالقة في الساحة الفنية آنذاك وإلى جانب أم كلثوم وحليم وفريد الأطرش.

وظلت وردة الجزائرية قريبة جداً من الملحن محمد عبد الوهاب حتى وفاته وقد بقيت في سيارتها الخاصة تبكي وتنتحب أمام بيته لأكثر من ثلاث ساعات متواصلة.

وكما جرى على غيرها من الفنانين جرى علي المطربة وردة، حيث انجرفت فنيا في تيار الأغنية البسيطة بعد رحيل محمد عبد الوهاب وبليغ حمدي وكانت آخر أعمالهم الفنية بودعك، وكأنها على إحساس بما تخبئ لها وقدمت بعد ذلك مع الملحن الشاب في ذلك الوقت صلاح الشرنوبي العمل الشهير (بتونس بيك) الذي أضاف لصلاح الشرنوبي مساحة جماهيرية عريضة وقدم وردة في اللون الطربي الخفيف الذي يجاري الوقت والعصر مع الاحتفاظ بآخر مذاق لطعم الفن.

شاركت وردة الجزائرية في العديد من الأفلام منها ألمظ وعبدو الحامولي مع عادل مأمون ومع رشدي أباظة أميرة العرب وحكايتي مع الزمان وكذلك مع حسن يوسف في فيلم صوت الحب وكان أول أفلامها السينمائية بعد عودتها من الجزائر وكانت قلقة وخائفة وتعيد المشاهد أكثر من مرة حتى ضاق ذرعا بها حسن يوسف، حيث صرخ فيها (والنبي يا وردة لما تبقي عايزة تعملي فيلم تاني ما تبعتليش).

أعمالها

أغاني

  • في يوم وليله
  • اكدب عليك
  • خليك هنا
  • حكايتي مع الزمان
  • قال ايه بيسالوني
  • اسمعوني
  • لولا الملامه
  • طاب وانا مالي
  • حنين
  • العيون السود
  • اشتروني
  • طبعا احباب
  • اللي ضاع من عمري
  • ليالينا
  • ماعندكش فكره
  • أعزالولد
  • الله يجازيك
  • ان الاوان
  • انا ليه من غيرك
  • اهو ده الكلام
  • اوصفك
  • بكره يا حبيبي
  • بنتى
  • حرمت احبك
  • حكايتي مع الزمان
  • سلام الحبايب
  • طب وانا مالي
  • كانك معايا
  • لولا الملامه
  • متقولش انااسف
  • من غير عتاب
  • وحده بوحده
  • وحدى
  • وحشتوني
  • يا ليل


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أفلام

  • ليه يا دنيا، فيلم 1994[2]
  • آه يا ليل يا زمن، فيلم 1977
  • صوت الحب، فيلم 1973
  • حكايتي مع الزمان، فيلم 1973
  • أميرة العرب، فيلم 1963

مسلسلات

  • آن الأوان، مسلسل 2006
  • اوراق الورد، مسلسل 1977

مرئيات

مقطع من أنشودة "بغداد أم الثائرين" والتي قدمتها وردة الجزائرية عام
1982. من كلمات الشاعر علي الياسري وألحان طالب القرغولي.
وكانت من أبرز الأغنيات التي بثها التلفزيون العراقي خلال القمة
العربية الطارئة في بغداد نهاية مايو 1990.

المصادر

وصلات خارجية


برامج عن وردة

فترة وثائقية خاصة عن رحيل المطربة وردة الجزائريه الجزء الاول واذيع على اذاعة الاغاني في 17 مايو 2015م تقديم ناهد شلقامي واعداد واخراج سيد عبد العزيز

فترة وثائقية خاصة عن رحيل المطربة وردة الجزائريه الجزء الثاني واذيع على اذاعة الاغاني في 17 مايو 2015م تقديم حنان سرور واعداد واخراج سيد عبد العزيز