هايله مريم دسالن

(تم التحويل من هايلامريم دسالن)
هايله مريم دسالن
Hailemariam Desalegn - Closing Plenary- Africa's Next Chapter - World Economic Forum on Africa 2011.jpg
هايله مريم دسالِنْ‌يْ في المنتدى الاقتصادي العالمي في أفريقيا 2011.
في المنصب
20 أغسطس 2012 – 15 فبراير 2018[1]
الرئيس گيرما ولد-گيورگيس
مولاتو تـِشومه
سبقه ملس زناوي
خلفه أبي أحمد علي
ثاني رؤساء الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوپي
في المنصب
16 سبتمبر 2012 – 15 فبراير 2018[2]
نائب دمكه مكونـِن
سبقه ملس زناوي
خلفه أبي أحمد علي
رئيس الاتحاد الأفريقي
في المنصب
27 يناير 2013 – 30 يناير 2014
سبقه يايي بوني
خلفه محمد ولد عبد العزيز
نائب رئيس وزراء إثيوپيا
في المنصب
1 سبتمبر 2010 – 21 سبتمبر 2012
رئيس الوزراء ملس زناوي
سبقه أديسو لـِگـِسه
خلفه دمكه مكونـِن
دبرتسيون گبرميخائيل
مختار قدير
وزير الشئون الخارجية
في المنصب
1 سبتمبر 2010 – 21 سبتمبر 2012
رئيس الوزراء ملس زناوي
سبقه سيوم مسفين
خلفه تدروس أدانوم
رئيسالأمم الجنوبية
في المنصب
12 نوفمبر 2001 – مارس 2006
سبقه أباته كيسشو
خلفه شيفراو شيگوته
تفاصيل شخصية
وُلِد (1965-07-19) 19 يوليو 1965 (age 53)
بولوسو سوره، إثيوپيا
الحزب الحركة الديمقراطية للشعب الإثيوپي الجنوبي
انتماءات سياسية
أخرى
الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوپي
الزوج رومان تسفايه[3]
الجامعة الأم جامعة أديس أبابا
جامعة أربعا مينچ
جامعة تامپره للتكنولوجيا
الدين الكنيسة الروسية الإثيوپية [4]

هايله مريم دسالِنْ‌يْ (بالأمهرية: ኃይለማሪያም ደሳለኝ?؛ بالإنگليزية: Haile-Mariam Desalegne، ولقب العائلة يعني "سعيد")، هو رئيس وزراء إثيوپيا من 2012 حتى 2018. كان نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية في عهد رئيس الوزراء ملس زناوي من 2010 حتى 2012. بعد وفاة ملس في أغسطس 2012، خلفه دسالن كرئيس للوزراء، بعد تقلده المنصب بالإنابة. أُنتخب رئيساً للجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوپي، الحزب الحاكم، في 15 سبتمبر 2012. كما كان دسالن رئيس الاتحاد الأفريقي من 2013 حتى 2014.

تقدم باستقالته من رئاسة الورزاء ورئاسة الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوپي في 15 فبراير 2018 بسبب الاحتجاجات والفوضى الهائلة التي اجتاحت البلاد.[5]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

وُلد دسالن في منطقة وولايتا بمقاطعة بولوسو سوره جنوب إثيوپيا، ودرس وقضى معظم فترة شبابه في ولايتا. حصل هايله مريم على البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة أديس أبابا عام 1988. والتحق بمعهد أربعا مينچ للمياه (حالياً جامعة أربع مينچ). بعد سنتين من العمل في المعهد، حصل على منحة للدراسة في جامعة تامپره للتكنولوجيا في فنلندا، وحصل على الماجستير في الهندسة المستدامة. بعد عودته لإثيوپيا عمل في عدة مناصب أكاديمية وادارية، منها عميد معهد تكنولوجيا المياه لمدة 13 عام.

وهو رئيس منطقة الأمم الجنوبية (SNNPR) من نوفمبر 2001 حتى 2006، ثم نائب رئيس الوزراء[6] ووزير الشئون الخارجية من أكتوبر 2010.[7] برز الدور القيادي لدسالِنْ‌يْ كنائب لرئيس جبهة الديمقراطية الثورية للشعب الاثيوبي، ورئيس منطقة الأمم الجنوبية، ونائب لرئيس الوزراء ووزير للخارجية.[8] عمل دسالگنه في عدة مناصب حكومية، حيث كان نائب رئيس منطقة الأمم الجنوبية من 2002 -2005، وعضو في مجلس النواب من 2005 حتى الآن، ومستشار خاص للشئون الاجتماعية لرئيس الوزراء من 2008 حتى 2010. وكان عضو سابق في اللجنة التنفيذية لجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الاثيوبي، نائب زعيم الحزب من سبتمبر 2010.

في أواخر التسعينيات حتى أوائل عقد 2000، اندمج في الحياة السياسية حيث أصبح عضو في جبهة الديمقراطية الثورية للشعب الاثيوپي (الحزب الحاكم) وأصبح نائب رئيس منطقة الأمم الجنوبية. خلف أباته كيشو بعد عزله لاتهامه بجرائم فساد، لكن يُعتقد أنه عُزل لدعمه فصيل مناهض لملس زناوي عند انفصال الجبهة الشعبية لتحرير تيگراي عن جبهة الديمقراطية الثورية للشعب الاثيوپي في عام 2000.[بحاجة لمصدر] وهناك اعتقاد آخر عن أباته أنه كان على مستوى تعليمي أقل ويفتقر للخبرة التي تؤهله للقيادة أثناء شغله المنصب.

بعد توليه منصب رئيس رئيس منطقة الأمم الجنوبية، عمل هايله مريم في مكتب رئيس الوزراء كمستشار في الشئون الاجتماعي والتنظيمات المدنية والشراكة لعامين. في 2010، أدى هايله مريم القسم كنائب لرئيس الوزراء ووزير للشئون الخارجية.


انظر أيضاً

المصادر

وصلات خارجية

مناصب سياسية
سبقه
ملس زناوي
رئيس وزراء إثيوپيا
2012–2018
تبعه
أبي أحمد علي
مناصب دبلوماسية
سبقه
يايي بوني
رئيس الاتحاد الأفريقي
2013–2014
تبعه
محمد ولد عبد العزيز