معركة نربونة (737)

معركة نربونة Battle of Narbonne، هي معركة دارت عام 737 بين قوات يوسف بن عبد الرحمن الفهري‎، الحاكم الأموي في نربونة، وجيش الفرنجة بقيادة شارل مارتل. أسفرت المعركة عن خسارة الفرنجة هذه المدينة، حيث بقيت تحت إمرة الأمويين.


القوات المسلمة تغادر نربونة إلى پپين القصير، عام 759، بعد أربعين عام من الاحتلال.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السياق التاريخي

بعد أن فتحت أربونة سنة 719 من قبل الوالي الأموي في الأندلس السمح بن مالك الخولاني، أتخذت المدينة كقاعدة عسكرية للقيام بحملات مستقبلية.
في سنة 737، وبعد الفوز الكبير المحقق في أڤنيون، قرر شارل مارتل إمبراطور الفرنجة بإقتحام المدينة، وبذلك وقعت هذه المعركة التي خسرها فيما بعد.


الأحداث

بعد النجاح في حصار المدينة، فشل الفرنجة في أخذها، حيث تمسك المسلمون في الدفاع عليها بقوة.
لمعرفته بأن مصير سپتمانيا يقف عند مدينة أربونة، بعث والي الأندلس عقبة بن الحجاج السلولي بجيش لتعزيز دفاع المدينة، هذا الجيش أعترض من قبل قوات شارل مارتل في معركة وادي بير جنوبي بلاد الفرنجة.
نظرا لقروب فصل الشتاء وإستحالة الدخول إلى المدينة، قام الفرنجة برفع حصارهم عنها في النهاية.

النتائج

بعد هذه الخسارة، قام الفرنجة بإفراغ ونهب عدة مدن في المنطقة منها نيم وبيزيرز لتصبح منعدمة الأهمية.
بقيت أربونة مسلمة حتى سنة 759 تاريخ سقوطها من قبل بيبين القصير.
يذكر أن هشام بن عبد الرحمن الداخل أنفق خُمس غنائم معركة أربونة في بناء المساجد وتحسين البنية التحتية للدولة [1].

المصادر

الإحداثيات: 43°11′03″N 3°00′11″E / 43.184277°N 3.003078°E / 43.184277; 3.003078