معركة مارينيانو

معركة مارينيانو
جزء من حرب عصبة كامبراي
Francis at Marignan.jpg
فرانسوا الأول يأمر قواته بالتوقف عن مطاردة السويسريين، عمل رومانسي من القرن 19 بريشة ألكسندر-إيڤاريست فراگونار (Galerie des Batailles، قصر ڤرساي)
التاريخ13–14 سبتمبر 1515
الموقع
بالقرب من ملنيانو، جنوب شرق ميلانو، إيطاليا الحالية
النتيجة نصر فرنسي وبندقي حاسم
الخصوم
Flag of مملكة فرنسا مملكة فرنسا
 جمهورية البندقية
الاتحاد السويسري القديم الكانتونات السويسرية
Flag of the Duchy of Milan (1450).svg دوقية ميلانو
القادة والزعماء
مملكة فرنسا فرانسوا الأول
مملكة فرنسا جان جاكومو تريڤولتسيو
جمهورية البندقية بارتولوميو دالڤيانو
مملكة فرنسا لوي دلا تريموا
مملكة فرنسا شارل الثالث، دوق بوربون
الاتحاد السويسري القديم ماركس رويست
Flag of the Duchy of Milan (1450).svg ماكسيميليان سفوردسا[1]
الاتحاد السويسري القديم الكاردينال ماتيوس شينر
القوات

38,700 رجل[2]

  • 37,000 مشاة
  • 1,700 فرسان

22,200 رجل

  • 22,000 مشاة
  • 200 فرسان
الخسائر
3,000[بحاجة لمصدر]-8,000 رجل 8,000-14,000 رجل

معركة مارينيانو Battle of Marignano نشبت أثناء طور الحروب الإيطالية (1494-1559) سُميت حرب عصبة كامبراي، بين فرنسا والاتحاد السويسري القديم. وقد نشبت المعركة بين 13 و 15 سبتمبر 1515، بالقرب من بلدة تسمى اليوم مالنيانو، 16 كم جنوب شرق ميلانو. وقد أسفرت عن انتصار فرنسا.

وقد نشبت المعركة بين الجيش الفرنسي، المكون من أفضل حملة الحراب المدرعين والمدفعية في اوروبا بقيادة فرانسوا الأول، ملك فرنسا المتوج حديثاً وبعد يوم من بلوغه الحادية والعشرين، ضد الاتحاد السويسري القديم. رافق فرانسوا بعض اللاندس‌كنشت الألمان، وهم أعداء ألداء للسويسريين لغرض الشهرة والصيت في الحرب، كما وصل حلفاؤه البنادقة متأخرين.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الخلفية

عقد المنتصرون مؤتمر مانتوا (في أغسطس سنة 1512) لتوزيع الأسلاب، وفيه أصر يوليوس على أن تعطى ميلانو إلى مسيمليانو سفوردسا Massimiliano Sforza ابن لدوفيكو، ونالت سويسرا لوگانو Lugano والإقليم الواقع عند رأس بحيرة ماجوره؛ وأرغمت فلورنسا على أن يسترد عرشها آل مديتشي واستعاد البابا كل الولايات البابوية التي استولى عليها آل بورجا، ثم حصل فضلا عن هذا على پارما، وبياتشند، ومودينا، ورجيو، ولم ينج من قبضة الحبر الأكبر إلا فيرارا. ولكن يوليوس أورث خلفه مشكل كثيرة. أولها أنه لم يطرد الأجانب حقيقة من إيطاليا: فقد كان السويسريون لا يزالون مستولين على ميلان بوصفهم حراساً لاسفوردسا؛ ولا يزال الإمبراطور يطالب بفيتشندسا وفيرونا مكافأة له، وأما فرديناند الكاثوليكي أكثر المساومين دهاء فقد دعم قوة أسبانيا في جنوبي إيطاليا. وكانت قوة فرنسا وحدها هي التي قضى عليها في إيطاليا. فقد سير لويس الثاني عشر جيشاً آخر للاستيلاء على ميلان، ولكن السويسريين بددوا شمله عند نوڤارا Novara وقتلوا من رجاله ثمانية آلاف (6 يونيه سنة 1513). ولم يكن باقياً للويس عند وفاته من أملاكه الإيطالية التي كانت من قبل رحبة إلا موطئ قدم مزعزع في جنوى.


المعركة

المرتزقة السويسريون واللاندس‌كنشت الألمان يقاتلون للمجد والشهرة والمال في معركة مارينيانو (1515). معظم جيوش عصر النهضة كانت تتألف من مرتزقة.
ميدان معركة مارينيانو، بريشة اورس گراف، الذي كان هو نفسه مرتزق سويسري، وربما قاتل هناك.

ولكن فرانسس الأول أراد أن يسترد هذه الأملاك جميعها. وكان إلى هذا قد سمع (كما يؤكد لنا برانتوم Brantome) أن سنيورا كليريتشي الميلانية Signore Clerice of Milan أجمل نساء إيطاليا، وتحرق شوقا إليها(9). ولهذا زحف في شهر أغسطس من عام 1515 على رأس جيش مؤلف من أربعين ألف رجل وتسلق بهم ممراً جديداً في جبال الألب؛ وكان ذلك أكبر جيش شهدته هذه المعارك. وتقدم السويسريون لملاقاته؛ ونشبت بين الجيشين معركة عنيفة في مارنيانو على مبعدة أميال قليلة من ميلان، ودامت يومين كاملين (13-14 ديسمبر سنة 1515). وحارب فيها فرانسس نفسه حرب الأبطال ومنحه الفارس بابار في ميدان المعركة نفسه لقب فارس تكريماً له واعترافاً ببسالته. وترك السويسريون وراءهم في أرض المعركة 13.000 قتيل، وتخلوا هم واسفوردسا عن ميلان، ووقعت المدينة مرة أخرى غنيمة في أيدي الفرنسيين.

النتائج

Contemporary depiction of the battle, attributed to the Maître à la Ratière
سويسري يحتضر، كروكي بريشة فرديناند هودلر (ح. 1898) لجصيته الانسحاب من مارينيانو (1900).

طلب مستشارو ليو العاشر في تقبلهم وترددهم نصيحة مكسفلي. فحذرهم من أن يقفوا موقف الحياد بين الملك والإمبراطور بحجة أن البابوية ستكون حقيقة لا حول لها أمام المنتصر، كما لو كانت قد اشتركت في القتال؛ وأشار بعقد اتفاق مع فرنسا بوصفها أهون الشرين(10)، وأمر ليو بالعمل بهذه النصيحة؛ وفي الحادي عشر من ديسمبر عام 1515 اجتمع فرانسس والبابا في بولونيا ليضعا شروط الاتفاق. ووقع السويسريون صلحاً شبيهاً بهذا مع فرنسا؛ وانسحب الأسبان إلى ناپولي؛ وحاقت الخيبة مرة أخرى بالإمبراطور، فسلم ڤـِرونا للبندقية. وهكذا انتهت (1516) حروب حلف كمبريه الذي بدل فيه المشتركون مواقفهم كأنهم في مرقص؛ وعادت الأحوال في آخر الأمر في جوهرها كما كانت في أوله؛ ولم يفصل قط في شيء إلا في أن تكون إيطاليا هي الميدان الذي تتطاحن فيه الدول الكبرى وتنشب فيه بينها معركة أملا في السيادة على أوربا. وسلمت البابوية بارما وبياتشندسا لفرنسا، واستردت البندقية أملاكها في شمالي إيطاليا، ولكنها حل بها الخراب ماليا؛ وخربت إيطاليا ولكن الفنون والآداب ظلت فيها مزدهرة، سواء كان ذلك بدافع الحادثات المفجعة أو بقوة الماضي الرضي الهنيء. لكن المستقبل كان يخبئ لها أفدح الكوارث.



الهامش

  1. ^ Sforza was present at the battle, and, being the nominal employer of the Swiss, may be considered their leader. It is extremely doubtful, however, that he exercised any actual command.
  2. ^ Note biografiche di Capitani di Guerra e di Condottieri di Ventura operanti in Italia nel 1330–1550 (Italian)
  • ديورانت, ول; ديورانت, أرييل. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود.
  • قالب:HLS


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية