معركة سرت، يناير 2020

معركة سرت 2020
Part of الحرب الأهلية الليبية 2014-الحاضر
Date4-6 يناير 2020
Location
Result
  • انتصار قوات الجيش الوطني الليبي وسيطرته على سرت
  • انسحاب الكتائب المتحالفة مع حكومة الوفاق الوطني من المدينة
Belligerents
ليبيا الجيش الوطني الليبي
اللواء 604 المداخلي
ليبيا كتائب مصراتة
Commanders and leaders
ليبيا خليفة حفتر ليبيا حكومة فايز السراج
Strength
غير معروفة غير معروفة

معركة سرت، وقعت في 4-6 يناير 2020 كجزء من الحرب الأهلية الليبية الثانية. سيطر الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر على المدينة من قوات حكومة فايز السراج.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

في 2011، أثناء الحرب الأهلية الليبية الأولى، شكلت سرت معقلًا أخيرًا للديكتاتور معمر القذافي، الذي توفي هناك في 20 أكتوبر.[1][2]

في عام 2015، خلال الحرب الأهلية الليبية الثانية، سقطت المدينة على يد جهاديي الدولة الإسلامية.[1][2] وفي ديسمبر عام 2016، تم الاستيلاء عليها من قبل قوات حكومة الوفاق الوطني، بعد معركة استمرت ستة أشهر وأكثر من 700 قتيل في صفوف كتائب مصراتة.

بعد هزيمة الدولة الإسلامية، احتلت سرت قبل كتائب مصراتة، التي تم تجميعها ضمن ائتلاف البنيان المرصوص، ومن قبل اللواء 604، وهي ميليشيا سلفية مدخلية.[1] كل هذه القوات تجمعت في "قوة حماية سرت".[2] يدعي اللواء 604 أنه لا ينحاز ل السراج ولا لحفتر[3] وأن أعداؤه المعلنون هم الإخوان المسلمون والسلفيون الجهاديون، ولكن معظم مقاتليه هم من قبيلة الفرجاني وهي قبيلة المارشال حفتر، وأيضًا في عام 2019 دعا ربيع المدخلي مؤيديه لدعم حفتر.[4]

سرت ومنطقتها مأهولة بشكل رئيسي من قبل قبيلتين: القذاذفة - قبيلة معمر القذافي - ورفلة، المخلصين لذكرى الجماهيرية الليبية.[1]


أحداث المعركة

في 4 يناير 2020، شنت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المارشال خليفة حفتر هجومًا مفاجئًا على مدينة سرت.[1] لقد سيطر المدافعون على مطار الغردبية جنوب المدينة.[2][4][5] ثم دخل رجال الجيش الوطني الليبي المدينة بخمس محاور إلى الجنوب والشرق. القوات الخاصة سيطرت على الميناء من البحر. لقد انشق اللواء 604 وهاجم كتائب مصراتة من خلفهم. ولكون الكتائب غير منظمة، فقد تراجعت وخرجت من المدينة. وبعد ثلاث ساعات فقط من القتال، انتقلت سرت إلى أيدي قوات الجيش الوطني الليبي، التي واجهت مقاومة قليلة. تم استقبال رجال حفتر بحماس من قبل السكان الذين حملوا ملصقات تحمل صورة القذافي والأعلام الخضراء للجماهيرية العربية الليبية.

أعلن الجيش الوطني الليبي أن

«لقد تم تحرير سرت بالكامل (...) من الجماعات الإرهابية»

[6] وقد قال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الحيش الوطني الليبي، أن الهجوم جرى ب"تحضير دقيق استمر لأشهر"، مع شن غارات جوية بشكل منتظم ضد "قوة حماية سرت".[4][5]

التبعات

مع الاستيلاء على سرت، هددت قوات الجيش الوطني الليبي بلدة مصراتة، الواقعة على بعد 250 كيلومترًا إلى الشمال الغربي، بينما تشارك كتائبها بنشاط في معركة طرابلس.[1][4]

مرئيات

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Frédéric Bobin, La prise de Syrte est une étape majeure dans l’offensive du maréchal Haftar en Libye, Le Monde, 7 janvier 2020. Archived 10 March 2020[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  2. ^ أ ب ت ث Célian Macé, Libye : Haftar annonce la prise de Syrte, Libération, 6 janvier 2020. Archived 26 February 2020[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  3. ^ Frederic Wehrey, « Quiet No More? », مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي, 13 octobre 2016. Archived 23 February 2020[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  4. ^ أ ب ت ث Laurent Lagneau, Libye : Les troupes du maréchal Haftar s’emparent Syrte, grâce au ralliement d’une milice salafiste, Zone militaire Opex360.com , 7 janvier 2020. Archived 15 March 2020[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  5. ^ أ ب Libye: prise surprise de Syrte par les forces de Khalifa Haftar, RFI, 6 janvier 2020. Archived 12 April 2020[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  6. ^ Libye: les forces pro-Haftar annoncent avoir pris le contrôle de Syrte, Le Figaro avec AFP, 6 janvier 2020. Archived 20 February 2020[Date mismatch] at the Wayback Machine.