كاپيبارا

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية

كاپيبارا Capybara[1]
Capybara Hattiesburg Zoo (70909b-42) 2560x1600.jpg
التصنيف العلمي
مملكة:
Phylum:
Subphylum:
Class:
Order:
Suborder:
Family:
Subfamily:
Genus:
Hydrochoerus

Species:
H. hydrochaeris
Binomial name
Hydrochoerus hydrochaeris
Capybara-ranges.png
نطاقات تواجد الكاپيبارا (أخضر) و كاپيبارا الصغرى (أحمر)

خطأ لوا في وحدة:Taxonbar/candidate على السطر 22: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).

كاپيبارا capybara (واسمها العلمي Hydrochoerus hydrochaeris [1][3][4])، وتعرف أيضاً بإسم capibara، chigüire في ڤنزويلا، ronsoco في پيرو، chigüiro، و carpincho بالاسبانية،[5][6][7] و capivara بالبرتغالية[6]، هو أكبر قارض حي في العالم.[8] وأقرب الحيوانات إليها هم agouti, chinchillas, coyphillas, وخنزير غينيا.[9] اسمه الشائع، مشتق من Kapiÿva في لغة گواراني،[6] وتعني "سيد الحشائش"[10] while its الاسم العلمي, hydrochaeris، وتعني باليونانية "حلوف الماء".[9]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الوصف

إعادة النوع المنقرض Protohydrochoerus إلى الحياة

الكاپيبارا له جسد ثقيل، على شكل برميل، ورأس قصير، وفراء بني-يميل للحمرة على الجزء الأعلى من جسده ويتحول إلى البني المائل للصفرة في الجزء السفي. غدده العرقية تتواجد على سطح الأجزاء المشعرة من جلده، وهو نمط غير شائع بين القوارض.[11] يفتقد الحيوان للشعر السفلي، فلا يختلف الشعر القصير عن الشعر الطويل. وتنمو الكاپيبارا البالغة لتصل إلى 107-134 سم في الطول، وتقف بارتفاع 50-64 سم عند كاهله، وعادة ما يزن 35-66 كيلوگرام، بمتوسط في لوس لانوس، ڤنزويلا نحو 48.9 كج.[12][13] أعلى وزن مسجل كان 91 كج لأنثى برية من البرازيل و 73.5 لذكر بري من اوروگواي.[11][14] صيغة الأسنان هي 1.1.0.01.1.3.3.[11] Capybaras have slightly webbed feet and vestigial tails.[11] الساقان الخلفيتان أطول قليلاً من الساقين الأماميتين؛ وله ثلاث أصابع في القدم الخلفية وأربع أصابع في القدم الأمامية.[15] بوزهم مقطوش، بمناخر، والعينان والأذنان بالقرب من أعلى الرأس. الإناث أكبر قليلاً من الذكور.

الرعي في منتزه شپرث للحياة البرية

Its karyotype has 2n = 66 and FN = 102.[1]


طعامه

الكاپيبارا حيوان عاشب، يرعى أساساً على الحشائش والنباتات المائية,[5][12] وكذلك الفاكهة ولحاء الشجر.[13] ويأكل الكاپيبارا البالغ 2.7 إلى 3.6 كج من الحشائش يومياً.[16] مفصل فك الكاپيبارا غير متعامد ولذلك فهو يمضغ الطعام بطحنه للأمام والخلف بدلاً من المضغ من جانب لآخر.[8]

الكاپيبارا coprophagous، وتعني أنهم يأكلون برازهم كمصدر نباتات البطن البكتيرية ولكي تساعد على هضم سليولوز الحشائش التي هي طعامه الطبيعي وتساعد كذلك على استخلاص أكبر قدر من البروتينات من طعامه. بالإضافة لذلك، فإنه يجتر الطعام ليمضغه مرة أخرى، مثل البقر.[17]

السلوك

أسرة من الكاپيبارا
كاپيبارا يرقد في بركة ضحلة في الأسر.


كاپيبارا يتثاءب في حديقة حيوان اوينو.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحيوانات المفترسة

يعمّر الكاپيبارا لنحو 4–8 أعوام في البرية، ولكن متوسط عمره يقل عن أربعة أعوام لكونه "الفريسة المفضلة لكل من اليگور، پوما، أصلوت، النسر والكايمان".[10] والكاپيبارا هي الفريسة المفضلة كذلك للأناكوندا، أثقل حية على وجه الأرض، والتي يبلغ طولها 7.5 متر.

التعامل مع البشر

مجموعة من الكاپيبارا في هاتو لا فه في منطقة لوس لانوس في ڤنزويلا

الكاپيبارا حيوان رقيق وعادة ما يسمح للبشر بالتربيت وإطعامه من أيديهم. بشرة الكاپيبارا خشنة، ولذلك ففي بعض المناطق حيث تتواجد الكاپيبارا في البرية، يتم اصطيادهم للحومهم وجلودهم، التي تتحول إلى جلد عالي الجودة،[10] يصطادهم بعض رعاة البقر خوفاً من استهلاكهم لحشائش المراعي. ويقال أن لحم الكاپيبارا له مظهر وطعم لحم الخنزير.[6] لحم الكاپيبارا يجفف ويملح، ثم يُقطع إلى نِسل ويُتبل.[18] ولاعتباره مأكل نفيس، فغالباً ما يُقدم مع الأرز والپلانتين.[19][20]

أثناء الصوم الكبير المسيحي، فإن لحم الكاپيبارا يحظى بشعبية واسعة إذ أن الكنيسة الكاثوليكية، في مراعاة خاصة، صنفت الحيوان، في القرن السادس عشر، على أنه نوع من الأسماك. (cf. أوز البرنقيل) وتختلف الروايات حول ملابسات هذا القرار الكنسي. أكثر التفاسير شيوعاً يشير إلى جماعة من المبشرين في القرن السادس عشر تقدموا بطلب تضمن أن الكاپيبارا شبه المائي يمكن أن يكون "سمكة"، كما لمـّح إلى أنه ستكون هناك مجاعة إذا لم يتم تصنيف الحيوان كشيء حلال أكله خلال الصوم الكبير.[6][16][18][19]

الهامش

  1. ^ أ ب ت قالب:MSW3 Woods
  2. ^ Queirolo, D., Vieira, E. & Reid, F. (2008). Hydrochoerus hydrochaeris. القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض 2008. IUCN سنة 2008. تم استرجاعها في 5 January 2009.
  3. ^ Hydrochoerus hydrochaeris (capybara). University of Michigan Museum of Zoology, Animal Diversity Web. Retrieved on December 16, 2007.
  4. ^ Darwin, Charles R. (1839), Narrative of the surveying voyages of His Majesty's Ships Adventure and Beagle between the years 1826 and 1836, describing their examination of the southern shores of South America, and the Beagle's circumnavigation of the globe. Journal and remarks. 1832-1836., London: هنري كولبرن, pp. 619 
    In page 57, Darwin says "The largest gnawing animal in the world, the Hydrochærus Capybara (the water-hog), is here also common."
    See it also in The Complete Work of Charles Darwin Online
  5. ^ أ ب (بالإسپانية) J Forero-Montana, J Betancur, J Cavelier. "Dieta del capibara Hydrochaeris hydrochaeris (cavia: Hydrochaeridae) en Caño Limón, Arauca, Colombia", Rev. biol. trop, Jun. 2003, vol.51, no.2, pp. 571–578. ISSN 0034-7744. PDF available (English translation)
  6. ^ أ ب ت ث ج Capybara Natural History. JunglePhotos.com. Retrieved on December 16, 2007.
  7. ^ "Trip to South America gives new meaning to outdoors life" from inRich.com (Link last retrieved/verified 17 January 2008)
  8. ^ أ ب Capybara. San Francisco Zoo. Retrieved on December 17, 2007.
  9. ^ أ ب Capybara (Hydrochoerus hydrochaeris). Chester Zoo (UK). Retrieved on December 17, 2007
  10. ^ أ ب ت Capybara. Bristol Zoo Gardens (UK). Retrieved on December 16, 2007.
  11. ^ أ ب ت ث خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة r4
  12. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Smithsonian
  13. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Palm Beach Zoo
  14. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة r3
  15. ^ "Enchanted Learning Home Page". Enchantedlearning.com. Retrieved 2013-05-27.
  16. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة rebsig-questionable-resource
  17. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة -Davidson-Biology-Capybara-Feeding
  18. ^ أ ب Lipske, Michael. The Ranchers' Favorite Rodent. National Wildlife Federation (Feb/Mar 2006, vol. 44 no. 2)
  19. ^ أ ب Ellsworth, Brian. "In Days Before Easter, Venezuelans Tuck Into Rodent-Related Delicacy". New York Sun(March 24, 2005)
  20. ^ Romero, Simon (March 21, 2007), "In Venezuela, Rodents Can Be a Delicacy", The New York Times, http://www.nytimes.com/2007/03/21/world/americas/21rodent.html, retrieved on 2008-03-18 

قالب:Caviidae nav