شاي

Tea
Tea leaves steeping in a zhong čaj 05.jpg
Green Tea leaves in a Chinese gaiwan
النوع Hot or cold beverage
بلد المنشأ China
تاريخ الطرح approx. 10th century BC.[1]
A tea bush
Plantation workers picking tea in Tanzania
Tea plant (Camellia sinensis) from Köhler's Medicinal Plants
Loose dried tea leaves
Assam black tea.jpg
نبتة الشاي

الشاي Tea هي نبتة ذات أوراق خضراء تستخدم لصناعة مشروب شائع ورائج يسمى بالشاي.

تحتوي على مكونات ضارة بالصحة مثل الكافيين الذي أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة أن له علاقة بمرض السكري.

نشرت وكالة رويترز في يوليو 2004 أن فريقاً من الباحثين بالمركز الطبي لجامعة ديوك بولاية نورث كارولاينا قد توصل إلى وجود علاقة قوية بين تناول الكافيين مع وجبات الطعام وزيادة مستويات السكر والأنسولين لدى المصابين بالنوع الثاني من داء السكري, كما نشرت إذاعة بي بي سي على موقعها بتاريخ 20 يوليو 2004 خبر دراسة من المدرسة الدولية للدراسات المتقدمة في ايطاليا يقول بأن الكافيين يمكن أن يعيق الذاكرة المؤقتة وتذكر بعض الأسماء. لذلك يشار للطلاب باجتناب شرب الشاي دائماً وخاصة أيام الإمتحانات.

يقع الموطن الأصلي للشاي بين الصين والهند واسمه العربي والفرنسي والإنكليزي من أصل صيني. ويعد الإمبراطور الصيني شين نونغ Shen Nung أول من اكتشف التأثير المنشط لمستخلص أوراق الشاي في الصين عام 2700ق.م. أما استعمال نقيع الشاي الساخن مشروباً وطنياً في الصين فقد انتشر منذ القرن السابع الميلادي، ومنها انتقل إلى اليابان والهند ثم إلى تركيا التي أسهمت في انتشاره الواسع في المشرق وكذلك إلى باكستان وسيلان وإندونيسيا، واستعمل الشاي مشروباً وطنياً في روسيا في القرن السابع عشر، ومنها نقل إلى أوربا الشرقية بصفته دواءً طبياً. وانتشر مشروب الشاي فيما بعد سريعاً في دول الكومنويلث البريطاني، وفي شمالي أفريقيا والشرق الأوسط. تعد اليوم الهند وسيلان أكثر البلدان المصدرة للشاي بعد الصين وأذربيجان وجورجيا.

أما سورية فما زالت من بين الدول المستوردة لمادة الشاي، مع أن جميع العوامل المساعدة على نجاح زراعته المروية متوافرة، إذ تقع سورية في نطاق المنطقة المعتدلة الحرارة الملائمة لزراعة الشاي. ومن المفيد جداً البدء بتجربتها في المناطق الملائمة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مكونات الشاي ـ فوائده وأضراره

Leaves of Camellia sinensis, the tea plant.

تدخل في تركيب الشاي المكونات الآتية (% من الوزن الرطب للأوراق وبحسب الأصناف):

ماء: 75 ـ 77.5، مواد عفصية: 2ـ4، كافئين: 1ـ4.8، زيوت عطرية: 0.02، بروتين 12ـ20، كاربوهيدرات: 3ـ4، عناصر معدنية: 4ـ5 % من الوزن الجاف (منها الألمنيوم والمنغنيز والمغنزيوم والفوسفور والكبريت والزنك والنحاس والكالسيوم والبوتاسيوم) وخمائر وفيتامينات: مجموعة B6,B2,B1 (نحو 600ملغ)، وC وPP وغيرها.

ويعد الشاي بأنواعه كافة مفيداً ومدراً للبول، وقد استعمل قديماً في علاج الربو والزكام ولتسهيل الهضم وتنشيط الجهاز العصبي والقلب. وتبين من الدراسات الحديثة أنه يحتوي على أملاح الفينول المتعددة التي تؤثر مباشرة في الحماية من الإصابة بسرطان الفم، وعلى مواد أخرى تحد من سرطاني الرئة والكولون. وكذلك على مادة فلافونوييد التي يوازي تأثير ها تأثير الفيتامين C. ومادة الكامتشن التي تقاوم الفيروسات والالتهابات وتسوّس الأسنان وتضبط وظائف الكلية والشرايين. ويقي الشاي، وخاصة الشاي الأخضر، من الإصابات القلبية الناجمة عن ترسبات الدهون في الأوردة، ومن الشيخوخة المبكرة.

يؤدي الإدمان على تناول الشاي والإفراط في شربه إلى الإمساك المزمن وفقدان الشهية وبطء الهضم المعدي وعسر الهضم، ويستحسن الاعتدال في شرب الشاي وتحضير نقيعه في الماء الساخن للحفاظ على مكوناته المفيدة.


تاريخه

Tea leaf processing methods

أول من زرع واستخدم الشاي هم الصينيون. أما العرب والأروبيون وغيرهم فقد ذكرت الموسوعة العربية العالمية ما يشير إلى أن الشاي لم يُعرف عند العرب في الجاهلية ولا في صدر الإسلام ولا في العصر الأموي ولا العباسي لأنه لم ينتشر ويصبح معروفاً في العالم إلا في القرن السابع عشر وما بعده حيث كانت أول شحنة من الشاي من الصين إلى أوروبا في عام 1610م. [الموسوعة العربية العالمية]

نبات الشاي دغلة أو جنبة معمرة تعيش حتى 70 سنة، جذعها ضخم وقصير، تعلو إلى نحو 2م، أوراقها خضراء داكنة اللون بيضوية الشكل متطاولة (5ـ10سم) ذات عنق قصير، حوافها مسننة يزداد عددها في أعلى الفروع والطرود ويقل في أسفلها، قوامها رخو وخشنة الملمس وتصير جرداء ملساء ولماعة بعد جفافها، ويختلف حجمها بحسب الأنواع (الشكل ـ1: أ ـ ب).

أزهار الشاي صغيرة عنقودية (2ـ3 زهرات) عطرة الرائحة، لونها سكري. وثمرته ذات ثلاثة فصوص، تنضج بذورها الثلاث بعد مضي نحو 4 شهور على موعد الإزهار. تبدأ جنبة الشاي بالإنتاج الورقي الاقتصادي في عمر بين 3 و7 سنوات بحسب الأصناف والخدمات الزراعية، ويباشر بالقطفة الأولى للأوراق بعد مضي 3 سنوات على موعد زراعته.


أنواعه

Tea weighing station north of Batumi, Russian Empire before 1915

هناك ثلاثة انواع مستخدمة من الشاى وهى :

  • الشاى الاسود black tea .
  • الشاى الاخضر green tea .
  • الشاى الالونج Oolog tea .

الشاى الأسود

أوراق الشاي عطرية. والشاي الأسود يحضر من أوراق الشاي الأخضر بعد القيام بعملية الأكسدة, وكلا النوعين بهما كافيين طبيعي ضار ومركبات أكسدة bioflavonoid. وينشطان الجهاز العصبي بصورة سلبية عبر تعطيل مستقبلات عصبية في المخ كما أنهما يذيبان بعض الدهون ويحرقان سعرات حرارية عالية. والشاي به مضادات أكسدة polyphenols و flavonoids . ورغم أن الشاي منبه لوجود الكافيين إلا يمكن أن يسبب لبعض متناوليه شعوراً بالوهن والضعف والزغللة في العين والإمساك وسوء الهضم والأرق. وأشهر مكوناته هو الكافيين وزيت شجر الشاي (5% زيت) الذي يمكن استخلاصه ليعالج حب الشباب وهو أشبه بمفعول محلول (5% benzoyl peroxide). ويستخلص من لحاء شجرة الشاي. يعالج هذا الزيت أيضا قرح الفم وقشر الشعر .والزيت به مواد terpinene, gamma-terpinene, alpha-terpinene, and atala. وميزته إذا تم استخلاصه لوحده أنه مطهر ومضاد للبكتريا والفطريات والحشرات ومنشط. يستعمل كنقط من نقطة لنقطتين بالفم وتزيد القدرات المناعية للجسم.

الشاي الأخضر

  • الاسم العلمي : camellia sinensis
  • الاسم الشائع : Green Tea
  • العائله : Theaceae

اكتشفه الصينيون قبل نحو خمسة آلاف سنة. أوراقه من نفس أوراق نبات الشاي الأسود Camellia sinensis وهى شجيرة أصلها من آسيا والإختلاف في طريقة التحضير فقط حيث أن الشاي الأخضر يجفف سريعا بالبخار بينما الشاي الأسود تفرم الأوراق وتعجن وتتخمر ثم تجفف ولهذا بها نسبة عالية من مادة تنين.

وأوراق الشاي الأخضر لأنها لم تخمر فتظل موادها كما هي. ولذلك فهو أنفع قليلاً من الشاي الأسود وأقل ضرراً منه إلا أن كليهما ضار أضراراً لا ينبغي تجاهلها بسبب مادة الكافيين. إلا أن بعض الصينيين يستخدم الشاي الأخضر كعلاج الصداع النصفي لاعتقدهم أن له تأثيراً عليه. وهناك اعتقاد أن الشاي له بعض الفوائد للأسنان لوجود مادة الفلوريد به. وهناك اعتقادات أن الشاي يساعد علي إحتراق الدهون بالجسم وينظم سكر الدم ومعدل الإنسولين. إلا أن بعض الأبحاث العلمية استنتجت علاقة الكافيين بمرض السكر وأضراره على مرضى السكري. و بعض الناس يضع أكياس الشاي الأخضر بعد غليها علي الجيوب تحت العين لاعتقادهم أنها يمكن أن تعالج الإنتقاخ إلا أن الكافيين يمكن أن يتسرب من خلال الجلد إلى داخل الجسم. وبعض الناس يعتقد أن محلول الشاي يمكن أن يستخدم كحمام يرش فوق الجلد ليلطفه من حروق الشمس أو تلطف لدغات الناكوس والحشرات إلا أنه ينبغي الحذر من ذلك والاستعاضة بالعسل لعلاج حروق الشمس. الشاي يمكن أن يرفع ضغط الدم بسبب الكافيين. ويجب على المرضع والحامل خاصة اجتناب الشاي تجنباً لتأثيرات الكافيين المشوهة للجنين والتي يمكن أن تتسبب في إسقاطه. والشاي الأخضر توجد به مركبات polyphenols(Epigallocatechin Gallate (EGCG)) و bioflavonoid . وبه مادة تانين وزيت عطري وثيوفيللين . شرب كميات منه تسبب النرفزة والعصبية والأرق. وهناك اعتقاد في الماضي أنه مفيد في الوقاية من امراض القلب والاوعية الدموية، والجلطات الدماغية، بل وحتى بعض انواع السرطان. إلا أن بعض الأبحاث العلمية الحديثة وجدت أضراراً عديدة فيه لاحتوائه على مادة الكافيين.

الشاي الأخضر يستهلَك أكثر من الشاي الأسود في اليابان والصين وبعض الدول الآسيوية الأخرى واصبح أكثر شعبية من الشاي الأسود في الدول الغربية .


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الشاى الالونج

هو شاى صينى ومعنى الكلمه التنين الاسود. وهو نوع الشاى الذى يعرض إلى عملية اكسدة خفيفه وليست كامله مثل الشاى الاسود ، فإنه يكتسب خصائص معتدله ما بين الشاى الاخضر الذى لا يتعرض للاكسده ، والشاى الاسود الذى يتعرض إلى الاكسدة الكاملة.

تصنيع الشاي وتصنيفه

Type Water Temp. Steep Time Infusions
White Tea 65 to 70 °C (149 to 158 °F) 1–2 minutes 3
Yellow Tea 70 to 75 °C (158 to 167 °F) 1–2 minutes 3
Green Tea 75 to 80 °C (167 to 176 °F) 1–2 minutes 4-6
Oolong Tea 80 to 85 °C (176 to 185 °F) 2–3 minutes 4-6
Black Tea 99 °C (210 °F) 2–3 minutes 2-3
Pu-erh Tea 95 to 100 °C (203 to 212 °F) Limitless Several
Herbal Tea 99 °C (210 °F) 3–6 minutes Varied

تصنع أوراق الشاي المقطوفة التي لا نكهة فيها ولا طعم، بتمريرها بمجموعة من العمليات الخاصة لتحويلها إلى الشاي الرائج تجارياً. ويميز نوعان من الشاي المصنع هما الشاي الأسود والشاي الأخضر.

ـ الشاي الأسود: يصنف في نموذجين:

1ـ الشاي التقليدي أو شاي أورثوذكس ويمر تصنيعه بمراحل عدة هي:

التذبيل

تنشر الأوراق المقطوفة حديثاً في الظل طبقاتٍ رقيقة ًعلى رفوف معدنية إلى حين ذبولها وفقد نصف رطوبتها بعد مضي 12ـ18ساعة، ويمكن تسريع عملية التجفيف بتمرير هواء ساخن عليها.

=اللف

يجري بوساطة آلة خاصة بعد قطف الأوراق بساعة إلى ساعتين، ثم تجعيدها، على أن تكون الأوراق مترهلة ذابلة.

التخمير

توضع الأوراق الذابلة وذات اللون الأصفر اللامع أو الذهبي في مكان بارد ورطب مدة 2ـ3 ساعات.

التجفيف

تعرض كتلة الأوراق للهواء الساخن في غرفة خاصة درجة حرارتها بين 60ـ90 ْم لمدة نصف ساعة، فيصير لون الأوراق أسود، ثم تبرد وتغربل آلياً وتصنف لتكون جاهزة للتعليب.

2ـ شاي سي تي سي (CTC) سمي بهذا الاسم لتصنيعه في آلة هندية خاصة تعمل على تصغير حجم الأوراق وتفكيك خلاياها لتسريع تخمرها والحصول على أوراق بنية مسودة ـ حبيبية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الشاي الأخضر

تخمر أوراق الشاي فور حصاده من دون تذبيل ويكون طعمها مراً وذات رائحة طيبة ومميزة وقدرة تنبيهية أقوى من الشاي الأسود.

فرز الشاي

تفرز الأوراق بحسب الحجم والتصنيف التجاري العالمي كما يأتي:

الأوراق الناعمة المدببة ـ أوراق القطفتين الأولى والثانية ـ أوراق القطفة الثالثة حتى السادسة ـ الأوراق الكبيرة الطرية والخشنة ـ الجزئيات الصغيرة الورقية ـ بقايا الأوراق ـ فتات بقايا الشاي الأسود والأخضر تصنع منها المكعبات المضغوطة.

ويمكن تعبئة الشاي الناعم المعطَّر في أكياس أو عبوات خاصة لتسهيل استعمالها وترويجها تجارياً.


Language Name Language Name Language Name Language Name Language Name
Afrikaans tee Armenian տե te Catalan te Czech or thé (1) Danish te
Dutch thee الإنگليزية tea Esperanto teo Estonian tee Faroese te
Finnish tee French thé West Frisian tee Galician German Tee
Hebrew תה, te Hungarian tea Icelandic te Indonesian teh Irish tae
Italian or thè Javanese tèh Korean 茶,다 da [ta](2) scientific Latin thea Latvian tēja
Leonese Limburgish tiè Low Saxon[بحاجة لتوضيح] Tee [tʰɛˑɪ] or Tei [tʰaˑɪ] Malay teh Malayalam തേയില Theyila
Norwegian te Occitan Sesotho tea,chá Scots Gaelic , teatha Sinhalese තෙ thé
Spanish Scots tea [tiː] ~ [teː] Sundanese entèh Swedish te [tʰeː] Tamil தேநீர் thenīr (nīr = water) "theyilai" means "tea leaf" (ilai=leaf)
Telugu తేనీళ్ళు tēnīru Welsh te Khmer តែtae Vietnamese chè [cɛ]

مشتقات الشاى

Language Name Language Name Language Name Language Name Language Name
Albanian çaj Amharic ሻይ shai Arabic شاي shāy Aramaic pronounced chai Assamese saah
Azerbaijani çay Bangla চা cha Bosnian čaj Bulgarian чай chai Capampangan cha
Cebuano tsa Croatian čaj Czech čaj (2) الإنگليزية chai Persian چای chaay
Tagalog tsaa Georgian ჩაი, chai Greek τσάι tsái Gujarati ચા cha Hindi चाय chai
Japanese , チャ, cha Kannada ಚಹಾ Chaha Kazakh шай shai Kyrgyz чай, chai Khasi sha
Konkani चा cha Korean 茶,, cha Lao ชา, saa Macedonian чај, čaj Malayalam ചായ, "chaaya"
Marathi चहा chahaa Mongolian цай, tsai Nepali chiya चिया Oriya cha Pashto چای chai
Persian چای chai Punjabi چا ਚਾਹ chah Portuguese chá Romanian ceai Russian чай, chai
Serbian чај, čaj Slovak čaj Slovene čaj Somali shaah Swahili chai
Sylheti saah Tagalog tsaa Thai ชา, chaa Tibetan ཇ་ ja Tlingit cháayu
Turkish çay Turkmen çay Ukrainian чай chai Urdu چا ٔےchai Uzbek choy
Vietnamese *trà and chè Tamil *தெய்னேர்/டே theyneer and tee Kenyan language cai kikuyu Khmer តែ tae

تقاليد شرب الشاي

Korean tea kettle over hot coal

يتكون أغلب الشاي الذي تستهلكه بريطانيا من خليط من الشاي الناعم لعدة أنواع من الشاي الأسود ، إلا أن الشائع في أوروبا هو إستعمال الشاي الورق الذي يعطي شراب فاتح اللون وكثيرا ما تصيب الزائر الإنجليزي الدهشة عندما يزور أوروبا لأول مرة ، فيتيبن أن جيرانه القريبيون منه يستعملون شايا مختلفا. وفي بعض البلاد يتخذ شرب الشاي مظهرا جديا جدا ، وينطبق هذا القول على اليابان ، حيث يرجع إستعمال الشاي إلى قديم الزمان ، وحييث يصحب شربه إحتفال وطقوس معقدة. كذلك الحال عند العرب إذ يؤثرون في بعض الأحيان شاي النعناع على غيره من الأنواع. ومن المعتاد في بريطاينا إضافة قليل من اللبن إلى كل فنجان من الشاي ، كما يضيف بعضهم ملعقة أو إثنين من السكر ، إلا أن هذه الطريقة في شرب الشاي ليست عالمية بأي حال من الأحوال. فالروس مثلا يضيفون إليه شريحة من الليمون ويشربونه في الكوب. وأهالي التبت عادة يضيفون الزبد إلى الشاي. ويحصل أهالي هذه الدولة على الشاي من الصين في صورة قوالب مضغوطة تشبه قوالب الطوب ، فيقطعون من القالب قطعة مناسبة ويضعونها في وعاء به ماء بارد ، ثم يغلونه حتى يصبح المنقوع أسود داكن اللون ، بعد ذلك يضيفون إليه قليلا من الملح يعقبه قطعة من الزبد الزنخ. ويقال أن أهالي التبت يشرب الفرد منهم من 30 إلى 40 فنجانا من هذا المشروب كل يوم.

طرق إعداد الشاي

أقدم المصادر في الكتابة عن الشاي هي ما كتبه أحد الصينيين ويدعى "ليويو" في عام 800 قبل الميلاد حول كيفية صنعه وإعداده.

مزارع الشاي في ماليزيا

الطريقة الشائعة هذه الأيام في إعداد الشاي بأنواعه المختلفة هي مجرد وضع المغلف المعد مسبقاً في مصانع تعبئة الشاي في الكوب وسكب الماء الفائر عليه, وكذلك الأمر بالنسبة لأوراق الشاي غير المغلفة حيث ييتم وضعها في كأس ومن ثم سكب الماء الحار عليها مباشرة. والصينيون لهم طريقة أخرى لتحضير الشاي فهم يقومون بسكب الماء على الشاي في دفعات, وفي الدفعة الأولى يكون الهدف هو غسل أوراق الشاي ومن ثم التخلص من الماء, وبعد ذلك تصب كمية أخرى من الماء وتستمر عملية صب الماء على دفعات, ويعتبر الصينيون أن الإضافات الثالثة والرابعة والخامسة هي التي ستعطيهم أفضل المستخلصات من المواد المفيدة التي تحتويها أوراق الشاي.

ويرى بعض الباحثين أن أفضل طريقة لإعداد الشاي الأخضر والأبيض واستخلاص أفضل المواد الموجودة في أوراق هذين النوعين من الشاي هي استخدام ماء ساخن درجة حرارته 80 درجة مئوية, وهذا يعني ترك الماء يبرد قليلاً بعد غليانه, أما السبب فيرجع إلى أننا لو استعملنا الماء المغلي مع الشاي الأخضر مباشرة فسنحصل على شاي أخضر مرّ الطعم. ولا تنطبق هذه الطريقة على الشاي الأسود والشاي من نوع أولونغ وذلك لكون أوراق هذين الصنفين من الشاي قد مرت بعمليات أكسدة خلال العمليات الإنتاجية, وبالتالي فإن الماء المغلي عند درجة حرارة 100 مئوية هو الأفضل لاستخلاص المواد المفيدة التي تحتويها أوراقها. وينبه الباحثون سكان المناطق الجبلية إلى أن الماء يصل إلى حالة الغليان لديهم عند درجة حرارة تكون أقل من المعتاد مما يتوجب عليهم الحرص على غلي الشاي والماء بعد مزجهما لمدة قصيرة وذلك ليحصوا على أفضل مذاق.[2]

ويفضل بعض الأشخاص تناول الشاي ممزوجاً بالحليب, وبغض النظر عما إذا كان المذاق الذي سنحصل عليه أفضل أم لا بعد إضافة الحليب, فإن الدراسات أثبتت أن إضافة الحليب العادي إلى الشاي قد تزيل كل الفوائد التي نحصل عليها من الشاي, فالحليب العادي يحتوي على الدهون وعلى الكولسترول, كما أن المواد الأساسية التي تربط بين بروتينات الحليب وتعطي الحليب اللون الضبابي وتسمى مواد كاسين casein تقوم بمنع الجسم من الاستفادة من المواد المضادة للأكسدة التي يحتويها الشاي. ولم تثبت هذه النتائج فيما يتعلق بالحليب النباتي المستخرج من فول الصويا أو الذرة أو المكسرات, وهو ما يسمى بمبيضات القهوة النباتية وذلك لعدم احتوائه على مادة كاسين.[2]

انظر أيضا

ملاحظات

المصادر

  1. ^ "Tea". Encarta. Retrieved 2008-07-23.
  2. ^ أ ب مجلة صحتك, العدد الخامس, 16 مارس 2008

مراجع

  • Jana Arcimovičová, Pavel Valíček (1998): Vůně čaje, Start Benešov. ISBN 80-902005-9-1 (in Czech)
  • Claud Bald: Indian Tea. A Textbook on the Culture and Manufacture of Tea. Fifth Edition. Thoroughly Revised and Partly Rewritten by C.J. Harrison. Thacker, Spink & Co., Calcutta 1940 (first edition, 1933).
  • Kit Chow, Ione Kramer (1990): All the Tea in China, China Books & Periodicals Inc. ISBN 0-8351-2194-1 References are to Czech translation by Michal Synek (1998): Všechny čaje Číny, DharmaGaia Praha. ISBN 80-85905-48-5
  • Cook, Eleanor. A Reader's Guide to Wallace Stevens. 2007: Princeton University Press.
  • John C. Evans (1992): Tea in China: The History of China's National Drink, Greenwood Press. ISBN 0-313-28049-5
  • C.R. Harler, C.R.: The Culture and Marketing of Tea. Second edition. Oxford University Press, New York and Bombay, Reprinted 1958 (First edition 1933, second edition 1956).
  • Eelco Hesse (1982), Tea: The eyelids of Bodhidharma, Prism Press. ISBN 0-907061-05-0
  • Hobhouse, Henry (2005). "Seeds of Change: Six Plants that Transformed Mankind". Shoemaker & Hoard. ISBN 1-59376-049-3.
  • Lu Yu (陆羽): Cha Jing (茶经) (The classical book on tea). References are to Czech translation of modern-day edition (1987) by Olga Lomová (translator): Kniha o čaji. Spolek milců čaje, Praha, 2002. (in Czech)
  • Roy Moxham (2003), Tea: Addiction, Exploitation, and Empire
  • Nye, Gideon (1850). Tea: and the tea trade Parts first and second. New York: Printed by G.W. Wood.
  • Jane Pettigrew (2002), A Social History of Tea
  • Stephan Reimertz (1998): Vom Genuß des Tees: Eine heitere Reise durch alte Landschaften, ehrwürdige Traditionen und moderne Verhältnisse, inklusive einer kleinen Teeschule (In German)
  • Yamamoto, T; Kim, M; Juneja, L R (1997). "Chemistry and Applications of Green Tea". CRC Press. .
  • James Norwood Pratt (2005), Tea Dictionary
  • Kiple, Kenneth F.; Ornelas, Kriemhild Coneè, eds. (2000). The Cambridge World History of Food. 1. Cambridge: Cambridge University Press. ISBN  0521402166 . .
  • Mondal, T.K. (2007). "Tea". In Pua, E.C.; Davey, M.R. (eds.). Biotechnology in Agriculture and Forestry. 60: Transgenic Crops V. Berlin: Springer. pp. 519–535. ISBN  3540491600 . .
  • Sanyal, Amitava (April 13, 2008). "How India came to be the largest tea drinking nation" ([dead link]). Hindustan Times. New Delhi. p. 12. .
  • Karmakar, Rahul (April 13, 2008). "The Singpho: The cup that jeers". Hindustan Times. New Delhi. p. 12. .
  • Lester Packer, Choon Nam Ong, Barry Halliwell (2004): Herbal and Traditional Medicine: Molecular Aspects of Health, CRC Press, ISBN 0-8247-5436-0
  • Nutrition, CS (1999). "Tea and Health". Nutrition (Burbank, Los Angeles County, Calif.). 15 (11–12): 946–949. PMID 10575676. Unknown parameter |month= ignored (help); External link in |title= (help)
  • Journal of Epidemiology and Community Health, M; Tunstall-Pedoe, H (1999). "[http://jech.bmj.com/content/53/8/481.abstract Coffee and tea consumption in the Scottish Heart Health Study follow up: conflicting relations with coronary risk factors, coronary disease, and all cause mortality]". Journal of epidemiology and community health. 53 (8): 481–487. PMC 1756940. PMID 10562866. External link in |title= (help)

وصلات خارجية