سليمان نجيب

سليمان نجيب
No male portrait - Arabic.svg
الدولة Flag of Egypt.svg مصر
الميلاد
سينما 60 فلم
تلفزيون 30 مسلسل

سليمان نجيب بن مصطفى نجيب (1897-1953) ممثل مصري راحل من أسرة مصرية كريمة، كان والده أديباً كبيراً فعني بتربيته وتثقيفه، نشأ وفي روحه نزعة فطرية نحو الفن والتمثيل.[بحاجة لمصدر]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بدايته

بدأ حياته الفنية بكتابة المقالات في مجلة الكشكول الأدبية تحت عنوان مذكرات عربجي وقد صعد المسرح في عهد كان يتعذر على أمثاله من الاسرة المحافظة العمل في ميدانه، كان موظفاً ويشتغل في الوقت ذاته في المسرح التمثيلي إرضاء لنزعته الفنية الجامحة، وأشغل سكرتارية وزارة الأوقاف، ثم نقل إلى التمثل السياسي، إلا أنه عاد إلى مصر والتحق بوزارة العدل وعين سكرتيراً فيها، وكان مزمعاً إخراج مذكراته عما يعلم عن الوزارة الذين تقلبوا في عهده بوزارتي الأوقاف والعدل، إلا إن المنية فاجأته فماتت هذه الذكريات في صدره. وكان يتنبأ أنه سوف لا يتخطى الستين من عمره وقد صدق بما تنبأ.

ويعترف المترجم أن أحسن وظيفة أشغلها هي مديرية دار الأوبرا الملكية، وقد أدارها بكل حزم ووجه أعمالها نحو الغاية المثلى. لم يفكر يوماً في الزواج، وقد فضّل ان يعيش برفاهية وأن يفعل ما يريد دون أن يسبب لشريكة حياته أي نكد، لأنه يعتقد أن كل النساء مخالفات ومناكفات، كما وأن فقره إلى المادة كانت من العوامل على نفوره من الزواج كيلا ينجب اولاداً يعيشون في جو من الفقر والفاقة.

لقد اشتغل في المسرح وفي السينما وتألق نجمه وكان بطلا في كل الأدوار التي مثلها، ورغم ان مرتبه كان كبيراً وارباحه كثيرة فإنه لم يدخر شيئاً. كان جريئاً صادقاً وفياً أديباً فصيح اللسان، عالي التهذيب وكثير الاعجاب بالمرحوم أحمد شوقي بك، وبشارة الخوري، وعبد القادر المازني، وأنطون الجميل، وعبد القادر حمزة باشا كشعراء وكتاب بارزين في السياسة والصحافة. وافاه الأجل سنة 1953 م.

الكلمات الدالة: