ريتشارد الأول من إنگلترة

(تم التحويل من ريتشارد قلب الأسد)
ريتشارد الاول
ملك إنجلترا؛ لورد ايرلندا (more...)
Richard coeurdelion g.jpg
الحكم 6 يوليو 11896 أبريل 1199
التتويج 3 سبتمبر 1189
سلفه هنري الثاني
Regent الملكة إليانور; وليام لونگچامپ،
أسقف إلي
(الحملة الصليبية الثالثة)
خليفته جون
Consort برنگاريا من نڤاره
الألقاب والأنماط
الملك
ريتشارد، قلب الأسد
ريتشارد پلانتاجنت
البيت الملكي بيت پلانتاجنت
الأب هنري الثاني
الأم إليانور من أكويتين
وُلد (1157-09-08)8 سبتمبر 1157
قصر بومونت, اكسفورد
توفي 6 أبريل 1199(1199-04-06) (عن عمر 41 عاماً)
شالو، ليموزان
المدفن أبراشية فونتڤرو، فرنسا

ريتشارد الأول قلب الأسد (بالفرنسية: Richard Coeur de Lion) وأيضا (بالإنجليزية: Richard the Lion-Heart) عاش (أكسفورد 1157- شالوس، فرنسا 1199 م) هو ملك إنجلترا (1189-1199 م)، وابن الملك السابق هنري الثاني، ينحدر من الأسرة الأنجيفية (أو پلانتاجانت)، والتي ترجع أصولها إلى مقاطعة أنجو في فرنسا. بالرغم من أنه أمضى أكثر أوقات حياته خارج مملكته (كان اهتمام منحصرٌ في أملاكه الفرنسية)، فقد اعتبره الانجليز بطلا قوميا و أُلِفت حول شخصيته العديد من الملاحم والقصص الأسطورية.

لقد ورث ريتشارد الأول الملقب بقلب الأسد عرش أبيه دون أن ينازعه منازع، وكان ريتشارد ابن إليانور المغامرة المتهورة التي لا تغلب، ولقد تتبع خطاها ولم يتبع خطا هنري القدير النكد. وولد رتشرد في أكسفورد 1157 وانتدبته أمه ليصرف شئون أملاكها في أكتين، وفيها أشربت نفسه بثقافة بروفانس المتشككة، و"بعلوم" الشعراء الغزليين "المرحة" ولم يعد قط رجلاً إنجليزياً. وكان حبه للمغامرات والغناء أكثر من حبه للسياسة والإدارة، وامتلأت الاثنتان والأربعون سنة التي عاشها بحوادث روائية تكفي لأن تملأ مائة عام، وكان لشعراء زمانه مثالاً يحتذونه ونصيراً يلقون منه التشجيع. وقد قضي الخمسة الشهور الأولى من حكمه في جمع المال اللازم لحرب صليبية؛ فخص بهذا الغرض جميع الأموال التي خلفها وراءه هنري الثاني، وأقصى آلافاً من الموظفين ثم أعاد تعيينهم نظير جعل يتقاضاه منهم، وباع صكوكاً بالحرية للمدن التي تستطيع أداء ثمنها، واعترف باستقلال اسكتلندة نظير 15.000 مارك، ولم يقبل هذا الثمن القليل لأنه يزهد في المال بل لأنه شديد الحب للمغامرات.

ولم يمض على اعتلائه العرش نصف عام حتى أبحر إلى فلسطين، ولم يكن حرصه على سلامته أكثر من حرصه على حقوق غيره؛ وقد أثقل كاهل البلاد بالضرائب إلى أقصى طاقتها، وبدد ما جمعه من المال في الترف، والولائم، والمظاهر الكاذبة، واندفع في العمل خلال العقد الأخير من القرن الثاني عشر بجرأة وتهور جعلا زملاءه الشعراء يضعونه في صف الإسكندر، وآرثر، وشارلمان.

بعد فترة قصيرة من اعتلائه العرش خلفا لأبيه، شد "ريتشارد" الرحال إلى الأراضي المقدسة ليقود الحملة الصليبية الثالثة، أبدى شجاعة كبيرة في القتال، إلا أنه لاقى في صلاح الدين، سلطان الأيوبيين وبلاد المشرق خصما عنيداً، فحاربه ثم أحبه، وعجز عن هزيمته وأقسم أن يهزمه. رغم أنه أحرز بعض الانتصارات (معركة أرسوف، 1991 م)، إلا أنه أخفق في انتزاع بيت المقدس من أيدي المسلمين، كما بلغت مسامعه أنباء غير مطمئنة عن رغبة خصومه (ومن بينهم شقيقه جون بلا أرض) في الاستيلاء على أملاكه وخلعه من العرش، فقرر "ريتشارد" العودة إلى فرنسا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأسر والعودة

أطلال القلعة في دورنشتاين

اعتقله "ليوبولد" دوق النمسا، أثناء رحلة العودة (1192-1194 م) بأمر من الإمبراطور الجرماني "هاينريش الرابع". وكان قد أساء إليه في آسيا، وأسلمه ليوبولد في بدء عام 1193 إلى الإمبراطور هنري السادس. وكان لهنري هذا ثأر قديم عند هنري الثاني ورتشرد، واحتفظ هنري السادس بملك إنجلترا سجيناً في حصن ببلدة دورنشتاين Dürnstein على نهر الدانوب على الرغم من القانون الذي كان معترفاً به في أوربا بوجه عام والذي يحرم اعتقال رجال الحروب الصليبية؛ وطلب إلى إنجلترا فدية قدرها 150.000 مارك (15.000.000 دولار أمريكي) أي نصف الإيراد السنوي لأملاك التاج البريطاني. وكان جون أخو رتشرد وقتئذ يحاول اغتصاب العرش، فلما لقي مقاومة فر إلى فرنسا وانضم إلى فليب أغسطس في هجومه على إنجلترا. ونكث فليب بعهد قطعه على نفسه بالمحافظة على السلم، فهاجم الأملاك الإنجليزية في فرنسا واستولى عليها، وعرض رشا كبيرة على هنري السادس ليبقى رتشرد أسيراً. وضاقت نفس رتشرد بسجنه المريح، وكتب قصيدة من الشعر الممتاز(38)، يطلب فيها إلى بلاده أن تفتديه من الأسر. وكانت إليانور في أثناء هذه الأحداث المضطربة تحكم البلاد حكماً ناجحاً بوصفها نائبة عن الملك معتمدة على النصائح الحكيمة التي يقدمها لها القاضي الأكبر هيوبرت ولتر Hubert Walter كبير أساقفة كنتربري، ولكنهما وجدا من العسير عليهما جمع الفدية المطلوبة.


آخر سنواته والوفاة

قبره في فونتڤرو

ولما أطلق سراح رتشرد آخر الأمر (1194) أسرع إلى إنجلترا، وجبى الضرائب وجمع الجند وقاد بنفسه جيشاً عبر به القناة الإنجليزية ليثأر لنفسه ولإنجلترا من الملك الفرنسي "فيليب أوغُست" الذي اغتصب أملاكاً له، انتزعها أثناء غيابه. وتقول الرواية المأثورة إنه ظل عدة سنين يرفض القداس لئلا يطلب إليه أن يصفح عن عدوه الغادر. فلما تم له استعادة جميع الأملاك التي استولى عليها فليب ركن إلى السلم التي أمكنت فليب من أن يعيش. وتنازع في هذه الأثناء مع أحد أتباعه الإقطاعيين وهو أدهمار Adhemar فيكونت مدينة ليموج Limoges، وكان قد وجد كنزاً من الذهب مخبوءاً في أرضه، وعرض على رتشرد جزءاً منه، لكن رتشرد أبى إلا أن يأخذه كله، وحاصر أدهمار. وأصاب رتشرد سهم منطلق من قصر أدهمار الحصين فمات رتشرد "قلب الأسد" في الثالثة والأربعين من عمره إثر نزاع قام على كومة من الذهب.

تركت المدة الطويلة التي أمضاها الملك بعيدا عن مقر دولته أثرها، فضَعُف الحكم المركزي، فيما زادت سلطة النبلاء الإقطاعيين الكبار (البارونات).

المقبرة في كاتدرائية روان

ذكراه

هذا التمثال الفروسي البرونزي لريتشارد الأول شاهراً سيفه، من صنع كارلو ماروشتي يقف أمام قصر وستمنستر في لندن.
سمعة ريتشارد ... قد تقلبت بعنف. وقسمت الڤيكتوريين. فأَعجب الكثير منهم به كصليبي ومن رجال الله، ونصبوا له تمثال البطل خارج مبنى البرلمان؛ ستبز، من ناحية أخرى، رأى فيه ’ابناً سيئاً، وزوجاً سيئاً، وحاكماً أنانياً، ورجلاً أثيماً‘. وعلى الرغم من أنه ولد في أكسفورد، إلا أنه لم يتكلم الإنگليزية. وطيلة الأعوام العشرة التي استمرها عهده، كان في إنگلترا لمدة لا تزيد على ستة أشهر، وكان غائبا تماما في آخر خمس سنوات.

—جون گلنگهام، ملوك وملكات بريطانيا: ريتشارد الأول[1]

الأجداد


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

هامش

  1. ^ Cannon, John and Hargreaves, Anne (eds). Kings and Queens of Britain, Oxford University Press 2001, 2004, ISBN 0198609566. Richard I, by John Gillingham

المصادر

  • Roger of Hoveden, Gesta Regis Henrici II & Gesta Regis Ricardi Benedicti Abbatis, ed. William Stubbs, 2 vols, (London, 1867), available at Gallica.
  • Roger of Hoveden, Chronica Magistri Rogeri de Houedene, ed. William Stubbs, 4 vols, (London, 1868-71), available at Gallica.
  • Ralph of Diceto, Radulfi de Diceto Decani Lundoniensis Opera Historica, ed. William Stubbs, 2 vols (London, 1876)
  • Berg, Dieter. Richard Löwenherz. Darmstadt, 2007.
  • Edbury, Peter W. The Conquest of Jerusalem and the Third Crusade: Sources in Translation. Ashgate, 1996. [Includes letters by Richard reporting events of the Third Crusade (pp. 178-182).] ISBN 1-84014-676-1
  • Gabrieli, Francesco. (ed.) Arab Historians of the Crusades, English translation 1969, ISBN 0-520-05224-2
  • Gillingham, John. Richard the Lionheart, 1978, 2nd ed. 1989
  • Gillingham, John, Richard Coeur de Lion: Kingship, Chivalry and War in the Twelfth Century, 1994, ISBN 1-85285-084-1
  • Gillingham, John. Richard I, 1999, ISBN 0-300-07912-5
  • Nelson, Janet L. (ed.) Richard Coeur de Lion in History and Myth, 1992, ISBN 0-9513085-6-4
  • Nicholson, Helen J. (ed.) The Chronicle of the Third Crusade: The Itinerarium Peregrinorum et Gesta Regis Ricardi, 1997, ISBN 0-7546-0581-7
  • Runciman, Steven. A History of the Crusades, 1951-54, vols. 2-3.
  • Stubbs, William (ed.), Itinerarium Peregrinorum et Gesta Regis Ricardi (London, 1864), available at Gallica. (PDF of anon. translation, Itinerary of Richard I and others to the Holy Land (Cambridge, Ontario, 2001))
  • William of Tyre, French continuation of. Historia rerum in partibus transmarinis gestarum (external link to text in mediæval French).
  • Williams, Patrick A. "The Assassination of Conrad of Montferrat: Another Suspect?", Traditio, vol. XXVI, 1970.
  • Turner, Ralph V. / Heiser, Richard R.: The reign of Richard Lionheart : ruler of the Angevin empire, 1189-1199, Harlow [u.a.] : Pearson Education, 2000, ISBN 0-582-25660-7 - ISBN 0-582-25659-3
  • Reston, James Jr. "Warriors of God", 2001, ISBN 0-385-49562-5

وصلات خارجية

  • Roger of Hoveden on Richard the Lion-Hearted and King Philip II of France
  • Richard and Saladin: Warriors of the Third Crusade
  • Medieval and Modern Passages Supporting the Theory of Richard I's Homosexuality
  • Richard I, Ja nuls om pres non dira sa razon (Occitan version of lyric)
  • Richard I, Ja nus hons pris ne dira sa reson (French version of lyric, with English translation by James H. Donalson)
  • King Richard a Middle English metrical romance from the The Auchinleck Manuscript (edited by David Burnley and Alison Wiggins) at the National Library of Scotland
  • Wikisource-logo.svg [[wikisource:Catholic Encyclopedia (1913)/Richard I, King Of England "Richard I, King Of England]"] Check value (help). Catholic Encyclopedia. New York: Robert Appleton Company. 1913.
ريتشارد الأول من إنگلترة
وُلِد: 1157 8 سبتمبر توفي: 1199 6 ابريل
ألقاب ملكية
سبقه
هنري الثاني
ملك إنجلترا
1189 - 1199
تبعه
جون
English royalty
سبقه
هنري الملك الصغير
ورثة العرش الإنجليزي
as heir apparent
by cognatic primogeniture

11 يونيو 1183 - 6 يوليو 1189
تبعه
آرثر الأول، دوق بريطانيا
نبيل فرنسي
سبقه
هنري الثاني
دوق نورماندي
1189 - 1199
تبعه
جون
كونت مين
1189 - 1199
كونت أنجو
1189 - 1199
تبعه
آرثر
سبقه
إليانور
Duke of Aquitaine
1189 - 1199
تبعه
جون