ديو خريسوستوم

Orations لـ ديو خريسوستوم، تنقيح يوهان ياكوب رايزكه، 1784. الخطبة الأولى، ΠΕΡΙ ΒΑΣΙΛΕΙΑΣ (في الملوكية)

ديو خريسوستوم (باليونانية: Δίων Χρυσόστομος؛ بالإنگليزية: Dio Chrysostom )، ديون من پروسا أو Dio Cocceianus (ح. 40 – ح. 115) كان خطيباً وفيلسوفاً ومؤرخاً يونانياً في الامبراطورية اليونانية في القرن الأول. ثمانون من حواراته (أو Orations) مازالوا موجودين وكذلك بعض من رسائله ومقالة ساخرة "في مدح الشـَعر"، وكذلك بضع شظايا أخر. لقب عائلته Chrysostom يأتي من اليونانية chrysostomos، التي تعني حرفيا "ذهبي الفم". ولا يجب الخلط بينه وبين المؤرخ الروماني كاسيوس ديو، ولا أسقف القرن الرابع يوحنا خريسوستوم من القسطنطينية.

وكان ديوكريسستوم- ديو ذو الفم الذهبي- (40-120م) أعظم شهرة في عصره من استرابون. وكانت أسرته قد اشتهرت في بروصة من زمن طويل؛ فقد أفنى جدّه ثروته بما قدّمه من الهبات لمدينته، ثم جمع بعدئذ ثروة جديدة؛ وحذا أبوه حذو جدّه؛ وفعل ديو ما فعله الأب والجد(77). ولما كبر صار خطيباً وسفسطائياً، وسافر إلى روما، واعتنق مذهب الرواقية على يد موسنيوس روفس، ونفاه دومتيان من إيطاليا وبيثينيا في عام 82؛ ولما حرّم عليه أن ينتفع بملكه أو دخله، أخذ يضرب في الأرض ثلاثة عشر عاماً وينتقل من قطر إلى قطر انتقال الفيلسوف المفلس، يأبى أن يتقاضى أجراً على خُطَبِه، ويكسب قوته في معظم الأحوال بعمل يديه. ولما جلس نيرفا على العرش بعد دومتيان، تبدّنل نفي ديو تكريماً، فقد اصطفاه نرڤا وتراجان ووهبا مدينته هبات جمة إجابة لطلبه ولما عاد إلى بروصة أنفق معظم ثروته في تجميلها، وإتهمه فيلسوف آخر بإختلاس الأموال العامة فحاكمه پلني، ويلوح أنه بريء من هذه التهمة.

وخلف ديو وراءه ثمانين خطبة. ويبدو لنا في هذه الأيام أن معظمها ألفاظ جوفاء ليس فيها كثير من المعاني، ويُؤخذ عليها ما فيها من إطناب، وتشبيهات خدّاعة، وحيَل بيانية، فهي تمط نصف المعنى حتى تملأ به مائة صفحة؛ فلا عجب بعدئذ إذا صاح أحد المستمعين بعد أن سئم هذا الطول: "إنك قد جعلت الشمس تغرب من طول أسئلتك التي لا آخر لها"(78). ولكن الرجل كان فصيح اللسان ساحر البيان، ولولا ذلك لصعب عليه أن يكون أشهر خطباء القرن الذي عاش فيه، ولما كانت الحروب تقف لكي يستمع الناس إلى خطبه وقد قال له تراجان في يوم من الأيام قولاً صادقاً صريحاً: "لَستُ أفهم ما تقول ولكنني أحبك بقدر حبي لنفسي"(79). وكان البرابرة الضاربون على ضفتي البورستينز Borysthenes (الدنيبر) يستمعون إليه في ابتهاج لا يقل عن ابتهاج اليونان وهو مجتمعون في أولمبيا، أو ابتهاج أهل الإسكندرية المعروفين بسرعة الانفعال. وحدث أن جيشاً أوشك أن يتمرّد على نيرفا، فهدأت ثورته بعد أن استمع إلى خطبة ارتجلها الخطيب الطريد النصف العاري.

وأكبر الظن أن الذي أغرى الناس بالالتفاف حوله لم يكن أسلوبه اليوناني الأنكي الجميل بل كان هو جرأته في التشهير، ويكاد أن يكون هو الخطيب الوحيد في العهود الوثنية القديمة الذي ندد بالدعارة؛ وما أقل كتّاب زمانه الذين هاجموا نظام الاسترقاق بمثل ما هاجمه هو من القوة والصراحة. (بيد انه غضب بعض الغضب حين وجد أن عبيده فرّوا منه)(80). وكانت خطبته في أهل الإسكندرية تنديداً عنيفاً بترفهم، وتخريفهم، ورذائلهم. وقد وقف يوماً في إليوم Ilium وألقى خطبة قال فيها إن طروادة لم توجد قط، وإن "هومر كان أجرأ كاذب في التاريخ"؛ ثم وقف يوماً آخر في قلب روما وأخذ يذكر فضائل الريف على المُدن، وصوّر فقر الريف تصويراً مؤثراً في أسلوب قصصي واضح جذّاب، وأنذر مستمعيه أن الناس أخذوا يهملون الأرض، وأن الأساس الزراعي للحضارة قد انهار. ووقف مرة في أولمبيا ليخطب في جمع كبير من الذين يريدون الحياة الدنيا وزينتها، وأخذ يصف أهل ذلك العصر من الإپيقوريين والملحدين. وكان مما قاله في هذه الخطبة، إن الصورة التي لدى الناس عن الإله قد تكون باطلة سخيفة، ولكن الرجل العاقل يدرك أن العقل الساذج يحتاج إلى أفكار ساذجة ورموز تصويرية. والحق أن أحداً من الناس لا يستطيع أن يدرك صورة الكاهن الأعلى، وحتى التمثال الجليل الذي نحته فدياس نفسه لم يكن إلا فرضاً مجسّداً لا يليق بمقامه كما لا يليق به تصويره نجماً أو شجرة. ونحن وإن كنا لا نعرف حقيقة الله، ندرك بفطرتنا أنه موجود، ونشعر أن الفلسفة بغير الدين شيء مظلم لا يرجى منه خير، وأن الحرية الحقة الوحيدة هي الحكمة- أي أن يعرف الإنسان ما هو حق وما هو باطل؛ وأن سبيل الحرية ليست هي السياسة أو الثورة، بل أن سبيلها هي الفلسفة، وليست الفلسفة الحقة هي الأفكار التي في بطون الكتب، بل هي إتباع طريق الشرف والفضيلة كما ينادي بها من داخلنا صوت هو كما يقول المتصوّفة كلمة الله مستكنة في قلب الإنسان(81).

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  • ول ديورانت. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)


الهامش