دوار

(تم التحويل من دوخة)
اسم العـَرض/العلامة:
دوار
التصنيفات والمصادر الخارجية
ICD-10 R42.
ICD-9 780.4
DiseasesDB 17771
eMedicine neuro/693 


الدوار بالإنجليزية Dizziness ، هو عدم التوجه بالنسبة للمكان والشعور بعدم التوازن والثبات وشعور بحركة دورانية داخل الرأس , خفة الرأس وشعور بالسقوط , يغير الدوار الإحساس بالتوازن ويزيد من احتمالية السقوط.

والدُّوَار حالة مرضيَّة تسبب فيها الحركة الغثيان الشَّديد. ومن أعراضها أنَّ المصاب يشحُب لونه، ويتصبب عرقًا، ومع استمرار الدوار، يصاب المريض بالقيء. ويعاني كثير من الذين يتأثَّرون بالدوار من التَّجشؤ والصُّداع والخمول والميل إلى النَّوم.

وتحدث الإصابة بالدوار كرد فعل لحركة السّفن والسيّارات والحافلات (الأتوبيسات) والقطارات والطَّائرات وسفن الفضاء. ويطْلَق عليها اسم دُوار البحر ودوار السيَّارة ودوار القطار ودوار الطَْائرة، ويتوقف ذلك على مصدر الحركة. وقد أصيب أكثر من نصف عدد روَّاد الفضاء الذَّين حلقوا في سفن الفضاء الكبيرة الحجم بنوعٍ من الدوار يُعْرَف باسم متلازمة التكيف مع الفضاء. وكما هو الحال عند السَّفر بالسُّفن، فإنَّ التَّعرض للإصابة بالدوار يظهر في اليوم الأوَّل للسَّفر، وعادةً ما يختفي بعد عدَّة أيَّام، بعد أن يعتاد المسافر على الحركة.

وللمساعدة على تجنب الإصابة بالدوار أو التقليل من آثاره، يُنْصح بتقليل حركة الرأس إلى أدنى حدًّ ممكن، عن طريق إسناد الرأس على مسند للرأس مثلاً، والتحديق بثباتٍ في الأفق البعيد الممتد أمام البصر. ويمنع هذا الإجراء حدوث التضارب بين معلومات الحركة التي تنقلها العين، وتلك التي تنقلها الأعضاء الدّهليزيَّة. وبالإضافة إلى ما سبق، تساعد أنواع معيَّنة من العقاقير على منع الإصابة بالدوار إذا تم تناولها قبل السّفر. وقد استخدم بعض الطيارين، الذين تكررت إصابتهم بالدوار تدريبات التغذية الحيوية المرتدة لتعلُّم كيفية السيطرة على بعض وظائف الجسم، مثل معدل ضربات القلب، ودرجة حرارة الجلد. انظر: التغذية الحيوية المرتدة. ولأسباب غير معلومة، يمكن أن يساعد التَّحكم الإرادي في مثل هذه الوظائف أثناء التعرض للحركة في السيطرة على الإصابة بالدوار.

ويتم توازن الجسم بمنعكسات مركزها في الدماغ المتوسط، وقوسها الوارد. ترد المعلومات عن توازن الجسم من أجهزة ثلاثة تعرف بمثلث التوازن في الإنسان، وهي: الأذن الداخلية وتتألف من الدهليز وأعضائه الحسية ومستقبلاته، والعين وذلك عن طريق الرؤية ومنعكساتها، وأخيراً جهاز استقبال الحس العميق: أي وضعية المفاصل والمقوية العضلية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مثلث التوازن

ـ الدهليز وأعضاؤه الحسية ومستقبلاته: يتألف من طريق وارد ومركز وطريق صادر.

يتألف الطريق الوارد من العصب الدهليزي العلوي الذي ينشأ من القريبة utricle والقناتين نصف الدائرية الأفقية والعلوية، والعصب الدهليزي السفلي الذي يتكون من الكييس والقناة نصف الدائرية الخلفية إلى عقدة سكاربا الدهليزية.

أما الطريق الصادر فيتألف من النويات الدهليزية وهي: النواة الدهليزية العلوية والنواة الدهليزية الأنسية ومنها إلى الشريط الطولاني الأنسي فالعضلات المحركة للعين والعنق. والنواة الدهليزية الخلفية (السفلية) ومنها إلى الحزمة الدهليزية المخيخية فالمخيخ. ثم النواة الدهليزية الوحشية (الجانبية) فالحزمة الدهليزية النخاعية ومنها إلى عضلات الجذع والأطراف. ومن هذا الطريق الصادر تصل إلى المركز عن طريق التشكلات الشبكية في جذع الدماغ. وهذا الطريق العصبي يفسر حدوث الرأرأة والدوار والسقوط وانحراف الإصبع عند إصابة أو تنبيه الدهليز، وكذلك يفسر حدوث أعراض لا ودية مرافقة للدوار كالغثيان والشحوب والتعرق وبطء النبض، وذلك بسبب قرب النوبات الدهليزية من النواة الظهرية للعصب المبهم.

ـ العين ومستقبلات الرؤية: تعطي معلومات عن طريق الرؤية المباشرة وتتصل مراكزها مع المراكز التوازنية في المخيخ.

ـ مستقبلات الحس العميق: تتوزع في الجلد والعضلات والمفاصل والأوتار. وترسل معلومات عبر النهايات العصبية للدماغ عن وضعية العضلات والمفاصل للجسم. وتتصل مع المراكز المخيخية والتشكيلات الشبكية في جذع الدماغ..[1]


أنواع الدوار

- الاغماء – خفة الرأس.

- الدوار البسيط.

- عدم التوازن.

Differential diagnosis

الفرق بين الدوار والاغماء

الاغماء هو الشعور بفقدان القوة والوعي. الدوار هو الشعور بالتأرجح او الاهلاس الدالة على الحركة الدولاانية للغرفة حول المريض. اما عدم التوازن فهو الشعور بالميلان نحو احد الجانبين مع يؤدي لفقدان التوازن. ونعتبر أن الإغماء من أنواع الدوار لأن قد يسبق الإماء الإحساس بعدم التوازن أو فقدان القدرة على تحديد الإتجاهات.

مسببات الدوار

بما أن آليات الحفاظ على التوازن معقدة فان العثور على سبب واضح للدوار ليس بالامر السهل ويتطلب غالباً طلب المشورة من عدة اختصاصات فهو يمكن ان يحدث بسبب اذني – دماغي – قلبي. نقص التروية من الاسباب الهامة, فقدان الدم , الجفاف و المشاكل القلبية يمكن ان تنقص التروية كما ان انخفاض سكر الدم , نقص الاكسجة الدموية , الانتانات الحادة و التاثيرات الدوائية يمكن ان تحدث خفة في الرأس وقلق قد يتظاهر على شكل دوار او دوخة.

يميل الدوار لان يكون له اسباب محددة. يعتبر الحازون المنطقي في الأذن الداخلية المسؤولة عن تحسس تغير وضعية الرأس ,اضطرابات الحلزون أو تلك الحاصلة في الوارد العصبي لها أو الاضطرابات الحاصلة في المناطق الدماغية المسؤولة عن تفسير هذه المعلومات تؤدي الى احساس بالدوران والتارجح , الصداع و خاصة الشقيقة هو سبب اخر للدوار.

الأسباب غير الدهليزية للدوار

أكثرها مشاهدة هي: الأسباب الوعائية إذ يمكن لأية ظاهرة وعائية تؤثر على التغذية الدموية لجذع الدماغ والمخيخ أن تؤدي إلى أعراض الدوار.

كما يمكن لتشنج أو انضغاط الشريان الفقري القاعدي الذي يمر عبر القنوات الرقبية، بسبب انقراص الفقرات الرقبية أو المناقير الرقبية، أن يسبب دواراً.

اضطرابات الأذن الداخلية

تعتبر الأذن الداخلية هي المسؤولة عن النسبة الأكبر من اسباب الدوار.

داء منيير

هذا المرض يتعلق ب السوائل المسؤلة عن التوازن في الجسم. الاعراض تشمل نوبات من الطنين (اصوات داخل الأذن) , انسداد الأذن, نقص سمع , هجمات حادة من الدوار مترافقة مع غئيان و قئ وتعالج هذه الحالة بتغير الحمية والأدوية, و لا ينصح بالعلاج الجراحي الا في حال فشل الأدوية.

دوار الوضعة السليم

حالة تحدث بسبب الأذية الحاصلة للوحدات الحسية في قسم التوازن في الأذن الداخلية. الاعراض تشمل احساس بالتأرجح او خفة الرأس يحدث بتغيير وضعية الجسم ويعالح عادةً بالادوية وبتطبيق المريض لتقنيات الحفاظ على التوازن.

إلتهاب العصب الدهليزي

تحدث بسبب التهاب الخلايا العصبية في قسم التوازن في الاذن الداخلية. والعرض الرئيسي هو دوار مفاجىء والعلاج بالادوية للاراحة من اعراض الدوار و الغثيان واعادة تاهيل التوازن لدى المريض.

وينشأ التأثير غير المألوف للحركة على الجهاز الدهليزي، أي أعضاء التَّوازن في الأذن الدَّاخليَّة. والحركة التي تسبب حدوث الدّوار، هي تلك الحركة التي تتجاوز حدود مقدرة الجهاز الدِّهليزي على نقلها بصورٍ صحيحةٍ إلى الدماغ. وفي مثل هذه الأحوال ينقل الجهاز الدّهليزي معلوماتٍ زائفةٍ عن حركة الجسم إلى الدماغ، تتعارض مع المعلومات التي يحصل عليها الدماغ عن طريق الرُّؤية، وسائر الحواس الأخرى. فقد ينقل الجهاز الدهليزي على سبيل المثال، رسالةً إلى الدماغ، تفيد بأنَّ الجسم يتحَّرك إلى أعلى، بينما تنقل العينان رسالةً أخرى متعارضة تتضمَّن أنَّ الجسم يتحرك إلى أسفل . ولا يصاب الأشخاص أو الحيوانات الذين يفتقرون إلى الجهاز الدّهليزي بالدوار.

وقد أوضحت الأبحاث أن الجهاز الدهليزي يؤدي، بالإضافة إلى دوره في عملية التوازن، دورًا ما في آلية الجسم لكشف السموم. وفي وجود أنواع معيَّنة من السُّموم في مجرى الدم تختل وظيفة الجهاز المناعي، فيبدأ في نقل معلوماتٍ خاطئةٍ إلى الدماغ. ويترتب على هذه المعلومات، حدوث حالة من التقيؤ تؤدي إلى تفريغ معدة الشخص من السُّم، قبل أن تتسرب كميات أُخرى منه إلى مجرى الدم. وتفيد نتائج الأبحاث أن الدوار يحدث عندما يفسِّر الدماغ المعلومات الخاطئة التي تلقاها من الجهاز الدِّهليزي على أساس أنها إشارة إلى حدوث عمليَّة التَّقيؤ، بوصفها الإجراء المناسب لهذه الحالة.

أمراض المناعة الذاتية للأذن الداخلية

هذه الحالة شائعة عند المصابين بامراض مناعة ذاتية اخرى مثل الذئبة و التهاب المفاصل . الاعراض تشمل نقص سمع مفاجى في الطرفين . والعلاج عبارة عن جرعة متناقصة من الكورتيزون على مدى 1-2 شهر.

ناسور التيه

هذه الآفة تحدث عند التغيير المفاجىء في الضغط كما في هبوط الطائرة. ان التغير المفاجىء في الضغط يمكن أن يمزق واحد من اغشية التي تفصل الاذن الوسطى عن الاذن الداخلية وتشمل الاعراض نقص السمع , دوار, خفة الراس , وانسداد الاذن . وغالباً ما يشفى الانثقاب بشكل عفوي و في حال عدم الشفاء يمكن ان نلجا للجراحة.

الدوار بسبب العمر

أشيع الأعراض المرافقة لهذا النوع من الدوار هي خفة الرأس , إضطراب المشية , عدم الثبات والدوخة. 40% من الاشخاص فوق ال 60 سنة قد عانوا من دوار شديد لدرجة اثرت على نشاطهم اليومي و الوظيفي.

ويعالج هذا الدوار عادةً بتغير نمط الحياة باتباع اساليب مثل: - الجلوس على حافة السرير لبضع دقائق قبل الوقوف.

- الالتفاف او تغير وضعية الجسم بشكل بطيء.

- عدم المشي في الظلام واستخدام الاضاءة الليلية وعدم الدخول الى الغرف المظلمة قبل اضاءة الانوار.

- الحفاظ على الصحة العامة.

- استخدام العصاة للمشي في الحالات الشديدة.

العلاج

يمكن علاج خفة الرأس و الإغماء بعلاج أسبابها مثلاً اذا سبب الإسهال و القئ التجفاف للمريض فعندها تكفي اماهة المريض لعلاج الدوار عند هذا المريض. كما يكفي علاج الآفات القلبية وفقر الدم لاراحة المرضى المصابين بالدوخة بالنسبة للدوار يعتبر العلاج الدوائي كافي لاراحة الاعراض مثل ميكلزين , سكوبولامين و الفاليوم وخاصة عند اصابة الحلزون ولكن عندما تكون الاصابة متوضعة في الدماغ او في العصب الواصل الى الحلزون عندها يستخدم ادوية مختلفة .

Epidemiology

وصلات خارجية

المصادر

انظر أيضاً

وصلات خارجية