خيال الظل

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
شخصيات صينية على مسرح خيال الظل

خيال الظل Shadow puppet هو نوع من العرائس المتحركة التي يتابع المشاهد حركة خيالها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

سلطنة المماليك

كان خيال الظل من وسائل الترفيه الهامة في عصر سلطنة المماليك (1250-1517). وكان عبارة عن عرض بالعرائس المربوطة بحبال في طرفها عصى يحركها رجل محترف يسمى "المخايلي"، من وراء ستارة بيضاء مشدودة ومسلط عليها نور لمبة من الخلف. وكان الناس يشاهدون خيال العرائس وهي تتحرك. وكان خيال الظل من أهم الفنون الشعبية وطريقة مفضلة للتسلية. وكانت تمثيلياته تعبر عن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتاريخية بأسلوب بسيط كوميدي. أشهر كاتب لتلك التمثيليات كان ابن دانيال، وكان ممن هربوا وقت غزو المغول لبغداد، وجاء من الموصل إلى مصر سنة 1267 في عهد السلطان بيبرس. وكانت تلك التمثيلية تسمى "بابات"، وكان بها شخصيات شهيرة لدى الناس مثل عجيب الدين الواغظ، عواد الشرماط، ناتو السوداني، مبارك الفيال، وأبو العجيب صاحب الجدي، وغيرهم. وكان يظهر فيها حيوانات وطيور مثل الخرفان، الثيران، والديوك.[1]. وبجانب خيال الظل كانت تقام عروض للأراجوز.

إندونيسيا

أداء مسرحي لـ وياڠ كوليت في يوگياكرتا.
لاعب عرائس الظل، 2006


معرض صور

الهامش

  1. ^ نصار، 333-345

للاستزادة

  • Currell, David, An Introduction to Puppets and Puppetmaking, New Burlington Books, (1992) ISBN 1-85348-389-3
  • Logan, David, Puppetry, Brisbane Dramatic Arts Company (2007) ISBN 9780980456301


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية