جيمس وولفنسون

(تم التحويل من جيمس ولفنسون)
جيمس وولفنسون

James D. Wolfensohn 2003.jpg
رئيس مجموعة البنك الدولي
في المنصب
1 يونيو 1995 – 1 يونيو 2005
سبقهإرنست سترن (بالإنابة)
خلفهپول ولفويتس
التفاصيل الشخصية
وُلِد
جيمس ديڤد وولفنسون

(1933-12-01)1 ديسمبر 1933
سيدني، أستراليا
توفي25 نوفمبر 2020(2020-11-25) (عن عمر 86 عاماً)
مدينة نيويورك، نيويورك، الولايات المتحدة
الزوجإلين بتونيك (ز. 1961; و. 2020)
الأنجال3
التعليمجامعة سيدني (ب.ف.، ل.ح.)
جامعة هارڤرد (م.إ.أ.)
التوقيع
الموقع الإلكترونيOfficial website

جيمس ديڤد وولفنسون، KBE، AO (و. 1 ديسمبر 1933 – ت. 25 نوفمبر 2020)، هو محامي، مصرفي استثماري، واقتصادي أمريكي-أسترالي، كان تاسع رؤساء مجموعة البنك الدولي (1995–2005). خلال فترة عمله في البنك الدولي، كان له الفضل في التركيز على تخفيف حدة الفقر وإعادة التفكير في تمويل التنمية، مما أكسبه لقب مصرفي فقراء العالم. في مناصب أخرى، يُنسب إليه الفضل في الإجراءات التي أنقذت شركة كرايسلر من حافة الإفلاس، وكذلك تحسين الموارد المالية للمؤسسات الثقافية الأمريكية الكبرى بما في ذلك قاعة كارنگى ومركز كندي. خدم فترتين كرئيساً للبنك الدولي بناءاً على ترشيح الرئيس الأمريكي بل كلنتون، وبعد ذلك شغل مناصب مختلفة في المنظمات الخيرية ومراكز البحوث السياسية بما في ذلك مؤسسة بروكنگز.

وُلد وولفنسون في سيدني، أستراليا، وتخرج من جامعة سيدني ومدرسة أعمال هارڤرد؛ وكان أيضاً مبارزاً أولمپياً. عمل في عدد من الشركات البريطانية والأمريكية قبل أن يؤسس شركته الاستثمارية الخاصة. أصبح وولفنسون مواطناً أمريكياً عام 1980 ووتنازل عن جنسيته الأسترالية ، رغم أنه استعادها في النهاية في عام 2010.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

وُلِد جيمس وولفنسون إبناً لهايمان وولفنسون. هايمان، الذي وصل إلى سيدني عام 1928، بعد تركه في ظروف غامضة عمله مع جيمس أرماند من عائلة روتشلد المصرفية الفرنسية البريطانية الشهيرة. بدلاً من التمتع بحياة جديدة مزدهرة، كافح هايمان. المعروف باسم بل، وعاش هو وزوجته دورا أسفل محطتهما في شقة من غرفتي نوم في إدجكليف الثرية.

وُلد ابنهما في 1 ديسمبر 1933، يوم ميلاد روتشلد. جيمس، الذي سُمي على اسم روتشلد، كان يعشق والده ويشاركه في ضائقته مالية، لا سيما عندما يطالبه محصلي الديون. كتب في سيرته الذاتية الجديدة، الحياة العالمية: "كان انعدام الأمان النقدي حقيقة من حقائق الحياة منذ الطفولة، وكنت أبحث دائماً عن وسادة لحماية نفسي منها". ودون أن يعرف ذلك، حمل أيضاً أسطورة روتشلد بداخله.

ضحى بل بكل شيء من أجل تثقيف الشاب جيمس، بما في ذلك النصائح حول كيفية كسب الأصدقاء والتأثير في الناس. كان يعمل مدرساً لجيمس في مدرسة وولاهر الحكومية، مما يمنحه القليل من الكماليات مثل السجائر والدراق. قُبل جيمس، بسن أصغر عامين من الفئة العمرية المطلوبة للقبول، في مدرسة سيدني الثانوية للبنين، وبعد أن فشل في البداية في امتحانه النهائي، التحق بجامعة سيدني في سن السادسة عشر.

بعد أن رسب في ثلاثة من مواده الأربعة في السنة الأولى، أنقذه صديق آخر لأبيه، جوليوس ستون، الباحث القانوني المشهور دولياً وابن اثنين من اللاجئين اليهود الليتوانيين. قام ستون بتعليم وولفنسون شخصياً؛ في المقابل، عمل وولفنسون في منزل ستون في عطلات نهاية الأسبوع. بعد اعتقاده بأنه ليس الابن العبقري لوالديه، تعهد وولفنسون بأن يصبح رجله.

كل عام، كان وولفنسون ينعزل في غرفة نومه ليكتب خياراته. "ما الذي يجب أن أفعله لأصبح رئيساً للوزراء، أو مصرفياً بارزاً، أو قاضياً في المحكمة العليا، أو أولمبياً، أو باحثاً في رودس؟ كيف سيبدو السيد القاضي وولفنسون أو الحاكم العام وولفنسون؟

في حديثه إلى ويك إند أستراليان، ذكر وولفنسون أنه وحده في غرفته، لم يكن هناك أي شخص آخر يهدأ تخيلاته. يمكنه التخطيط لجميع أنواع الخيارات. وعندما تسنح الفرصة، يمكنه "إدخالها في بعض التحليلات السابقة".

لذلك قبل وولفنسون دعوة للذهاب إلى ملبورن في اليوم التالي ليحل محل عضو مريض في فريق جامعة سيدني في بطولة المبارزة بالجامعة الوطنية. نظراً لعدم وجود سياج مطلقاً، لم يفز بنقطة واحدة لكنه قرر جعلها رياضته. عثر على مرشداً ضمه إلى مجموعة صغيرة للمشاركة في أولمپياد ملبورن عام 1956. لم يكن لدى وولفنسون أعلى الدرجات للحصول على وظيفة كتابية في شركة المحاماة الكبرى في سيدني ألن ألن وهمسلي. لكن كان لديه ستون، الذي كان صديقاً للشريك الأكبر لألين ونورمان كوپر مؤسس حزب أستراليا المتحدة.

بسجل أكاديمي متواضع، فشل وولفنسون في الفوز بمنحة رودس. ولكن بعد أن قرر أنه بحاجة إلى تعلم إدارة الأعمال، تقدم بطلب إلى مدرس أعمال هارڤرد، حيث تشارك في السكن مع رود كارنيگى. أوصى ستون جامعة هارڤرد بأن لدى وولفنسون "بعض السمات التي لا يمكن تحديدها" والتي من المحتمل أن تجعله "ناجحاً جداً في مجال الأعمال". فهل هذا كله يتعلق بقدرته الشهيرة على تنمية مرشدين وأصدقاء وجهات نفوذ، من فرانك پيكر إلى بل كلنتون وتيد كنيدي؟

إن ما جعل وولفنسون أعمق من المهارات التي استقاها من والده للتواصل مع الأشخاص المهمين ومراقبة وفهم ما كانوا يفكرون فيه. إنه الدافع وراء الأمن المالي الموروث من آلام والده وأسطورة روتشلد. أصبح "أكثر حرصاً على تحقق النجاح أكثر من أي شخص آخر".

بعد هارڤرد، أصبحت حياة وولفنسون في سيدني أكثر استقراراً، وتزوج من إيلين، من عائلة أمريكية ثرية وتدير تمويل الشركات في دارلنگ آند كو. وكان رائداً في تمويل طفرة التعدين في أستراليا في الستينيات. كان "محظوظًا ومطلوبًا".

في نهاية الستينيات، أصبح مدير كبار مساهمي شركة شرودرز في دارلينگ بلندن، وهنا واجه موجة اليورو مقابل الدولار وتصاعد العولمة المالية الحديثة، وكان من أبرز المغتربين الأستراليين، وحتى وإن لم يستطع أن يثني گوف ويتلم على اقتراض مليارات الدولارات من سمسار القروض تيرات خملاني عام 1975.

انتهت حياته كرجل رأسمالي عند انضمامه إلى سالمون براذرز في نيويورك، وترك علامة مميزة بانقاذه شركة كريسلر ومديرها لي إياكوكا پول ڤولكر، الذي أصبح لاحقًا رئيس نظام الاحتياط الفدرالي، وعندما أسس وولفنسون شركته الخاصة في وول ستريت عين ڤولكر رئيساً لها.

في نيويورك، التقى وولفنسون في حفل عشاء أقامته مؤسسة صندوق القدس بدورثي دي روتشلد، أرملة جيمس، لم تستطع إخبار "ابن وولفي" لماذا ترك روتشلد والده فجأة منذ ستة عقود. ولكن ولفنسون العاطفي اطمأن إلى أنه كان "رجلاً رائعاً". وباكتمال الدائرة، باشر وولفنسون، الثري الآن، المزيد من الممارسات الملهمة، مثل التعامل مع الفقر العالمي باعتباره رئيسًا للبنك الدولي.

وجه وولفنسون كل طاقته لتطوير البنك الدولي، واستبدال "توافق الأراء" الخاص في عهد ريگان وثاتشر حول "التنمية البشرية"، ونزع فتيل العداوة بين منظمات المعونة غير الحكومية وتخفيف ديون أكثر دول العالم فقرًا.

وكان من المنطقي لضمان تنفيذ مشاريع البنك الدولي واقعياً، العمل ضمن الثقافات المختلفة، ولكن من سخرية القدر أن أكبر برنامج لتخفيف حدة الفقر في التاريخ، ونهوض الصين والهند، كان مرتبطاً بنفوذ أكبر مما يمتلكه أي بنك متعدد الأطراف.

بعد عمله في البنك الدولي، تلقى وولفنسون مكالمة من وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، فأرادت هي والرئيس جورج و. بوش تعينه مبعوث خاص للشرق الأوسط يقوم بدور الوسيط في الانسحاب الإسرائيلي المخطط له من قطاع غزة.

جذب وولفنسن إلى ذلك المنصب تاريخه الشخصي والواجب الوطني وتسمم سياسات القوة العالمية.

كان جورج بوش الأب قد اقنعه سابقًا أن يتولى منصب مدير مركز كنيدي في واشنطن، وعرض عليه بوش الأب الوظيفة الذي كان قد تصدى لها هنري كيسنجر وتوني بلير.

وكان يعرف المنطقة حق المعرفة، وكان صديقًا لكثير من القادة الإسرائليين مثل إسحاق رابين وكان على علاقة جيدة مع ياسر عرفات ويقول أن " شعور أن أبيه معه يحاوطه".

مارتن إنديك، صديقه الأسترالي الذي أصبح سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل، أخبره لاحقاً أنه قد اِستُخدِم من قِبل الرئيس بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. لم يأخذ بوش عملية السلام على محمل الجد وسخر منه من وراء ظهره. لم يكن وولفنسون فاعلاً جاداً أبداً، وكان كل هذا عرض خاص بالبيت اللأأبيض.

في نهاية مسيرته الساحرة، تلاشى ما كان يخطط له وولفنسون. كطموحه الدافع لتجاوز قدرته الشهيرة على قراءة دوافع من يهمه الأمر.[1]


عمله في البنك الدولي ومهامه العامة الأخرى

وولفنسون (يسار) مع الرئيس الأمريكي جورج و. بوش في المكتب البيضاوي، 2005.
وولفنسون يتحدث في مؤتمر صحفي مع كوندوليزا رايس في 2006.


وبالتزامن مع تركه رئاسة البنك الدولي في 31 مايو 2005، تسلم ولفنسون منصب المبعوث الخاص لفض الاشتباك في غزة التابع لرباعية الشرق الأوسط. وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس قد عينته في هذا المنصب، ليساعد في تنسيق الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة وليقود جهود اعادة الإعمار مع تسلم الفلسطينيين المنطقة. ولاحقاً أعرب عن احباطه فيما بسبب تعويق عملية خارطة الطريق، وأعلن أنه لن يواصل بعد تعهده الأصلي بالعمل لمدة سنة، وترك المنصب في 30 أبريل 2006.[2]

يملك ولفنسون شقة في برج فور سيزونز بالقاهرة الذي يملكه هشام طلعت مصطفى والوليد بن طلال.

وفاته

في 25 نوفمبر 2020، توفي جيمس ولفنسون، الرئيس السابق للبنك الدولي ورجل البر اليهودي عن عمر يناهز 86 عاماً. ولفسون، الذي كان وسيطاً لعملية انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة في خطاب ألقاه عام 2003: "يجب أن نعيد التوازن إلى عالمنا لمنح الجميع فرصة حياة آمنة".[3]

قراءات إضافية

  • The World's Banker by Sebastian Mallaby, ISBN 1-59420-023-8. Critical biography by former The Economist writer and Washington Post contributor, emphasis on World Bank.
  • Voice for the World's Poor: Selected Speeches and Writings of World Bank President James D. Wolfensohn, 1995–2005 by James D. Wolfensohn and Andrew Kircher, ISBN 978-0821361566. Collection of speeches, articles, memoranda and op-eds.
  • A Global Life: My Journey among Rich and Poor, from Wall Street to the World Bank by James D. Wolfensohn, ISBN 978-1586482558. Forthcoming memoirs.

المصادر

  1. ^ MICHAEL STUTCHBURY (2010-10-30). "The man who inherited the Rothschild legend". The Australian.
  2. ^ CNN.com (2006). Wolfensohn steps down as Gaza envoy Retrieved 21 May 2006.
  3. ^ "James Wolfensohn, Former World Bank President and Jewish Philanthropist, Dies at 86". هآرتس. 2020-11-26. Retrieved 2020-11-25.

وصلات خارجية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

وثائق

  • [1] Iraq: Paris Club Debt Relief. CRS Report for Congress. Updated January 19, 2005

"Iraq’s debts needed to be reduced by 33%, from roughly $120 billion to $80 billion in order to fund reconstruction needs and long-term economic development."

متفرقات

مناصب منظمات غير ربحية
سبقه
لويس پرستون
رئيس البنك الدولي تبعه
پول ولفويتس