تري رود-لارسن

تري رود-لارسن، متحدثاً عقب صدور قرار مجلس الأمن رقم 1559.

ترْيـِى رود-لارسن Terje Rød-Larsen ‏(ولد 22 نوفمبر 1947) هو دبلوماسي وسياسي وعالم اجتماع نرويجي، يلعب دوراً بارزاً في عملية السلام في الشرق الأوسط.

He came to wide international prominence as a key figure in the negotiations that led to the اتفاقيات اوسلو, when he served as the Director of the Fafo institute. In 1993, he was appointed Ambassador and Special Adviser for the Middle East Peace process to the Norwegian Foreign Minister, and the following year, he became the United Nations Special Coordinator in the Occupied Territories at the rank of Under-Secretary-General. وقد عمل لفترة وجيزة نائباً لرئيس الوزراء ووزيراً للتخطيط والتعاون في النرويج في the Jagland cabinet in 1996, and returned to the United Nations, where he again became an Under-Secretary-General, serving as the UN Special Coordinator for the Middle East Peace Process and Personal Representative of the Secretary-General لدى منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية من 1999 حتى 2004.

ومنذ 2004، فقد أصبح رئيس معهد السلام الدولي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

نشأ رود-لارسن في برگن، النرويج ودرس العلوم الاجتماعية، حتى حصل على الدكتوراه في علم الاجتماع. وقام بالتدريس في الجامعات النرويجية حتى 1981، وقد ساعد في تأسيس فافو FAFO، الهيئة البحثية التي يمولها اتحاد النقابات النرويجية.

تري رود-لارسن وزوجته الدبلوماسية مونا يول.

في 1989 انتقل رود-لارسن إلى القاهرة، حين عملت زوجته مونا يول، التي كانت تعمل في وزارة الشئون الخارجية النرويجية، انضمت للسفارة النرويجية بالقاهرة. وواصل تري العمل في فافو، مع تحول المنظمة إلى أنشطة دولية في عقد 1980. قام رود-لارسن بدراسة سوسيولوجية مفصلة للأحوال المعيشية في الضفة الغربية، قطاع غزة والقدس الشرقية. وفي سياق ذلك العمل، أنشأ رود-لارسن اتصالات ثبتت فائدتها في المفاوضات السرية بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية. وتمكنت زوجته من تسهيل عقد اتصالات على مستوى رفيع مع وزير الخارجية النرويجي، يوهان يورگن هولست، الذي كان محورياً في التوصل إلى اتفاقيات أوسلو في 1993. وفي نفس العام، أصبح رود-لارسن موظفاً رسمياً في وزارة الخارجية النرويجية كمستشار خاص في شئون الشرق الأوسط.

منذ سنة 1994 وحتى 1996، عمل "منسق خاص في الأراضي المحتلة" لدى أمين عام الأمم المتحدة الأسبق بطرس بطرس غالي.

في 1996، عمل لفترة وجيزة وزيراً للادارة في حكومة ثوربيورن ياگلاند، قبل أن يُجبر على الاستقالة نتيجة فضيحة ضرائب.

وفي 9/9/1999، عينه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ممثلاً خاصاً إلى منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة. كما أنه المنسق الخاص للأمم المتحدة لمفاوضات السلام في الشرق الأوسط. وقد ترك ذلك المنصب في 2004 ليصبح رئيس أكاديمية السلام الدولي، وهي مركز تفكر في مدينة نيويورك، كما تم تعيينه مبعوثاً خاصاً للأمم المتحدة (تاريخ التعيين : 3/1/2005) لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559، الذي نادى بانسحاب سوريا من لبنان ونزع سلاح حزب الله.


النزاع الإسرائيلي-اللبناني 2006

16 أغسطس

He was sent by U.N. Secretary-General Kofi Annan to Lebanon and Israel to follow up on the implementation of the cease-fire resolution, the United Nations announced on 16 August 2006.[1]

20 أغسطس

Lebanon faces a critical test in the coming days that will determine whether the country emerges as a strong democracy or finds itself plunged back into violence, the U.N. Envoy Terje Rød-Larsen said on 20 August 2006. "As we see it, Lebanon is now facing colossal opportunities," Rød-Larsen told reporters. "There is a golden opportunity for Lebanon to solidify its democracy, to assert it authority, to produce a situation where Lebanon can be reconstructed and where Lebanese can live peacefully with its neighbors in prosperity. All this is at hand." Rød-Larsen noted approvingly that Lebanese troops have deployed in the south, where they are charged with ensuring that Hezbollah militia do not launch rockets across the border into northern Israel. Despite the "huge potential upside," Lebanon and the region also face a danger, he said. "We're at the tilting edge still, and this can easily start sliding again and lead us quickly into the abyss of violence and bloodshed. This is why diplomacy is so important." Rød-Larsen described his meetings since 18 August with Lebanese leaders as "encouraging," and said they were committed to implementing Security Council Resolution 1701, which requires that Israeli troops withdraw from south Lebanon at the same time that Lebanese army troops and a beefed-up U.N. force of 15,000 troops enter the area. He said 3,000 of a planned complement of 15,000 Lebanese soldiers have already been deployed along Lebanon's southern border, though their success in stabilizing the region is by no means guaranteed. "Of course, the devil is in the details here," he said. "It's the nitty-gritty which can make us fail." Rød-Larsen made no mention of Israeli Defense Minister Amir Peretz's comment that Israel will not allow Lebanese troops to deploy within two kilometers (1.25 miles) of the Israeli border unless they are accompanied by U.N. forces. Rød-Larsen's delegation was to depart for Israel. A "vanguard force" of 3,000 to 3,500 U.N. troops is not expected to arrive until later in the week, at the earliest. They would support about 2,000 observers already on the ground as part of the U.N. Interim Force in Lebanon. Rød-Larsen predicted that the coming weeks and months would require "very demanding diplomatic work," including "cooperation from Iran and Syria." Another 2,000 Lebanese soldiers—the first complement of an expected 8,600—have been deployed along the country's eastern border with Syria, and as many as 1,000 have been deployed along the coast, he said. The troops are expected to pave the way for a reconfigured and beefed-up UNIFIL in the south. A mechanism has been set up for both forces to work together, Rød-Larsen said, with Lebanese Prime Minister Fouad Siniora agreeing with UNIFIL force commander Gen. Alain Pellegrini to meet weekly with top security officials from both forces. The U.N. Envoy noted approvingly that Lebanese troops have deployed in the south, where they are charged with ensuring that Hezbollah forces do not launch rockets across the border into northern Israel.[2]

22 أغسطس

The United Nations special envoy to Syria and Lebanon said on 22 August 2006 it could take the Lebanese army and international troops two to three months to fill a "security vacuum" in southern Lebanon and warned that "unintended" acts could spark renewed fighting. "There is now a security vacuum which the Lebanese government is trying to fill" with the help of international forces, said Terje Rød-Larsen. "But I think realistically, up to a point, you will have such a vacuum in Lebanon for the next two, three months," he added. "The situation is still extremely fragile... Unintended incidents can kick off renewed violence, which might escalate and spin out of control."[3]

الربيع العربي

في ندوة تريگڤى لي السنوية الخامسة للحريات الأساسية (في نيويورك، 2012)، من اليسار: رئيس معهد السلام العالمي، تري رود-لارسن، وزير خارجية النرويج إسپن بارت آيده، رئيس Idea ڤيدار هلگسن، رئيسة مجموعة الأزمات الدولية لويز آربر، الناشطة المصرية إسراء عبد الفتاح، والناشط الليبي علاء مرابط نائبة وزير الخارجية الأمريكي ماريا أوتـِرو، وشابة محجبة غير معروفة. (مصدر الصورة: Foreign Affairs / Hansine Cross Lien)

في ندوة تريگڤى لي السنوية الخامسة للحريات الأساسية (في نيويورك، 28 سبتمبر 2012)، من اليسار: رئيس معهد السلام العالمي، تري رود-لارسن، وزير خارجية النرويج إسپن بارت آيده، رئيس Idea ڤيدار هلگسن، رئيسة مجموعة الأزمات الدولية لويز آربر، الناشطة المصرية إسراء عبد الفتاح، احدى مؤسسي حركة 6 أبريل، والناشط الليبي علاء مرابط (مؤسس ورئيس صوت المرأة الليبية)، ونائبة وزير الخارجية الأمريكي ماريا أوتـِرو، وشابة محجبة غير معروفة.[4]

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ "Lebanese troops deploy as part of U.N. cease-fire". CNN. 17 August 2006. Archived from the original on August 21, 2006. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  2. ^ "U.N. envoy: Lebanon facing critical test". CNN. 20 August 2006.
  3. ^ "Italy to send up to 3,000 troops to Lebanon, largest pledge so far". Haaretz. 22 August 2006. Retrieved 2006-08-22.
  4. ^ "Trygve Lie: Equal rights in new democracies". الحكومة النرويجية. 2012-09-28.

وصلات خارجية


مناصب دبلوماسية
سبقه
Chinmaya Gharekhan
الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط
1999 – 2005
تبعه
ألڤارو دى سوتو