تركمان

التركمان ذلك الجماعة المتميزة من الشعوب التركية في تركستان وشرق الاوسط العربي انظر تركمان العراق,تركمان سورية . المجموعة العرقية في تركيا, انظر الشعب التركي. انظر أيضاً صفحة التوضيح لتركمان للاستخدامات الأخرى للتعبير.

تـركـمـان
Turkmen
Turkmen man with camel.jpg
رجل تركماني من تركستان -آسيا الوسطى في زيه التقليدي, حوالي 1905–1915.
التعداد الإجمالي
(18.84 مليون (تقدير))
المناطق ذات التواجد المعتبر

تركمنستان تركمانستان:
   5,631,000[1]
إيران إيران:
   4,100,000[2][3]
أفغانستان أفغانستان:
   932,000[4]
پاكستان پاكستان:
   60,000 [5]
روسيا روسيا:
   33,000[6]
سوريا سورية:
   3,500,000[7]

العراق العراق:
   3,000,000[8]
اللغات
تركمانية
الديانة
معظمهم إسلام سني.
الجماعات العرقية ذات الصلة
الأتراك

التركمان هم أفراد العرق التركي المتواجد في تركستان - وسط آسيا وآسيا الصغرى، ويتحدث مجموعة اللغات التركية المنبثقة من اللغات الألطية Altaic Languages.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

التركمان هم أفراد العرق التركي الذين تناسلوا من سلالة جدهم الأسطوري أوغوز خان بأحفاده 24 حفيد، وهم أصل الترك ويتواجدون في تركمانستان وتركية وأذربيجان وأفغانستان وإيران وعراق وسوريا ولبنان وفلسطين والأردن وليبيا , ويَتكلّم التركمان اللغةَ التركمانيةَ، وهو فرع من مجموعة اللغات التركية المنبثقة من اللغات الألطية (Altaic Languages) . وأستخدم تعبير التركمان مرادفا للغز، ولعل هذا التعبير شاع وتعمم عندما بلغت لسلاجقة الأوائل مبلغ القوة والسيادة. وردت لفظة التركمان في كتاب تاريخ سيستان لمؤلف مجهول من القرن الخامس. ويبدو أن هذا الكتاب ألـِّف بأقلام ثلاث مؤلفين وفي ثلاث فترات. وأن كلمة التركمان لها علاقتها بدخول السلاجقة إلى منطقة سيستان وذلك عام 428هـ / 1026م، وهنا يقصد المؤلف بالتركمان جماعات السلاجقة. وردت في تاريخ ابن الفضل البهيقي (ت. 470/ 1077) مع الإشارة إلى السلاجقة فيدعوهم المؤلف مرة بالتركمان وأحيانا فرق بينهم وبين السلاجقة. وكذلك يشير إليهم بالتركمان السلاجقة وفي مواضع أخرى يكتفي بالقول بالسلاجقة. ومن المحتمل أن المؤلف ميز مجموعة معينة من التركمان (الغز) قادهم من جماعات التركمان الآخرين الذين جاء قسم منهم قبل السلاجقة نحو جهة المغرب وآخرون تدفقوا نحو هذه البلاد بعد الحملات السلجوقية. وفي كتاب (زين الأخبار) للغرديزي من القرن الخامس عشر (الحادي عشر) يسمى المؤلف جماعات السلاجقة بالتركمان فتجده يسمي (جغري بك داود) بـ (داود التركماني) ومرة أخرى يذكره (داود) مجرداً من أي لقب كما يسمي (طغرل بك) بـ (طغرل التركماني) أو طغرل وحده دون أن يلحق به لقباً ما، فيبدو أن هذا التعريف شاع بقيام السلاجقة الأوائل وأستخدم فيما بعد لدلالة على جميع قبائل الغز سواء كانوا أتباع السلاجقة أو غيرهم. وهناك مؤلفون فرقوا بين التركمان والغز. ولعل سبب في ذلك كما يقول (مينورسكي): أن السلاجقة استحسنوا لأتباعهم تعريفاً معيناً ليميزوا أنفسهم من القبائل الغزية الأخرى الذين حملوا على مناطق الغرب قبل السلاجقة، كذلك ليميزوا أنفسهم من القبائل المناهضة لهم والقبائل التي ألقت فيما بعد القبض السلطان سنجر (513-552/1119-1157م) واحتفظت به أسيرا عندهم من 1153 إلى نهاية 1156م. كذلك ورد تعبير التركمان في كتاب مشهور تناول قبائل الترك، ذلك كتاب (طبائع الحيوان)، ألفه المروزي حوالي 514هـ /1120م وأطلق تعبير التركمان على الغز المسلمين فقط على أساس أنهم الترك الذين اعتنقوا الإسلام. وعندما اشتعلت الحرب بين المسلمين منهم وبين غير المسلمين انسحبت الجموع الأخيرة نحو منطقة خوارزم وهاجرت إلى منطقة (البجنك)، الأمر الذي دعا بالأستاذ مينورسكي إلى القول أن تعبير التركمان يتطابق مع أسلمة الغز. أن أقدم ذكر لتعبير التركمان ورد في كتاب "أحسن التقاسيم" للجغرافي العربي الكبير المقدسي البشاري (4هـ/10م) عند وصفه مدينتي (بروكت) و(بلاج) الواقعين على نهر سيحون. أما رشيد الدين مؤرخ المغول فشرح هذه الواقعة عندما تدفقت جموع الغز إلى ما وراء النهر وسماهم التاجيك بالتركمان أي شبيهي الترك، وبالنسبة لمولف أخر أن الكلمة مشتقة من (ترك إيمان) أي الترك المؤمنين أو الأتراك الذين اعتنقوا الإسلام. وقد لاحظ المستشرق بريشك أن الكلمة شكل متكون من مجموع (man) أو (men) مع (Turk). كما أن الجماعات نفسها يعرفون في آسيا الوسطى بالتركمان ويعرفون في المصادر الروسية الكييڤية بـ (turki) بدون إلحاق (men). وان إمبراطورية الغز يابغو تذكر باسمين : التركمان والغز. يقول E.Denison Ross نقلا عن فامبري: أن اسم التركمان مشتق من (تورك) كاسم علم تستخدمه البداة دائما عندما يتحدثون عن أنفسهم وان (man) هو لاحق يعادل في الإنكليزية بـ (Ship) أو (Dom). وان اقرب تفسير محبذ لمينورسكي هو التفسير المقدم من قبل jean Deny في rammaire de Ia Langue torque 1921 p. 32. وهو أن ترك – من متشكل من لفظتين هما ترك زائدا (من) وتفيد كلمة (من) بالتركية البأس والشدة أو تعني (التعظيم) مان أداة تعظيم وتفخيم في اللغة التركية، كلمة تركمان بمعنى التركي الشجاع ( ترك مان) وهو الأصح.

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: convert: no decode delegate for this image format `' @ error/constitute.c/ReadImage/504. convert: no images defined `/home/marefa/public_html/www.marefa.org/images/temp/transform_bd5fe576a270.jpg' @ error/convert.c/ConvertImageCommand/3258.
الجزء الأول
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: convert: no decode delegate for this image format `' @ error/constitute.c/ReadImage/504. convert: no images defined `/home/marefa/public_html/www.marefa.org/images/temp/transform_09c9ad4d302e.jpg' @ error/convert.c/ConvertImageCommand/3258.
الجزء الثاني
كتاب أعلام التركمان - مير بصرى، في جزئين، انقر على الصورة للمطالعة


التاريخ

المقالة الرئيسية: تاريخ تركمانستان
جماعات عرقية أغلبية في إيران

ان كلمة الطورانيين (Torranians) اطلقها الغربييون على الاقوام التي تقطن المنطقة الممتدة من بحر الأبيض المتوسط حتى منغوليا وتربط بينهم رابطة الدم والعنصر واللغة.

ومن القبائل التركية التي كانت ضمن جيش دار الثالث الذي هوزم امام جيش الإسكندر المقدوني في معركة أربيلا سنة 328-330 ق.م. والتي سميت بهذا الاسم نسبة الى مدينة أربيل الحالية (البلخيين والصغد وارخزيان) الذين هم من القبائل التركية في اسيا الصغرى. وبعد ان هزم جيش دار تفرق الجنود في المنطقة مختلطين مع الاقوام الساكنة فيها. وكذلك الحال بالنسبة الى الحورانيين الذين سيطروا على بلاد اشور واقاموا دولة قوية عرفت بالدولة (الميتانية) التي شملت نفوذها جميع المناطق الواقعة ما بين بحيرة وان وحتى اواسط نهر الفرات ومن جبال زاجروس حتى الساحل السوري. مسيطرين على بلاد اشور التي وقعت تحت سيطرتهم بصورة مباشرة. الا ان دولتهم تقلصت ضمن دولة صغيرة محصورة بين اعالي ما بين النهرين وذلك بعد انقسامها الى دوليتن عرفت في النصوص البسمارية باسم (خاتي كلبات) وكانوا اصلا من منطقة قوقاز0 وهناك من يقول بان تاريخ الادب التركي المدون لدى الاتراك تبدأ منذ استعمالهم الكتابة قبل اعتناقهم الدين الاسلامي عندما استعملوا كتابة (گوك تورك) والكتابة (الايغورية) حيث كتبت في عهد استعمال الكتابة التركية ، وان الاثار الادبية التي وجدت في (يه نيسه ي) مدونة على شواهد القبور من القرن السادس وعلى نقوش (اورخون) من القرن الثامن والتي تعتبر اول نموذج ادبي مدون للترك ويذهب بعض الباحثين الى ان ما يعرف باللغة السومرية انما هي لغتهم الخاصة –لغة الترك- وهي لغة تشترك واللغة التركية القديمة في اصل واحد ولا نكران من انهم عنصر اسيوي.

بدأ إطلاق أسم التركمان على أتراك في عهد السلاجقة، حيث يتفق المؤرخون إن هذه التسمية لا تعني بأي حال من الأحوال عرقا آخر غير الترك كما يتفقون أن مصطلح التركمان أطلق على قبائل الأغوز (الغز) بعد اعتناقهم الإسلام.

اللغات

المقالة الرئيسية: لغة تركمانية

الأدلة الوراثية

تركماني من تركستان في زيه التقليدي، حوالي 1905–1915.
تركماني يمتطي حصان


الديانة

الثقافة والمجتمع

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التراث البدوي

سجادة تركمانية، منتصف القرن التاسع عشر.

العديد من الميزات الثقافية قبل الاحتلال الروسي بقيت في المجتمع التركماني ومرت مؤخرا بنوع من الإحياء. العديد من العادات العشائرية ما زالت باقية بين التركمان الحديثين. تعكس موسيقى الشعب التركماني تقاليدِ شفهية، حيث ملاحم مثل كورجولو تغنى عادة مِن قِبل الشعراء المتجولينِ

المجتمع اليوم

منذ استقلالِ تركمانستان في عام 1991 تم إحياء ثقافي وإقامة إحتفالِ النيروز في أول يوم من السنة. التركمان يُمْكِنُ أَنْ يُقسّموا إلى الطبقات الاجتماعيةِ المُخْتَلِفةِ بضمن ذلك المثقفين والعمال الحضريينِ الذي دورِهم في المجتمعِ مختلف عن الذي طبقةِ الفلاحين الريفيةِ.يتوزع القسم الأكبر من التركمان في الواحات بينما يوجد القسم الأخر في الصحراء. كما أن العلمانيةُ والإلحاد بارزين لدى العديد من المثقفين التركمان.

التركمان في إيران وأفغانستان وعراق وسورية

الديموغرافيا وتوزيع السكان

فتاة تركمانية في أفغانستان

تتوزع العرقية التركمانية في:

Salar youths celebrating Sabantuy in Xi'an, China[9]
Salar people in China celebrating Nowruz[10]
  • إيران، ويبلغ عددهم أكثر من اربعة مليون تركماني.
  • أفغانستان، وصل عددهم في 2006 إلى أكثر من 900.000 ألف شخص.
  • الصين، يوجد بها حوالي 100.000.
  • پاكستان، يوجد أكثر من 60.000 لاجئ پاكستاني في إيران.
  • تركمان سورية،ويمثلون 14% من إجمالي عدد سكان سوريةويبلغ تعدادهم ثلاثة مليون ونصف تركماني ويقدر عدد التركمان المحافظين للغتهم وثقافتهم القومية بـ مليون ونصف تركماني .
  • تركمان لبنان:
  • تركمان فلسطين:
  • تركمان العراق:ويبلغ عددهم أكثر من ثلاثة مليون تركماني.

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

هامش

المصادر

  • Bacon, Elizabeth E. Central Asians Under Russian Rule: A Study in Culture Change, Cornell University Press (1980). ISBN 0-8014-9211-4.
  • Turkmenistan Pages by Ekahau
  • [3]
  • البرق الشامي/ القاضي الفقيه الامام عماد الدين الاصفهاني. 2-شذرات الذهب الجزء الثاني.
  • فتوح البلدان/ البلاذري.
  • تاريخ البصروي / علاء الدين الشافعي 5- مآثر الاناقة/ الجزء الثاني.
  • رحلة ابن بطوطة/ ابو عبدالله محمد بن عبدالله بن محمد بن ابراهيم اللواتي ثم الطبخي المعروف بأبن بطوطة.
  • الروضتين في اخبار الدولتين النورية- الجزؤ الاول 8- بغية الطلب في تاريخ حلب- الجزء الاول.
  • تاريخ التركمان/ الدكتور محمود نورالدين 10- الاقليات في الشرق الاوسط/ فايز سارة- عرض وتلخيص نصرت مردان
  • كتاب،اسكان العشائر في عهد الامبراطورية العثمانية ترجمة فاروق مصطفى.
  • كتاب دمشق لؤلؤة الشرق وملكته"، من تأليف جيرار دوجرج. عرض وتلخيص السيد محمود الزيباوي في ملحق جريدة النهار البيروتية في 30.
  • قارداشلق – مجلة الاخاء : عدد 1و2 ص 26 سنة 1964م
  • تاريخ دول الاتراك والترك : كامران كورون ص33.
  • مدخل إلى تاريخ الترك : يلماز أوزتونا ترجمة ارشد هرمزلي.
  • التركمان الاغوز: فاروق سومر ترجمة أحمد حمدي.