بني ميزاب

بني ميزاب
التعداد الكلي - 0.5 مليون (تقدير)
- 70 ألف (1995)[1]
مناطق التواجد المميزة GM Flag Algeria.png الجزائر أساسا بولاية غرداية
اللغة لغة أمازيغية (لهجة مزابيةلغة عربية
الدين إسلام إباضي
المجموعات العرقية القريبة مجموعات أمازيغية أخرى
أنظر أيضا : قائمة أعراق وقوميات العالم

بني ميزاب هم مجموعة أمازيغية بشمال إفريقيا. ميزابيون وهم شعب أصيل ملتزم سكنوا منذ أقدم العصور بمنطقة ميزاب وهي منطقة صخرية صحراوية تقع جنوب الجزائر بـ 600 كلم وهي منطقة قديمة جدا منذ العصور الحجرية وقد وجدت أكثر من 2900 أداة استعملها الإنسان البدائي في المنطقة.

يمتاز الميزابيون بالتمسك بالدين والإلتزام والخلق الحسن ولا يصدرون أمرا إلا إذا وافقه الدين والشرع.

ينحدر الميزابيون من بني مصعب الأمازيغي من قبيلة زناتة، وكلمة -ميزاب- محرفة من كلمة - مصعب - وسبب تحريف مصعب إلى مزاب أن الأمازيغ والميزابيين خاصة يحرفون الصاد زايًا في العربية كالصلاة مثلا التي يسميها بنو ميزاب تْزَالِّيتْ، فقالوا مصعب ثم مصاب ثم مزاب وميزاب.

و مصعب هذا هو مصعب بن بادين انتقل بنوه إلى الوادي واستقروا به مع أولاد عمهم عبد الواد فيه نظرا للظروف الملائمة للعيش به.

و قد سميت المنطقة بهذا الاسم نسبة إلى وادي ميزاب الذي يقع بها، وهو وادٍ يجف عادة بالصيف.

يقرأ بنو ميزاب القرآن كأهل المغرب برواية ورش عن نافع.

إداريًا يقع وادي ميزاب في ولاية غرداية (تغردايت) تحت الرقم : 47.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اللهجة الميزابية

أصل اللغة الميزابية زناتية وهما تتفرعان من اللغة الأمازيغية، والميزابية قريبة من القورارية والشاوية والشلحية والنفوسية.

من خصائصها الإبتداء بالساكن للأسماء مثل قولهم (تْمَارْتْ) للِّحية و(تْفُويْتْ) للشمس ومن خصائصها كذلك اجتماع ساكنين في نهاية الكلمة كما في المثالين السابقين.

تاء التأنيث تكون في أوّل الاسم فنقول (تَبَجْنَ) للرأس. وقد يكون المؤنث في الميزابية مختوما بتاء كذلك، ومن ذلك قولهم (تمطُّوتْ) للمرأة، و(تْوَارْتْ) لأنثى الأسد.

كما أنّ من خصائصها عدم وجود صيغة التثنية.

إن اللغة الميزابية غنية بالأمثال التي تغني عن الكلام الطويل مما يدل على حكمة أهلها مثل : (وِيُّوفِينْ وَلْيَطِّيفْ أََدِبْرَسْ وَلْيَتِّيفْ) ومعناه : من وجد ولم يقبض بَحث ولم يجد، ويضرب لمن ضيع الفرص. و من الكنايات الميزابية قولهم : (يَقَّنْ سْوُولْمَانْ) ومعناه : مربوط بخيط واهن، وهو كناية عن عدم إحكام الأمور.

و للميزابيين قصائد شعرية يتغنون بها في المناسبات كوقت الدرس للفلاحين، وأوقات النسج للنسوة، وفي الأعراس، والأعياد الدينية.

تأثرت اللغة الميزابية كثيرا بالعربية لغة القرآن الكريم، لكن الألفاظ المقتبسة منها لم تبق على هيئتها الأولى بل صاغها الميزابيون على قواعد لغتهم وركبوها تركيبا جديدا، فانسجمت مع الميزابية، وصارت جزءا منها، لا ينتبه إليها إلا من عرف أصلها، فكلمة (أَمْبَارْشْ) أصلها مبارك، وكلمة (يَتْزَالَّ) أصلها يصلي.


طالع أيضا

الكلمات الدالة: