باب الهوى

معبر باب الهوى.

باب الهوى قرية ونقطة حدودية في شمال سوريا تتبع لمحافظة إدلب وتقع على الحدود السورية التركية، يقابلها من الجانب التركي مدينة الريحانية.

الموقع

تبعد باب الهوى حوالي 50 كم في الشمال الشرقي لمحافظة حلب وذلك على الطريق الرومانية الواصلة بين مدينتي حلب وأنطاكية. ويقع الموقع إلى الشمال الغربي من مدينة إدلب على بعد حوالي 35 كم على الطريق الواصل بين بلدة سرمدا ومدينة حلب وعلى مسافة تقدر بنحو 3 كم عن الحدود التركية، على الطريق الدولي وسط سهول واسعة خصبة تسورها أشجار الزيتون وحقول القمح.

الآثار

القوس الروماني في مدخل المنطقة الأثرية بباب الهوى.

توجد بالقرب من باب الهوى بعض الآثار مثل أعمدة كنيسة تعود للقرن الرابع الميلادي والقوس الحجري الذي يرجع تاريخه للقرن السادس الميلادي.

قرب الموقع من الحدود السورية التركية وجمال المناظر الطبيعية المحيطة به إضافة لأهميته الأثرية جعلت منه مقصدا سياحيا مهما وخاصة في فصل الربيع حيث يشكل هدفا أساسيا للزوار من أبناء المحافظة والمحافظات الأخرى فضلا عن السياح الوافدين من العرب والأجانب خاصة في الأعياد والمناسبات واللقاءات الأسرية بين السورين والأتراك.

يمتد موقع باب الهوى الأثري يمتد على مساحة تقدر بنحو8500 متر مربع ويشطره الطريق المعبد قسمين يصل بينهما قوس نصف دائري هو قوس باب الهوى الشهير حيث يبلغ ارتفاعه الأعظمي 80ر6 أمتار والداخلي 15.5 أمتار فيما يبلغ اتساعه 20ر4 أمتار.

المعبر الحدودي

يعتبر مركز باب الهوى الحدودي بوابة سوريا الأولى بإتجاه تركيا واوروبا، ويسجل فيه أكبر عدد من القادمين والمغادرين ويشهد مركز باب الهوى الجمركي ازدحاماً شديداً بين لكثرة سيارات الشحن التي ترتاده وتعبر منه في الاتجاهين.

مركز باب الهوى مركز حدودي سوري متكامل به كافة الخدمات ومجهز بمركز اسعاف ومطعم وصالة خدمات للمسافرين وكذلك يقع داخل حرم الحدود مركز للسوق الحرة "رمق".