الهدندوة

الهدندوة
Hadendoa
المناطق ذات التجمعات المعتبرة
 السودان,  مصر,  إرتريا
اللغات
باجة (بيداويت)
الدين
الإسلام[1]
الجماعات العرقية ذات الصلة
أخرى باجة

قبيلة الهدندوة هي أكبر قبيلة بجاوية بإرتريا والسودان و مصر ولا يتفوق عليها في الغنى أو كبر مساحة الأرض وكثرة الإبل والمواشي غير بني عامر في شرق السودان (قبل احتلال الطليان لإرتريا التي أصبحت حكومة فيدرالية مع إثيوبيا). وأراضي إرتريا جمعيها خصبة جداً وأنهارها جميعها تصب في أراضي الهدندوة فالقاش، وبركة وسائر النهيرات تحتاج لأيدي عاملة من القبيلتين وهذا ما لا يمكن تحقيقه في القريب العاجل. اشتهر الهدندوة بالتعصب الديني وكراهية كل من لا يدين بالإسلام سواء أكان نصرانياً أو يهوديا أو بوذياً أو وثنياً وهم يطلقون عليه (كافر)وأحياناً يطلقونها على كل شديد الحمرة ومراراً ما حاول الإنجليز تفهيم عامتهم بأنهم غير كفار، بل لهم دين، ولكن لم يفد وبقى إسمهم إلى اليوم كما أسلفنا، فحاربوا الحكم التركي عدة سنتين (من سنة 1838م) عندما أراد أحمد باشا أبو ودان فتح بلاد التاكا فلما انقضى عهده ونادى الأمير عثمان دقنة بقتال المستعمر الأجنبي.[2]

كانوا هم أول قبيلة انقضت سيوفها وسنت حرابها وخناجرها لنصرة الدين وعدم دفع الجزية التي لا تجبى من المسلمين. ولم يكن الأمير عثمان غريباً عليهم فهو ابن بنتهم ومن أعلم الناس بكتاب الله وسنة سيد المرسلين في عصره، وهو خطيب المحافل جهوري الصوت وللأمير تأثير عجيب على مستمعيه فهو ينتقي الألفاظ. التي تأخذ بمجامع القلوب ويعرف عن عموم قبائل البجة كراهيتم لكل أجنبي لأنه لم يأت إلى ديارهم إلا ليلتقط من أفواههم لقمة العيش ولا يقدر على ذلك إلا كل من تفوق عليهم بالعلوم والمعارف التي حرمهم منها كل المستعمرين حتى الحكومة الوطنية الاستقلالية (من عام 1954م) إذ فتحت في ظرف أربع سنوات أربع مدارس وسط بمديرية كسلا، بينما فتحت في الشمالية أكثر من خمس عشرة وكلها وسطى قال محمد بك موسى بن إبراهيم بن محمد بن موسى بن ويل علي بن محمد ابن ويل علي بن موسى بن محمود بن أحمد باركوين (باركين) ابن محمد المبارك الذي هو جد عموم الهدندوة، فقد حضر من الحجاز ومعه فريقان عن طريق مدينة عيذاب، وصار ينتقل في أحياء قبائل البجة وقراها حتى حط عصا التسيار في جبل أوكر (OWKER). وما حداه لهذا التنقل وتكبد المشاق إلا بحثه عن ابن عم له من الفقهاء يدعى (عبد الله بن محمد) جد الاباس (ABAIS) وتعريبها العبابسة إذ علم من حجاج السودان أنه رجل مشهور بالتقوى والصلاح وله مسجد كبير لتدريس القرآن مع قوم من البجة تزوج منهم وبدأ في نشر تعاليم الدين الإسلامي بينهم. وفيما محمد المبارك. مقيم في قرية أو وكر وفد عليه أحد تلاميذ ابن عمه المفقود يقرأ القرآن ويتعلثم في العربية، فدار بينهما حديث علم منه المبارك أن ابن عمه عبد الله محمد تزوج بامرأة من البجة في أر كويت ورزق منها ولداً سماه السكوتي وبنتاً. فطلب المبارك من التلميذ أن يرشده إليه فسار معه ورفيقاه حتى وصلا أركويت، وتم التعارف بين الأهل. واقترن المبارك بابنة عبد الله، واستمروا في مكانهم يؤدون رسالة الإسلام. ورزق المبارك ولداً فسماه أحمد وفي أحد الأيام طلب المبارك من عبد الله أن يرحلوا إلى شواطئ البحر من الجبال، فنزلوا حول سواحل جبل أستوربا (ضواحي الشيخ برغوث)وتعريبها الجبل الأسمره. ثم رست إحدى السفن الميممة للحجاز بالساحل، فطلب محمد من أخيه أن يرحلوا عليها إلى المشرق. فأجابه عبد الله بأني استخرت الله كثيراً فوجدت أن البقاء هنا في (بر المجم)أي الضفة الغربية من البحر الأحمر خيرٌ لنا من المشرق. وكذلك قال ابنه محمد السكوتي، واحتج بضيق السفينة عن حمل مواشيهم. فنزل المبارك على رأيهما وعادوا إلى أركويت، وعاد السكوتي إلى سواكن. أما المبارك فإنه رحل إلى جبل أوكر بزوجه وابنه أحمد وإلى اليوم لا تزال ذرية عبد الله العباسي وابنه محمد السكوتي بأركويت وسواكن، ويقال لهم (أبابسة) (Ababsa) أي عبابسة، غير أنهم أقلية ضئيلة بالنسبة لبني عمهم أبناء باركوين [3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

علم أصل الكلمة

According to Roper (1930), the name Haɖanɖiwa is made up of haɖa 'lion' and (n)ɖiwa 'clan'. Other variants are Haɖai ɖiwa, Hanɖiwa and Haɖaatʼar (children of lioness).[4]


اللغة

لغة هادندوا هي لهجة بدوي..[5][1]

التاريخ

Hadendoa man (1913).
A Hadendoa Beja nomad.

كانت البجا الجنوبية جزءًا من مملكة أكسوم المسيحية خلال القرن السادس إلى القرن الرابع عشر.

في الثقافة الشعبية

اكتسب شعرهم المصمم بإتقان اسم Fuzzy-Wuzzy بين القوات البريطانية أثناء حرب المهدية وبعد ذلك كتب روديارد كپلنگ القصيدة بنفس الاسم.[6]

توقيع وثيقة صلح بين الهدندوة والبني عامر في بورتسودان لطي نزاعات دامية

في الخرطوم 20 نوفمبر 2019 -وقعت قبيلتا الهدندوة والبني عامر اتفاقا في بورتسودان قضى بنزع فتيل الأزمة الناشبة بين الطرفين والتي أدت الى مقتل شخصين وإصابة 24 آخرين باشتباكات قبلية. وجرت مراسم التوقيع بحضور أعضاء في المجلس السيادي ووزراء، وقيادات بحكومة ولاية البحر الأحمر بجانب زعماء الادارات الأهلية والكيانات الشبابية. وقال وزير الثقافة والإعلام المتحدث الرسمي باسم الحكومة، فيصل محمد صالح إن التوقيع لا يعني الحل النهائي للمشكلة، ولكنه يعمل على إيقاف نزيف الدم بين أبناء ولاية البحر الأحمر. وأشار إلى أن ما تم توقيعه يعد خطوة أولى في سبيل تعزيز التعايش وتمتين النسيج الاجتماعي.

ودعا عضو المجلس السيادي، شيخ إدريس قاضي، مكونات قبائل شرق السودان المتنازعة إلى حقن الدماء، ونبذ الفتنة، والاحتكام إلى صوت العقل. وشدَّد على ضرورة المحافظة على كيان إنسان الشرق، ومستقبل أجياله والتوجه نحو التنمية عبر الاستغلال الأمثل لثروات الولاية ومحاربة الفقر والجوع والمرض. بدوره قال ناظر عموم قبائل الهدندوة، محمد الأمين ترك، إن الإدارات الأهلية تعمل على إزالة التشوهات التي لازمت الولاية بسبب الفتنة التي أسهم فيها الشيطان حسب قوله.

وقال ممثل قبائل البني عامر، حسن حامد كنتيباى، إن الإدارة الأهلية توصلت إلى حلول لحقن الدماء، والتأكيد على رتق النسيج الاجتماعي، والسعي إلى إدارة حوار شفاف يمكن مكونات الولاية الاجتماعية للوصول إلى حلول مرضية ونهائية لما وصفه بالسرطان الذي بدأ ينتشر في الولاية. وتعهد بوضع يدهم في يد الحكومة للارتقاء وللتوجه نحو تنمية المنطقة، وأكد على أهمية تعزيز العمل المشترك ليكون النسيج الاجتماعي بولاية البحر الأحمر يد واحدة.

وشهدت بورتسودان شمال شرقي السودان، حالة من الهدوء الحذر في أعقاب الاشتباكات القبلية العنيفة. ودخل منتسبون القبيلتين في احتكاكات عقب مخاطبة جماهيرية لرئيس الجبهة الشعبية نائب رئيس الجبهة الثورية الأمين داؤود الذي وصل البلاد الأسبوع قبل الماضي بعد سنوات قضاها في الخارج معارضا لنظام الرئيس المعزول عمر البشير. ولدى عودته أدلى الأمين وهو من قبيلة البني عامر، بتصريحات وصف فيها البجا بأنهم أقلية، مما أثار حفيظة القبيلة. وحمل والي البحر الأحمر المكلف حافظ التاج مكي، القيادي الأمين داؤود مسؤولية الانفلات الأمني قائلا إنه أخل باتفاق أبرماه سويا بتأجيل الحشد الجماهيري إلى حين إكمال الترتيبات الأمنية.

مراسم توقيع الصلح بين الهدندوة والبني عامر .. الأرعاء 20 نوفمبر 2019 (سونا)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أنظر أيضًا

المصادر

  1. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة language religion
  2. ^ أسلوب حياة الهدندوة بقاء تراث ثقافى (2ــ4) Archived 9 August 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  3. ^ توتر خطير بين الهدندوة السمرأر والرشايدة في الشرق Archived 9 August 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  4. ^ Roper, E. M. (1928). Tu Bedawie: an elementary handbook for the use of Sudan government officials. Hertford: Stephen Austin and Sons, Ltd. Archived from the original on 12 July 2017. Retrieved 25 November 2016.
  5. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة At war with Bisharin
  6. ^ Hitchens, Christopher (June 2002). "A Man of Permanent Contradictions". The Atlantic. Retrieved 5 October 2016.

وصلات خارجية