الأزمة العاجية 2010-2011

الأزمة العاجية 2010-2011
التاريخ28 نوفمبر 201011 أبريل 2011
الموقع
النتيجة ألقي القبض على الرئيس السابق لوران گباگبو بواسطة قوات المعارضة ومساعدة وحدة فرنسية خاصة. ومن المتوقع أن يقدم گباگبو لمحكمة العدل الدولية بتهمة جرائم حرب. ولازالت أعمال العنف مستمرة ويحاول الحسن وطارة فرض سيطرته على البلاد.
الخصوم

قوات گباگبو ساحل العاج جيش ساحل عاج
ساحل العاج الشرطة العاجية

Ivorian Popular Front logo.png الجبهة الشعبية العاجية

القوات الجديدة

القادة والزعماء
لوران گباگبو الحسن وطارة
Guillaume Soro
Choi Young-jin
القوات
غير معروف 10,000 (الأمم المتحدة)
الخسائر
44–61 قتيل من قوات الأمن[3] 50+ قتيل (تجمع الجمهوريين)[4]
2 killed (FN)[5]
2 killed,[6][7] 16 wounded (UNOCI)[8][9][10][11][12]

الأزمة العاجية 2010 - 2011'، هي أزمة سياسية مستمرة في ساحل العاج بدأت بعد تولي لوران گباگبو الرئاسة عام 2000، وادعاؤه بالفوز في الانتخابات الرئاسية العاجية 2010، أول انتخابات تشهدها البلاد منذ عشر سنوات.[13]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

إعلان النتائج والصراع في مرحلة ما بعد الانتخابات

ادعاء الفوز من الجانبين

ردود الفعل

التهديدات والعنف وانتهاكات حقوق الإنسان

حالات العنف الرئيسية

اندلاع الحرب الأهلية الثانية

تسلسل الأحداث

4 أبريل

القوات التابعة للحسن وطارة في شوارع أبيدجان 4 أبريل 2011.

قال شاهدا عيان ان طائرات مروحية تابعة للأمم المتحدة أطلقت أربعة صواريخ على معسكر للقوات الموالية للوران گباگبو في العاصمة أبيدجان. ويضم المعسكر ثلاث كتائب من جيش ساحل العاج.

أمرت فرنسا بارسال مزيد من الجنود الى ساحل العاج لحماية المدنيين بينما تستعد القوات الموالية للمرشح الرئاسي المطالب بالسلطة الحسن واتارا لهجوم لابعاد الرئيس المنتهية ولايته لوران گباگبو عن السلطة.[14]

وبينما تجمع مئات من الجنود الموالين لواتارا على مشارف ابيدجان في انتظار شن ما يقولون انه سيكون الهجوم الاخير للاطاحة بجباجبو أمكن سماع دوي انفجارات من اتجاه القصر الرئاسي. وقال اسياكا واتاو واتارا الضابط الذي يتولى قيادة قوات واتارا لرويترز انهم سيبدأون العمليات يوم الاثنين وان قواته مزودة بما يكفي من الاسلحة للسيطرة على ابيدجان.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

5 أبريل

قال وزير خارجية فرنسا آلان جوپيه إن لوران گباگبو يفاوض من أجل رحيله، بعد أن بات محاصرا في قبو في القصر الرئاسي حسب البعثة الأممية التي ذكرت أن بعض قادته أوقفوا فعلا المعارك ضد خصمه الحسن وتارا الرئيس المعترف به دوليا.[15]

كما تحدث رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون عن مفاوضات يجريها جنرالان مؤيدان لگباگبو من تفاهم على شروط استسلامه.

6 أبريل

جنود موالون للحسن وطارة أثناء توجهم للقصر الرئاسية 6 أبريل 2011.

قالت متحدثة باسم القوات الموالية للحسن واتارا أن القوات اقتحمت مقر لوران گباگبو الذي يرفض تسليم السلطة. ومنيت مفاوضات تهدف إلى اقناع گباگبو بالتنحي بانتكاسة عندما قاوم ضغوطا من الأمم المتحدة وفرنسا للتوقيع على وثيقة يتخلى بموجبها عن السلطة.[16]

وقال مصدر فرنسي إن قتالا اندلع مجددا عندما أنهارت المحادثات لان جباجبو -الذي هزمه واتارا في انتخابات رئاسية أيدت الأمم المتحدة نتائجها لكنه يرفض تسليم السلطة- غير مستعد للتفاوض مع الوسطاء الذين يحاولون اقناعه بالتنحي. وتابع المصدر الفرنسي أن القوات الفرنسية التي شاركت في هجوم بطائرات الهليكوبتر أقرته الامم المتحدة على الاسلحة الثقيلة لجباجبو يوم الاثنين لا تشارك في القتال الدائر حول القصر الرئاسي.

8 أبريل

جنود فرنسيون أثناء الاستعداد لدورية أثناء المواجهات بين قوات وطارة وجباجبو في أبيجان 8 أبريل 2011.

قالت السفارة الفرنسية أبيجان في بيان أن القوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته لوران گباگبو أطلقت قذائف هاون وصاروخا على مقر اقامة السفير الفرنسي في ساحل العاج. وجاء في البيان "في يوم الثامن من أبريل الساعة الرابعة عصرا (1600 بتوقيت گرينتش) تعرض مقر الاقامة لاطلاق قذيفتي هاون وصاروخ من مواقع اعضاء قوات لا تزال تدين بالولاء للسيد گباگبو." ولم يشر البيان لوقوع خسائر بشرية او مادية.[17] وأفادت السفارة ان هذا هو ثاني هجوم على منزل السفير الفرنسي في العاصمة التجارية أبيدجان خلال أقل من 48 ساعة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

9 أبريل

جنود فرنسيون أثناء عملية اجلاء المدنيين من منطقة دو پلاتيو في أبيجان 9 أبريل 2011.

صرح آلان لو روي قائد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في ساحل العاج أن القوات الموالية للوران گباگبو استعادت مناطق في أبيجان وتسيطر بالكامل على منطقتي دو پلاتيو وكوكودي الراقيتين.

وقال لو روي أن قوات گباگبو التي تتعرض لهجوم من جانب قوات واتارا استخدمت فترة هدوء يوم الثلاثاء كان الهدف منها اجراء محادثات سلام كحيلة لاعادة تعزيز مواقعهم. ولم تسفر المفاوضات عن اي شيء حتى الان. وأن هناك سلحة ثقيلة يتم نقلها الى منطقة كوكودي بما في ذلك هذا الصباح.[18]

ونفى مستشار گباگبو في باريس نفى أن قواته لديها أسلحة ثقيلة. وقال توسان آلان لرويترز "هذه تصريحات كاذبة حيث دمر قصف فرنسي في وقت سابق من الأسبوع الماضي قدرات جيش ساحل العاج... فرنسا تبحث فقط عن ذريعة للتخلص من الرئيس لوران گباگبو."

10 أبريل

الرئيس المنتهية ولايته لوران گباگبو.

أعلنت متحدث باسم الأمم المتحدة وشهود عيان تأكيدهم عن قصف قوات لوران گباگبو بالمدافع الثقيلة للفندق الذي يقيم فيه الرئيس المنتخب الحسن وطارة في العاصمة أبيجان. وقال أحد أفراد قوات وتارا للوكالة إن القصف كان عنيفا، في حين أكد المتحدث باسم القوات الأممية لحفظ السلام إن قوات غباغبو استخدمت مدافع الهاون في قصف الفندق. وأشار المصدر نفسه إلى أن الهجوم على الفندق جاء من جهة المقر الرئاسي لغباغبو، مشيرا إلى أن قوات حفظ السلام قامت بإطلاق النار باتجاه مصدر الهجوم.[19]

من جهة أخرى دعا گباگبو أنصاره إلى المقاومة ضد فرنسا، وقال المتحدث باسمه إن القوات التابعة له بدأت بإعادة تجميع نفسها لاستهداف القوات الفرنسية في ساحل العاج قائلا إن باريس تقود حربا غير متحضره ضد بلاده بدعم من الأمم المتحدة.

11 أبريل

جباجبو بعد تسليمه من القوة الفرنسية للحسن وطارة في فندق جولف بالعاصمة أبيجان 11 أبريل 2011.

أعلن طوسون آلان مستشار رئيس ساحل العاج لوران گباگبو أن قوات خاصة فرنسية اعتقلت گباگبو وسلمته لزعماء المعارضة بعد أن اقتحمت دبابات فرنسية مقره.[20]

ونقلت وكالة فرانس پرس عن سفير فرنسا في ساحل العاج جان مارك سيمون، قوله إن القوات الخاصة اقتادت گباگبو الى فندق جولف المقر العام للرئيس حسن وتارا في أبيجان.

12 أبريل

رئيس الجيش العاجي يؤدي قسم الولاء لحسن وطارة 12 أبريل 2011.

قالت محطة تلفزيونية موالية للحسن واتارا أن قادة الجيش الذين قاتلوا من أجل الزعيم السابق لساحل العاج لوران گباگبو أعلنوا ولاءهم لمنافسه واتارا. [21] وقالت رسالة بثها تلفزيون واتارا أن فيليب مانجو رئيس أركان الجيش وكل قادة القوات البرية والجوية والبحرية تعهدوا بالولاء لواتارا.

13 أبريل

جنود الحسن وطارة ينقلون گباگبو لمقر احتجازه خارج العاصمة أبيجان 13 أبريل 2011.

قال شهود عيان إن طلقات رصاص ودوي انفجارات سمعت في منطقة بلاتو بالعاصمة أبيجان، في حين أعلنت حكومة الحسن وتارا عن وضع الرئيس المخلوع لوران گباگبو رهن الإقامة الجبرية خارج أبيجان برفقة عدد من معاونيه. ونقل عن گباگبو دعوته مناصريه إلى وضع السلاح وإنهاء المواجهات التي عرفتها البلاد في الأيام الماضية.[22]

وأعلن أمس عن وفاة وزير الداخلية السابق في حكومة گباگبو ديزر تاگرو في ظروف غامضة، وقال موالون للرئيس السابق إنه قتل في حين قال مصدر دبلوماسي إنه انتحر.

الإعلام

الاقتصاد والأسواق المالية

آثار سياسية خارج ساحل العاج

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ http://info.france2.fr/monde/experts-de-l-onu-pris-pour-cible-67590863.html
  2. ^ http://www.nytimes.com/2011/04/05/world/africa/05ivory.html?_r=2
  3. ^ [1][2][3][4][5] Government fatalities
  4. ^ [6][7][8][9] Opposition fatalities
  5. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة autogenerated4
  6. ^ Une Suédoise de l'Onuci tuée par balle à Abidjan,, Le Point
  7. ^ Côte d’Ivoire / Décès d’un casque bleu de l’ONUCI « Database of Press Releases related to Africa – APO-Source
  8. ^ ouest-france.fr - Côte d’Ivoire. Vendredi : un « chaos généralisé » selon l'Onu - Conflits
  9. ^ "Côte d'Ivoire - Des jeunes incendient un véhicule civil de l'Onuci et font un blessé". Afreekelection.com. Retrieved 13 March 2011.
  10. ^ "Trois Casques bleus blessés dans une embuscade à Abidjan". Le Point. France. 14 January 2011. Retrieved 18 February 2011.
  11. ^ Par Europe1.fr avec AFP (29 December 2010). "Côte d'Ivoire : un Casque bleu blessé". Europe1. Retrieved 18 February 2011.
  12. ^ (AFP) - Il y a 6 jours. "Abidjan: 3 Casques bleus blessés par les forces pro-Gbagbo, accuse l'Onuci". Google. AFP. Retrieved 6 March 2011.
  13. ^ Adam Nossiter (March 31, 2011). "Ivory Coast Battle Nears Decisive Stage in Key City". New York Times.
  14. ^ "فرنسا ترسل قوات اضافية لساحل العاج مع اقتراب معركة الحسم بأبيدجان". رويترز. 2011-04-04. Retrieved 2011-04-04.
  15. ^ "غباغبو يفاوض على رحيله". الجزيرة نت. 2011-04-05. Retrieved 2011-04-05.
  16. ^ "متحدثة: قوات واتارا تقتحم مقر جباجبو بساحل العاج". رويترز. 2011-04-06. Retrieved 2011-04-06.
  17. ^ "باريس: قوات جباجبو تقصف منزل سفير فرنسا في ساحل العاج". رويترز. 2011-04-08. Retrieved 2011-04-08.
  18. ^ "الامم المتحدة: قوات جباجبو استعادت مناطق في ابيدجان". رويترز. 2011-04-09. Retrieved 2011-04-09.
  19. ^ "غباغبو ينفي قصف مقر وتارا". الجزيرة نت. 2011-04-10. Retrieved 2011-04-10.
  20. ^ "ساحل العاج: قوات فرنسية اعتقلت باغبو". بي بي سي. 2011-04-11. Retrieved 2011-04-11.
  21. ^ "تلفزيون: قادة جيش ساحل العاج يعلنون ولاءهم لواتارا". رويترز. 2011-04-12. Retrieved 2011-04-12.
  22. ^ "اشتباكات وإقامة جبرية لغباغبو". الجزيرة. 2011-04-13. Retrieved 2011-04-13.

قراءات أخرى

وصلات خارجية