إيرين جوليو-كوري

إيرين جوليو-كوري
Irène Joliot-Curie
Joliot-curie.jpg
ولدَ في(1897-09-12)12 سبتمبر 1897
باريس، فرنسا
توفي في17 مارس 1956(1956-03-17) (عن عمر 58 عاماً)
باريس، فرنسا
القوميةفرنسا
مجال البحثالكيمياء
خريجسوربون
مشرف الدكتوراهپول لانجڤان
اشتهر بسببTransmutation of elements
الجوائزجائزة نوبل في الكيمياء (1935)

إيرين جوليو-كوري (Irène Joliot-Curie)، كيميائية فرنسية ولدت في 12 سبتمبر 1897 وتوفيت في 12 مارس 1957. هي زوجة فردريك جوليو-كوري.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأتها

إيرين كوري (1897-1956)، هي ابنة العالمين الشهيرين بيير وماري كوري ، عاشت في وسط علمي وفر لها دراسة منزلية، إذ تلقت دروس الفيزياء عن والدتها والرياضيات عنبول لانجفان Langevin، والكيمياء عن جان بيرّان Jean Perrin. وحين نشبت الحرب العالمية الأولى كانت طالبة في كلية العلوم وساعدت والدتها على معالجة الجرحى باستعمال الأشعة، وعملت بعد تخرجها محضّرة في مختبر والدتها في معهد الراديوم بجامعة باريس.

السيرة الذاتية

ولدت إيرين في باريس لماري كوري وپيير كوري. حصلت على الشهادة الثانوية سنة 1918 والتحقت بوالدتها في معهد الراديوم حيث أصبحت مساعدتها. التقت في نفس الفترة بفردريك جوليو-كوري الذي سيصبح زوجها في سنة 1926 وأنجبا هيلين لانجفان-جوليو وبيير جوليو-كوري. عملت مع زوجها على النشاط الإشعاعي الطبيعي و الأصطناعي. تقاسمت مع زوجها جائزة نوبل في الكيمياء سنة 1935م. عملت مع زوجها على مشروع القنبلة النووية الفرنسية وكان هذا المشروع متفوقا على المشروع الأمريكي قبل الحرب.

إيرين وفريدريك جوليو كوري

في سنة 1936 دخلت حكومة الجبهة الديموقراطية ك تحت-سكرتيرة الدولة أو تحت أمينة الدولة (sous-secrétaire d'État)" في البحث العلمي. في سنة 1937 أصبحت محاضرة وأخذت مكان زوجها في معهد فرنسا. في سنة 1939 تحصلت على اللقب الفخري ضابط الوسام الشرفي. توفت في 17 مارس 1956 في باريس بعد إصابتها لسرطان الدم بسبب تعرضها الكثيف للإشعاعات.

ابحاث

كانت بحوثها الأولى في النشاط الإشعاعي، وقامت منذ عام 1922 بحساب سرعة صدور أشعة ألفا (α) من عنصر البولونيوم polonium استناداً إلى طريقة الانحراف المغنطيسي. وفي عام 1924 عينت بدقة ثابتة النشاط الإشعاعي لغاز الرادون radon، وحازت في عام 1925 شهادة الدكتوراه بأطروحتها عن أشعة ألفا الصادرة عن البولونيوم[ر: العناصر المشعة]. والتقت في هذا العام في مختبر والدتها بفريديريك جوليو (1900-1958) الذي شاركها اهتمامها بالعلم والرياضة والفنون والأمور الإنسانية.

وفاتها

ساءت صحة إيرين بعد إجراء عدة عمليات لها في عام 1950، ومع ذلك كانت تضع خططاً لإقامة مختبرات جديدة للفيزياء النووية في جامعة أورسي Orsay جنوبي باريس في عام 1955، ثم أصيبت بابيضاض الدم (اللوكيميا leukemia) كأمها ماري كوري وتوفيت عام 1956.

أنظر أيضاً

المصادر



المصادر

انظر أيضا