إدوارد هنري بالمر

إدوارد هنري بالمر بالإنگليزية: Edward Henry Palmer (١٢٥٦-١٢٩٩هـ/١٨٤٠-١٨٨٢م) هو مستشرق إنجليزي ومن عملاء الاستعمار البريطاني.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المولد والتعليم

ولد في أغسطس 1840 في مدينة كامبريدج - إنجلترا -، درس اليونانية واللاتينية، تلقى اصول اللغتين الفارسية والاوردية على يدى "سيد عبد الله" ثم اللغة العربية.

رحلاته الاستكشافية

عند إنشاء هيئة " لاستكشاف فلسطين " وهدفها استكشاف سيناء ومسيرة بنو إسرائيل في صحرائها تألفت البعثة من "سير هنرى جيمس" والكابتن "تشارلز ولسون" ومن بالمر بوصفه مترجما وجامعا للنقوش وباحثا. يقول بالمر "كان عملى هو الحصول من البدو على أسماء الأماكن في شبه جزيرة العرب " وعنى بالمر بتسجيل عادات البدو وأعرافهم. في العام 1870 عاد بالمر ثانية إلى سيناء لاستكشاف شمالها الشرقى ثم سافر إلى القدس ونقل الكتابة الكوفية التي على مسجد قبة الصخرة واستكشف بلدة القدس القديمة. ثم سافر إلى لبنان ثم دمشق ثم جبل العلويين ثم إسطنبول وقد وصف هذه الرحلة في كتاب من جزأين. في نفس العام أصدر بالمر كتابين الأول هو فهرس المخطوطات العربية والفارسية والتركية في مكتبة الثالوث في كامبريدج. والثاني كتبه بالاشتراك مع "وولتر بيزنت Walter Besant " بعنوان "أورشليم مدينة هيرود وصلاح الدين" Jerusalem، the City of Herod and Saladin. في العام 1874 أصدر بالمر كتابين صغيرين هما "موجز جغرافيا الكتاب المقدس" والثاني "تاريخ الأمة اليهودية" وفى نفس السنة أصدر "قاموسا موجزا للغة الفارسية". في العام 1876 أصدر الجزء الأول من "ديوان البهاء زهير" بعنوان

The Poetical Works of Beha-ed-Din Zoheir.

في العام 1881 أتم بالمر ترجمة جديدة لـ القرآن طبعت في سلسلة Oxford World's Classics. وقد تباينت الآراء حول هذه الترجمة فقد وصفها هاملتون جب "بأنها حرفية وغير مكافئة" واتجه بالمر للعمل في الصحافة حيث عمل في صحيفة Daily News ثم انضم إلى هيئة تحرير جريدة Standard. في العام 1882 أصدر بالمر كتابه "النحو المبسط للغات الهندوستانية والفارسية والعربية".

رحلاته الاستعمارية

تم استدعاء بالمر من قبل الرئيس الأول للبحرية البريطانية لورد Northbrook للمساعدة في احتلال مصر عن طريق الاستفادة من خبرته في منطقة سيناء ومعرفته بأهلها. انطلق بالمر في تنفيذ هذه المهمة القذرة حيث اتجه إلى الإسكندرية ومنهاإلى يافا حيث التقى مع أحد شيوخ العرب في غزة يدعى "سليمان"، ثم اتجه إلى السويس حيث اتصل بشيخ قبيلة الحويطات هناك ويدعى "مطر أبو صوفية" فاستخدمه بالمر لإرسال الرسائل إلى السويس.

مقتله

في أثناء إحدى هذه الرحلات المشبوهة التي كان يقوم بها بالمر برفقة كابتن وليم جون جل Gill واللفتنانت هارولد شارنجتون Sharrington وخادم سورى مسيحي اسمه خليل عتيق وخادم يهودى يدعى باخور حسون وبرفقتهم مطر أبوصوفية وابن أخيه سلامة بن عايض تم نصب كمين لهم من قبل بعض البدو وتم اقتيادهم إلى وادى سدر وتم قتلهم وألقى بهم في واد سحيق وذلك في حوالى العشرين من أغسطس 1882.

[1]

المراجع