أورفيوس

فسيفساء رومانية تصور اورفيوس، معتمراً قبعة فريگية وتحيط به الوحوش المسحورة بموسيقى قيثارته.

اورفيوس (باليونانية: Ὀρφεύς; تـُنطـَق /ˈɔrfiəs/ أو /ˈɔrfjuːs/ بالإنگليزية) هو موسيقيٌّ في الأساطير الإغريقية والرومانية، كانت موسيقى صوته وقيثارته ـ حسب زعمهم ـ من العذوبة بحيث كانت تتبعه الحيوانات والأشجار والأحجار، وتتوقف الأنهار عن الجريان كي تستمع إليه. وأمه كانت إلهة الغناء كاليوپه ـ كما يزعمون ـ ووالده الرحال أوباجروس أو الإله أپولو، كما تقول الأسطورة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأسطورة

مواقع هامة في حياة وأسفار اورفيوس

أورفيوس Orpheus في الأساطير اليونانية شاعر وموسيقي من تراقية Thrace كانت موسيقاه تسحر كل شيء حتى الحيوان والشجر والصخر. وتزعم الأسطورة أن أورفيوس هو ابن الإله أبولون Apollon أو ابن ملك تراقية أويغروس Oeagrus وأمه كاليوبِه Calliope (إحدى ربات الشعر والموسيقى التسع الشقيقات Musai)، وقد أهداه أبولون قيثارة Lyr فكان يعزف عليها ويغني ألحانا شجية ساحرة، وفي شبابه التحق بالسفينة أرگو (راجع الإلياذة) التي حملت أبطال تراقية في رحلة أسطورية، وقد أنقذتهم موسيقى أورفيوس من مآزق كثيرة. وبعد عودة السفينة من رحلتها تزوج أورفيوس حورية الغابة يوريديس Eurydice التي هام بها، ولكن القدر لم يمهله فماتت زوجته من لدغة أفعى في أثناء فرارها من أريستايوس بن أبولون الذي راودها عن نفسها، وحزن أورفيوس عليها فلجأ إلى زيوس[ر] الذي سمح له بأن ينتقل إلى العالم السفلي (عالم الأموات Hades) كي يعيد زوجته إلى الحياة، وتمكن أورفيوس من أن يسحر كلاً من سائق العبَّارة خارون Charon والكلب كربروس Cerberus اللذين يحرسان نهر ستيكس Styx، وأثرت ألحانه الشجية في ملك العالم السفلي بلوتون Pluton وزوجه برسفونه Persephone فأذنا له باصطحاب يوريديس عائداً بها إلى عالم الحياة والنور شرط ألا يلتفت أي منهما إلى الوراء لدى مغادرته عالم الأموات. وحين بلغ أورفيوس، تتبعه زوجه، فتحة تفصل بين العالمين أراد أن يتحقق من أن زوجه ما زالت خلفه فالتفت إليها فاختفت لساعتها، واعتزل أورفيوس الناس متوحداً في الغابة يعزف على قيثارته إلى أن قتلته عصبة من نساء تراقية كن يمارسن طقوساً سرية احتفاءً بديونيسوس Dionysus (باخوس Bacchus) حين رفض مشاركتهن الغناء، فقطعنه إرباً إرباً وبعثرن أشلاءه، ورمين برأسه في نهر هِبروس Hebrus. ويقال إن الرأس ظل يردد اسم يوريديس وقد حمله التيار في البحر حتى جزيرة لسبوس Lespos حيث ظهرت عرافة أورفيوس وهي تسأل الرأس فيجيبها، وظلت تتنبأ حتى غدت أكثر شهرة من عرافة دلفي Delphi، وحينئذ أمرها أبولون أن تتوقف. أما أشلاء أورفيوس فقد جمعتها الموزيات ودفنّها في قبر واحد، وأما قيثارته فصعدت إلى السماء وتحولت إلى كوكبة من النجوم هي «النسر الواقع».


السفر كأرگونوت

انضم اورفيوس إلى الأرگونوت في سعيهم الحثيث للحصول على الجزة الذهبية. وتزوج فيما بعد من يوريديس التي أحبها بشغف. وبعد موتها توجه اورفيوس إلى العالم السفلي كي يعيدها. وخلبت موسيقاه لب هادس وپرسفونه حاكمي العالم السفلي، وسمحا ليوريديس بالمغادرة. ولكنهما حذرا اورفيوس من أن يلتفت إليها وهما في طريقهما إلى الأرض. ولكنه سرعان ما التفت إليها فاختفت.

وفاة يوريديقه

اورفيوس و يوريديقه، بريشة فدريگو سرڤلي
Orpheus with the lyre and surrounded by beasts (Byzantine & Christian Museum, Athens)

وفاته

"صبية تراقية تحمل رأس اورفيوس على قيثارته"، من لوحة رسمها في 1865 گوستاڤ مورو.
ألبرخت دورر تخيل مصرع اورفيوس في هذا الرسم بالقلم والحبر (تفصيلة)، 1494 (قاعة الفن، هامبورگ)


القصائد والمناسك الاورفية

الحوريات يعثرن على رأس اورفيوس، بريشة جون وليام واترهاوس

حظيت أسطورة أورفيوس، بما انطوت عليه من سلوك، وبما نجم عنها من تصورات وإيحاءات، بكثير من التفسيرات والتأويلات. فقد نشأت عنها حركة عرفت باسم الأورفيّة Orphism اتصفت في تاريخها الطويل بالطابع الروحي والنزعة الصوفية. وقد ظهرت هذه الحركة في اليونان في القرن السادس قبل الميلاد متأثرة بعبادة ديونيسوس، ونسجت أفكارها حول أسطورة أورفيوس والقصائد المقدسة التي نسبت إليه، وكان هدفها الأساسي معارضة النظام السياسي والديني اللذين كانا يحكمان العالم الإغريقي، وقد بنى أنصار هذا المذهب نمطاً من أنماط الحياة على هامش المجتمع شبيه بما هو عند الشامانيين (رجال الدين في القبائل البدائية)، فكانوا يرتدون البياض ويرفضون تناول أي غذاء مستخلص من كائن حي ويتمسكون بالحياة النباتية الكاملة، وذلك في مجتمع كان يربط استهلاك اللحم بالتقاليد والشعائر المقدسة وتقديم الأضاحي. والمفهوم الأساسي للأورفية قائم على مبدأ الاثنينية، وفيه معارضة لمفهوم نشأة الكون كما هو متعارف عليه في الدين الرسمي عند اليونان القدماء. وتقول التعاليم الأورفية أن «البيضة» هي الرمز الأكبر للحياة، وهي أصل كل الأشياء، وأن إله الحب والنور إروس-فانِس Eros-phanes خرج من بيضة وضعها إله الزمن كرونوس Chronos وأوجد عالماً مؤلفاً من الآلهة والبشر. وهكذا فإن الطبيعة الإنسانية تتألف من روح وجسد، وتقول تعاليم الأورفية بخلود الروح وسموها، وفناء الجسد وسُفوله، فالروح ذات طبيعة خالدة مقدسة وتحيا حياة حقيقية بعد فناء الجسد، ولكي تحقق الروح حريتها عليها أن تدخل في دورات من التقمص والحلول في أجساد مختلفة وفقاً لاستحقاقها، ومن هنا كان الاعتقاد بالعقاب والثواب بعد الموت، وكذلك الاعتقاد بالخطيئة والحاجة إلى التكفير، وأن كل فرد يمتلك عينة من «قوة الحياة» تنتقل منه عند الوفاة إلى شخص آخر في دورة جديدة بين الموت والولادة. ولما كانت الروح سجينة الجسد فهي تحتاج إلى حياة نقية من الزهد والتقشف مع تحريم أكل الأغذية الحيوانية ولبس الصوف وشرب الخمر والنشاط الجنسي إلا من أجل الإنجاب، ويبدو ذلك جلياً في الشعائر التي تمارس إحياء لموت أورفيوس وولادته مجدداً.

ظهرت المجتمعات الأولى التي تدين بالأورفية في بلاد أتيكا Attica ثم انتشرت في بلاد الإغريق كلها حتى جنوبي إيطالية وصقلية، وكان لها نظام صارم على رأسه سلطة من رجال المذهب، ومتشددة في شؤون العقيدة من دون اعتدال. ومع أنها لم تكن تمثل مذهباً اجتماعياً فقد استمر تأثيرها زمناً طويلاً واعتنقها عدد من قادة الفكر اليوناني القديم مثل امبيدوقليس وأفلاطون، وانتقل تأثيرها إلى الفكر المسيحي في عصوره الأولى. وتركت بصماتها مع الزمن فكان هناك من يمثلها في مختلف الحضارات الإنسانية، وكان من نتائج ذلك أن أغنيت الأسطورة بتخريجات وتوظيفات مختلفة كانت مصدراً من مصادر إلهام الأدباء والشعراء والفنانين. وثمة لوحات جدارية وفسيفسائية كثيرة تمثل هذه الأسطورة، وأهمها لوحة من الفسيفساء في متحف مدينة شهبا (سورية) ترجع إلى النصف الأول من القرن الرابع الميلادي تزين أرض غرفة من الدار الرومانية التي بني المتحف عليها، وتمثل أورفيوس جالساً على صخرة قرب شجرة يعزف على قيثارته للحيوانات المتحلقة حوله، ويرتدي ثياباً شرقية ومعطفاً وقلنسوة غربيين، وتختلف الحيوانات في اللوحة بين طيور وجوارح ودواب وأفعى وتحمل كلها رموزاً أسطورية. أما ألوان اللوحة فموزعة بين الذهبي والوردي والأحمر والبني والأخضر، وأبعادها 3.085×3.075، متراً وتعدّ نموذجاً للفسيفساء السوري في تلك الحقبة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اورفيوس في الفلك

في علم الكواكب، اورفيوس يشير إلى كوكب بدائي (ويسمى أيضاً ثيا أو هفستوس) ارتطم بالأرض في مطلع تاريخ المجموعة الشمسية، مكوناً القمر.

طالع أيضاً

أساطير محكية صوتية - ملفات صوتية

أساطير اورفيوس كما يقصها الرواة
1. Orpheus and the Thracians, read by Timothy Carter, music by Steve Gorn, compiled by Andrew Calimach
Bibliography of reconstruction: Pindar, Pythian Odes, 4.176 (462 BC); Roman marble bas-relief, copy of a Greek original from the late 5th c. (c. 420 BC); Aristophanes, The Frogs 1032 (c. 400 BC); Phanocles, Erotes e Kaloi, 15 (3rd c. BC); Apollonios Rhodios, Argonautika, i.2 (c. 250 BC); Apollodorus, Library and Epitome 1.3.2 (140 BC); Diodorus Siculus, Histories I.23, I.96, III.65, IV.25 (1st c. BC); Conon, Narrations 45 (50 - 1 BC); Virgil, Georgics, IV.456 (37 - 30 BC); Horace, Odes, I.12; Ars Poetica 391-407 (23 BC); Ovid, Metamorphoses X.1-85, XI.1-65 (AD 8); Seneca, Hercules Furens 569 (1st c. AD); Hyginus, Poetica Astronomica II.7 Lyre (2nd c. AD); Pausanias, Description of Greece, 2.30.2, 9.30.4, 10.7.2 (AD 143 - 176); Anonymous, The Clementine Homilies, Homily V Chapter XV.-Unnatural Lusts (c. AD 400); Anonymous, Orphic Argonautica (5th c. AD); Stobaeus, Anthologium (c. AD 450); Second Vatican Mythographer, 44. Orpheus

المصادر

  • Pseudo-Apollodorus, Bibliotheke I, iii, 2; ix, 16 & 25;
  • Apollonius Rhodius, Argonautica I, 23- 34; IV, 891-909.
  • Bernabé, Albertus (ed.), Orphicorum et Orphicis similium testimonia et fragmenta. Poetae Epici Graeci. Pars II. Fasc. 1. Bibliotheca Teubneriana, München/Leipzig: K.G. Saur, 2004. ISBN 3-598-71707-5. review of this book
  • Guthrie, William Keith Chambers, Orpheus and Greek Religion: a Study of the Orphic Movement, 1935.
  • Kerenyi, Karl (1959). The Heroes of the Greeks. New York/London: Thames and Hudson.
  • Mitford, William, The History of Greece, 1784. Cf. v.1, Chapter II, Religion of the Early Greeks.
  • Moore, Clifford H., Religious Thought of the Greeks, 1916. Kessinger Publishing (April 2003). ISBN 978-0766151307
  • Ossoli, Margaret Fuller, Orpheus, a sonnet about his trip to the underworld.
  • Ovid, Metamorphoses X, 1-105; XI, 1-66;
  • Rohde, Erwin, Psyche, 1925. cf. Chapter 10, The Orphics.
  • Segal, Charles (1989). Orpheus : The Myth of the Poet. Baltimore: Johns Hopkins University Press. ISBN 0801837081.
  • Smith, William, Dictionary of Greek and Roman Biography and Mythology, 1870, article on Orpheus,[1]
  • Taylor, Thomas [translator], The Mystical Hymns of Orpheus, 1896.[2]
  • West, Martin L., The Orphic Poems, 1983. There is a sub-thesis in this work that early Greek religion was heavily influenced by Central Asian shamanistic practices. One major point of contact was the ancient Crimean city of Olbia.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش

وصلات خارجية