ألبير جاكار

ألبير جاكار
Albert Jacquard
Albert Jacquard - May 2009.jpg
ألبير جاكار في 2009
وُلِدَ23 ديسمبر 1925
الجنسيةفرنسي (1925-)
المدرسة الأمPolytechnical School
جامعة ستانفورد (الدكتوراة)
AwardsOffizierskreuz.jpg جوقة الشرفة (1980)
French Ordre national du Mérite (1980)
Fondation de France scientific medal (1980)
السيرة العلمية
المجالاتعالم مورثات
الهيئاتمعهد الاحصاء
سيتا (باريس)
French Court of Financial Auditor
المعهد الوطني للدراسات الديموغرافية
منظمة الصحة العالمية
French Comité consultatif national d'éthique

ألبير جاكار Albert Jacquard (و. ليون في 23 ديسمبر 1925)، هو عالم وراثة وكاتب مقالات فرنسي. اشتهر لدفاعه عن الأفكار المتعلقة بمفهوم تراجع النمو.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

يعتبر ألبير جاكار في مدينة ليون عام 1925، في عائلة بورجوازية محافظة. كان ألبير جاكار أستاذا في جامعتي جنيف والسوربون قبل ان يتقاعد مؤخرا ويتفرغ للقضايا العامة والكتابة. كما كان مستشارا لكبريات المنظمات الدولية بصفته خبيرا في علم الوراثة وخصائص الشعوب والقضايا الديمغرافية. وقد دافع عن حق الناس في الاختلاف. وهو من أشد المعارضين للعنصرية والنزعة الاستعمارية في فرنسا، كما ويتميز بنزعة انسانية تحترم جميع الشعوب بغض النظر عن اختلافاتها، بل وبسبب هذه الاختلافات بالذات فهو لا يرى في الآخر عدوا لمجرد أنه يختلف عنا لغة او سحنة وجه او دينا او مذهبا، على العكس انه يرى فيه أخاً لنا في البشرية والإنسانية، ذلك أنه يستحيل جمع الناس كلهم على دين واحد او لغة واحدة، وبالتالي فينبغي ان يحترموا بعضهم بعضا ويقبلوا بعضهم بعضا على الرغم من كل هذه الاختلافات التي لا حيلة لهم بها. [1]

فالاختلاف نعمة لا نقمة، على عكس ما يتوهم العنصريون او المتعصبون او الضيق الافق من كل الانواع والأصناف.


فلسفته وآراؤه

من أهم كتبه: «ثناء على الاختلاف» و«الكل مختلفون، الكل متشابهون» و«العلم والايمان» الخ.. يلح هذا العالم الفذ في كتاباته على فكرتين اساسيتين: ضرورة تبسيط النظريات العلمية لكي تصل الى عموم البشر من غير المختصين. فالعلم على صعوبته لا ينبغي ان يظل محصورا في نخبة من كبار العلماء الذين يشتغلون في مخابرهم او وراء مراصدهم الفلكية. وكذلك الفلسفة، لا ينبغي ان تظل حكرا على فئة قليلة قادرة على فهمها ودراستها وانما ينبغي ان تصل الى الجمهور العريض (المثقف الى حد ما بالطبع). واما الفكرة الثانية فهي: ربط العلم بالفلسفة، فلا ينبغي ان تكون الفلسفة في جهة والعلم في الجهة الاخرى، وانما ينبغي ان نكون علماء وفلاسفة في ذات الوقت. وذلك لان الثقافة الحديثة اذا ما فصلت بينهما، كما لا يزال حاصلا حاليا، فانها تبتر نفسها، فجميع المثقفين ينبغي ان يطلعوا على الحد الادنى من النظريات العلمية وعلى آخر التطورات الحاصلة في مجال الفيزياء والفلك والبيولوجيا، هذا لا يعني بالطبع انه ينبغي عليهم ان يكونوا مختصين في هذه المجالات، فهذا امر مستحيل، وذلك لان العلم تعقد وتشعب حاليا الى درجة انه لا يمكن لاي شخص ان يلم بكل العلوم مهما بلغت عبقريته، لكن لا يقبل ان يعيش مثقف في عصرنا الراهن الذي شهد اكبر الثورات العلمية دون ان يعرف شيئا ما عما يجري حوله.. ولذا فان البروفيسور جاكار يدعو المسؤولين عن التربية والتعليم الى تدريس النظريات العلمية الكبرى بالاضافة الى النظريات الفلسفية منذ المراحل الاولى في المدارس. يقول مثلا: ان الفلسفة هي ذلك التساؤل المندهش والمذهول امام العالم والانسان والوجود والإحساس بالوجود. وهي تدعونا للخروج على التقاليد الامتثالية والافكار البالية حتى لو كانت مهيمنة على عقلية اغلب الناس. هنا تكمن عظمة الفلسفة، انها افضل متراس ضد البربرية والتعصب والهمجية. اقول ذلك ونحن نعلم ان هذه الهمجية تتسلل الى مجتمعاتنا عن طريق ألف سبيل وسبيل. ولكي يقود الفلاسفة معركة النضال ضد العنصرية واحتكار الاجانب والعمال المغتربين مثلا فان عليهم ان يستعينوا بجميع العلوم المتوافرة وفي مقدمتها العلوم الدقيقة من فيزيائية وبيولوجية ووراثية. فنتائجها، وبخاصة نتائج علم الوراثة والبيولوجيا، تنزع المشروعية عن كل النظريات العرقية او العنصرية، فاذا كانت الفلسفة تعريفا هي نضال ضد الجهل، فانه لا يمكنها ان تتجاهل العمل الذي يناضل هو ايضا من اجل تبديد ظلمات الجهل، وبالتالي فمن غير المعقول ان نقدم للطلاب دروسا في الفلسفة ولا نقدم معها او بشكل مواز لها دروسا في العلم. هذا الانفصام الشيزوفريني في التعليم المدرسي هو الذي ادى الى تخريج طلاب يجهلون كل شيء تقريبا عن النظريات العلمية المتعلقة بنشأة الكون، وتفسير الظواهر الطبيعية كالبرق والرعد والرياح والأمطار والعواصف والحر والقر الخ.


أعماله

أعماله العلمية

  • Structure génétique des populations, Masson, 1970
  • Les probabilités, Collection Que sais-je ?, Presses universitaires de France, 1974
  • Génétique des populations humaines, Presses universitaires de France, 1974
  • The Genetic Structure of Populations, Springer, 1974
  • L’Étude des isolats. Espoirs et limites, Presse universitaires de France-INED, 1976
  • Concepts en génétique des populations, Masson, 1977

العلوم الشعبية (بالفرنسية)

  • Éloge de la différence, Éditions du Seuil, 1978
  • Moi et les autres, Éditions du Seuil, 1983
  • Au péril de la science ?, Éditions du Seuil, 1984
  • Inventor l’homme, Éditions Complexe, 1984
  • L’Héritage de la liberté, Éditions du Seuil, 1986
  • Cinq milliards d’hommes dans un vaisseau, Éditions du Seuil, 1987
  • Moi, je viens d’où ?, Éditions du Seuil, 1988
  • Abécédaire de l’ambiguïté, Éditions du Seuil, 1989
  • C’est quoi l’intelligence ?, Éditions du Seuil, 1989
  • Idées vécues, Flammarion, 1990
  • Voici le temps du monde fini, Éditions du Seuil, 1991
  • Tous différents, tous pareils, Éditions Nathan, 1991
  • Comme un cri du cœur, Éditions l’Essentiel, 1992 (collective work)
  • La Légende de la vie, Flammarion, 1992
  • E=CM2, Éditions du Seuil, 1993
  • Deux sacrés grumeaux d’étoile, Éditions de la Nacelle, octobre 1993
  • Science et croyances, Éditions Écriture, mars 1994
  • Absolu, dialogue avec l’abbé Pierre, Éditions du Seuil, 1994
  • L’Explosion démographique, Flammarion, collection « Dominos », 1994
  • La Matière et la vie, Éditions Milan, coll. « Les essentiels », 1995
  • La Légende de demain, Flammarion, 1997
  • L’Équation du nénuphar, Calmann-Lévy, 1998
  • L'avenir n'est pas écrit, (with Axel Kahn), Bayard, 2001
  • Paroles citoyennes, (with Alix Domergue), Albin Michel, 2001
  • La Science à l’usage des non-scientifiques, 2001
  • De l'angoisse à l'espoir, (with Cristiana Spinedi), Calmann Lévy, 2002

أعمال سياسية وفلسفية (بالفرنسية)

  • Un monde sans prisons ?, Éditions du Seuil, 1993
  • J’accuse l’économie triomphante, Calmann-Lévy, 1996
  • Le Souci des pauvres. L’Héritage de François d’Assise, Calmann-Lévy, 1996
  • Petite philosophie à l’usage des non philosophes, Québec-Livres, 1997
  • Le Souci des pauvres, 1998
  • A toi qui n’est pas encore né, 1998
  • Dieu ?, 2003
  • Tentative de lucidité, 2003 (archives des chroniques)
  • Halte aux Jeux !, Stock, 2004
  • Nouvelle petite philosophie, Stock, 2005
  • Mon utopie, Stock, 2006
  • Jamais soumis, jamais soumise (dialogue with Fadela Amara), Stock, 2007

المصادر

  1. ^ "البير جاكار بين الفلسفة والعلم". فلاسفة العرب. 2007-06-27. Retrieved 2012-09-17.

وصلات خارجية

الكلمات الدالة: