حاصرات قنوات الكالسيوم

(تم التحويل من Calcium channel blocker)
حاصرات قنوات الكالسيوم
Calcium channel blockers
صف عقاقير
مميزات الصف
الاستخدام فرط ضغط الدم، اضطراب النظم، الصداع العنقودي[1]
كود ATC C08
الوصلات الخارجية
MeSH D002121
[[d:خطأ لوا في وحدة:Wikidata على السطر 863: attempt to index field 'wikibase' (a nil value). |In Wikidata]]

حاصرات قنوات الكالسيوم (اختصاراً CCB)، ضادات قنوات الكالسيوم calcium channel antagonists أو ضادات الكالسيوم calcium antagonists[2]، هي مجموعة من الأدوية التي تعطل حركة الكالسيوم (Ca2+ ) عبر قنوات الكالسيوم.[3] تستخدم حاصرات قنوات الكالسيوم كأدوية لعلاج فرط ضغط الدم. تعمل حاصرات قنوات الكالسيوم بشكل خاص لعلاج ضغط الدم الانقباضي المرتفع لدى المرضى من كبار السن.[4] كما تستخدم حاصرات قنوات الكالسيوم أحياناً بعلاج اضطراب ضربات القلب (خاصة لمن يعانون من الرجفان الأذيني)، ولمنع التشنج الوعائي الدماغي والمحيطي، وللحد من ألم الصدر الناجم عن الذبحة الصدرية.

تتواجد قنوات الكالسيوم المعتمدة على الجهد من النمط-ن، النمط-ل والنمط-ت في المنطقة الكبيبية بالغدة الكظرية البشرية، ويمكنها التأثير بشكل مباشر على التخليق الحيوي الألدوسترون في الخلايا القشرية الكظرية، مع التأثير المترتب على العلاج السريري لفرط ضغط الدم لهذه المركبات الفعالة.[5]

يبدو أن حاصرات قنوات الكالسيوم أكثر تأثيراً بقليل من حاصرات بيتا في تخفيض حالات الوفاة بالأمراض القلبية الوعائية، لكنها تكون مرتبطة بالمزيد من الآثار الجانبية.[6][7] ومع ذلك، فقد وجدت مخاطر كبيرة محتملة مرتبطة بحاصرات قنوات الكالسيوم قصير المفعول.[8]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاستخدامات

تستخدم حاصرات قنوات الكالسيوم بصورة رئيسية في علاج فرط ضغط الدم والذبحة الصدرية واضطراب نظم القلب. بالنسبة لإستعمالها في علاج فرط ضغط الدم فإن الحاصرات لا تعتبر علاجاً من الخط الأول وإنما تستخدم كعلاج من الخط الثاني إما بمفردها أو مع أدوية أخرى وهذا يعني إن الشخص الذي تم تشخيصه حديثاً بمرض إرتفاع ضغط الدم لا توصف له حاصرات قنوات الكالسيوم كعلاج أولي، ولكن منذ عام 2003 هناك بعض المحاولات في بعض الدول، ومنها كندا، في تجربة استخدام حاصرات قنوات الكالسيوم كعلاج أولي لإرتفاع ضغط الدم.

يعتبر النيفديپين Nifedipine علاجاً فعالاً لمرض ظاهرة راينود.

بالنسبة لاستخدامها في علاج الذبحة الصدرية فإن حاصرات قنوات الكالسيوم تعتبر فعالة للغاية إذا كان سبب الذبحة تشنج في العضلات الملساء المبطنة للشرايين التاجية التي تغذي عضلة القلب ويستخدم النيفديپين والفيرابامل والدلتيازيم لهذا الغرض. إذا كان سبب الذبحة غير متعلقة بتشنج العضلات المبطنة للشرايين التاجية فإن حاصرات قنوات الكالسيوم تستخدم بصورة ثانوية أو كعلاج من الخط الثاني.

تستخدم حاصرات قنوات الكالسيوم لعلاج اضطراب نظم القلب الناتج من إرتجاف الأذينين وحالات أخرى ناجمة من إضطراب نظم الأذينين حيث لا تؤثر الحاصرات على الإضطرابات الناشئة من البطينين. لعلاج اضطراب نظم القلب تستخدم الحاصرات عن طريق الوريد وليس على شكل أقراص ويستعمل الدلتيازيم والفيرابامل لهذا الغرض.

هناك استخدامات أخرى لحاصرات قنوات الكالسيوم في حالات خاصة منها إستعمال الفيرابامل في حالة الانسداد التضخمي لعضلة القلب Obstructive hypertrophic cardiomayopathy وإستعمال النيفديپين في علاج ظاهرة راينود Raynaud's Phenomenon، وهي عبارة عن إحتشاء متناوب ومتذبذب للأطراف وخاصة الأصابع والأذن والأنف. مؤخراً تم استخدام النيموديبين لعلاج نزيف المخ الحديث الناجم من إنفجار شرايين المخ الدقيقة وتم إستعمال فاللونارزين كعلاج وقائي للصداع النصفي.


أمراض القلب

عند دخول الكالسيوم إلى داخل الخلايا في العضلات القلبية أو العضلات الملساء المبطنة للأوعية الدموية فإنها تبدأ بتحفيز مجموعة من التفاعلات الكيميائية التي تنتهي بتقلص العضلة. يمكن تقسيم قنوات الكالسيوم إلى 3 أنواع من القنوات:

  • القنوات الحساسة للفولطية وهذه النوع من القنوات هي التي تؤثر عليها حاصرات قنوات الكالسيوم وهذه النوعية من القنوات موجودة بكثرة في العضلات القلبية والعضلات الملساء.
  • القنوات الحساسة للناقلات العصبية.
  • القنوات الحساسة لتمدد أو إسترخاء الألياف العضلية.

عادة يوجد ما يشبه المضخات التي تنظم كمية الكالسيوم الداخلى إلى الخلية والكمية الخارجة من الخلية. عندما تقل نسبة الكالسيوم داخل الخلية فإن هذا يؤدي تقليل نشاط تقلص العضلات القلبية وتقليل سرعة مرور التيار الكهربائي من عقدة الجيب الأذيني إلى عقدة الأذين-البطيني وتقوم كلا العقدتان بتنظيم كهربائية القلب، يؤدي تقليل سرعة هذا التيار إلى إبطاء معدل ضربات القلب. أما إزدياد نسبة الكالسيوم داخل العضلات الملساء فإنها تؤدي إلى تقليل مقاومة الأوعية الدموية لسريان الدم وتوسع في الشرايين الصغيرة وبالتالي إزدياد كمية الدم المتدفق عبر هذه الشرايين.

في عام 2003 طُرحت فكرة جديدة للوقاية من أمراض القلب والشرايين وذلك بقياس نسبة ترسب الكالسيوم على الجدار الداخلي للشرايين عن طريق تسليط حزمة ألكترونية على الشرايين التاجية. أسفرت النتائج الأولية لهذه الطريقة زيادة حتمالية الإصابة المستقبلية بالأمراض القلبية لدى الأشخاص الذين يعانون من الترسب العالي للكالسيوم مقارنة بالأشخاص ذوي الترسب المنخفض للكالسيوم على الجدران الداخلية للشرايين.

الأنواع

حاصرات قنوات الكالسيوم
الدواء الجرعة الاستعمالات الأعراض الجانبية
النيفديپين Nifedipine (پروكارديا، أدالات) 90 ملگ كحد أقصى في اليوم لارتفاع ضغط الدم و180 ملگ أقصى حد للذبحة الصدرية ذبحة صدرية، ارتفاع ضغط الدم صداع، خمول، غثيان، انخفاض الضغط، انخفاض الپوتاسيوم.
الألموديپين Amlodipine (نورڤاسك) 10 ملگ كحد أقصى في اليوم الواحد ذبحة صدرية، ارتفاع ضغط الدم صداع، خمول، نعاس، عجز جنسي، آلام في العضلات
الفلوديديپين Felodipine (پلنديل) 10 ملگ كحد أقصى في اليوم الواحد ارتفاع ضغط الدم صداع، خمول، غثيان، آلام في العضلات، تهيج المجاري التنفسية العليا.
النيموديپين Nimodipine (نيموتوپ) 60 ملگ كل أربع ساعات لمدة 21 يوم خلال 96 ساعة من النزيف الدماغي لغرض تقليل الآثار العصبية للنزيف صداع، غثيان، تشنج في العضلات، تهيج جلدي.
الدلتايزيم Diltiazem (كارديزيم) 480 ملگ كحد أقصى في اليوم للذبحة الصدرية وارتفاع الضغط، و 5 - 15 ملگ في الساعة لمدة أقصاها 24 ساعة لعلاج ارتجاف الأذينين ذبحة صدرية، ارتفاع الضغط، ارتجاف الأذينين صداع، خمول، إبطاء ضربات القلب، غثيان
الڤراپاميل Verapamil (ڤراميل، ڤيراب، كالان) 480 ملگ كحد أقصى في اليوم للذبحة الصدرية وارتفاع الضغط وعدم انتظام ضربات الأذينين في القلب ذبحة صدرية، ارتفاع الضغط، ارتجاف الأذينين المزمن صداع، خمول، إبطاء ضربات القلب، غثيان.
الفلونارزين Flunarizine (سيپيليم) 10 ملگ كحد أقصى في اليوم وقاية من نوبات الصداع النصفي، علاج اضطراب التوازن الناتج من مشاكل الأذن الداخلية خمول، ازدياد في الوزن، زيادة الشهية.

ثنائي هيدرو-پيريدين

تشتق حاصرات الكالسيوم من نوع ثنائي هيدرو-پيريدين (DHP) من جزيء ثنائي هيدرو-پيريدين، وماعدة ما تستخدم لتخفيض المساعدة الوعائية المنهجية والضغط الشرياني. عند استخدامها أحياناً لعلاج اضطراب النظم، قد يؤدي توسع الأوعية أو فرط ضغط الدم إلى تسرع القلب الارتكاسي، الذي يشكل ضرراً على المرضى الذين يعانون من أعراض نقص التروية بسبب الزيادة الناتجة عن الحاجة للأكسجين في عضلة القلب. قد تؤدي حاصرات قنوات الكالسيوم من نوع ثنائي هيدرو-پيريدين إلى تفاقم البيلة الپروتينية للمرضى المصابين باعتلال الكلى.[9]

يمكن التعرف على فئة حاصرات قنوات الكالسيوم بسهولة عن طريق اللاحقة "-ديپين" "-dipine".

اللا-ثنائي هيدرو-پيريدين

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الفنيل‌ألكيل‌أمين

البنزوثيازپين

غير انتقائية

أخرى

الآثار الجانبية

بصفة عامة، يتحمل المرضى جرعات حاصرات قنوات الكالسيوم بصورة جيدة عندما لا تتجاوز الجرعات الحد الأقصى للدواء في اليوم الواحد، وهناك بعض الأعراض الجانبية الطفيفة التي تظهر عادة في الأسابيع الأولى من الأستعمال ولا تستدعي إيقاف العلاج وإنما يمكن تقليلها بتقليل الجرعة. معظم الأعراض الجانبية هي نتيجة لطريقة عمل الحاصرات حيث يؤدي توسع الأوعية الدموية إلى التورم في الأطراف السفلى وإحمرار الوجه والصداع نتيجة تباطئ رجوع الدم من الأطراف إلى القلب وزيادة إنتشار الدم في الرأس.

بالإضافة إلى هذه الأعراض الجانبية الشائعة والطفيفة هناك بعض الأعراض الخطيرة والنادرة والتي قد تحصل منها فشل القلب نتيجة نزعة الحاصرات إلى تقليل شدة إنقباض عضلة القلب وإبطاء ضربات القلب وبسبب نشاط الحاصرات في توسيع الشرايين الطرفية يحدث في بعض الأحيان إنخفاض شديد لضغط الدم وفي حالات نادرة تؤدي الحاصرات إلى ظهور طفح جلدي وإلتهاب للمفاصل. بصورة عامة يمكن تقسيم الأعراض الجانبية لحاصرات قنوات الكالسيوم حسب أجزاء الجسم المختلفة على الشكل التالي:

  • الجلد: إزدياد التعرق، طفح جلدي، حكة جلدية، تساقط الشعر، حساسية جلدية عند التعرض للشمس عند البعض.
  • الجهاز الهضمي: الشعور بالغثيان ويحصل عند البعض وخاصة المسنين حرقة في المعدة وإحنمالية نزف بطيئ وغير محسوس للأوعية الدموية الدقيقة في المعدة ويحدث إزدياد في الشهية والوزن مع إستعمال فلونارزين.

هناك مجموعة من الحالات تستلزم تجنب إستعمال حاصرات قنوات الكالسيوم ، ومنها: فشل القلب المتقدم والتي تعني إن عضلة القلب قادرة على ضخ 40% فقط من الدم الموجود في البطينين مع كل إنقباض ولايحبذ تزامن إستعمال حاصرات قنوات الكالسيوم مع مانعات البيتا التي هي عبارة عن فصيلة أخرى من الأدوية تعمل ايضا على إبطاء ضربات القلبو تقليل شدة إنقباض عضلة القلب . يجب تجنب إستعمال فلونارزين في الأشخاص المصابين بمرض الكآبة ومرض پاركنسن.

يجب إتخاذ الحذر عند إستعمال حاصرات قنوات الكالسيوم في الأشخاص الذين يعانون من جلطة المخ بسب إحتمالية إحتشاء إضافي للمخ نتيجة تقليل شدة إنقباض عضلة القلب التي تؤدي إلى عدم وصول كميات كافية من الدم إلى الدماغ. يعتبر حاصرات قنوات الكالسيوم آمنة عند إستعمالها من قبل السيدات الحوامل أو المرضعات والدراسات تشير إلى عدم وجود علاقة بين حاصرات قنوات الكالسيوم والتشوهات الخلقية التي قد تحدث أثناء تطور الجنين.

يجب توخي الحذر عند تزامن إستعمال حاصرات قنوات الكالسيوم مع بعض الأدوية الأخرى منها على سبيل المثال إستعمال فيرابامل أو دلتيازيم مع الأسبرين حيث إن هذا التزامن يؤدي إلى إزدياد فعالية الأسبرين في منع عملية التخثر ويجب مراقبة المريض لإحتمالية حدوث نزيف كما إن تزامن إستعمال حاصرات قنوات الكالسيوم مع مانعات بيتا يضعف عملية إنقباض عضلة القلب بشكل ملحوظ مما قد يؤدي إلى فشل القلب أو فشل أعضاء أخرى حساسة في الجسم لعدم وصول كميات كافية من الدم إلى تلك الأعضاء مثل الكليتين و الدماغ. وينصح متعاطي حاصرات قنوات الكالسيوم عادة بتجنب شرب عصير العنب لأن ذلك العصير يعيق سرعة تخلص الجسم من حاصرات قنوات الكالسيوم وبالتالي بقاءها في الجسم لمدة أطول.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مثبطات قنوات الكالسيوم الغير طبية

الإيثانول

Ethanol blocks voltage-gated calcium channel


السمية

مستحلب الدهون المستخدم في سمية حاصرات قنوات الكالسيوم.

يحدث التسمم عادة عند تناول جرعات كبيرة تفوق الحد الأقصى للجرعة العلاجية ويحدث التسمم عادة عند إستعمال نوع الدواء ذو التأثير البطيئ والمطول وتظهر أعراض التسمم عادة بعد فترة زمنية شبه طويلة من تناول الجرعة العالية وتكون الأعراض عادة مرتبطة بنشاط القلب وجهاز الدوران ومن أهما هبوط شديد للضغط وضعف شديد في تقلص عضلة القلب وإضطرابات خطيرة في ضربات القلب وإحتمالية عالية للفشل الكلوي. لعلاج حالات التسمم هذه يتم إدخال الشخص إلى وحدة العناية المركزة ويتم عملية غسل المعدة إذا كان تناول الجرعة العالية قد تم خلال ساعتين، يتمحور فكرة العلاج بزرق المريض بجرعات متتالية من الكالسيوم عن طريق الوريد وقد يستعمل ايضا بعض الأدوية التي تنشط تقلص عضلة القلب مثل الأدرينالين.

تحدث حالات التسمم هذه على الأغلب في الأشخاص الذين يحملون الصفات التالية:

  • المسنين من عمر 65 سنة وأكثر.
  • الأشخاص المصابين بحالات مرضية في الكبد.
  • الأشخاص المصابين بحالات مرضية في الكليتين.
  • الأطفال دون السادسة من العمر.

لتجنب حالات التسمم في هذه المجموعة من الأشخاص يجب مراعاة الحيطة والحذر عند إزدياد جرعة الدواء الذي يجب ان يتم بشكل تدريجي وليس بصورة مفاجئة.


آلية العمل

تعتبر قنوات الكالسيوم جزء لا يتجزأ من الغشاء الخلوي.

تعمل حاصرات قنوات الكالسيوم على إيقاف عمل قنوات الكالسيوم الحساسة للفولطية في القلب وفي الأوعية الدموية من خلال إرتباطها بالقنوات الناقلة للكالسيوم في غشاء الخلية وهذا الإرتباط يؤدي بالتالي إلى إعاقة دخول الكالسيوم إلى داخل الخلية والتي بدورها تمنع نشوء الطور الأولي في عملية التنسيق الكهربائي لتقلص عضلة القلب، هذا يمنع مستويات الكالسيوم من الزيادة عند التحفيز، و يؤدي هذا إلى إقباض أضعف. من الجدير بالذكر ان هناك نوعين من القنوات الدقيقة التي تؤدي إلى داخل خلايا عضلة القلب و العضلات المبطنة للاوعية الدموية النوع الأول من هذه القنوات تعتبر قنوات ذات سير بطيئ وهي التي تنقل الكالسيوم وهذه القنوات هي التي ترتبط بها الحاصرات، النوع الثاني من القنوات هي قنوات ذات سير سريع وهي المسؤولة عن نقل الصوديوم من وإلى داخل الخلية وهذه القنوات السريعة لا تتأثر بعمل حاصرات قنوات الكالسيوم وهذا يعني إن حاصرات قنوات الكالسيوم تقلل نسبة الكالسيوم في داخل الخلايا العضلية فقط بدون ان تؤثر على نسبة ومستوى الكالسيوم في البلازما.

Immunohistochemical analysis of L-type calcium channel Cav1.3 (CACNA1D) in human adrenal cortex: Marked immunoreactivity was detected in the zona glomerulosa. In the figure: ZG = zona glomerulosa, ZF = zona fasciculata, AC = adrenal capsule. Immunohistochemistry was performed according to published methods.[5]

هناك 4 تأثيرات رئيسية لهذا النوع من الأدوية ويمكن تلخيصها بالتالي:

يؤدي كل هذا إلى تقليل مقاومة جريان الدم وذلك بسبب توسع الأوعية الدموية، والى نقص كمية الدم الصادر من القلب بسبب ضعف قوة الإنقباض و يؤدي كل من هبوط المقاومة الكلية لسريان الدم في الجسم ونقص تدفق الدم إلى إنخفاض ضغط الدم. بوجود ضغط دم منخفض، لا يكون عمل القلب صعبا، هذه يمكن أن يخفف من مشاكل إعتلال عضلة القلب و مشاكل الأمراض التاجية. وعلى الخلاف من موانع البيتا، يبقى القلب متجاوبا مع تحفيز النظام العصبي الودي، وعليه يمكن المحافظة بصورة أفضل على ضغط الدم.

جميع أنواع الحاصرات تمتص بصورة جيدة في الجهاز الهضمي وتتعرض بعد إمتصاصها إلى عمليات أيضية في الكبد ويطرح من الجسم بصورة رئيسية من خلال الكليتين وعن طريق الإدرار، لهذه الأسباب فإن الأشخاص اللذين يعانون من عطل الكليتين أو مشاكل صحية في الكبد يكونون معرضين للتسمم بسبب عدم مقدرتهم على طرح الدواء من الجسم لفترة أطول من الفترة الطبيعية ويلاحظ هذا غالباً في المسنيين.

التاريخ

تم التعرف على حاصرات قنوات الكالسيوم لأول مرة في معمل الصيدلي الألماني ألبرخت فلكنشتاين بدءاً من عام 1964.[10]

عام 1021، اقترح ابن سينا الاستخدام الطبي للسرو التوتي في باب التداوي بالأعشاب ضمن كتابه القانون في الطب. ذكر ابن سينا دواء عشبي يسمى "الزرنب" واستخدمه كعلاج للقلب. كان هذا أول استخدام معروف لأحد الأدوية الحاصرة لقنوات الكالسيوم، التي لم يشيع استخدامها في العالم الغربي حتى ستينيات القرن العشرين.[11]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Tfelt-Hansen, P; Tfelt-Hansen, J (2009). "Verapamil for cluster headache. Clinical pharmacology and possible mode of action". Headache. Review. 49 (1): 117–25. doi:10.1111/j.1526-4610.2008.01298.x. PMID 19125880.
  2. ^ Olson, Kent (2011). "40. Calcium Channel Antagonists". Poisoning & drug overdose (6th ed.). McGraw-Hill Medical. ISBN  978-0071668330 .
  3. ^ "calcium channel blocker" في قاموس دورلاند الطبي
  4. ^ Nelson M (2010). "Drug treatment of elevated blood pressure" (PDF). Australian Prescriber. 33 (4): 108–12. doi:10.18773/austprescr.2010.055.
  5. ^ أ ب Felizola SJ, Maekawa T, Nakamura Y, Satoh F, Ono Y, Kikuchi K, Aritomi S, Ikeda K, Yoshimura M, Tojo K, Sasano H (2014). "Voltage-gated calcium channels in the human adrenal and primary aldosteronism". J Steroid Biochem Mol Biol. 144 (part B): 410–16. doi:10.1016/j.jsbmb.2014.08.012. PMID 25151951.
  6. ^ Chen N, Zhou M, Yang M, Guo J, Zhu C, Yang J, Wang Y, Yang X, He L (2010). "Calcium channel blockers versus other classes of drugs for hypertension". Cochrane Database of Systematic Reviews. 8 (8): CD003654. doi:10.1002/14651858.CD003654.pub4. PMID 20687074.
  7. ^ "Calcium Channel Blockers". MedicineNet. p. 2.
  8. ^ Norman M Kaplan, MD; Burton D Rose, MD (Apr 3, 2000). "Major side effects and safety of calcium channel blockers". Chinese Medical & Biological Information.
  9. ^ Remuzzi G, Scheppati A, Ruggenenti P (2002). "Clinical Practice. Nephropathy in Patients with Type 2 Diabetes". New England Journal of Medicine. 346 (15): 1145–51. doi:10.1056/NEJMcp011773. PMID 11948275.
  10. ^ Fleckenstein, A. (1983). "History of calcium antagonists". Circulation Research. 52 (2 Pt 2): 13–16. PMID 6339106.
  11. ^ Tekol, Y. (2007). "The medieval physician Avicenna used an herbal calcium channel blocker, Taxus baccata L". Phytotherapy Research. 21 (7): 701–02. doi:10.1002/ptr.2173. PMID 17533639.

وصلات خارجية