ذو اللحية الزرقاء

(تم التحويل من Bluebeard)
ذو اللحية الزرقاء، زوجته والشخصيات الرئيسية في رسم گوستاڤ دوريه، القرن التاسع عشر.

"ذو اللحية الزرقاء" Bluebeard (بافرنسية: Barbe bleue)، هي حكاية خرافية فرنسية، ومن أشهر نسخها تلك التي كتبها شارل پيرو ونشرت لأول مرة من دار نشر باربين في باريس عام 1697 ضمن حكايات وقصص الزمن الماضي.[1][2] تدور الحكاية حول رجل عنيف ثري يعتاد قتل زوجغاته ومحاولة إحداهن ألا تلقى مصير سابقاتها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ملخص الحكاية

أما أحداث حكاية ذو اللحية الزرقاء فخطّية المسرى، بسيطة للوهلة الأولى: ذو اللحية الزرقاء رجل ثري أعطاه القدر كل شيء: القوة والسلطة والجاه والمال. ولكن، لأن سعادة المرء لا يمكن ان تكتمل، أعطاه القدر أيضاً لحية زرقاء اللون قبيحة تجعل شكله منفّراً. ومع هذا، فالرجل مزواج كما يبدو، وهو، ذات مرة، على رغم كل الأقاويل التي تسري عنه، وعلى رغم قبحه، يقيّض له ان يغوي صبية حسناء بريئة تقيم في الجوار، ويتزوجها، من دون ان يكلف أحد من معارفها أو من الجيران نفسه بالتساؤل عما حل بالنساء الكثيرات اللواتي سبق لذو اللحية الزرقاء ان اقترن بهن.[3] بعد زواجه من الصبية الحسناء، يضطر صاحبنا ذات يوم الى مبارحة القصر لبعض شؤونه، وهو نادراً ما كان يفعل هذا في السابق. المهم، اذ يقرر الرحيل يعهد الى امرأته الصبية بمفاتيح القصر وغرفه قائلاً ان في وسعها ان تستخدم كل المفاتيح وأن تجول في الغرف كما يحلو لها، شرط ألا تقترب من، أو تفتح، غرفة معينة صغيرة المساحة، لم يتردد في اعطائها مفتاحها - في امتحان لها كما يبدو! -. ويسافر الرجل. وبعد لحظات يستبد الفضول بالزوجة، ولمجرد انه قال ان عليها ألا تفتح باب الغرفة الصغيرة، تتوجه الى تلك الغرفة بالذات وتفتحها وتدخلها، لتفاجأ بأن فيها جثث الزوجات السابقات اللواتي، يتبين لها أن «ذو اللحية الزرقاء» كان يتخلص منهن، واحدة بعد الأخرى، بالقتل. طبعاً تصاب المرأة بالرعب أمام هول ما ترى، ويسقط من يدها المفتاح الملطخ ببقعة دم من النوع الذي لا يُمحى أبداً. وهكذا، حين يعود الزوج، يكتشف بفضل نقطة الدم على المفتاح، ان زوجته لم تطعه وأن فضولها قادها الى الغرفة السرية فيقرر قتلها. وعند هذا الحد من الحكاية، تبدأ الأحداث بالتمركز حول المرأة وانتظارها تنفيذ قرار زوجها بقتلها وهي مسجونة في أعلى البرج. وهي هناك، إذ تنتظر القتل، تنتظر أيضاً أخويها، الجندي والفارس، وقد أرسلت تستنجد بهما. ومن هنا نراها في كل لحظة تلتفت الى أختها سائلة اياها: «آن، يا أختي آن، ألا ترين أحداً قادماً؟» (وهي العبارة التي صارت واحدة من أشهر العبارات في تاريخ الأدب، وصيغت من حولها أغنيات وحكايات، بل ان صموئيل بيكيت ابتكر جواباً قاسياً لها في مسرحيته «في انتظار غودو» حين يقول واحد من المنتظرين للآخر كاللازمة: لا شيء يحدث لا أحد يجيء). في نهاية الأمر، طبعاً، يتم انقاذ الفتاة ويكشف سر الزوج... لكن المهم بالطبع ليس هنا.


التفسير

المهم في ذو اللحية الزرقاء هو الدلالة. فهذه الحكاية إذ توضع في اطار تاريخي ومعرفي محدّد، يبدو واضحاً انها تحمل - كما أشرنا - الكثير من الرموز والدلالات. ولعل أهمها ذلك المعنى الذي يطاول مسألة المعرفة، والفضول والعلاقة بينهما. فالذي يُطلب من الحسناء الصبية هنا ان تدفع ثمنه انما هو ذلك الفضول الذي يوصلها الى المعرفة. بالنسبة اليها كان من الأبسط والأسلم ألا يستبد بها فضولها وألا تعرف. ولكن هل كانت ستنجو الى الأبد، أم فقط في تلك اللحظة بالذات؟ هذا هو السؤال المهم. من ناحية أخرى، صحيح ان فضولها ومعرفتها أوقعاها في الفخ، ولكن، ألم يكن في وقوعها ذاك انقاذ للناس من بطش «ذو اللحية الزرقاء»؟ هذا نفسه يضعنا في صلب قضية المعرفة ممثلة هنا بسر زوجي لا يجب الوصول اليه، وبغرفة سرية على المرء ان يغامر ويخاطر حتى يدخلها. ان «المكان السري هو حيز المعرفة بامتياز»، فهل علينا ان نصل اليه معرّضين أنفسنا للخطر، أم علينا ان نبقى بعيدين منه آمنين؟ ألا يذكرنا هذا كله بحكمة الشاعر العربي القائلة: «ذو العقل يشقى في النعيم بعقله/ وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم»؟


تعليقات

الزوجة تذهب للغرفة المخفية. رسم والتر كران.
ذو اللحية الزرقاء مذبوحاً. نقش على الخشب لوالتر كران.

ولئن كانت حكاية «ذو اللحية الزرقاء» تنطلق من أصل واقعي مفترض، أي من حكاية ملك بريتوني (أي ملك على اقليم بريتانيا الفرنسي) يدعى كومور وعاش في أزمان غابرة، تزوج سبع نساء وقتلهن، لأن العرّاف تنبأ له بأنه ذات يوم سيقتل بيد ابن يُنجبه من واحدة من زوجاته، فإن الصيغة الأدبية الأساسية التي عادت الآداب والفنون ونهلت منها طوال ثلاثة قرون من الزمن وأكثر، كانت تلك المنسوبة الى الفرنسي شارل بيرّو، الذي يعتبر أحد أكبر الآباء الشرعيين للأدب الخرافي وحكايات الأطفال وحكايا الجن، هو الذي مرت من تحت قلمه معظم الحكايات التي نعرفها منذ طفولتنا، من «الحسناء النائمة في الغابة» الى «سندريلا» الى «عقلة الصباع» الى «فالكيري». ومع هذا، تظل حكاية «ذو اللحية الزرقاء» كما كتبها هو، قبل ان يحاكيها الآخرون بعشرات التنويعات المختلفة، أحد أشهر أعماله وأكثرها دلالة. ومن هنا لم يتوقف مؤرخو الأدب، ثم علماء التحليل النفسي عن الاشتغال على تلك الحكاية، التي لعل أكثر ما فيها سحراً، أنها تبدو للوهلة الأولى بسيطة عصية على أي تفسير معمق.

ولكن، قبل المرور على الترميز والمعاني، لا بد من الاشارة الى ان ما يسحر أيضاً في هذه الحكاية، انما هو خصوصاً اجواؤها وتصوير قصر الثري ذي اللحية الزرقاء، الذي تدور فيه الحكاية، بقاعاته الفسيحة، ومنها قاعة غطيت جدرانها بالمرايا تبدو أشبه بالقاعة الشهيرة في قصر فرساي، ثم بغرفه الكثيرة، وخصوصاً بغرفته السرية التي تشكل محور الأحداث.

تصنيف آران-ثومپسون

زوجات ذو اللحية الزرقاء

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النسخ

"اللحية الزرقاء" رسم هاري كلارك.

نسخ أخرى من ذو اللحية الزرقاء، منها:[4]


في المسرح


معرض الصور

رسومات گوستاڤ دوريه، 1862:

رسومات والتر كران، 1875:[6].


المصادر

  1. ^  Chisholm, Hugh, ed. (1911). "Bluebeard" . دائرة المعارف البريطانية (eleventh ed.). Cambridge University Press. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help); More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  2. ^ "Charles Perrault (1628-1703)". CLPAV.
  3. ^ "«ذو اللحية الزرقاء» لبيرّو: يوم يُفتح باب غرفة الأسرار". جريدة الحياة اللبنانية. 2011-01-08. Retrieved 2018-02-06. Unknown parameter |Author= ignored (|author= suggested) (help)
  4. ^ Shuli Barzilai, Tales of Bluebeard and His Wives from Late Antiquity to Postmodern Times
  5. ^ Adams, William Davenport. "A dictionary of the drama: a guide to the plays, play-wrights, players, and playhouses of the United Kingdom and America", Chatto & Windus, 1904, p. 176
  6. ^ François Fièvre, « Walter Crane lit Barbe bleue : amour, violence… et politique », Féeries [En ligne], 11 | 2014, mis en ligne le 19 décembre 2015, consulté le 14 juillet 2017. URL : http://feeries.revues.org/939

قراءات إضافية

  • Hermansson, Casie E. (2009). Bluebeard: A Reader's Guide to the English Tradition. Jackson, Mississippi: University Press of Mississippi.
  • Loo, Oliver (2014). The Original 1812 Grimm Fairy Tales Kinder- und Hausmärchen Childrens and Household Tales.
  • Tatar, Maria (2004). Secrets Beyond the Door: The Story of Bluebeard and His Wives. Princeton / Oxford, Princeton University Press.
  • Vizetelly, Ernest Alfred (1902). Bluebeard: An Account of Comorre the Cursed and Gilles de Rais, with Summaries of Various Tales and Traditions; Chatto & Windus; Westminster, England.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

اقرأ نصاً ذا علاقة في

ذو اللحية الزرقاء


شعار قاموس المعرفة.png