ألفونس موخا

(تم التحويل من Alfons Mucha)
ألفونس موخا
Alphonse Mucha
Alfons Mucha in Studio (c. 1899).jpg
موخا في الستوديو (ح. 1899)
وُلـِدAlfons Maria Mucha
(1860-07-24)24 يوليو 1860
إيڤان‌تشيتسى، مارگراڤية موراڤيا، الامبراطورية النمساوية (جمهورية التشيك الحالية)
توفي14 يوليو 1939(1939-07-14) (عن عمر 78 عاماً)
پراگ، محمية بوهيميا وموراڤيا
القوميةتشيكي
التعليمأكاديمية ميونخ للفنون الجميلة
أكاديمية جوليان
أكاديمية كولاروسي
مبعث الشهرةالرسم، الرسم التوضيحي، الزخرفة
أعمال بارزةالملحمة السلاڤية (Slovanská epopej)
الحركةآرت نوڤو
الأوسمةجوقة الشرف (فرنسا)، فارس مرتبة فرانتس يوزف الأول (النمسا)

ألفونس ماريا موخا Alfons Maria Mucha‏[1][2] (تشيكية: [ˈalfons ˈmuxa] ( استمع)؛ 24 يوليو 186014 يوليو 1939[3] عُرف عالمياً بتهجي ونطق فرنسي لاسمه ألفونس موشا Alphonse Mucha، كان رساماً تشيكياً، وفناناً گرافيكياً، عاش في پاريس أثناء فترة الآرت نوڤو، اشتهر بأسلوبه المتميز وملصقاته المسرحية المزخرفة، وخصوصاً أولئك لـ سارة برنارد.[4] وقد أنتج رسوماً توضيحية وإعلانات ولوحات زخرفية وتصاميم، أصبحت بين أشهر صور تلك الفترة.[5]

في الجزء الثاني من حياته المهنية ، في سن 43، عاد إلى وطنه منطقة بوهيميا-موراڤيا في النمسا وكرس نفسه لرسم سلسلة من 20 لوحة ضخمة تعرف باسم الملحمة السلاڤية، تصوّر تاريخ كل الشعوب السلاڤية في العالم،[3] والتي رسمها بين عامي 1912 و 1926. وفي 1928، في الذكرى العاشرة لاستقلال تشيكوسلوڤاكيا، قدّم السلسلة إلى الأمة التشيكية. وقد اعتبرها أهم عمل في حياته. وهي الآن معروضة في پراگ.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

Portrait of Saints Cyril and Methodius for the Roman Catholic church in پيسك، داكوتا الشمالية (1887)

وُلِد ألفونس موخا في 24 يوليو 1860 في بلدة إيڤان‌تشيتسى الصغيرة في جنوب موراڤيا،[6] التي كانت حينئذ مقاطعة في الامبراطورية النمساوية-المجرية، (وحالياً منطقة في جمهورية التشيك).[7]


ميونخ

قرر الكونت بلاسي أن يجلب موخا إلى ميونخ للحصول على تدريب رسمي، ودفع مصاريف دراسته وتكاليف معيشته في أكاديمية ميونخ للفنون الجميلة. فانتقل إلى هناك في سبتمبر 1885.[5][8]

الدراسات وأول نجاح في پاريس

انتقل موخا إلى پاريس في 1888 حيث التحق بـ أكاديمية جوليان[9] وفي العام التالي 1889، التحق بـأكاديمية كولاروسي. قامت المدرستان بتعليم مجموعة متنوعة من الأساليب المختلفة. كان أساتذته الأوائل في أكاديمية جوليان جول لوفڤر الذي تخصص في الصور العارية للنساء والرسوم الرمزية، و جان-پول لوران، الذي تخصص في الرسم التاريخي والديني بأسلوب واقعي ودرامي.[5] وفي نهاية 1889، حين اقترب من سن الثلاثين، قرر راعيه، الكونت بلاسي، أن موخا تلقى تعليماً كافياً وأنهى دعمه.[5]

سارة برنارد و گيزموندا

ملصق لسارة برنارد كـ گيزموندا (1895)

في نهاية عام 1894 أخذت مسيرته المهنية منعطفاً دراماتيكياً وغير متوقع حين بدأ العمل مع ممثلة المسرح سارة برنارد. وكما وصف موخا ذلك الحدث لاحقاً، في 26 ديسمبر أجرت سارة برنارد مكالمة هاتفية مع موريس دى برونهوف، مدير شركة النشر لومرسييه Lemercier التي كانت تطبع ملصقات مسرحياتها، وطلبت ملصقاً جديداً لمواصلة عرض مسرحيتها گيزموندا. وكانت المسرحية، من اخراج ڤيكتوريان ساردو، قد اِفتُتِحت بالفعل، بنجاح كبير، في 31 أكتوبر 1894 في مسرح لا رينيسانس في بوليڤار سان-مارتان. قررت برنارد إصدار ملصق للإعلان عن تمديد عرض المسرحية بعد عطلة أعياد الميلاد وأصرت أن يكون جاهزاً بحلول 1 يناير 1895. وبسبب العطلات، لم يكن أي من فناني لومرسييه المعتادين موجوداً.[5]

حين اتصلت برنارد، تصادف أن كان موخا في دار النشر ليصحح بعض الپروڤات. وكان لديه بعض الخبرة في رسم سارة برنارد؛ فقد قام بعمل سلسلة من الرسوم التوضيحية لأدائها في مسرحية كليوپاترا لـ Costume au Théâtre في 1890. فحين اِفتُتِحت گيزموندا في أكتوبر 1894، كـُلـِّف موخا من قِبل مجلة Le Gaulois أن يقوم بسلسلة من الرسوم لسارة برنارد في الدور لملحق خاص لعيد الميلاد، والذي نـُشِر في عيد الميلاد 1894، وبسعر باهظ، خمسون سنتيم للنسخة.[5]


الفن التجاري والملصقات

الطاقات الزخرفية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

معرض پاريس العالمي 1900

The Paris Universal Exposition of 1900, famous as the first grand showcase of the Art Nouveau, gave Mucha an opportunity to move in an entirely different direction, toward the large-scale historical paintings which he had admired in Vienna. It also allowed him to express his Czech patriotism. His foreign name had caused much speculation in the French press, which distressed him. Sarah Bernhardt stood up on his behalf, declaring in La France that Mucha was "a Czech from Moravia not only by birth and origin, but also by feeling, by conviction and by patriotism."[8] He applied to the Austrian government and received a commission to create murals for the Pavilion of Bosnia and Herzegovina at the Exposition. This pavilion displayed examples of industry, agriculture and culture of these provinces which in 1878, by the Treaty of Berlin, had been taken away from Turkey and put under the tutorship of Austria. The temporary building built for the Exposition had three large halls with two levels, with a ceiling more than twelve meters high, and with natural light from skylights. His experience in theater decoration gave him the ability to paint large-scale paintings in a short period of time.[5]

المجوهرات والتعاون مع فوكيه

الوثائق الزخرفية وتعاليمه

Le Pater

Cover of Le Pater (1899)
Illustration from Le Pater of "Lead us not into temptation" (1899)


الأسفار الأمريكية والزواج


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الانتقال إلى پراگ و الملحمة السلاڤية (1910–1928)


صناعة الملحمة السلاڤية

أعوامه الأخيرة ووفاته

In the political turmoil of the 1930s, Mucha's work received little attention in Czechoslovakia. However, in 1936 a major retrospective was held in Paris at the Jeu de Paume museum, with 139 works, including three canvases from the Slav Epic.[8]


انظر أيضاً

ملاحظات وهامش

  1. ^ "Mucha, Alphonse", Grove Dictionary of Art Online. Retrieved 3 October 2009.(يتطلب اشتراك)
  2. ^ New Town, Frommers Eastern Europe, p. 244. Retrieved 8 October 2009.
  3. ^ أ ب Ian Chilvers (2017). The Oxford Dictionary of Art and Artists. Oxford University Press. p. 891.
  4. ^ "Mucha, Noted Artist, Dropped First Name; Death Due To Shock Caused By Germans' Seizure Of Prague". The New York Times. 18 July 1939. Retrieved 20 April 2008. The artist Mucha—he always signed his work without his given name, which he preferred to ignore—died here ... Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ Thiébaut 2018.
  6. ^ Victoria Charles; Klaus Carl (2014). 1000 Portraits of Genius. Parkstone International. p. 401.
  7. ^ Jean Lahor (2012). Art Nouveau. Parkstone International. p. 111.
  8. ^ أ ب ت Sato 2015.
  9. ^ (fr) Patrick Bade, Mucha

ببليوگرافيا

  • Thiébaut, Philippe (2018). Mucha et l'Art Nouveau (in French). Paris: Éditions du Chêne. ISBN 978-2-81231-806-1.CS1 maint: ref=harv (link) CS1 maint: unrecognized language (link)
  • Tierchant, Hélène (2009). Sarah Bernhardt- Madame Quand même (in French). Paris: SW Télémaque. ISBN 978-2-7533-0092-7.CS1 maint: ref=harv (link) CS1 maint: unrecognized language (link)
  • Sato, Tamako (2015). Alphonse Mucha - the Artist as Visionary (in English). Cologne: Taschen. ISBN 978-3-8365-5009-3.CS1 maint: ref=harv (link) CS1 maint: unrecognized language (link)

وصلات خارجية