AGM-179 JAGM

الصاروخ جو-أرض المشترك AGM-179
US Army YPG JAGM Testing with AH-64.jpg
اختبار الصاروخ على متن المروحية إيه إتش-64 أپاتشى لونگبو في YPG
النوعصاروخ جو-أرض
تاريخ الخدمة
في الخدمةمن المتوقع في 2019[1]
تاريخ الانتاج
الصانعلوكهيد مارتن
المواصفات
الوزن108 رطل (49 kغ)
الطول70 بوصة (1,800 mم)
القطر7 بوصة (180 mم)

المدى
العملياتي
5 ميل (8.0 kم) (Increment 1)[2]
نظام
التوجيه
ليزر شبه نشط ورادر بموجة ميليمتر
منصة
الإطلاق
المروحيات والطائرات ثابتة الجناح

الصاروخ الجو-أرض المشترك AGM-179 Joint Air-to-Ground Missile (JAGM)، هو برنامج عسكري أمريكي لتطوير الصواريخ الجو-أرض لتحل محل صواريخ بي‌جي‌إم-71 تاو، إي جي إم-114 هلفاير، وإيه جي إم-65 ماڤريك التي تُطلق من الجو حالياً.[3] يخطط الجيش والبحرية ومشاة البحرية الأمريكية لشراء آلاف الصواريخ من هذا الطراز.[4]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المواصفات

توبع برنامج الصواريخ الجو-أرض المشتركة من برنامج الصاروخ الشائع المشترك AGM-169 الغير ناجح الذي أُلغي بسبب التخفيضات في الميزانية. سيتشارك برنامج الصواريخ الجو-أرض المشتركة بشكل رئيسي نفس أهداف وتقنيات برنامج ر لكنه سيتطور على مقياس زمني أطول.[5]

بالإضافة إلى ذلك، يسمح طالب الرادار ذو الموجات المليمترية باستخدام الصاروخ كسلاح لإطفاء النيران وقادر على تحريك المركبات المتحركة. يمكن أن يغير النمط في منتصف الرحلة الصاروخية من الليزر إلى وضع موجه الرادار، إذا احتاج إلى إجراء مناورات مراوغة بدلاً من الاستمرار في تتبع هدفه باستخدام أداة تحديد ليزر.

بينما تكلف الأسلحة ذات أوضاع متعددة أكثر من ذلك - تشير وثيقة الميزانية إلى تكلفة تبلغ 238.000 دولار لكل وحدة، أي أكثر من ضعف سعر معظم صواريخ AGM-114 - وتم الإشادة بها من قبل الطيارين لأنها تسمح بالتخطيط الأكثر مرونة كنوع واحد فقط من صاروخ يمكن أن تشارك أهداف مختلفة في ظل ظروف مختلفة.

يمكن أيضًا برمجة فتيل الصاروخ الجو-أرض المشترك بحيث يتم تفجيره ضد أهداف على الأرض المفتوحة، أو تأخير التفجير للحصول على فعالية أكبر مقابل المستودعات. يصل مدى الصاروخ إلى 5 أميال، ويقال إنه لا يزال فعالاً ضد الأهداف التي يحجبها الدخان والضباب أو الغبار.


منصات الإطلاق

المشغلون

 الولايات المتحدة: من المقرر أن تدخل المنظومة الخدمة مع الجيش الأمريكي، البحرية الأمريكية ومشاة البحرية الأمريكية بتوفير تكوين صاروخي واحد للعديد من المنصات. توفر الصواريخ الجو-أرض المشتركة خدمات زيادة المرونة التشغيلية وخفض تكاليف الدعم اللوجستي.[3]

في فبراير 2012، أنهت البحرية ومشارة البحرية الأمريكية استثماراتها في البرنامج، قائلين إنه كان "خطر يمكن إدارته" للقيام بذلك وأنها ستركز بدلاً من ذلك على GBU-53/B SDB II، وواصلت الشراء هلفاير، مما يجعل الصواريخ الجو-أرض المشتركة برنامجاً للجيش فقط. في مارس 2014، أعادا دخول البرنامج، وهناك وثائق توضح دمج الصاروخ في مروحيات إيه إتش-1 زد البحرية.[7]

في نهاية المطاف يخطط الجيش لشراء أكثر من 20.000 صاروخ جو-أرض مشترك، وفي منتصف ديسمبر 2019 طُلب من شركة لوكهيد مضاعفة معدل إنتاجها من 50 إلى 100 في الشهر. قد يتم دمج الصاروخ في نهاية المطاف على مروحيات من طراز [[إم إتش-60 آر سي‌هوك المروحية البحريةوالزوارق الصاروخية طراز كي سي-130 هارڤست.

في نهاية المطاف ، قد يكون نموذج "Increment 2" من الصواريخ الجو-أرض المشترك الذي يضيف باحثاً ثالثاً مزود بالأشعة تحت الحمراء ونطاق التمديد يصل إلى 7.5 ميلاً في الطور، وقد اقترح البرنامج في الماضي نموذجاً بطول 13 ميلًا لاستخدامه من قبل طائرات هارير وإف-35 بي لاتينگ المستخدمة من قبل مشاة البحرية.

الاستخدام الميداني

غارة الدرونات الأمريكية التي أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس نائب قائد قوات الحشد الشعبي على مقربة من مطار بغداد الدولي في 3 يناير 2020، قد يكون لها عواقب وخيمة على الشرق الأوسط، بما في ذلك الإمكانات غير التافهة لإحداث تصعيد ديناميكي يؤدي إلى وقوع حرب.[8]

تعتبر الوسائل التقنية التي نفذت بها الغارات الجوية الأمريكية القاتلة على قافلة تابعة للقوات المسلحة الپاكستانية ذات أهمية ثانوية بالتأكيد، لكن الهجوم ربما يكون قد ترك وراءه دليل على أن الپنتاگون استخدم سلاحاً مميتاً جديداً.

أشار محمد صالح الفتيح، وهو محلل عسكري متخصص في الشرق الأوسط، إلى صورة نشرت على حساب مجموعة عراقية على فيسبوك تظهر فيها شظايا عثر عليها في المطار لأحد الصواريخ المستخدمة في الهجوم.

تصف المجموعة المسماة، الأصل، وهي مجموعة تكتيكية على فيسبوك، نفسها بأنها "خلية استقصاء عسكري مستقلة، تهتم بالوضع العسكري العراقي والإقليمي، والتي يديرها ضباط ونشطاء عسكريون مستقلون". مع ميليشيات الحشد الشعبي.

تظهر الصورة المطبوعة على قصاصة ملاحظة بأن الصاروخ يزن 52 كجم (114.6 رطل) ويتطلب شخصين لرفعه.

حدد بعض المحللين الذخيرة بأنها صاروخ إيه جي إم-114 هلفاير، وهو سلاح مميت مضاد للدبابات أسرع من الصوت يستخدمه الجيش الأمريكي الآن على نطاق واسع لمهاجمة أهداف متعددة النقاط. بالإضافة إلى طراز روميو AGM-114R الأحدث الموجه بالليزر، هناك أيضاً نوع غامض من نوع صواريخ هلفاير يستخدم شفرات منبثقة لقتل الأهداف بأقل قدر من الأضرار الجانبية.

ولكن هناك مشكلة: أدرجت متغيرات هلفاير بأوزان تتراوح بين 45 إلى 50 كيلوجرام. وبالنظر إلى أن السيارة المستهدفة قد تحولت إلى حطام حارق، يمكننا استبعاد استخدام هلفاير المسلح بالشفرات.

في الواقع، يبلغ وزن السلاح الذي من المقرر أن يحل محل هلفاير، والذي يطلق عليه الصاروخ جو-أرض AGM-179 كيلوجراماً (115 رطلاً)، وهو مصمم لإطلاقه من نفس المروحيات والدرونات. يقوم الصاروخ بتوصيل مخروط موجه متقدم في جسم صاروخ قياسي AGM-114R (المحرك ونظام التحكم في الطيران ورؤوسه الحربية متعددة الأغراض).

ومع ذلك، فقد نفذت غارة مطار بغداد بواسطة درون من طراز إم‌كيو-9 ريپر، والتي تستخدمها القوات الجوية الأمريكية فقط، وليست مشاركة في برنامج الصاروخ الجوم-أرض المشترك.

إلا أن وثائق ميزانية الدفاع تفيد بأن القوات الجوية طلبت 60 طائرة من طراز JAGM من الجيش على وجه التحديد لتسليح طائرات إم‌كيو-9 ريپر الخاصة بها.

يشير مقال كتبه جيمس بوس، جنرال متقاعد من القوات الجوية الأمريكية، غلى أن القوات الجوية لديها خطط لنشر الصواريخ الجو-أرض المشتركة على طائرات ريپر أيضاً، نظراً لأن قدرتها على إطفاء الحرائق ونسيانها تعتبر مثالية للمشاركة في تكتيكات الزوارق البحرية الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني. أشارت مصادر أخرى إلى أن التكامل مع طائرات ريپر مخطط له.

يشير تقرير سنوي صادر عن إدارة الاختبارات والتقييم في الپنتاگون إلى أنه أجرى اختبارات الطيران على نحو مرضي، وأن السلاح "فتاكاً كما كان هو الحال مع الصاروخ إيه جي إم-114 آر هلفاير روميو، ضد مركبات القتال البرية الخفيفة المدرعة، والشاحنات، والقوارب. يعمل الجيش على تعديل توقيت تأخير الصمامات لتحسين قدرة JAGM الفتاكة ضد المستودعات والجدران الطينية والأفراد في العراء إما للوصول إلى درجة الفتك للصاروخ روميو ضد هذه الأهداف أو تجاوزها.

يبدو أن نقاط الضعف التي تم التعرف عليها في وقت سابق قد تمت معالجتها، على الرغم من أنه في وقت كتابة التقرير، تم اعتبار أدوات مقصورة القيادة للتفاعل مع JAGM بطيئة للغاية وغير مناسبة للاستخدام التشغيلي.

في نهاية المطاف ، فإن الشظايا التي تم تصويرها في العراق لا تؤكد بحد ذاتها ما إذا كان صاروخ JAGM قد تم استخدامه أو أي سلاح آخر بزنة 52 كيلو.

بغض النظر عن ذلك، يبدو واضحاً بالنظر إلى الحجم الكبير لإنتاج الصواريخ جو-أرض المشتركة في الآونة الأخيرة أن هذه الذخيرة الأكثر تكلفة والأكثر قدرة ستبدأ قريباً في زيادة فعالية الطائرات العسكرية والمروحيات الأمريكية، مع تقليل تعرضها لنيران العدو.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Lockheed Martin's JAGM missile approved for LRIP phase. Air Recognition. 28 June 2018.
  2. ^ http://www.lockheedmartin.com/content/dam/lockheed/data/mfc/photo/tradeshows/ausa-winter-2014/briefings/mfc-2014-AUSA-Winter-JAGM-briefing.pdf
  3. ^ أ ب ت "ARMY RDT&E BUDGET ITEM JUSTIFICATION (R2 Exhibit) - PDF" (PDF).
  4. ^ "VIDEO: Raytheon/Boeing show JAGM direct hit". Retrieved 2010-08-17.
  5. ^ "Pentagon Plans Industry Day For Joint Air To Ground Missile". Defense Daily. Archived from the original on 2007-12-09. Retrieved 2007-07-15.
  6. ^ [1][dead link].
  7. ^ JAGM: Joint Air-Ground Missile Again - Defenseindustrydaily.com
  8. ^ "Did The U.S. Use New Joint Air-To-Ground Missile To Kill Iran's General Soleimani?". فوربس. 2020-01-04. Retrieved 2020-01-06.

وصلات خارجية