وليام لورنس براگ

وليم لورنس براغ
وليم لورنس براغ على غلاف مجلة التايم عدد 3 أكتوبر, 1938
وليم لورنس براغ على غلاف مجلة التايم عدد 3 أكتوبر, 1938
ولدَ في(1890-03-31)31 مارس 1890
جنوب أستراليا
توفي في1 يوليو 1971(1971-07-01) (عن عمر 81 عاماً)
إبسويتش, سوفولك, إنكلترا
القوميةأستراليا/المملكة المتحدة
المؤسساتجامعة مانسشتر
جامعة كمبريدج
خريججامعة أديليد
جامعة كمبريدج
مشرف الدكتوراهجوزيف طومسون
وليم هنري براگ
طلاب الدكتوراهجون كرانك
اشتهر بسببانكسار الأشعة السينية
الجوائزجائزة نوبل في الفيزياء (1915)
ملاحظات
في سن 25، كان أصغر من حصل على جائزة نوبل. كان ابن وليام هنري براگ. لاحظ أن درجة الدكتوراه PhD لم تتواجد في كمبريدج حتى 1919، ولذلك فقد كان كل من ج.ج. تومسون ووليام هنري براگ هما راعياه الفكريان.

وليم لورنس براگ (Sir William Lawrence Bragg) (مواليد 31 مارس 1890 - 1 يوليو 1971) كان عالم فيزياء إنگليزي حصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1915 بالاشتراك مع والده وليام هنري براگ. كان مدير معمل كاڤنديش، كمبريدج حين ذاع صيت المعمل باكتشاف بنية الدنا DNA فيه من قِبل جيمس واطسون وفرانسيس كريك.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته المهنية

عمله على علم البلورات السيني

اشتهر براگ بقانونه في انكسار الآشعة السينية في البلورات. قانون براگ مكـَّن من حساب مواقع الذرات داخل بلورة من طريقة انكسار شعاع سيني في عقد بلوري. وقد قام بهذا الاكتشاف عام 1912، أثناء عامه الأول كطالب باحث في كمبريدج. وقد ناقش أفكاره مع والده، الذي طور المطياف السيني X-ray spectrometer في ليدز. وقد أتاح هذا الجهاز تحليل أنواع عديدة من البلورات. وقد أدى هذا التعاون بين الأب والابن إلى اعتقاد الكثيرين أن الأب هو من بدأ البحث، الأمر الذي كان يثير حنق الابن.

توقفت أبحاث براگ أثناء كل من الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية.

Alfred Nobel.png هذه بذرة مقالة عن جائزة نوبل، أو من حصل عليها وحول جميع أنواعها تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.