جونقلي

(تم التحويل من ولاية جونگليْ)
جونقلي
South Sudan Lucy digger.jpg
Flag of {{{official_name}}}
Flag
الموقع في جنوب السودان.
الموقع في جنوب السودان.
الإحداثيات: 7°24′N 32°4′E / 7.400°N 32.067°E / 7.400; 32.067
البلد جنوب السودان
المنطقةأعالي النيل
عدد المقاطعات:12
العاصمةبور
الحكم
 • الحاكمكول مانيانگ جوك (الحركة الشعبية لتحرير السودان)
المساحة
 • الإجمالية122٬479 كم² (47٬289 ميل²)
التعداد(2008)
 • الإجمالي1٬358٬602
منطقة التوقيتتوقيت شرق أفريقيا (التوقيت العالمي المنسق+3)

جونگليْ، هي إحدى الولايات العشرة في جنوب السودان. وهي أكبر ولاية من حيث المساحة، التي تقدر بحواي 122.581 كم2,[1] وكذلك هي الأكثر سكاناً حسب تعداد 2008 المثيل للجدل والذي عقد في الفترة الثانية من الحكم الذاتي لجنوب السودان المعاصرة. بور هي عاصمة الولاية.

الحاكم الحالي لولاية جونگليْ هو كول مانيانگ جوك. كانت جونگليْ جزءاً من السودان وضمت لجمهورية جنوب السودان في 9 يوليو 2011. في القرن 21، إندلعت الاشتباكات بين القبائل في المنطقة والتي حسب الأمم المتحدة في مايو 2012، قد أثرت على حياة أكثر من 140.000 شخص.

أبرز القبائل في ولاية جونگليْ هما قبيلتي دنكا (60%)، تليها نوير. وتقع في الولاية قناة جونگليْ، وهي قناة ري لنقل بعض من مياه بحر الجبل شمالاً لري الأراضي الزراعية في مصر والسودان، بدأ شقها ولم يكتمل المشروع ثم توقف.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الجغرافيا

خريطة لولاية جونگليْ.
النيل الأبيض بالقرب من بور.

جونگليْ، التي تغطي مساحة 122.581 كم²، تشكل الجزء الأكبر من المنطقة الشرقية في جنوب السودان التي تغطي معظم المركز الشرقي. تقع الولاية في منطقة أعالي النيل، وتحدها ولاية أعالي النيل من الشمال، ولاية الوحدة من الشمال الغربي والغرب، ولاية البحيرات من الجنوب الغربي، الولاية الإستوائية الوسطى من الجنوب الغربي، الولاية الإستوائية الشرقية من الجنوب، وإثيوپيا من الشرق.

الاقتصاد

جونگليْ هي ولاية فقيرة جداً. اقتصاد جونگليْ يعتمد معظمه على تربية الماشية ومعظم السكان يعملون في القطاع الزراعي.[2] حسب برنامج الأمم المتحدة للبيئة فشعوب الدينكا في الولاية هم "رعاة-مزارعون، يجمعون بين تربية الماشية في موسم الزراعة المطير، والهجرة الموسومية حسب نسبة هطول الأمطار والسيول في السهول الفيضية الموسمية""[3] تقع معظم ولاية جونگليْ داخل بلوك ب لتنمية النفط، والذي مُنح لتوتال قبل الاستقلال.[4] شڤرون للنفط واحدة من أكبر مطوري تكرير النفط في جونگليْ.[5] توقف التنقيب عن النفط بسبب العنف المستمر (منذ يناير 2013).[6]

مشروع قناة جونگليْ، الذي بدأ في منتصف السبعينيات لشق قناة بطول 360 كم بين بور حيث يلتقي نهر السوباط بالنيل الأبيض في أقصى الشمال بالقرب من ملكال،، هو واحد من أهم المشروعات التي عقدت في الولاية وهو أيضاً واحد من أكبر إخفاقاتها. بدأ الانشاء عام 1978 لكنه توقف في 1983-84 لأسباب سياسية، مالية وتقنية، واليوم أهملت الآلات التي كانت تستخدم في المشروع وإعتلاها الصدأ. كان المشروع محل جدل كبير، وعام 1979 تأسست نوادي الحياة البرية في جنوب السودان، مما أدى لقيام لحملة ضد انشاء المشروع.[7] شق القناة كان له تأثير سلبي على حياة آلاف السكان المحليين الذين كان سيتم تهجيرهم لاستيعاب القناة، و"حرمانهم من المراعي الجافة التي كانوا يستخدمونها لرعي أبقارهم وماشيتهم الأخرى".[8] بالرغم من أن نيو ساينستيست قالت في 1983 أن تأثير القناة والتي ستمر في منطقة كبيرة من مستنقعات الجنوب كان غير واضح،[9] ففي الأونة الأخيرة، خلص الخبراء إلى أن المشروع قد يكون لهم تأثير مدمر على الأراضي الرطبة الشاسعة في جنوب الولاية والتي تتمتع بنظام بيئي فريد حيث تتنوع فيها الحياة البرية.[10] باحثون من جامعة ولاية إيوا توصلوا إلى أن مشروع القناة لتوفير مياه الري كان دائماً قضية حاسرة وأنه أثبت عدم فاعليته وإلى أن التنمية الزراعية المستقبلية في جنوب السودان يمكن أن تتم فقط بزراعة المحاصيل التي تعتمد على مياه الأمطار والزراعة المميكنة.[11][12] ومع ذلك، فحسب تقييم ويتينگتون ومككلـِلاند في 1992، فالتكلفة اللازمة لمشروع قناة جونگليْ 1 تصل إلى 500 مليون دولار.[13]


التقسيمات الادارية

عائلة نياندنگ في ولاية جونگليْ.

تنقسم ولاية جونگليْ إلى 11 مقاطعة:

كل مقاطعة يرأسها مفوض يعينه رئيس جنوب السودان بالتزامن مع تعيين حاكم للولاية وفقاً لطلب السكان المحليين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أهم المدن

الديموغرافيا

ولاية جونگليْ مأهولة بست قبائل، وهي المورل، الدينكا (مونيجانگ/جينگ)، [14] النوير (نآث)، الأنواك، جيه والكاچيپو على الحدود مع إثيوپيا في شرق بوما. ولايتي جونگليْ وأعالي النيل تضمان تجمعات عربية كبيرة، يرجع هذا جزئياً بسبب سياسة الأسلمة التي اتبعها الرئيس عمر البشير عن طريق التعليم الرسمي المعروف "بحكومة الإنقاذ".[15] اللغة العربية كانت إلزامية في المناهج المدرسية بالولاية.[15]

يدين سكان الولاية بالإسلام، المسيحية والوثنية. اللغات واللهجات العربية ولهجة النوير والأنواك.

التعليم

جامعة جون قرنق التذكارية للعلوم والتكنولوجيا، واحدة من سبع جامعات حكومية في البلاد، وتقع في بور. أسسها الحاكم السابقة لولاية جونگليْ، فليپ ثون ليك، وسميت على اسم جون قرنق (23 يونيو 1945 - 30 يوليو 2005).[16] يعتبر قرنق مؤسس جنوب السودان المعاصرة وكان قائد للحركة/الجيش الشعبي لتحرير السودان. وقع معاهدة سلام شاملة في 2005، الحدث الذي مهد لاستقلال جنوب السودان في 2011. توفى قرنق في حادث تحطم مروحية في 2005، بعد 21 يوم من أداءه القسم كنائب لرئيس السودان ورئيس لجنوب السودان ذو الحكم الذاتي.[17]


المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة ssnbs
  2. ^ Guarak, Mawut Achiecque Mach (21 February 2011). Integration and Fragmentation of the Sudan: An African Renaissance. AuthorHouse. p. 668. ISBN 978-1-4567-2357-6. Retrieved 13 April 2013.
  3. ^ Sudan: Post-Conflict Environmental Assessment. UNEP/Earthprint. 2007. p. 114. ISBN 978-92-807-2702-9. Retrieved 13 April 2013.
  4. ^ McDoom, Opheera (25 May 2010). "UN evacuates 10 aid staff after south Sudan clashes". Reuters. Juba. Retrieved 29 January 2013.
  5. ^ Sudan Oil and Gas Exploration Laws and Regulation Handbook. Int'l Business Publications. 3 March 2008. p. 28. ISBN 978-1-4330-7897-2. Retrieved 13 April 2013.
  6. ^ "South Sudan: Jonglei Hopes for Oil Production in 2013". Sudan Tribune. 24 December 2012. Retrieved 31 January 2013. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  7. ^ Haggett, Peter (1 July 2001). Encyclopedia of World Geography. Marshall Cavendish. p. 2210. ISBN 978-0-7614-7289-6. Retrieved 13 April 2013.
  8. ^ Rotberg, Robert I. (2003). State failure and state weakness in a time of terror. Brookings Institution Press. p. 116. ISBN 978-0-8157-7572-0. Retrieved 13 April 2013.
  9. ^ New Scientist. Reed Business Information. 11 August 1983. p. 421. ISSN 02624079. Retrieved 13 April 2013.
  10. ^ Hughes, J. Donald (14 October 2009). An Environmental History of the World: Humankind's Changing Role in the Community of Life. Routledge. p. 181. ISBN 978-0-203-88575-8. Retrieved 13 April 2013.
  11. ^ Erlikh, Ḥagai; Gershoni, Israel (2000). The Nile: Histories, Conflicts, Myths. Lynne Rienner Publishers. p. 263. ISBN 978-1-55587-672-2. Retrieved 13 April 2013.
  12. ^ Collins, Robert O. (1988). Jonglei: a history of the hydropolitics of the Nile. p. 44. Retrieved 13 April 2013.
  13. ^ Brauch, Hans Günter (2009). Facing Global Environmental Change: Environmental, Human, Energy, Food, Health and Water Security Concepts. Springer. p. 331. ISBN 978-3-540-68488-6. Retrieved 13 April 2013.
  14. ^ "1954 map of South Sudan by tribe". South Sudan Stories. Retrieved 13 April 2013.
  15. ^ أ ب Grawert, Elke (2010). After the comprehensive peace agreement in Sudan. Boydell & Brewer. p. 148. ISBN 978-1-84701-022-3. Retrieved 13 April 2013.
  16. ^ Deng, Lual A (25 January 2013). The Power of Creative Reasoning: The Ideas and Vision of John Garang. iUniverse. p. 174. ISBN 978-1-4759-6028-0. Retrieved 13 April 2013.
  17. ^ Newton, Michael (2009). The Encyclopedia of Unsolved Crimes. Infobase Publishing. p. 4. ISBN 978-1-4381-1914-4. Retrieved 13 April 2013.

وصلات خارجية