ناصر الدين النشاشيبي

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
ناصر الدين النشاشيبي
ناصر الدين النشاشيبي.jpg
الميلاد 1920 أو 1919
القدس
الوفاة 17 مايو 2013
القدس
التعليم العلوم السياسية والاقتصاد
المهنة صحفي، مؤرخ، أديب
كتاب الوحدة وقضية فلسطين.لتحميل الكتاب، اضغط على الصورة.

ناصر الدين النشاشيبي (و. 1919[1] أو 1920[2]، القدس – ت. 17 مايو 2013، القدس) صحفي ومؤرخ فلسطيني، شغل مناصب عدة منها رئاسة تحرير جريدة الجمهورية المصرية[1] وكان أيضاً مديراً عاماً للإذاعة الأردنية، وسكرتيراً للوفد الفلسطيني في جامعة الدول العربية.[2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

هو من عائلة النشاشيبي، إحدى أبرز العائلات المقدسية، التي عرف عنها تنافسها مع عائلة الحسيني في أيام الحكم العثماني والانتداب البريطاني. درس في المدرسة الرشيدية قبل أن ينتقل إلى لبنان، حيث التحق بالجامعة الوطنية في عاليه، وتخرج منها عام 1938. ثم دخل الجامعة الأمريكية في بيروت، حيث حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية والاقتصاد.

عاد النشاشيبي إلى القدس، حيث انتسب إلى كلية الحقوق فيها ولم يتسن له الوقت لإنهاء تعليمه، خصوصاً في تلك السنوات التاريخية من حياة القدس وفلسطين، التي انتهت بحرب 1948 والنكبة. وعن القدس يقول: «أنا لم أغادر القدس يوماً إلا لأعود إليها وأسكن في أروقتها... لم أودع يوماً بلدي إلا وفي نفسي قرار بأن أعود، وكنت دائماً التزم بذلك».

تنقل النشاشيبي بين الوظائف، وعمل سكرتيراً للوفد الفلسطيني في مجلس جامعة الدول العربية عام 1945 في القاهرة، ثم مديراً عاماً للإذاعة الأردنية، قبل أن يصبح مراسلاً لصحيفة أخبار اليوم المصرية حتى عام 1960. ثم عمل رئيساً لتحرير صحيفة الجمهورية حتى عام 1966، وكان من المقربين من الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

عُين في القاهرة سفيراً متجولاً للجامعة العربية بإيعاز من عبد الناصر، ثم غادر القاهرة بعدما تسلم الرئيس الراحل أنور السادات سدة الرئاسة. تنقل في دول عدة وقابل العديد من الزعماء العرب والأجانب، ومن بينهم الرئيس الأمريكي رونالد ريگان.[3]

وكان يقول: «كنت فخوراً بعلاقتي برجالات العرب وعلى رأسهم نوري السعيد، صانع الوزراء، العراقي، ورياض الصلح بطل الاستقلال اللبناني». وبالرغم من الصراع السياسي بين السعيد وعبد الناصر إلا أنه النشاشيبي حاول ألا يدخل بينهما، «لم أحاول أن أدخل المعارك الصحافية ضد رجل العراق نوري السعيد المعروف بعدائه الشديد لمصر وعبد الناصر»، بحسب تعبيره.

وعن ملك الأردن الراحل حسين بن طلال، قال النشاشيبي «صداقتي بالملك حسين رحمه الله منعتني من خدش الصداقة من قريب أو بعيد، وهذا ينطبق على الكثير من زعماء ورجالات العرب».


آراؤه السياسية

السلطة الوطنية الفلسطينية

اختلف مع السلطة الفلسطينية سياسياً، وكثيراً ما انتقدها. وعن رؤيته للدولة الفلسطينية، كتب النشاشيبي «ليس المهم أن تأتي الدولة الفلسطينية، المهم أن تعيش ويكون لها سيادة ولا تعتمد على المعونات، وإذا كانت كذلك من الأفضل ألا تأتي».

مؤلفاته

نشر ناصر الدين النشاشيبي أكثر من 50 كتاباً. بعض مؤلفاته:[4]

  • شباب محموم، 1949.
  • خطوات في بريطانيا، القاهرة، 1949.
  • عندما دخلوا التاريخ، بيروت، 1956.
  • فلسطين والوحدة، 1959.
  • ماذا جرى في الشرق الأوسط، بيروت، 1960.
  • تذكرة عودة، بيروت، 1961.
  • قصص وأصحابها، بيروت، 1962.
  • حفنة رمال، بيروت، 1964.
  • عربي في الصين، القاهرة، 1965.
  • سفير متجول، بيروت، 1970.
  • أريد أن أصلي في المسجد الأقصى.
  • حبات البرتقال، رواية.
  • نحن مع أحرار اليمن، القاهرة، 1962.
  • هل تعرفون حبيبتي، رسائل، 1982.
  • الصوت الآخر للقدس (بالإنجليزية)، لندن، 1990.
  • لا رمل ولا جمل، باريس، 1976.
  • الحبر الأسود… أسود، باريس، 1977.
  • من قتل الملك عبد الله؟ الكويت، 1980.
  • صلاة بلا مؤذن، بيروت، 1980.
  • قصتي مع الصحافة، مدريد، 1983.
  • لماذا وصلنا إلى هنا، لندن، 1985.
  • المرأة تحب الكلام، لندن، 1986.
  • حديث الكبار، 1986.
  • آخر العمالقة جاء من القدس (قصة موسى العلمي)، مدريد، 1986.
  • من أوراق الشرق الأوسط.
  • في مملكة النساء.
  • نساء من الشرق الأوسط.
  • حضرات الزملاء المحترمين، القدس، 1995

حياته الشخصية

حمل النشاشيبي جواز السفر العراقي واللبناني والسوداني. وكان تزوج من الصحافية اللبنانية الراحلة علياء الصلح، وهي ابنة رئيس الحكومة اللبناني الأول بعد الاستقلال رياض الصلح. ورزقا بابنة اسمها فايزة، إلا أنهما افترقا لاحقاً. ورزق النشاشيبي بولد من زواج آخر يدعى رياض، وفي الثمانينيات عاد إلى القدس المحتلة.

المصادر

  1. ^ أ ب . 
  2. ^ أ ب . 
  3. ^ "وفاة ناصر الدين النشاشيبي الصحافي السياسي يبقى في القدس". جريدة السفير اللبنانية. 2013-05-18. Retrieved 2013-05-21.
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة elaph