ميشل جوتوديا

ميشل جوتوديا
Michel Djotodia.jpg
خامس رؤساء جمهورية أفريقيا الوسطى
في المنصب
24 مارس 2013 – 10 يناير 2014
رئيس الوزراء نيكولاس تيانگاياه
سبقه فرانسوا بوزيزه
نائب رئيس وزراء جمهورية أفريقيا الوسطى
في المنصب
3 فبراير 2013 – 24 مارس 2013
رئيس الوزراء نيكولاس تيانگاياه
تفاصيل شخصية
وُلِد مايكل أم-نودوكرو دجوتوديا
1949?
ڤاكاگا، اوبانگي-چاري (حالياً جمهورية أفريقيا الوسطى)
الحزب اتحاد القوى الديمقراطية من أجل الوحدة
الدين الإسلام

ميشل أم-نوندوكرو جوتوديا Michel Am-Nondokro Djotodia، هو سياسي وزعيم عسكري أصبح رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى في 24 مارس 2013 بعد الإطاحة بالرئيس فرانسوا بوزيزه وهروبه خارج البلاد. كان جوتوديا زعيم تحالف سيليكا المتمرد أثناء انقلاب ديسمبر 2012؛ بعد توقيع اتفاقية السلام، عُين نائب أول رئيس الوزراء للدفاع الوطني في فبراير 2013.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية وأنشطته التمردية المبكرة

أحداث 2012-2013

في ديسمبر 2012، كان جوتوديا زعيم رئيسي في تحالف متمردي سيليكا الذي سرعان ما سيطر على قسم كبير من البلاد. محادثات السلام التي عقدت في يناير 2013، وافق فيه الرئيس السابق بوزيزه على تعيين رئيس وزراء من المعارضة وعلى دمج المتمردين في الحكومة. في أعقاب المفاوضات، حكومة الوحدة الوطنية، برئاسة نيكولاس تيانگاياه، والتي عُينت في 3 فبراير 2013؛ واجهت معارضة من أنصار بوزيزه، المعارضة، المتمردين. تقلد جوتوديا منصب رفيع كنائب لرئيس الوزراء للدفاع الوطني.[1]

تم التوصل لاتفاقية السلام في مارس 2013، وواصلت سيليكا سيطرتها على البلدات، واتهمت بوزيزه بالفشل في وفائه بوعوده. منع المتمردون بخمس وزراء، منهم جوتوديا، من الذهاب إلى بانگوي. قال جوتوديا أن الجنود المتمردين كانوا ممتنين لمنصبه الحكومي الرفيع، آخرون في سيليكا آرادوا الإنفراد بالسلطة بالكامل.[2] بعد أيام من القتال، استولى المتمردون على بانگوي في 24 مارس 2013، مما أجبر بوزيزه على الفرار خارج البلاد، وأعلن جوتوديا نفسه رئيساً. قال جوتوديا أن هناك فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات وأن تيانگاياه سيستمر في منصبه كرئيس للوزراء.[3]

علق جوتوديا العمل بالدستور وحل الحكومة، وكذلك الجمعية الوطنية.[4] ثم أعاد تعيين تيانگاياه رئيساً للوزراء في 27 مارس 2013.[5] التقى كبار قادة الجيش والشرطة بجوتوديا واعترفوا به رئيساً في 28 مارس 2013.[6] تم تعيين حكومة جديدة برئاسة تيانگاياه في 31 مارس 2013؛ واحتفظ جوتوديا بحقيبة الدفاع.[7]

في 3 أبريل 2013، التقى القادة الأفارقة في تشاد وأعلنوا عدم اعترافهم بجوتوديا كرئيس؛ في المقابل، فإنهم يعارضون تشكيل المجلس الانتقالي الشامل وعقد انتخابات جديدة في غضون 18 شهر، بدلاً من ثلاث سنوات كما أعلن جوتوديا. في تصريح له في 4 أبريل، قال وزير المعلومات كريستوف گزام بـِتي أن جوتوديا وافق على مقترح القادة الأفارقة؛ إلا أنه يقترح أن يظل، جوتوديا، في منصبه إذا ما انتخب لرئاسة المجلس الانتقالي.[8] وفقاً لذلك، وقع جوتوديا مرسوماً في 6 أبريل يقضي بتشكيل المجلس الانتقالي الذي سيعمل كبرلمان انتقالي. كانت مهمة المجلس انتخاب رئيس مؤقت ليخدم الفترة الانتقالية ومدتها 18 شهر لحين عقد الانتخابات الجديدة.[9]

المجلس الانتقالي، مكون من 105 عضو، التقى لأول مرة في 13 أبريل 2013 وفور انعقاده انتخب جوتوديا رئيساً مؤقتاً؛ ولم يكن هناك أي مرشحين آخرين.[10] بعدها بعدة أيام، أعلن الزعماء المحليين قبولهم برئاسة جوتوديا المؤقتة، لكن، في مظهر رمزي يدل على عدم القبول، أعلنوا أنه "لن يطلق عليه لقب رئيس الجمهورية، لكن رئيس الدولة الانتقالية". حسب خطط الفترة الانتقالية، لن يكون جوتوديا ضمن مرشحي الرئاسة في الانتخابات القادمة.[11]

في الشهور التالية لسيطرة سيليكا على البلاد، كانت الجماعة محل انتقاد لاستمرار العنف تجاه المدنيين. أدى جوتوديا القسم الرسمي كرئيس في 18 أغسطس 2013. في هذه المناسبة قال أنه يأمل أن يكون "آخر أبناء بلاده الذي يحمل السلاح للوصول إلى الحكومة". وأوضح أيضاً أنه لن يخوض الانتخابات الرئاسية.[12]

مع تواصل تصاعد العنف الطائفي، ومواجهة جوتوديا لضغوط من الزعماء المحليين والمجتمع الدولي بسبب عجزه الواضح عن السيطرة على الوضع. تنحى جوتوديا من الرئاسة في قمة عقدت في نجامينا، 10 يناير 2014.[13]

الهوامش

  1. ^ Xinhua 2013.
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Mystery
  3. ^ Aboa 2013.
  4. ^ BBC 2013-03-25.
  5. ^ AFP 2013-27-26.
  6. ^ Aboe 2013-03-28.
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Form
  8. ^ Ange Aboa, "C.African Republic leader accepts regional transition road map", Reuters, 4 April 2013.
  9. ^ "C. Africa strongman forms transition council", AFP, 6 April 2013.
  10. ^ "Rebel boss Djotodia elected interim C.Africa leader", AFP, 13 April 2013.
  11. ^ "Regional leaders recognise C.African Republic rebel chief", Reuters, 18 April 2013.
  12. ^ "Ex-rebel sworn in as Central African Republic president", Reuters, 18 August 2013.
  13. ^ "Central African Republic president, PM resign at summit: statement". Reuters. Retrieved 2014-01-10. 

المصادر


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

مناصب سياسية
سبقه
فرانسوا بوزيزه
رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى
2013–الآن
الحالي