منير العجلاني

منير العجلاني (1912 - 20 يونيو 2004، الرياض بالسعودية)، سياسي سوري والوزير السابق.

ولد في دمشق عام ١٩١٢. درس الحقوق في الجامعة السورية وأكمل دراسته في السوربون بفرنسا حيث حصل على شهادة الدكتوراة. عاد إلى دمشق عام ١٩٣٦. انتخب نائباً عن دمشق وهو في سن ٢٢ عاماً ليصبح أصغر نائب في البرلمان السوري. وأعيد انتخابه عدة مرات (١٩٤٣، ١٩٤٧، ١٩٤٩، ١٩٥٤). انضم إلى الكتلة الوطنية عام ١٩٣٤. ساهم مع فخري البارودي في تأسيس جمعية القمصان الحديدية شبه العسكرية. في عام ١٩٣٩ انتقل من صفوف الكتلة إلى المعارضة بزعامة عبد الرحمن الشهبندر. عين مديراً للقصر الجمهوري من قبل الرئيس تاج الدين الحسني (الذي تزوج العجلاني ابنته). عيّن وزيراً لشؤون الشباب في حكومة حسني البرازي عام ١٩٤٢، ووزيراً للشؤون الاجتماعية في حكومة جميل الألشي عام ١٩٤٣، ووزيراً للمعارف في حكومة جميل مردم بك عام ١٩٤٧.

انتخب عضواً في مجمع اللغة العربية. وعمل مدرساً في كلية الحقوق بالجامعة السورية (جامعة دمشق لاحقاً). اعتقل في عهد حسني الزعيم لعلاقاته مع الهاشميين. اتهم في عهد أديب الشيشكلي بالتآمر مع الهاشميين على استقلال سوريا، لكن المحكمة برّأته من تلك التهمة. عارض الانقلابات العسكرية وعارض حكم الشيشكلي. سجنه الشيشكلي لفترة قصيرة وتم الإفراج عنه بعد عودة الحكم الدستوري عام ١٩٥٤. أصبح رئيساً لجامعة دمشق عام ١٩٥٥، واختير وزيراً للعدل في حكومة سعيد الغزي. اتهم مع آخرين من قادة المعارضة بالمشاركة في الإعداد لانقلاب عسكري ضد حكم القوتلي عام ١٩٥٦. حُكم عليه بالإعدام ثم خفف الحكم إلى السجن المؤبد ثم إلى ٢٠ عاماً. أمضى خمس سنوات في السجن وأفرج عنه عام ١٩٦١ بعد الانفصال عن مصر. ابتعد بعد ذلك عن النشاط السياسي. تنقل بين لبنان وتركيا قبل أن ينتقل إلى السعودية بدعوة من الملك سعود بن عبد العزيز الذي عينه مستشاراً له. عمل بالتدريس في جامعة الملك سعود ونشر مقالات في الصحافة السعودية وترأس تحرير "المجلة العربية" عام ١٩٧٥. ترك أكثر من ٢٠ مؤلفاً في الأدب والتاريخ والحقوق.