حاصرات بيتا

(تم التحويل من مضاد لمستقبلات بيتا)
الصيغة الهيكلية للpropranolol، أول حاصر بيتا ناجح سريرياً
Mind Map يظهر ملخص لحاصر بيتا

حاصرات المستقبل بيتا الودي بالإنگليزية: β-Blockers تشكل مجموعة واسعة من المركبات الكيميائية القادرة على الارتباط مع مستقبل بيتا و منعه من اطلاق استجابته الحيوية . لذلك تشكل هذه الضادات فئة من الأدوية تستخدم لمعالجة حالات شتى من الامراض القلبية الوعائية. مثل علاج خناق الصدر , اللانظيمات القلبية , احتشاء العضلة القلبية وتفيد في العلاج الوقائي للشقيقة. لقد أسهمت حاصرات المستقبل بيتا الودي في تطور علاج angina pectoris وأعتبرت واحدة من أكثر التطورات أهمية للطب العلاجى ولعلم الأدوية علم الأدوية في القرن العشرين.[1] حاصرات بيتايمكن أيضا أن يطلق عليها beta-adrenergic blocking agents, beta-adrenergic antagonists, أو beta antagonists.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الفارماكولوجى

يوجد ثلاثة أنواع من مستقبلات بيتا ويرمز لها, β1, β2 و β3. β1-Adrenergic المستقبلات مقرها غالبا في عضلة القلب, وفى الكليتين . β2-المستقبلات الأدرينالية وتستقر غالبا في الرئتين , القناة الهضمية , الكبد, الرحم, العضلات الوعائية الملساء, و العضلات الهيكلية. β3-تتمركز المستقبلات في الخلايا الدهنيةالموضعية.

أمثلة من حاصرات -البيتا تشمل: : Sectral (acebutolol), Zebeta (bisoprolol), Brevibloc (esmolol), Inderal (propranolol), Tenormin (atenolol), Normodyne (labetalol), Coreg (carvedilol), Lopressor (metoprolol), و Bystolic (nebivolol).

لا تستخدم هذه الأدوية في مرضى يعانون من بطء جيبي أو إحصار قلبي ثانوي أو ثالثي ، وفي مرضى الفشل القلبي ، وفي مرضى الربو ومرضى الانتفاخ الرئوي، أو عند من يعانون من انخفاض الضغط الدموي وتعطى هذه الأدوية بحذر لمرضى السكري أو مرضى الإنسمام الدرقي والقرحة الهضمية


الاستخدام الاكلينيكي

Large differences exist in the pharmacology of agents within the class, thus not all beta blockers are used for all indications listed below.

Indications for beta blockers include:

Beta blockers have also been used in the following conditions:

Congestive heart failure

أمثلة لحاصرات المستقبل بيتا

Dichloroisoprenaline, the first beta blocker.

Non-selective agents

β1-Selective agents

Mixed α1/β-adrenergic antagonists


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

β2-Selective agents

  • Butaxamine (weak α-adrenergic agonist activity) - No common clinical utility, used in experimental situations.

الأعراض الجانبية / العواقب الصحية

  • انخفاض ضغط الدم
  • بطء نبض القلب
  • عطب الدورة الدموية
  • فقدان النوم
  • Heart Failure
  • ربو
  • غثيان
  • Headaches
  • Dizziness
  • Muscle Cramps
  • Peyronie's disease

معلومات مقارنة

Pharmacological differences

  • Agents with intrinsic sympathomimetic action (ISA)
    • Acebutolol, carteolol, celiprolol, mepindolol, oxprenolol, pindolol
  • Agents with greater aqueous solubility
    • , celiprolol, nadolol, sotalol
  • Agents with membrane stabilising activity
    • Acebutolol, betaxolol, pindolol, propranolol
  • Agents with antioxidant effect
    • Carvedilol
    • Nebivolol

Indication differences

Propranolol is the only agent indicated for control of tremor, portal hypertension and esophageal variceal bleeding, and used in conjunction with α-blocker therapy in phaeochromocytoma.[3]


حاجبات بيتا (β) beta (β) blockers أو العوامل الحاجبة الأدرينارجية بيتا أو المناهضات الأدرينارجية بيتا أو مناهضات بيتا هي صف من الأدوية تستخدم في حالات متعددة خصوصاً في تدبير اضطراب النظم والحماية القلبية بعد احتشاء العضلة القلبية [4] وارتفاع ضغط الدم [5] وذلك لقدرتها على إلغاء تأثير الإيبينيفرين (الأدرينالين) وهرمونات التوتر الأخرى. تم تصنيع أو حاجب بيتا عام 1958 (ديكلورو إيزوبروتيرينول) من قبل مخابر Eli Lilly Laboratories،[6] لكن السير James W. Black عام 1962.[7] هو أول من أوجد استخدام سريري لحاجبات بيتا باستخدام البروبرانولول والبرونيثالول والتي أحدثت ثورة في التدبير الدوائي للذبحة الصدرية[8] وتعتبر أحد أهم الأدوية المساهمة في الطب وعلم الأدوية السريري في القرن العشرين.[9] تعمل حاجبات بيتا على حجب تأثير الكاتيكولامينات داخلية المنشأ (الإيبينيفرين (أدرينالين) والنور إيبينيفرين (نور أدرينالين) خصوصاً) على مستقبلات بيتا الأدرينارجية التي عبارة عن جزء من الجهاز العصبي الودي الذي يتواسط الاستجابة (قاتل أو اهرب fight or flight).[10][11] تم التعرف على ثلاث أنواع من المستقبلات بيتا وقد سميت بيتا 1 و 2 و 3.[12] إن المستقبلات بيتا 1 متواجدة بشكل رئيسي في القلب والكلى. [13] أما المستقبلات بيتا 2 فمتوضعة بشكل رئيسي في الرئتين والسبيل المعدي المعوي والكبد والرحم والعضلات الملساء الوعائية والعضلات الهيكلية.[14] بينما المستقبلات بيتا 3 فتوجد في الخلايا الدسمة.[15]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مناهضة مستقبلات β

إن تنبيه مستقبلات بيتا 1 بواسطة الإيبينيفرين يحرض تأثير إيجابي على ميقاتية chronotropic وقوة تقلص inotropic القلب ويزيد سرعة التوصيل القلبي والتلقائية.[16] بينما في الكلية فتنبيه مستقبلات بيتا 1 يسبب تحرر الرنين.[17] وبالنسبة لمستقبلات بيتا 2 فتنبيهها يحرض ارتخاء العضلات الملساء [18]، وارتعاش العضلات الهيكلية [19]، ويزيد تحلل الغليكوجين في الكبد والعضلات الهيكلية[20]. بينما تنبيه مستقبلات بيتا 3 يحرض تحلل الدسم[21].

لذلك يتوقع من ذلك أن للحاجبات بيتا غير الانتقائية تأثيرات مضادة لارتفاع الضغط. وإن آلية هذا التأثير يعتقد أنها تعتمد على تقليل الناتج القلبي (نتيجة التأثيرات السلبية على ميقاتية وتقلصية القلب) وتقليل تحرر الرنين من الكليتين، وتأثير على الجهاز العصبي المركزي بتقليل الفاعلية الودية (في حال حاجبات بيتا التي تعبر الحاجز الدموي الدماغي مثل البروبرانولول).

إن التأثيرات المضادة للذبحة الصدرية ناتجة عن التأثيرات السلبية على ميقاتية وتقلصية القلب، والتي تقلل من الحمل القلبي والحاجة للأوكسجين. فالخواص السلبية على ميقاتية القلب لحاجبات بيتا تعطيها الخاصية المنقذة في ضبط سرعة القلب. فهي تستخدم لمعايرة السرعة المثلى للقلب في كثير من الحالات المرضية.

إن التأثيرات المضادة لاضطراب النظم لحاجبات بيتا ناشئة من حجب الجهاز العصبي الودي مما يؤدي إلى تثبيط وظيفة العقدة الأذينية والتوصيل في العقدة الأذينية البطينية، ويطيل فترات الحران الأذينية. إن للسوتالول بشكل خاص خواص مضادة لاضطراب النظم إضافية ويطيل جهد الفعل عن طريق حجب قنوات البوتاسيوم.

إن حجب تأثير الجهاز العصبي الودي في تحرير الرنين يؤدي إلى تقليل إنتاج الألدوستيرون عبر نظام الرنين أنجيوتنسين ألدوستيرون مع انخفاض في ضغط الدم بسبب انخفاض احتباس الصوديوم والماء.

الفاعلية الذاتية المقلدة للودي

هذه الفاعلية خاصة بحاجبات بيتا التي تبدي فعل ناهض ومناهض معاً عند مستقبل بيتا معين وذلك اعتماداً على تركيز العامل (حاجب بيتا) وتركيز العامل الذي تتم معاكسته (غالباً ما يكون مركباً داخلي المنشأ مثل النور إيبينيفرين). ارجع إلى مصطلح ناهض جزئي من أجل الحصول على وصف أعم.

تبدي بعض من حاجبات بيتا (مثل oxprenolol و pindolol و penbutolol و acebutolol)فاعلية ذاتية مقلدة للودي. وهذه العوامل قادرة على إحداث فاعلية ناهضة ضعيفة عند مستوى المستقبلات بيتا الأدرينارجية بالتزامن مع تأثيرها بحجب المستقبل. لذلك يمكن أن تكون تلك العوامل مفيدة لدى الأفراد الذين يبدون بطء قلبي مفرط مع المعالجة المطولة بحاجبات بيتا. لا تستخدم تلك العوامل لدى المرضى بعد احتشاء العضلة القلبية لأنها لم تثبت فائدتها في تلك الحالة. كما أنها قد تكون أقل فاعلية من حاجبات بيتا الأخرى في تدبير الذبحة القلبية واضطراب النظم التسرعي.[22]


مناهضة المستقبلات α1

تبدي بعض من حاجبات بيتا (مثل اللابيتالول labetalol و الكارفيديلول carvedilol) مناهضة مختلطة لكل من المستقبلات الأدرينارجية ألفا وبيتا والذي يعطي زيادة في الفعل الموسع الشرياني.

تأثيرات أخرى

تقلل حاجبا بيتا من تحرر الميلاتونين الليلي ربما جزئياً للاضطراب في النوم الذي تسببه بعض هذه العوامل.[23] تقي حاجبات بيتا من التوتر الاجتماعي. "ثبت تحسن الأعراض الجسمانية مع استخدام حاجبات بيتا مثل البروبرانولول، لكن تلك التأثيرات محدودة على التوتر الاجتماعي التي يتعرض لها الفرد في حالات اجتماعية مثل عازف سمفونية غير متمرس يعزف وحيداً". يمكن لحاجبات بيتا أن تضر بارتخاء العضلات القصبية (بالتواسط بمستقبلات بيتا 2) لذا يجب تجنبها مع مرضى الربو. تستخدم كذلك في علاج الزرق (غلوكوما) لقدرتها على تقليل الضغط داخل العين بتقليل إفراز الخلط المائي.[24].

الاستخدام السريري

يوجد اختلافات كبيرة في الخصائص الدوائية في مجموعة العوامل ضمن هذا الصف، لذا لا تستخدم كل حاجبات بيتا في كل الاستخدامات الموضحة أدناه.

تتضمن الاستخدامات الدوائية لها ما يلي:

  • الذبحة الصدرية
  • الرجفان الأذيني
  • اضطراب النظم القلبي
  • فشل القلب الاحتقاني
  • الرعاش مجهول السبب
  • الزرق (غلوكوما)
  • ارتفاع الضغط
  • الوقاية من الشقيقة
  • تدلي الصمام التاجي
  • احتشاء العضلة القلبية
  • ورم القواتم phaeochromocytoma بالمشاركة مع حاجبات ألفا
  • الضبط العرضي (تسرع القلب والرعاش) في القلق وفرط نشاط الدرق.

استخدمت كذلك حاجبات بيتا في الحالات التالية:

  • تسلخ الأبهر الحاد
  • اعتلال عضلة القلب الضخامي الغالق
  • متلازمة Marfan (تبطئ المعالجة بالبروبرانولول من تفاقم توسع الأبهر واختلاطاته)
  • الوقاية من نزيف الدوالي في فرط ضغط الدم البوابي.
  • احتمالية في تقليل فرط التعرق.
  • اضطراب التوتر الاجتماعي والاشطرابات العصبية الأخرى.


فشل القلب الاحتقاني

مع أن حاجبات بيتا كانت فيما سبق مضاد استطباب في فشل القلب الاحتقاني لأنها قد تزيد هذه الحالة المرضية سوءاً، إلا أن الدراسات في نهاية التسعينات أبدت تأثيرات إيجابية على الإمراضية morbidity ومعدل الوفيات mortality في حالات فشل القلب الاحتقاني.[25][26][27] يستخدم البيزوبرولول والكارفيديلول والميتوبرولول مديد التأثير بشكل خاص كعلاج إضافي مع مثبطات ACE والمدرات.

تعرف حاجبات بيتا بقدرتها على تقليل سرعة القلب، إلا أنها أيضاً لها تأثير على نظام الرنين / أنجيوتنسين في الكليتين. حيث تؤدي حاجبات بيتا إلى نقص في إفراز الرنين، والذي بدوره يقلل حاجة القلب للأوكسجين بتقليل الحجم الخارج خلوي زيادة سعة نقل الأوكسجين في الدم. تؤدي حاجبات بيتا بقدرتها الحالة للودي إلى تقليل سرعة القلب وبذلك زيادة الجزء القذفي ejection fraction للقلب رغم النقص الأولي الحادث من الجزء القذفي.

أظهرت التجارب إنقاص حاجبات بيتا من الاختطار المطلق بنسبة 4.5% خلال فترة 13 شهر. وبالإضافة لتقليل خطر الوفاة، قد كان عدد المراجعات في المشافي أقل في التجارب.[28]

تحسين القلق والتأدية

يوجد دليل واضح من عديد من التجارب المضبوطة خلال الـ25 سنة الماضية أن حاجبات بيتا تعد فعالة في اضطرابات القلق، مع أن آلية التأثير في ذلك ليست معروفة.[29] وقد استخدم البعض حاجبات بيتا لتحسين التأدية خصوصاً في منع "قلق التأدية". وبشكل خاص لدى الموسيقيين والمتحدثين العلنيين والممثلين والراقصين الذين عرفوا باستخدامهم لحاجبات بيتا لتجنب الخوف من الجمهور والرعاش أثناء الأداء أمام العامة وخصوصاً أمام مختبري الأداء. حيث أن الأعراض الفسيولوجية لاستجابة هجوم / هروب المرافقة لقلق التأدية والذعر (خفقان القلب والأيدي الباردة المتعرقة زيادة التنفس والتعرق وغيرها) قد انخفضت بشكل كبير مما يساعد الشخص القلق على التركيز على المهمة التي يؤديها. كذلك يستخدم المصابون بالتأتأة والتلعثم حاجبات بيتا لتجنب الاستجابة هجوم / هروب، ذلك بسبب حدوث نقص في الميل للتأتأة. رغم ما ذكر فإن حاجبات بيتا لم يوافق عليها كحالة للقلق من قبل الـFDA (إدارة الغذاء والدواء الأمريكية).[30].

بما أن حاجبات بيتا لها تأثير على تقليل سرعة القلب والرعاش، فقد استخدمها الرماة في الألعاب الأولمبية لتحسين أدائهم، لذا منعت من قبل اللجنة الأولمبية العالمية.[31] ورغم أنه لا يوجد تأثير واضح لحاجبات بيتا في معظم الرياضات، لكنها معروفة بفائدتها في بعض الرياضات مثل الرماية بالسهم والقنص. أجري حديثاً فتح ملف انتهاك في أولمبياد صيف 2008 حيث تم سحب الميداليات من اللاعب Kim Jong-su نتيجة استخدامه للبروبرانولول.

منع اضطراب ما بعد الصدمة

يعتقد بأن اضطراب ما بعد الصدمة posttraumatic stress disorder هو نتيجة أنماط عصبية المسببة بواسطة الأدرينالين والخوف ضمن الدماغ. قد وجد أن إعطاء حاجبات بيتا مباشرة بعد حادث يسبب صدمة (حادث طائرة أو حادث غرق أو غيرها) أو حتى بعد بضعة أسابيع قلل من حدوث هذا الاضطراب في الدراسات السريرية.[32]

الآثار الجانبية

تتضمن الآثار الجانبية المرافقة لحاجبات بيتا: الغثيان والإسهال والتشنج القصبي وضيق النفس والأطراف الباردة ومفاقمة أعراض متلازمة Raynaud وبطء القلب وانخفاض الضغط وفشل القلب وتوقف القلب والإرهاق والدوار والرؤية المشوشة وانخفاض التركيز والهلوسة والأرق ورؤية الكوابيس والاكتئاب السريري وسوء الوظيفة الجنسية وخلل الانتصاب وتغيير استقلاب الغلوكوز والدسم. تمتاز الحاجبات المختلطة لـ1 و  بترافقها بانخفاض الضغط الانتصابي.كذلك غالباً ما يترافق العلاج بالكارفيديلول بالإصابة بالوذمة.[33]

تزداد الأعراض الجانبية في الجهاز العصبي المركزي (الهلوسة والأرق والكوابيس والاكتئاب) مع العوامل ذات الذوبانية الأعلى في الدسم، حيث يكون بمقدورها عبور الحاجز الدموي الدماغي إلى الجهاز العصبي المركزي. وبشكل مشابه تقل تلك الأعراض الجانبية في العوامل ذات الذوبانية الأعلى في الماء (مدرجة أدناه)

تتضمن الأعراض الجانبية المرافقة للفاعلية الحاجبة لبيتا 2 (التشنج القصبي والتقلص الوعائي المحيطي وتغيير استقلاب الغلوكوز والدسم) وهي أقل شيوعاً مع العوامل النوعية بيتا 1 (غالباً ما تسمى بالنوعية للقلب). لكن تلك النوعية للمستقبلات تزول مع التركيز المرتفع. إن حجب مستقبلات بيتا 1 في البقعة الكثيفة (في الكلية) يقلل من تحرر الألدوستيرون وهذا يسبب انخفاض صوديوم وبوتاسيوم الدم.

أشارت دراسة عام 2007 إلى أن مشاركة حاجبات بيتا مع المدرات في علاج ارتفاع الضغط تزيد خطر حدوث الداء السكري بينما مثبطات الخميرة المحولة للأنجيوتنسين وحاجبات مستقبلات الأنجيوتنسين II فبالواقع تقلل من خطر الداء السكري.[34] نادت الإرشادات السريرية في بريطانيا العظمى (لكن ليس في الولايات المتحدة) إلى تجنب استخدام المشاركة بين حاجبات بيتا والمدرات كخط أولي لعلاج ارتفع الضغط بسبب خطر الداء السكري.[35].

يجب ألا تستخدم حاجبات بيتا في علاج الجرعة المفرطة من الكوكائين أو الأمفيتامين أو منبهات مستقبلات ألفا. حيث حجب مستقبلات بيتا فقط يزيد ارتفاع الضغط ويقلل تدفق الدم التاجي ووظيفة البطين الأيسر والنتاج القلبي وتروية النسج وذلك بسبب عدم وجود أي تأثير على مستقبلات ألفا المنبهة وعدم معاكستها.[36] إن الأدوية المضادة لارتفاع الضغط الملائمة في حالة نوبة فرط الضغط الناتجة عن سوء استخدام المنبهات هي الموسعات الوعائية مثل النتروغليسيرين والمدرات مثل الفورسيميد وحاجبات ألفا مثل الفينتولامين.[37]

السمية

استخدم الغلوكاغون في علاج فرط الجرعة من حاجبات بيتا.[38][39] حيث أنه يملك تأثير إيجابي على قلص القلب ويقلل المقاومة الوعائية الكلوية. لذلك يعد الغلوكاغون مفيداً لدى المرضى المصابين بسمية قلبية ناتجة عن حاجبات بيتا.


أمثلة

عوامل غير انتقائية

  • Alpernolol
  • Bucindolol
  • Carteolol
  • Carvedilol (يملك فاعلية إضافية حاجبة لالفا)
  • Labetalol (يملك فاعلية إضافية حاجبة لالفا)
  • Nadolol
  • Penbutolol (يملك فاعلية ذاتية مقلدة للودي)
  • Pindolol (يملك فاعلية ذاتية مقلدة للودي)
  • Propranolol
  • Sotalol
  • Timolol

عوامل نوعية على β1

  • Acebutolol (يملك فاعلية ذاتية مقلدة للودي)
  • Atenolol
  • Betaxolol
  • Bisoprolol
  • Celiprolol
  • Metoprolol
  • Nebivolol

عوامل نوعية على β2

Butaxamine (فاعلية ناهضة أدرينارجية ألفا ضعيفة) لا يوجد له استخدام سريري ويستخدم في التجارب ICI-118,551 مناهض للمستقبلات بيتا 2 قوي جداً، لا يوجد له استخدامات سريرية ويستخدم في التجارب لنوعيته العالية للمستقبل.

عوامل نوعية على β3

SR 59230A (يملك فاعلية حاجبة لألفا إضافية) يستخدم في التجارب

مقارنات

الاختلافات في التأثير الدوائي

  • عوامل ذات فاعلية ذاتية مقلدة للودي

Acebutolol, carteolol, celiprolol, mepindolol, oxprenolol, pindolol

  • عوامل ذات ذوبانية أعلى في الماء

Atenolol, celiprolol, nadolol, sotalol

* عوامل ذات تأثير مثبت للأغشية (تخدير موضعي)

Acebutolol, betaxolol, pindolol, propranolol

  • عوامل ذات فاعلية مضادة للأكسدة

Carvedilol, nebivolol

اختلافات الاستخدام الدوائي

  • عوامل مستخدمة في اضطراب النظم القلبي

Esmolol, sotalol, landiolol

  • عوامل مستخدمة في فشل القلب الاحتقاني

Bisoprolol, carvedilol, sustained-release metoprolol, nebivolol

  • عوامل مستخدمة في الغلوكوما

Betaxolol, carteolol, levobunolol, metipranolol, timolol

  • عوامل مستخدمة في احتشاء العضلة القلبية

Atenolol, metoprolol, propranolol

  • عوامل مستخدمة في الوقاية من الشقيقة

Timolol, propranolol

يعد البروبرانولول العامل الوحيد المستخدم في ضبط الرعاش وضغط الدم البوابي ونزف دوالي المريء، ويستخدم بالمشاركة مع حاجبات ألفا في علاج ورم القواتم.[41]


الهامش

  1. ^ Melanie Patricia Stapleton (1997). "Sir James Black and Propranolol". Texas Heart Institute Journal.
  2. ^ Bisoprolol MedlinePlus
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Rossi
  4. ^ Freemantle N, Cleland J, Young P, Mason J, Harrison J (June 1999). "beta Blockade after myocardial infarction: systematic review and meta regression analysis". BMJ 318 (7200): 1730–7. PMID 10381708. PMC 31101. Retrieved 2010-09-06.
  5. ^ Cruickshank JM (August 2010). "Beta blockers in hypertension". Lancet 376 (9739): 415; author reply 415–6. doi:10.1016/S0140-6736(10)61217-2. PMID 20692524. Retrieved 2010-09-06.
  6. ^ [|William H. Frishman] (2008-12). "Fifty years of beta-blockers: a revolution in CV pharmacotherapy". Cardiology Today. Retrieved 2010-09-06.
  7. ^ "Sir James Black inventor of beta-blockers passes away". Retrieved 2010-09-06.
  8. ^ van der Vring JA, Daniëls MC, Holwerda NJ, et al. (June 1999). "Combination of calcium channel blockers and beta blockers for patients with exercise-induced angina pectoris: a double-blind parallel-group comparison of different classes of calcium channel blockers. The Netherlands Working Group on Cardiovascular Research (WCN)". Angiology 50 (6): 447–54. PMID 10378820. Retrieved 2010-09-06.
  9. ^ Stapleton MP (1997). "Sir James Black and propranolol. The role of the basic sciences in the history of cardiovascular pharmacology". Texas Heart Institute Journal / from the Texas Heart Institute of St. Luke's Episcopal Hospital, Texas Children's Hospital 24 (4): 336–42. PMID 9456487. PMC 325477. Retrieved 2010-09-06.
  10. ^ Frishman W.H.; Cheng-Lai A, Nawarskas J (2005). "Current Cardiovascular Drugs". Current Science Group. pp. 152. Retrieved 2010-09-07.
  11. ^ Arcangelo V.P.; Peterson A.M. (2006). "Pharmacotherapeutics for advanced practice: a practical approach". Lippincott Williams & Wilkins. pp. 205. Retrieved 2010-09-07.
  12. ^ Frishman W.H.; Cheng-Lai A, Nawarskas J (2005). "Current Cardiovascular Drugs". Current Science Group. pp. 153. Retrieved 2010-09-07.
  13. ^ Arcangelo V.P.; Peterson A.M. (2006). "Pharmacotherapeutics for advanced practice: a practical approach". Lippincott Williams & Wilkins. pp. 205. Retrieved 2010-09-07.
  14. ^ Arcangelo V.P.; Peterson A.M. (2006). "Pharmacotherapeutics for advanced practice: a practical approach". Lippincott Williams & Wilkins. pp. 205. Retrieved 2010-09-07.
  15. ^ Clément K, Vaisse C, Manning BS, Basdevant A, Guy-Grand B, Ruiz J, Silver KD, Shuldiner AR, Froguel P, Strosberg AD (August 1995). "Genetic variation in the beta 3-adrenergic receptor and an increased capacity to gain weight in patients with morbid obesity". The New England Journal of Medicine 333 (6): 352–4. doi:10.1056/NEJM199508103330605.PMID 7609752. Retrieved 2010-09-07.
  16. ^ [|Perez, Dianne M.] (2006). The Adrenergic Receptors In the 21st Century. Humana Press Inc.. p. 135. ISBN 1588294234. Retrieved 2010-09-08.
  17. ^ [|Jameson, J. Larry]; [|Loscalzo, Joseph] (2010). Harrison's Nephrology and Acid-Base Disorders. McGraw-Hill Companies, Inc.. p. 215. ISBN 0071663398. Retrieved 2010-09-08.
  18. ^ [|O'Donnell, John M.]; Nácul, Flávio E. (2009). Surgical Intensive Care Medicine. Springer. p. 47. ISBN 0387778926. Retrieved 2010-09-08.
  19. ^ Ahrens RC (1990). "Skeletal muscle tremor and the influence of adrenergic drugs". The Journal of Asthma : Official Journal of the Association for the Care of Asthma 27 (1): 11–20.PMID 1968452.
  20. ^ Reents, Stan (2000). Sport and exercise pharmacology. Human Kinetics. p. 19. ISBN 0873229371. Retrieved 2010-09-10.
  21. ^ Martini, Frederic H. (2005). Anatomy and Physiology. Pearson Education. p. 394. ISBN 0805359478. Retrieved 2010-09-10.
  22. ^ Editor Rossi S, ed (2006). Australian Medicines Handbook. Adelaide: Australian Medicines Handbook.
  23. ^ Stoschitzky K, Sakotnik A, Lercher P, et al. (1999). "Influence of beta-blockers on melatonin release". Eur. J. Clin. Pharmacol. 55 (2): 111–5. doi:10.1007/s002280050604.PMID 10335905.
  24. ^ Shen, Howard (2008). Illustrated Pharmacology Memory Cards: PharMnemonics. Minireview. pp. 15. ISBN 1-59541-101-1.
  25. ^ Hjalmarson A, Goldstein S, Fagerberg B, et al. (2000). "Effects of controlled-release metoprolol on total mortality, hospitalizations, and well-being in patients with heart failure: the Metoprolol CR/XL Randomized Intervention Trial in congestive heart failure (MERIT-HF). MERIT-HF Study Group". JAMA 283 (10): 1295–302. doi:10.1001/jama.283.10.1295.PMID 10714728.
  26. ^ Leizorovicz A, Lechat P, Cucherat M, Bugnard F (2002). "Bisoprolol for the treatment of chronic heart failure: a meta-analysis on individual data of two placebo-controlled studies--CIBIS and CIBIS II. Cardiac Insufficiency Bisoprolol Study". Am. Heart J. 143 (2): 301–7. doi:10.1067/mhj.2002.120768. PMID 11835035.
  27. ^ Packer M, Fowler MB, Roecker EB, et al. (2002). "Effect of carvedilol on the morbidity of patients with severe chronic heart failure: results of the carvedilol prospective randomized cumulative survival (COPERNICUS) study". Circulation 106 (17): 2194–9. doi:10.1161/01.CIR.0000035653.72855.BF. PMID 12390947.
  28. ^ Pritchett AM, Redfield MM (2002). "Beta-blockers: new standard therapy for heart failure" (PDF). Mayo Clin. Proc. 77 (8): 839–45; quiz 845–6. doi:10.4065/77.8.839.PMID 12173717.
  29. ^ Tryer, Peter. "Anxiolytics not acting at the benzodiazepine receptor: Beta blockers." Progress in Neuro-Psychopharmacology and Biological Psychiatry. Volume 16, Issue 1, January 1992, Pages 17-26.
  30. ^ Schneier FR (2006). "Clinical practice. Social anxiety disorder". N. Engl. J. Med. 355 (10): 1029–36. doi:10.1056/NEJMcp060145. PMID 16957148
  31. ^ World Anti-Doping Agency (2005-09-19). "The Worl Anti-Doping Code: The 2006 Prohibited List International Standard".World Anti-Doping Agency. Retrieved 2006-12-13.
  32. ^ PBS Series "The Secret Life of the Brain Episode 4, 2001
  33. ^ Editor Rossi S, ed (2006). Australian Medicines Handbook. Adelaide: Australian Medicines Handbook.
  34. ^ Elliott WJ, Meyer PM (2007). "Incident diabetes in clinical trials of antihypertensive drugs: a network meta-analysis". Lancet 369 (9557): 201–7. doi:10.1016/S0140-6736(07)60108-1. PMID 17240286.
  35. ^ Mayor S (2006). "NICE removes beta blockers as first line treatment for hypertension". BMJ 333 (7557): 8. doi:10.1136/bmj.333.7557.8-a. PMID 16809680. PMC 1488775
  36. ^ eMedicine - Toxicity, Cocaine : Article by Carlos J Roldan
  37. ^ eMedicine - Toxicity, Amphetamine : Article by Neal Handly
  38. ^ Weinstein RS, Cole S, Knaster HB, Dahlbert T (February 1985). "Beta blocker overdose with propranolol and with atenolol". Ann Emerg Med 14 (2): 161–3. doi:10.1016/S0196-0644(85)81081-7. PMID 2857542.
  39. ^ "Toxicity, Beta-blocker: Treatment & Medication - eMedicine Emergency Medicine". Retrieved 2009-03-06.
  40. ^ Umehara S, Goyagi T, Nishikawa T, Tobe Y, Masaki Y (2010). "Esmolol and landiolol, selective beta1-adrenoreceptor antagonists, provide neuroprotection against spinal cord ischemia and reperfusion in rats.". Anesthesia and Analgesia 21 (3): 1133–7. PMID 20103544.
  41. ^ Editor Rossi S, ed (2006). Australian Medicines Handbook. Adelaide: Australian Medicines Handbook.

وصلات خارجية