محفوظ عبد الرحمن

محفوظ عبد الرحمن
محفوظ عبد الرحمن.jpg
وُلِدَ11 يونيو 1941
قرية كفر العيص /مركز كوم حمادة البحيرة
توفي19 أغسطس 2017 (العمر: 76 عاماً) [1]
الجنسيةFlag of Egypt.svg مصر
المهنةكاتب وباحث ومؤلف
الزوجسميرة عبد العزيز

محفوظ عبد الرحمن (11 يونيو 1941 - 19 أغسطس 2017[2]كاتب وباحث ومؤلف مصري، كتب للمسرح والإذاعة والتلفزيون والسينما. تخرج من جامعة القاهرة في عام 1960، وعمل بعدها في مؤسسة دار الهلال، وانتقل بعدها للعمل في وزارة الثقافة، وكتب خلال هذه الفترة في العديد من الدوريات الصحافية، منها (الآداب، المساء، الجمهورية، الأهرام، البيان الإماراتية، العربي). نشرت له مجموعة من الأعمال الأدبية، منها (البحث عن المجهول، أربعة فصول شتاء، اليوم الثامن). كتب العديد من المسلسلات التلفزيونية، من أهمها (أم كلثوم، بوابة الحلواني، ليلة سقوط غرناطة، سليمان الحلبي)، كما كتب للسينما (القادسية، ناصر 56، حليم).

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحياة المبكرة

محفوظ عبد الرحمن
محفوظ عبد الرحمن و زوجته سميرة عبد العزيز

ولد في مركز كوم حمادة بالبحيرة، في عام 1960 تخرج من جامعة العلوم بالقاهرة، ولكنه قبل سنوات من تخرجه قد بدأ في مجال الكتابة والتأليف، وبعد تخرجه عمل في العديد من الصحف منها صحيفة دار الهلال ثم استقال منها سنة 1963، وعمل بعدها في وزارة الثقافة، ثم قام بكتابة عدد من القصص القصيرة والمقالات والنقد الأدبي في الكثير من الدوريات الصحفية منها: الثقافة الوطنية، الآداب، المساء، العربي، الهلال، الكاريكاتير، البيان الإماراتية، الرسالة الجديدة، الجمهورية.

ثم عمل في دار الوثائق التاريخية ثم عين سكرتير تحرير وشارك في إنشاء ٣ مجلات هم: مجلة السينما، مجلة الفنون، مجلة السينما والمسرح، وفي عام 1967 قام بكتابة أول مجموعة قصصية له وهي البحث عن المجهول، وفي عام 1972 نشر روايته الأولى اسمها “اليوم الثامن” في مجلة الإذاعة والتلفزيون، وكتب المجموعة القصصية الثانية التي كانت بعنوان “أربعة فصول شتاء” سنة 1984، وفي عام 2000 تم نشر رواية له بعنوان “نداء المعصومة” في جريدة الجمهورية، وظل يقدم أعمالاً في الكتابة والتأليف حتى وفاته في عام 20017، وكان متزوج من الفنانة سميرة عبد العزيز.[3]


المسيرة المهنية

بدأ الكاتب المصري محفوظ عبد الرحمن مشواره في مجال الكتابة والتأليف في فترة الستينات، وقام بتأليف عدد من الروايات والكتب والقصص، وفي عام 1966 قام بكتابة سهرة تلفزيونية بعنوان “ليس غداً”، وفي عام 1971 قام بتأليف أول عمل له في مجال التلفزيون وهو “العودة إلى المنفى” والذي كانت تدور أحداثه عن قصة أبو المعاطي أبو النجا.

وفي الفترة ما بين عام ١٩٧٤ حتى 1978 عمل في تلفزيون الكويت، وقدم فيه عدد من الأعمال المتميزة، وبعد سنوات من عمله في وزارة الثقافة قرر تقديم استقالته في عام 1982 لكي يتفرغ لمجال الكتابة، وتوالت أعماله في السينما والمسرح والتلفزيون منها مسلسل “بوابة الحلواني” عام ١٩٩٢، مسلسل “سليمان الحلبي”، “ليلة سقوط غرناطة”، أم كلثوم”، وعام1996 قام بتقديم فيلم “ناصر ٥٦”.

ومن أهم ما شارك في تأليفه في مجال السينما هو فيلم “حليم” سنة ٢٠٠٥، حصل خلال مشواره في مجال التأليف على العديد من الجوائز منها: جائزة الدولة التشجيعية، قدم للسينما والمسرح والتلفزيون أعمال تجاوزت ٤٠ عملاً فنياً كان آخرهم مسرحية “حفلة على الخازوق” التي تم عرضها بعد وفاته في عام ٢٠١٨.

حياته الشخصية

متزوج من الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز في بداية حبهما كانت هي تعمل في المكتب الفني الخاص بالمسرح القومي، وقتها جاءت فرقة كويتية وقدمت عرضاً على المسرح القومي وكانت تشاهد العرض وانبهرت بالمسرحية التي كان اسمها “حفلة على خازوق” وعلمت أن مؤلف المسرحية مصري ويدعى محفوظ عبد الرحمن، وحزنت حينها لأنه أعطى المسرحية للكويت وليس لمصر، وبعدها تلقت عرضاً لتشارك في مسلسل “عنترة” وعلمت أن مؤلف المسلسل هو محفوظ عبد الرحمن، وأعجبت باحترامه للمرأة في كتبه ولكنها لم تكن قد قابلته.

بعد سنة عرض عليها دور في مسلسل اسمه “محمد الفاتح” ولكنه كان دور مساحته قليلة وقررت أن تعتذر عنه، ولكن مخرج العمل طلب منها أن تذهب للمؤلف لكي يكبر لها الدور، وكانت سعيدة عندما عرفت أن المؤلف هو محفوظ عبد الرحمن وذهبت إليه ودار بينهما حوار، ولكنه رفض أن يكبر لها الدور، وبعد هذا المسلسل سافرت معه من أجل تصوير مسلسل “ليلة سقوط غرناطة” وبعدها نشأت بينهما علاقة صداقة وفي نهاية تصوير العمل طلب منها الزواج.

كانت مترددة في البداية لأن زوجها الأول كان يرفض عملها في التمثيل، ولكن بعدها في أثناء سفرها لتونس أبلغته أنها توافق على الزواج منه وتم إتمام الزواج بتونس بدون مأذون، وبعد عودتهما إلى مصر تم عقد زواجهما عند مأذون، وصرحت سميرة أنها قضت أفضل أيام حياتها معه، وأنه كان نعم الأب لابنتها ونعم الزوج والأخ لها.

لم ينجبا، وبالرغم من علاقة حبهما الكبيرة التي كان يعرفها الجميع إلا أنهما قررا عدم الإنجاب ويكتفي كل شخص منهما بالآخر، وصرحت سميرة عبد العزيز في أحد اللقاءات التلفزيونية أنها وزوجها لم ينجبا أطفال وأن عدم إنجابهما لم يكن بسبب مانع صحي بل كان هذا قرارهما الشخصي.

وأضافت أنها لم تكن زوجته الأولي بل إن الكاتب الراحل كان متزوج ولديه أولاد من زوجته الأولى وأنها أيضاً كان لديها ابنة من زوجها الأول، وأنهما بعدما تقابلا وتزوجا قررا معاً عدم الإنجاب بالرغم من عدم وجود موانع للإنجاب، ولكنهما اتفقا على هذا القرار لأنهما كانا يرغبان في قضاء حياتهما ويستمتعان بها، فقررا عدم وجود أولاد، لكي يتمكنا من السفر حول العالم وحضور الفعاليات الفنية وبالفعل فهما قاما بالسفر في جميع دول العالم، وقضت معه أفضل ٣٥ سنة في حياتها.


من كتبه

مسلسلاته

كتب أكثر من عشرين مسلسلا للتليفزيون منها:

كتب للسينما

إضافة للعديد من الأفلام التسجيلية و القصيرة.

من مسرحياته

  • بلقيس:2011 - مؤلف
  • محاكمة السيد ميم:2002 - تأليف
  • الحامي والحرامي:1988 - مؤلف
  • احذروا:1988 - مؤلف
  • ليلة من ألف ليلة وليلة: مؤلف
  • عريس لبنت السلطان: مؤلف
  • الحامي والحرامي: مؤلف

أخرى

  • ايزيس:2010 - مسلسل اذاعي- مؤلف
  • الرجل الذي رحل:1977 - سهرة تليفزيونية- مؤلف
  • ذات يوم ذات شهر ذات سنة: سهرة تليفزيونية- مؤلف

الجوائز التي حصل عليها

  • جائزة الدولة التشجيعية 1972
  • أحسن مؤلف مسرحي 1983 من الثقافة الجماهيرية
  • الجائزة الذهبية من مهرجان الإذاعة و التليفزيون عن مسلسل أم كلثوم
  • جائزة الدولة التقديرية في الفنون2002
  • جائزة العقد لأفضل مبدع خلال 10 سنوات من مهرجان الإذاعة و التليفزيون.

[4] كما كتب للمسرح الكويتي، ومن أشهر ما كتب مسرحيتي حفلة على الخازوق وعريس لبنت السلطان.[5]

وفاته

توفي في يوم 19 أغسطس 2017 بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز الـ76 عاما، داخل العناية المركزة بأحد المستشفيات الخاصة في مصر وكان محفوظ عبد الرحمن قد تعرض لجلطة دماغية مفاجئة، منذ أسبوعين، نقل على إثرها لأحد مستشفيات الشيخ زايد في 6 أكتوبر 2016.[6]

المصادر

  1. ^ «الثقافة»: محفوظ عبدالرحمن سيظل حاضراً في القلوب، مصر تودّع مبدع «بوابة الحلواني» و«أم كلثوم» Archived 6 September 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  2. ^ IMDb July 29, 2008
  3. ^ "محفوظ عبد الرحمن زوجته جنسيته عمره أولاده وفاته معلومات عنه وصور".
  4. ^ حوار مع محفوظ عبد الرحمن وصول 29 يوليو 2008 Archived 2 July 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  5. ^ موقع أنا كويتي - شخصية صقر الرشود. وصول 29 يوليو 2008 Archived 10 October 2011[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  6. ^ رحيل الكاتب محفوظ عبد الرحمن عن عمر ناهز الـ76 عاما بعد صراع مع المرض اليوم السابع , نشر في 1 9 أغسطس 2017 ودخل في 19 أغسطس 2017. Archived 22 October 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
الكلمات الدالة: