كلب

(تم التحويل من كلاب)

الكلب المستأنس
Temporal range: 0.015–0 Ma
Pleistocene – Recent
Wikilabrador jardin.JPG
An image of a yellow Labrador Retriever, currently one of the most popular breeds of dog.
Other images of dogs
Conservation status
Domesticated
التصنيف العلمي
Domain: Eukarya
(unranked): Opisthokonta
مملكة: الحيوان
Subkingdom: Eumetazoa
Phylum: الحبليات
Subphylum: Vertebrata
Class: الثدييات
Subclass: Theria
Order: آكلات اللحوم
Suborder: Caniformia
Family: Canidae
Subfamily: Caninae
Tribe: Canini[1]
Genus: 'Canis'
Species: 'C. lupus'
Subspecies: ''C. l. familiaris''
Trinomial name
Canis lupus familiaris
Synonyms
  • Canis familiaris
  • Canis familiaris domesticus
American Staffordshire Terrier.jpg

الكلب Dog هو حيوان من الثديات، من فصيلة الكلبيات من الضواري. دجن هذا الحيوان واستؤنس قبل 14000 إلى 150000 سنة. عادة ما يتم وصف هذا الحيوان بالوفاء، ذلك لمقدرته العالية على تذكر صاحبه ولو بعد انقطاع طويل عنه. يوجد منه أنواع كثيرةٌ مختلفة الطباع والمهمات:

  • كلب الصيد
  • كلب الحقول
  • كلب الرعاة
  • كلب الحراسة
  • كلب بوليسي
  • كلب الزلاقات ، أي الكلب الذي يستعمل لجر العربات على الجليديا كولات
Odogs00034p4.jpg


Odogs00047p4.jpg

الكلاب من العائلة الكلبية Canida التي تضم الذئاب ،(أنظر ذئب) والثعالب(أنظر ثعلب) و إبن آوي . ويعتبر الكلب من أوائل الثدييات التي روضها الإنسان من الذئاب التي كانت قد ظهرت منذ60 مليون سنة . وعاشت معه طواال 14 ألف سنة .وهو من سلالة الذئاب التي كانت تتجول في أوربا وآسيا و شمال أمريكا . وكانت الذئاب تتجول في القري في نصف الكرة الشمالي بحثا عن الطعام منذ 12 ألف سنة . وحاليا توجد سلالات عديدة منها .وقد وجدت هياكل عظام كلاب في الدنمارك وانجلترا واليابان والمانيا والصين ترجع لعصر ماقبل التاريخ . وكان ابن آوي يعرفه قدماء المصريين . وكانوا ايصنعون التماثيل جسمها جسم كلب رأسه رأس حيوان إبن آوي .وقد وجد تمثال لأنوبيس في مقبرة توت عنخ آمون التي يرجع ناريخها لسنة 1330 ق م .ولقد وجد أيضا سلالة من الكلاب السلجوقية في مقابر فدماء المصريين .وكانت تحنط منذ سنة 2100 ق م بجوار الفراعنة داخل الأهرامات . واستطاع الرومان والإغريق انتاج سلالات منها . وكانت الكلاب ب يتخذها الإنسان في الحراسة والصيد وجر العربات .وكانت تستخدم في الحرب للحراسة وحمل الرسائل . وهناك الكلاب المدربة التي تقود العميان والصم في الشوارع والعمل المنزلي كتنبيه الصم لجرس التليفون أو الباب أو قيادة الأعمي للتجول داخل البيت أو عبور الشارع . وبعض انواع الكلاب تتسم بحاسة شم قوية .ولهذا تدرب علي مهام أخري كالكشف عن المخدرات والمقرثعات والديناميت والنمل الفارسي والغرقي بالماء بالأعماق . زيمكن البحث عن المفقودين في الزلازل والحرائق وبعض الكلاب يمكنها التنصت علي الصوات التي لايدركها الإنسان بأذنيه ، والكلاب المنزلية تختلف في الشكل والمظهر والحجم واللون .

ورغم هذه الإختلافات في كل فصائل الكلاب إلا أنها جميعها متطابقة من الناحية التشريحية . فعدد عظام الهيكل العظمي 321 عظمة . وتختلف السلالات في أعداد عظام الذيل. لكن قفصها الصدري يتكون من 13 زوج من الأضلاع والعمود الفقاري يتكون من 7فقارات بالرقبة و13فقارة بالصدر و7 فقارات قطنية و3 فقارات بالعجز. والرجلين الخلفيتين بكل منهما 4مخالب بأربعة أصابع . وتوجد مخالب بأربعة أو خمسة أصابع بها . وم28 سنة مؤقتة لكن بعد عمر 6 شهور تستبدل ويصبخ عددها 42 دائمة .

Odogs00010p4.jpg

وكان الكلب من نوع دالماشيا Dalmatians مدربا علي الصيد وجر العربات منذ منذ سنة 1800 ق م وحراسة الخيل التي كانت تجر العربات من الكلاب الأخري التي كانت تخيفها . وكل فصائل الكلاب تعيش في كل القارات ماعد القطب الجنوبي وفي الأحراش والغابات بالمناطق المعتدلة والمطيرة وبالصحراء والجبال والتندرا . وتعتبر الذئاب الرمادية أسلاف الكلاب الأليفة . وهي آكلة للحوم الحيوانات الكبيرة كالجاموس والخرتيت والآيل ، والحيوانات الصغيرة كالأرانب(أنظر أرنب) والفئران (أنظرفأر) . والكلاب تسطيع بحدة سمعها وحاسة شمها التجول لحراسة مناطق شاسعة من الذئاب أو للبحث عن الطعام والكلاب تتزاوج الذكور مع الإناث في شهر يناير .وبعد 60 يوما تلد من 5-6 أشبال وترضعها الأم من حلمات ثديها .وتشاركهم في الطعام بعد الفطام . والكلبة تكون مستعدة للتزاوج خلال من 6 – 12 يوم ومرتين في السنة . والأشبال تولد عميان وتكون عير قادرة علي الوقوف. وتقضي 90% من وقتها نائمة . وبقية الوقت ترضع فيه . والبرد والصقيع يؤثران عليها . لأن دورتها الدموية لم تنضج . ولايمكنها مقاومة البرودة . لهذا تلتصق معا أو مع أمها للتدفئة . والأم تنظفهم وترعاهم وتغذيهم حتي يستقلوا بأنفسهم . والأب لايكترث .

Odogs00015p4.jpg

وتوجد بين الكلاب لغة تخاطب من بينها لغة الجسم وتعابير الوجه ورفع الذيل ووقوف وفرد الأذنين . و وقوف الشعر فوق الظهر يدل علي الخوف أو الإنزعاج او العدوان أو الخنوع . وهذه الإشارات لها اهميتها .كما ان في حالة الحدة والعداء الشديد يكشرالكلب عن أنيابه ويرخي أذنيه وينتصب ذيله وتتصلب أرجله وينتصب شعر ظهره ويزوم أو ينبح . ولو رأي الشخص هذا يضع يديه بجانبه ،وينسحب بهدوء للخلف بعيدا . والكلاب تحدد حدود مناطقها ببولها . فرائحته لغة تخاطب لتحذير بقية الحيوانات ولاسيما بين الكلاب الأخري . ويدافع عن هذه الحدود بالنباح أو الزمجرة أو التعبير بلغته عامة .والكلاب الليفة تميل للتدريب للتعبير عن ولائها لصاحبها ولنيل إعجابه . والكلب يعيش من 8 – 12 سنة حسب البيئة الذي يعيش بها والعناية به . وقبل إقتناء كلب يكشف عليه الطبيب البيطري بعناية لعلاج أمراض مصاب بها . أو تطعيمه ضد مرض الكلب (السعار). والكلب يحتاج للغذا الجيد والنظافة والمأوي والتريض بالخارج والماء والتدريب لمدة 16 –30 دقيقة يوميا وبصفة مستمرة .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الكلب في الثقافة العامة

يرمز الكلب للوفاء و من ذلك قول الشاعر علي بن الجهم للخليفة المتوكل مادحاً :

أنت كالكلب في حفاظك للود و كالتيس في قراع الخطوب


إلا أن لفظ الكلب يعتبر شتيمة في المنطقة العربية.

مصطلحات الكلاب

  • البطن مجموعة من الصغار مولودة معاً من أم واحدة.
  • الجرو كلب عمره أقل من عام.
  • الجرو الرضيع جرو لم يفطم بعد، أي مازال يتغذى بلبن أمه. وتعني الكلمة أيضًا ولادة الجراء.
  • سجل النسب سجل لسلالة الكلاب النقية.
  • سلالة نقية كلب أبواه من أسلاف مختلفة ولكنهما ينتميان إلى السلالة نفسها.
  • الكلب الكلب الذكر المكتمل النمو، ولكنها تطلق عمومًا على جميع الكلاب بصرف النظر عن جنسها وعمرها.
  • الكلبة أنثى الكلب المكتملة النمو.
  • الهجين كلب ينتمي أبواه إلى سلالتين مختلفتين.
  • الهجين المركب كلب أسلافه متنوعة لدرجة عدم القدرة على تمييز أي سلالة منها.

جسم الكلب

جسم الكلب

تختلف الكلاب من حيث الحجم والشكل والخواص الجسمية من سلالة إلى أخرى، وعلى الرغم من تباينها فإن الكلاب كلها تشترك في بعض الصّفات الجسمية الأساسّية.

الغطاء

لمعظم الكلاب غطاءان؛ غطاء خارجي من شعر طويل للحماية، وغطاء داخلي من شعر منفوش أقل طولاً. وشعر الحماية يحمي الكلب من المطر والثلج، بينما يحفظ الغطاء الداخلي الكلب دافئًا. ويسقط الغطاء الداخلي لمعظم الكلاب في أواخر الربيع، وينمو مرة أخرى في الخريف. وللكلاب أيضًا شوارب طويلة خشنة حول الفم. تعمل هذه الشوارب أعضاء لمس حساسة جدًا. ويختلف ملمس الغطاء وطوله ولونه بين السلالات المختلفة. فقد يكون الشعر متجعدًا مثل كلب البودل، أو مستقيمًا كشعر كلب الراعي الألماني. غطاء الكولي خشن الملمس، أما الكري الأزرق فيمتاز بنعومته، وبعض السلالات مثل كلب الصيد الأفغاني والكلب البكيني لها شعر طويل حريري. أمّا البوكسر والوبت فشعرها قصير جدًا. وقد يختلف لون الغطاء حتى بين أفراد السلالة الواحدة، فمثلاً غطاء اللبرادور المسترجع يكون لونه أسود أو أصفر أو بنيًا كالشوكولاتة.

الهيكل العظمي للكلب

تركيب الجسم

يتحدد أساسًا بالهيكل العظمي. إناث الكلب لها 310 عظمات، وذكور الكلاب لها عظمة إضافية زائدة موجودة في القضيب. وبالرغم من أن السلالات كلها متماثلة في عدد العظام، فإن شكل العظام وحجمها يختلف كثيرًا من سلالة إلى أخرى، فمثلاً نلاحظ أن عظام أرجل كلب الصَّيد الباسيت قصيرة وسميكة، وعلى العكس فإن عظام أرجل كلب الصيد الرمادي طويلة بشكل غير عادي. الكلب الصيني ذو العرف له مفاصل طولية فريدة في نوعها، خصوصًا تلك الموجودة في أقدامه الأمامية مما يجعلها تظهر وكأنها ذات مفصل زائد. الكلاب لها أربع أصابع في كل قدم بالإضافة إلى أصبع زائدة كالإبهام تسمّى برثنًا على كل قدم أمامية. وبعض الكلاب لها أيضًا برثن على كل قدم خلفية. والبراثن لا تصل إلى الأرض. بعض الكلاب مثل البرزي (الذئبي الروسي) والكولي لها جمجمة طويلة وضيقة أكثر من المعتاد مما يعطي الكلاب وجهًا طويلاً أسطوانيًّا. بعض السلالات الأخرى ومنها البلدج والبكيني لها جمجمة قصيرة جدًا وعريضة تظهر الوجه كأنه مضغوط للداخل. ومعظم الكلاب له شكل جمجمة وسط بين هذين النقيضين. عضة الكلب ذات صلة في موقعها بالأسنان العليا والسفلى عند إغلاق الفم. والعضة تختلف كثيرًا باختلاف السلالة، وتوصف بمصطلحات مثل العضة المتساوية وعضة المقص، وعضة الفك الأسفل، أو الفك الأعلى، وفم القرش. الجراء لها حوالي 28 من الأسنان اللبنية تبدأ في فقدها عند بلوغها 5 شهور من العمر. أما الكلاب المكتملة النمو فلها حوالي 42 سنًّا، والكلاب ذات الوجوه القصيرة لها عدد أقل من الأسنان. يستخدم الكلب أسنانه الاثنتي عشرة الأمامية المسماة بالقواطع في التقاط الطعام، فالكلب يمزق اللّحم بأسنانه النّابيّة الأربع الكبيرة الحادة أو أنيابه. ويستخدم الـ 26 سنًّا الأُخرى المسماة بالضروس الأمامية والخلفية في طحن وتفتيت الطعام. للكثير من سلالات الكلاب آذان مستدقة مثقبة ومنتصبة، ولسلالات أخرى آذان مدلاة إلى أسفل. ويقصّر (يقطع) الكثير من الأشخاص آذان بعض السلالات ذات الآذان المتدلية لجعلها منتصبة، ومن هذه السلالات الدوبرمان بنشر والشناوزر المنمنم. يتم قص الأذن في عمر تكون فيه الجراء حساسة جدًا للألم، لذا منعت أستراليا ونيوزيلندا والدول الإسكندينافية عملية القص باعتبارها غير إنسانية. وفي الترير وبعض السلالات الأخرى يبتر الذيل أيضًا (يقصر). ويختلف الطول المطلوب للذيل المبتور باختلاف السلالة. فمثلا ذيل الترير كارن المبتور يبلغ 10 إلى 12,5سم في الطول. والذيل المبتور لكلب الراعي الإنجليزي القديم يتم تقصيره حتى العقلة الذيلية الثالثة، أما ذيل الكوكر الأمريكي الإسبانيل فيقصر إلى ثلاثة أخماس طوله الأصلي. ويبتر الذيل بعد أيام قليلة من الولادة ولذلك يكون أقل إيلامًا من قطع الآذان.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وظائف الجسم

يدق قلب الكلب 70 -120 دقة في الدقيقة بينما يدق قلب الإنسان 70 -80 دقة في الدقيقة في المتوسط. وتبلغ درجة حرارة جسم الكلب الطّبيعية 38,6°م، وهذه أعلى قليلاً من درجة حرارة الشخص العادية والبالغة 37°م. ولكن على العكس من الإنسان لا تُبَرِّدُ الكلاب أجسامها بالعرق، وإنما يخرج الكلب لسانه ويلهث عند الراحة. تتراوح سرعة تنفس الكلب بين 10و30 لهثة في الدقيقة، وبعد المجهود يزداد معدّلُ اللهاث بسرعة تصل إلى 300 لهثة في الدقيقة، ويؤدي بخر الماء من الفم بسبب اللهاث إلى خفض درجة حرارة الجسم. وللكلاب غدد عرقية على وسادات الأقدام ولكنها لا تقوم بخفض درجة حرارة جسم الكلب إلا بصورة ضئيلة.

الحواس

حاسة الشم هي أكثر حواس الكلب تطورًا. فالكلاب تتعرَّف على الأشياء أساسًا بوساطة الشم أكثر مما يتعرّف البشر عليها بالنّظر. وتستطيع الكلاب تمييز بعض الروائح التي تكون أضعف ملايين المرَّات من التي يتعرَّف عليها البشر، كما يستطيع الكلب بشم مجموعة من الأشياء استخراج تلك التي لمسها شخص بعينه. ويحفظ طرف أنف الكلب الرطوبة بوساطة سائل مُفْرَز من غدة داخل الأنف، وتساعد تلك الرطوبة الكلب على تمييز الروائح. كما يلحس الكلب أنفه للمحافظة على رطوبته، بالإضافة إلى أن شوارب الكلب يمكن أن تحدد اتجاه الريح ويساعد الكلب على تحديد الجهة التي أتت منها الرائحة. وللكلاب أيضًا حاسة سمع أقوى كثيرًا من تلك الموجودة عند البشر إذ تستطيع سماع الأصوات التي لا يدركها سمع البشر كما أنها تميز بين الأصوات المتداخلة. ولا تستطيع الكلاب الرؤية جيداً مثل البشر. وعلى الرغم من أنها تستطيع تمييز الحركة، تمييزًا جيدًا ـ الأمر الذي يساعدها على الصيد بمهارة ـ إلا أنها ترى الأشكال بدرجة أقل مما يراها البشر. ولا تستطيع الكلاب تمييز بعض الألوان أيضاً، فمثلاً ترى اللون الأخضر والأصفر والبرتقالي والأحمر كأنها درجة لونية واحدة.

أنواع الكلاب

كلاب الصّيْد. يوجد أكثر من 20 سلالة مختلفة من كلاب الصّيد في جميع أنحاء العالم، تصطاد مستعينة بحاسّة الشَّمِّ أو البصر. كلاب الرائحة تعتمد على حاسة الشَّمِّ. فتجري وأنوفها على الأرض لتتتبع رائحة الحيوان. وتنبح بعض الأنواع الأخرى من كلاب الرائحة نباحًا عاليًا ومتواصلاً أثناء اقتفائها أثر الصَّيد. أما كلاب الصَّيد المحدقة الطويلة الانسيابية والتي تعتمد على البصر فقد هجنت لصيد الفرائس بالنَّظر. واليوم تستخدم كلاب الصَّيد المُحَدِّقَة مثل كلاب الصَّيد الرمادية والوبت في رياضة سباق الكلاب، وتشمل السُلالات الأخرى من الكلاب المُحَدّقة كلب الصيد الأفغاني والسلوقي.

يوجد المئات من سلالات الكلاب النَّقيَّة في كل أنحاء العالم. والسلالة النَّقية تعني الكلب الذي ينتمي أبواه إلى السلالة نفسها. أما الكلب الذي ينتمي أبواه إلى سلالات مختلفة فهو هجين. والهجين المركب (المونجريل) أو المَتّ كلب أسلافه متنوعة بحيث لا يمكن تمييز أي واحد منها. ومعظم الكلاب إما هجين وإما هجين مركب (متعدد الأصول).

Cavalier King Charles Spaniels demonstrate with-breed variation.

وتتعرف نواد متنوعة لتربية الكلاب في جميع أنحاء العالم على المجموعات المختلفة للكلاب، فالمجموعات النّموذجيّة للكلاب تشمل كلاب الصيد، وغير الرياضية، والتريرات، واللعبية، والمفيدة، والعاملة.

حياة الكلب

تاريخ الحياة

تحمل الكلبة صغارها مدة 9 أسابيع قبل ولادتها. وتلد الأنثى في معظم الحالات بطنًا يحتوي على 4 – 6 جراء، والكلاب ثدييّات، لذلك فهي تغذي صغارها بلبنها حتى تبلغ من العمر ستة أسابيع. تولد الصغار وعيونها مغلقة، وآذانها مسدودة. وتُفْتَح عيونها وآذانها بعد حوالي 13 – 15 يومًا من الولادة. وحتى ذلك الوقت فهي تعتمد اعتمادًا كاملاً على حواس الشم واللمس في التعرف على الأشياء المحيطة. تكون هذه الحواسّ جيدة التكوين عند الولادة أو بعدها بقليل. خلال الأسبوع الثالث من حياتها، تبدأ الجراء في السّير والاستجابة إلى الصّور والأصوات. تبدأ الأسنان في التَّكَوُّن بعد 2 إلى 3 أسابيع، وتتكون لها جميعًا أسنان لبنيّة بعد 5 أسابيع. وبين 4 و 10 أسابيع من العمر يُكَوّن الجرو ارتباطات عاطفية مع أمه وأنداده، وإذا كان الغرض أن يصبح الكلب حيوانًا أليفًا جيّدًا فيجب أن يكون له اتصال بالبشر أثناء هذه الفترة. لذلك السَّبب فإنَّ الوقت المثالي لاقتناء جرو هو في عمر يتراوح بين 8 و 10 أسابيع. تصبح الكلاب تامة النمو بين عمر 8 أشهر وسنتين. اعتمادًا على حجم السلالة. فالكلاب كبيرة الحجم نموها أكثر بطئًا من السلالات الصغيرة الحجم. وتعيش الكلاب في المتوسط حوالي 12 ـ 15 عامًا.

الكلاب العاملة تخدم البشر بطرق عدة. فمثلاً الكلاب من سلالة الدوبرمان بنشر والدرواس هي كلاب حراسة كما أنها كلاب بوليسية ممتازة. وكلاب مالموت ألاسكا، والسامويد، والهسكي السيبيري، تَجُرّ الزَّحافات. وكلاب السان برنارد، والنيوفاوند لاند تُربى من أجل أعمال الإنقاذ، ومن المحتمل أن تكون الكلاب قد استُؤْنست منذ 12000 عام لمساعدة البشر في أعمالهم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاتصال

A Greyhound, one of many breeds of sighthound.

عند بلوغ الجرو 4 أسابيع يستطيع إصدار المدى الكامل للأصوات المعروفة، مثل النباح والدمدمة والعواء والأنين والعواء الضعيف. بعض هذه الأصوات لها معانٍ مختلفة في المواقف المختلفة. فمثلاً الأنين قد يعني أن الكلب يَتَألَّمُ، وفي ظروف أخرى يمكن أن يئن الكلب ليرحب أو ليُعبّر عن رغبته في اللهو. والنباح خاصة له معان مختلفة جدًّا. وقد ينبح الكلب في المواقف كلها تقريبًا. ليس العواء والأنين والأصوات الأخرى هي الطريق الوحيد الذي يعبر به الكلب عن مشاعره ورغباته للنَّاس، أو للكلاب الأخرى. فهذه الحيوانات تستخدم أيضًا “لغة أجسامها”، التي تشمل مدىً واسعًا من الأوضاع الجسمية والذيلية المُصَاحبة للتعابير الوجهية المختلفة. فمثلاً يخبر الكلب كلبًا آخر برغبته في اللعب وذلك بمدّ رجليه الأماميتين إلى الأمام، وقد ينحني ويلهث وربما يلمس الكلب الآخر. وعلى العكس يمكن أن يهدد الكلبُ كلبًا آخر بأن يقف منتصبًا رافعًا ذيله مظهرًا أسنانه محملقًا. اتصال العيون جزء مهم من لغة الجسم للكلب؛ حيث يستخدم الكلب التحديق المباشر للتهديد أو التحدي. وقد ينهي الكلب الاتصال البصري كعلامة على انصياعه لكلب أكثر سيطرة منه.

السلوك

Scent hounds, especially the Bloodhound, are bred for their keen sense of smell.[2]
The highly sensitive nose of a dog.

يشبه معظم سلوك الكلب سلوك أشباهه البرية مثل كلاب البراري والذئاب. وهذا السلوك غريزي أي أنه موروث أكثر من كونه مكتسبًا بالتَّعَلّم. مثال ذلك أن كثيرًا من الكلاب تدور حول نفسها عدة مرات قبل أن تضطجع أرضًا كما هو الحال مع الذئب أو الكلب البري الذي يسحق أوراق النباتات أو الحشائش بقدميه لعمل فراش له. والشكل المهم للتصرف الغريزي هو دفاع الكلب عن منطقته، فيصون الكلب منزل سيده وحديقته وكأنهما منطقته، ولهذا السبب يمكن أن يهدد أو يهاجم شخصًا غريبًا أو كلبًا آخر إذا اقترب من منطقة المنزل أو الحديقة. ويمكن أن يَعْتَبِر الكلب سيارة صاحبه امتدادًا لمنطقته، ولذلك ربما يُهَدِّدُ أي غريب يقترب منها أثناء وجوده داخل السيارة.

A heavy winter coat with countershading in a mixed breed

إن الفهم الجيد لسلوك الكلب وطريقة الاتصال به قد يساعد النَّاس على تجنب عضة الكلب. من هنا، فإنه من الخطورة أن تحدق في كلب غريب لأنه يعتبر ذلك تهديدًا فيهاجمك، وكذلك ينبغي أن نتجنب الجرْي أمام كلب غريب، لأن الهروب قد يطلق رد فعله للمطاردة ويُحْتَمَل أن يَعَض. وعلى العكس، تجاهل الكلب قد يجعله يشك في الشخص. عند الاقتراب من كلب غريب يجب أن يُلاحظ كيف يكون رَدُّ فعله، فحتى الكلب الودود ينبحك إذا كنت في منطقته. الكلب الذي يتوقف أو يتراجع عند اقترابك منه يعتبرك مقتحمًا سائدًا، وربما خاف لدرجة عدم المهاجمة. أما الكلب الذي يتقدم محركًا ذيله حتى ولو كان ينبح فمن المحتمل أن يكون أليفا ولا يعض. وعلى كل حال احترس إذا تَصَلَّب الكلب رافعا ذيله عاليا وهو يزمجر محدقا فيك.

رعاية الكلب

كلاب الرعي. استخدمت كلاب الرعي تاريخيًّا للمحافظة على الأبقار والغنم أثناء الرعي ومنعها من الهروب، ولحماية حظائر المواشي من الذئاب. وتساعد كلاب الرعي أيضًا في توجيه الأبقار والغنم إلى السُّوق. والكثير من هذه السّلالات ما زال يعتبر من حيوانات المزرعة. هذه المجموعة تشمل بعض السلالات الأليفة الأكثر انتشارًا مثل الكولي وكلب الراعي الألماني.

التغذية

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود
A dish made with dog meat in South Korea

الغذاء المتوازن للكلب يمنح سعرات حرارية للطاقة، كما يمنح مغذيات للنمو، وتعويض أنسجة الجسم. والأنواع الجيدة من أغذية الكلب التجارية تمنح سُعْرات حرارية ومغذيات بالنِّسب التي يحتاجها الكلب من أجل صحة جيدة.

المأوى

الكلب الذي يعيش داخل المنزل يحتاج إلى صندوق نظيف للنوم مفروش بقطع من القماش أو الأوراق الممزقة. ويجب توفير الظّل خلال الصّيف وحاجز للرياح خلال الشتاء. وفي الجو الشديد البرودة يمكن استخدام مصباح حراري.

First generation hybrids such as this terrier mix often are healthier than either parent due to the genetic phenomenon of heterosis or "hybrid vigor".

الرِّياضةُ واللَّعب

تحتاج الكلاب كلها إلى تمارين منتظمة، للمحافظة على لياقتها، والكلاب التي بمقدورها الجري في حديقة كبيرة تحصل على رياضة كافية بنفسها، أما الكلاب المقيمة داخل المنازل أو في مساحة خارجية صغيرة فيجب ترويضها بالمشي الكثير.

العناية الطبية

في المجتمعات التي تهتم بالكلب تعد الرعاية الطبية عملية مهمة للكلب، فكل جرو جديد يجب أخذه للطبيب البيطري لفحصه فحصًا شاملاً، ويجب أيضًا إعطاؤه مجموعة من الحقن ضد الأمراض الشائعة مثل عُصابِ الكلب، والالتهاب الكبدي، وعدوى اللولبيات النحيفة، والفيروس الحبيبي، والكلاب مكتملة النمو يجب أخذها للطبيب البيطري مرة كل عام على الأقل للفحص الشامل، وتلقي الحقن الضرورية التي تكمل فاعلية الحقن الأولى. أكثر هذه الأمراض خطورة على الإطلاق السُّعَار، وفي بلاد كثيرة تم استئصال مرض السعار. لذلك فالكلاب القادمة من الخارج إلى تلك البلاد يجب أن تبقى لمدة 6 أشهر في حَجْر صحي (فترة عزل) قبل السماح لها بدخول البلاد.

Golden Retriever eating a pig's foot.

=الاستنساخ

Two dogs copulating on a beach

التناسل

الكلاب الذكور تكون مستعدة لعملية التناسل في كل وقت، في حين أن الإناث لا تكون مستعدة لذلك إلا في فترة الاشتهاء الجنسي الذي يظهر عليها كل ستة أشهر ويستمر نحو ثلاثة أسابيع.

الخصي

A stray dog from Sri Lanka nursing her four puppies.

تدريب الكلب

The Border Collie is considered to be one of the most intelligent breeds.

تدريبات الطاعة

يمكن تدريب كل الكلاب تقريبًا لتصبح مطيعة يمكن الاعتماد عليها. فالجرو بطبيعته يستجيب للقائد القوي، ويمكن تدريبه على الحضور بمجرد أن يُستدعى. وبعض الناس يدربون كلابهم على تلقي الأوامر وطاعتها، حتى تستطيع الكلاب القيام بما هو مطلوب منها من حراسة وذهاب وإياب وغير ذلك.

عروض الكلاب

يضع محكّمو عروض الكلاب في الغرب مقاييس خاصة تتوافق وخصائص كل سلالة منها. وتشتمل هذه المقاييس على نقاط مثل: شكل الكلب وحجم جسمه، ولونه وحالة غطائه، كما يصف مقياس السلالة المظهر المثالي وطريقة الحركة. ويختار المحكمون أولاً أحسن كلب من كلّ سلالة، ثُمَّ يختارون أحسن كلب من المجموعات السبع الرئيسية من الكلاب ومن هذه الكلاب الفائزة يحدد المحكّمون أحسن كلب في العرض.

المُسَابقات الحَقْليَّة

تُخْتَبَرُ قدرة الصَّيد عند كلاب الرياضة والصيد. ويُقيِّم المحكّمون كلاب الصيد حسب قدرتها على التَّحَمُّل وعلى شَمّ الصَّيد وطاعتها أوامر مُستخدميها. وفي السِّباقات الحقليّة للكلاب الدًَّراكة يُقَيِّم المحكّمون الكلاب على أساس سرعتها في العثور على الطّيور التي أصابها الصياد، وما إذا كانت قد أعادتها دون إتلافها. والمسابقات الحقلية لكلاب الصَّيد تختبر مهارتها كذلك في اقتفاء أثر الصَّيْد.

داء الكلب (السعار, السعر)

ينتج داء الكلب عن عضة حيوان مسعور، وغالبا ً ما يكون الحيوان كلبا ً أو قطة أو ثعلبا ً أو ذئبات ً أو من بنات آوى (واوي). ويمكن أن ينقل الخفاش (الوطواط) وحيوانات أخرى المرض أيضا ً. والكلب مرض فيروسي خطر ينتقل من لعاب الحيوان المسعور إلى دم الإنسان عندما يعضه.

علامات داء الكلب

  • عند الحيوان:

- يكون الحيوان غريب التصرف، وحزينا ً في بعض الأحيان، متململا ً لا يهدأ، أو تسهل إثارته. - وجود زبد (رغوة) على الفم، وعجز عن الأكل والشرب. - في بعض الأحيان يصاب الحيوان بالجنون ويمكن عندها أن يعض أي شخص أو أي شي بقربه. - يموت الحيوان بعد 5 إلى أيام.

  • عند الإنسان:

- ألم ووخز في منطقة العضة. - يكون التنقس غير منتظم، وكأن الشخص قد توقف عن البكاء لتوه. - صعوبة وألم في البلع، ولعاب كثيف بكثرة. - يكون الشخص واعيا ً ولكنه يكون قلقا ً ويثور بسهولة. وقد تصيبه نوبات من الغضب. - مع اقتراب الوفاة تحدث نوبات من التشنج, وشلل.

  • عند الاشتباه بأن الحيوان الذي عض شخصا ًما مصاب بالكلب، عليكم بالخطوات التالية:

- ربط الحيوان أو حبسه في قفص مدة 10 أيام ومراقبته يوميا ً بحثا ً عن العلامات المذكورة أعلاه. - إذا توفر مختبر لفحص الكلب: يقطع رأس الحيوان ويوضع في علبة محكمة ويرسل الى المختبر بسرعة. - تنظيف مكان العضة بالماء والصابون وهيدروجين البيروكسايد. يجب عدم غلق الجرح، بل تركه مفتوحا ً. - إذا مات الحيوان قبل مرور أسبوع (أو إذا قتل بعد العضة أو هرب) فيجب أخذ المصاب بالعضة حالا ً إلى أقرب مركز صحي أو مركز طوارئ لإعطائه سلسلة من حقن مضادة للكلب.

تظهر العلامات الأولى لمرض الكلب على الإنسان في فترة تتراوح ما بين عشرة أيام وسنتين بعد العضة (وهي في العادة بين 3 إلى 7 أسابيع). يجب أن يبدأ العلاج قبل ظهور علامات المرض الأولى. أما إذا ظهرت علامات المرض قبل بدء العلاج فلا توجد طريقة ولا دواء لإنقاذ حياة المصاب.

الوقاية

يجب قتل أي حيوان نشتبه في أنه مصاب بداء الكلب، ودفنه, أو حبسه في قفص مدة 10 أيام للتأكد من إصابته. - تطعيم الكلاب. - إبعاد الأطفال عن أي حيوان يبدو مريضا ً أو يتصرف بشكل غريب.

يجب الاحتراس جيدا ً عند الاقتراب من أي حيوان يبدوعليه المرض أو يتصرف بشكل غريب.ويمكن أن يصاب الإنسان بالكلب حتى ولو لم يعضه حيوان مسعور وذلك إذا دخل لعاب الحيوان المريض في جرح أو خدش في جسم الإنسان.

في القرآن الكريم

ورد ذكر الكلب في القرآن الكريم في سورة الكهف.سورة الأعراف.سورة المائدة

تاريخ

A hunter with a large pack of beagles, a breed of hunting dogs
This ancient mosaic, likely Roman, shows a large dog with a collar hunting a lion.

يقول بعض العلماء إن الكلب أول حيوان استؤنس، والارتباط الأوّلي بين البشر والكلاب بدأ منذ أكثر من 12000 عام. في ذلك الوقت كان البشر بدائيين يعتمدون على الصيد وجمع النباتات. ويعتقد الكثير من الخبراء أَنَّ الفضلات الملقاة جذبت أولاً الكلاب إلى مخيمات الصيّادين والجامعين. فقد وجدت الكلاب أن من السهل عليها التغذي بهذه الفضلات القابلة للأكل بدلاً من الصيد لنفسها، ثم أصبحت تدريجيًّا معتمدة في طعامها على البشر، وبدأ البشر بالتالي استئناس الكلاب، فقد حافظت الكلاب على مواقع الخيام نظيفة بأكلها للفضلات، وحذَّرت من اقتراب الغرباء والحيوانات الخَطِرة بالنباح. هذه النظرية اكتسبت دعمًا لأن الكلاب تؤدّي هذه الوظائف نفسها للمجتمعات الحالية التي تستخدم الصيد كما كان الحال مع المجتمعات البدائية. بعد استئناس الكلاب بدأ بعض الناس في تهجينها من أجل الحصول على صفات جسمية خاصة، وبعض القدرات المتميزة مثل القدرة على الحراسة أو الصّيد، وبهذه الطَّريقة تَطَوَّرت الأصناف المحلية، وأخيراً تَكَوَّنت السُّلالات الخاصّة من الكلاب. الواقع أن العديد من السّلالات تكونت أولاً في الشرق الأوسط على الأقل منذ 4000 عام مضت، وإحدى هذه السّلالات كانت السَّلوقي، وربما كان الأقدم من بين كل السُّلالات الحالِيَّة. اصطحب التُّجار والمكتشفون من الشَّرق الأوسط كلابهم معهم بوصفها سلعة تجارية قيّمة، فساعدوا بذلك في تقديم الكلاب المستأنسة إلى أجزاءٍ أخرى من العالم.

طور الكثير من الحضارات القديمة سلالاتها الخاصَّة من الكلاب. فاليونانيون القدامى ربّوا كلابَ صيدٍ كبيرة تسمى الدرواس (الماستيف)، والرومان احتفظوا بالكلاب باعتبارها حيوانات مدللّة، كما استخدموها للصيد ورعي الغنم. والصينيون القدامى هجنوا كلاب الحراسة وكلاب الصَّيْد، والهنود الأمريكيون طوروا سلالاتهم الخاصّة قرونًا عدة قبل أن يصحب الأوروبيون كلابهم إلى العالم الجديد.

وخلال القرون الوسطى (من القرن الخامس إلى القرن السادس عشر الميلادي)، استخدم البشر في كل أوروبا كلاب القَنْص في الصَّيد، ففي القرن السادس عشر كتب عالم إنجليزي يدعى جون كايوس وصفًا للكلاب الإنجليزية وقد وضع قائمة بست عشرة سلالة تشمل كلاب القنص والدرواس وكلاب الغنم والترير. استقرت كل السلالات الحالية تقريبًا في أوروبا بحلول القرن التاسع عشر، وفي عام 1884م أنشئ نادي التربية الأمريكي، وتبعته نوادي التربية الأخرى، ويوجد حاليًا أكثر من 60 ناديًا للتربية في كل أنحاء العالم.


[1]

أنظر أيضاً

المصادر

الموسوعة المعرفية الشاملة

قراءات أخرى

  • Abrantes, Roger (1999). Dogs Home Alone. Wakan Tanka, 46 pages. ISBN 0-9660484-2-3 (paperback).
  • A&E Television Networks (1998). Big Dogs, Little Dogs: The companion volume to the A&E special presentation, A Lookout Book, GT Publishing. ISBN 1-57719-353-9 (hardcover).
  • Alderton, David (1984). The Dog, Chartwell Books. ISBN 0-89009-786-0.
  • Bloch, Günther. Die Pizza-Hunde (بالألمانية), 2007, Franckh-Kosmos-Verlags GmbH & Co. KG, Stuttgart, ISBN 9783440109861
  • Brewer, Douglas J. (2002) Dogs in Antiquity: Anubis to Cerberus: The Origins of the Domestic Dog, Aris & Phillips ISBN 0-85668-704-9
  • Coppinger, Raymond and Lorna Coppinger (2002). Dogs: A New Understanding of Canine Origin, Behavior and Evolution, University of Chicago Press ISBN 0-226-11563-1
  • Cunliffe, Juliette (2004). The Encyclopedia of Dog Breeds. Parragon Publishing. ISBN 0-7525-8276-3.
  • Derr, Mark (2004). Dog's Best Friend: Annals of the Dog-Human Relationship. University of Chicago Press. ISBN 0-226-14280-9
  • Donaldson, Jean (1997). The Culture Clash. James & Kenneth Publishers. ISBN 1-888047-05-4 (paperback).
  • Fogle, Bruce, DVM (2000). The New Encyclopedia of the Dog. Doring Kindersley (DK). ISBN 0-7894-6130-7.
  • Grenier, Roger (2000). The Difficulty of Being a Dog. University of Chicago Press ISBN 0-226-30828-6
  • Milani, Myrna M. (1986). The Body Language and Emotion of Dogs: A practical guide to the Physical and Behavioral Displays Owners and Dogs Exchange and How to Use Them to Create a Lasting Bond, William Morrow, 283 pages. ISBN 0-688-12841-6 (trade paperback).
  • Pfaffenberger, Clare (1971). New Knowledge of Dog Behavior. Wiley, ISBN 0-87605-704-0 (hardcover); Dogwise Publications, 2001, 208 pages, ISBN 1-929242-04-2 (paperback).
  • Shook, Larry (1995). "Breeders Can Hazardous to Health", The Puppy Report: How to Select a Healthy, Happy Dog, Chapter Two, pp. 13–34. Ballantine, 130 pages, ISBN 0-345-38439-3 (mass market paperback); Globe Pequot, 1992, ISBN 1-55821-140-3 (hardcover; this is much cheaper should you buy).
  • Shook, Larry (1995). The Puppy Report: How to Select a Healthy, Happy Dog, Chapter Four, "Hereditary Problems in Purebred Dogs", pp. 57–72. Ballantine, 130 pages, ISBN 0-345-38439-3 (mass market paperback); Globe Pequot, 1992, ISBN 1-55821-140-3 (hardcover; this is much cheaper should you buy).
  • RW Nelson, Couto page 107 Small animal internal medicine,
  • Thomas, Elizabeth Marshall (1993). The Hidden Life of Dogs (hardcover), A Peter Davison Book, Houghton Mifflin. ISBN 0-395-66958-8.
  • Trumler, Eberhard. Mit dem Hund auf du; Zum Verständnis seines Wesens und Verhaltens (بالألمانية); 4. Auflage Januar 1996; R. Piper GmbH & Co. KG, München

وصلات خارجية

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن كلب عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.

Wikispecies-logo.png
توجد في معرفةالفصائل معلومات أكثر حول:
  1. ^ Macdonald, David (2004). The Biology and Conservation of Wild Canids. Oxford: Oxford University Press. pp. 45–46. ISBN 0198515561. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  2. ^ "How Good is a Dog's Sense of Smell?". peteducation.com. Retrieved 2008-10-22.