قناة البحر الأبيض-البلطيق

خريطة الممر المائي بين البحر الأبيض والبلطيق، بما فيها أنهار نيڤا وسڤير والقناة
المحكوم عليهم بالأشغال الشاقة في موقع إنشاء في قناة البحر الأبيض، 1931–1933
المحكوم عليهم بالأشغال الشاقة، 1932

قناة البحر الأبيض-البلطيق (بالروسية: Беломо́рско–Балти́йский кана́л، بيلومورسكو-بالتيسكيي كنال، BBK؛ بالإنگليزية: White Sea – Baltic Sea Canal)، كثيراً ما تُختصر إلى قناة البحر الأبيض ('بيلوموركنال Belomorkanal') هي قناة سفن في روسيا اُفتتحت في 2 أغسطس 1933. وهي تربط البحر الأبيض ببحيرة اونيگا، التي تُربط بدورها ببحر البلطيق. وحتى 1961، كان اسمها الأصلي هو "قناة ستالين البحر الأبيض-البلطيق" ('Belomorsko–Baltiyskiy Kanal imeni Stalina'). وقد تم إنشاء القناة باستخدم نحو 2.5 مليون من عمالة السخرة من مساجين ومعتقلي الگولاگ الذين مات منهم نحو 100,000 أثناء تنفيذ المشروع (إلا أن تقديرات مختلفة قد ذُكِرت).

وتجري القناة جزئياً ضمن العديد من الأنهار المعمقة وبحيرة ڤيگوزيرو. الطول الإجمالي للممر المائي هو 227 كم. وفيها تسع عشرة بوابة للتحكّم في مجاري المياه.

وفي 2008، تشهد القناة مروراً خفيفاً، فتحمل ما بين عشرة وأربعين قارب في اليوم. مزاياها الاقتصادية يحد منها عمقها البالغ 3.5 متر، وهو غير مناسب لمعظم السفن التي تمخر عباب البحار.

تاريخ إنشاء القناة

نفتالي فرنكل (أقصى اليمين) في أعمال قناة البحر الأبيض-البلطيق


فكرة شق القناة خطرت لأول مرة في بال القيصر بطرس الأكبر في القرن الثامن عشر. وجرت دراستها تفصيلا في القرن التاسع عشر. وحاز أحد تصاميمها على الميدالية الذهبية في معرض باريس الدولي في مطلع القرن العشرين. إلا أن الحكومة القيصرية رفضت كل التصاميم لكلفتها الباهظة.

قدم السوڤيت القناة كمثال على نجاح الخطة الخمسية الأولى. فإنشائها تم قبل أربع شهور من الموعد المحدد. فالقناة بأكملها تم إنشاؤها في عشرين شهراً، بين 1931 و 1933، بالاعتماد الكامل تقريباً على عمالة السخرة من المحكوم عليهم بأحكام قضائية.


التنظيم والادارة

قوة العمل لإنشاء القناة أمدت بها ادارة معسكر بل‌بال‌تلاگ (ادارة معسكر البحر الأبيض للعمل الإصلاحي) في گولاگ OGPU.

ظروف العمل

ملصق دعائي أگيت‌پروپ اُستُخدِم في تشجيع العمال المدانين أثناء الإنشاءات. الكتابة على الملصق تقول: 'يا جنود جيش القناة! حرارة عملكم ستذيب فترة سجنكم!'

صور السوڤيت المشروع على أنه دليل على كفاءة الگولاگ. وادعوا أنه "يعيد صب" "الأعداء الطبقيين" (المساجين السياسيين) من خلال "العمل التهذيبي"، فإن ظروف العمل في معسكر بيلوموركنال كانت قاسية. معدل الوفيات كان نحو 8.7%.[1] أضف إلى ذلك سقوط أضعاف ذلك بين مرضى ومقعدين.

القناة والكتاب الروس

الزيارة المجهزة بعناية في أغسطس 1933 إلى قناة البحر الأبيض-البلطيق ربما تكون قد أخفت أسوأ الفظائع عن مجموعة من 120 كاتب وفنان روس، ممن سُمّوا لواء الكتاب، ومنهم مكسيم گوركي، ألكسي نيكولايڤتش تولستوي، ڤيكتور شكولڤسكي وميخائيل زوشنكو، الذي قام بتجميع عمل في مدح المشروع، في 600 صفحة، بعنوان قناة ستالين البحر الأبيض-البلطيق (بالروسية: Беломорско-Балтийский канал имени Сталина)، المنشور في نهاية 1934. إلا أنه يجب ذكر أن شكلوڤسكي زار بيلوموركنال لوحده ولم يسافر هناك مع المجموعة التي نظمها مكسيم گوركي. وبالمثل، فگوركي نفسه لم يسافر مع اللواء وإنما نظم الرحلة لهم. وكان گوركي قد زار قبل ذلك معسكر الأشغال الشاقة في جزر سولوڤتسكي في 1929 وكتب عنها في الدورية السوڤيتية انجازاتنا.

التخليد

سجائر بيلوموركنال

خـُلـِّدت القناة باطلاق اسمها على نوع سجائر "بيلوموركنال".

وهناك نصب تذكاري للمساجين الذين قضوا نحبهم أثناء إنشاء القناة في پوڤنتس، ونصب أصغر في بيلومورسك بالقرب من مدخل القناة إلى البحر الأبيض. وقد كانت هناك مسرحية كوميدية عن إنشاء القناة، كتبها نيقولاي پوگودين.


الهامش

  1. ^ V.N. Zemskov, "Zaklyuchyonnye v 1930-e gody: socialno-demograficheskiye problemy", p. 62 / В.Н. 3емсков «Заключенные в 1930-е годы: социально — демографические проблемы», стр. 62

المصادر

وصلات خارجية

الإحداثيات: 62°48′N 34°48′E / 62.800°N 34.800°E / 62.800; 34.800