شهاب الدين أحمد بن فضل الله العمري

أبو العباس شهاب الدين أحمد بن فضل الله بن يحيى بن أحمد العمري، وهُوّ من نسل عمر بن الخطاب، ويُنسب له بـ العُمري العدوي القرشي.

مؤرخ وأديب دمشقي من أعيان المئة الثامنة.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مولده وحياته

كتاب مسالك الأبصار في ممالك الأمصار. لتحميل الكتاب، اضغط على الصورة.

ولد ابن فضل الله في دمشق سنة 700هـ[2]، وتلقى بها تعليمه وبرع في الكتابة وفنونها والعلوم، في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون ذهب إلى القاهرة وتقلد رئاسة ديوان الإنشاء وكان له الفضل في الكثير من الدراسات.

و قد عني العمري بدراسة الجغرافية السياسية، ودرس تواريخ الأمم وعجائبها، ودرس الفلكـ، وتجول في البلاد من الشام إلى الحجاز والأناضول وغيرها من بلاد الأرض.

وقد تبوأ العمري منزلة عظيمة، ونال حظوة لدى الملكـ الناصر، حتى وافته المنية في القاهرة سنة 749هـ[2]، دون أن يبلغ الخمسين.


مؤلفاته

اقرأ نصاً ذا علاقة في

مسالك الأبصار في ممالك الأمصار



المصادر

  1. ^ مؤرخو مصر الإسلامية ومصادر التاريخ الإسلامي : محمد عبد الله عنان
  2. ^ أ ب الاعلام للزركلي، دار العلم للملايين الطبعة: الخامسة عشر ، ج 1، ص 268