سلمان الزموري


   السيرة الفنية

الاسم الفني: سلمان الزموري من مواليد: سنة 1959 بمدينة تطوان المغرب خريج مدرسة التصوير الضوئي بهولندا


نظم وشارك في أكثر من 200 معرض ب: هولندا، المغرب, بلجيكا، فرنسا، سوريا، بولندا، الدنمارك، كوريا، أستراليا، تركيا والعراق


حوار مع التلفزيون والراديو: 35 مرة بالمغرب، بلجيكا وهولندا

أكثر من 100 متابعة فنية واستجواب صدرت بالجرائد العربية والاوروبية: بهولندا، انجلترا، بلجيكا، الجزائر، مصر، لبنان، المغرب، فلسطين، السعودية، العراق والأردن.

مواضيع المعارض الفردية

العين التي ترى، لغة التصوير،البحث عن الانسان، نظر،المغرب بين الماضي والحاضر،العيون الخائفة، تونس من بنزرت إلى القيروان، مواضيع قاهرية، القاهرة بين الحلم والواقع، مواضيع عربية، وجوه عائمة، القدس المدينة القديمة، ضد العنصرية، استانبول بين بحر مارمارا والقرن الذهبي، البؤساء، الهوية وأنا، مواضيع هولندية، المغرب بعيون الزموري، بيكين العاصمة الحمراء،

عضو:

عضو اتحاد الصورة الهولندي - هولندا

عضو الجمعية المغربية للفن الفوتوغرافي - المغرب عضو الجمعية المصرية للتصوير الضوئي - مصر

عضو جمعية الفنانين التشكيليين بايدا - هولندا
عضو جمعية الفنانين الشكيليين بفاخنينن - هولندا
عضو نادي التصوير الضوئي بأكادير - المغرب

عضو نادي التصوير الغير منتمييين - هولندا

عضو الجمعية الفوتوغرافية بالبصرة – العراق

عضو نادي التصوير العربي عمان – الاردن

عضو الاتحاد المصورون العرب
:أنشطة أخرى

1990 حائز على الجائزة الثالثة في المعرض الوطني للفن الفوتوغرافي – المغرب

1993 عضو لجنة التحكيم مسابقة في التصوير الفوتوغرافي نظمت من طرف وزارة الثقافة – هولندا

1993 تمثيل المغرب في المؤتمر الثاني والعشرين للفدرالية الدولية للفن الفوتوغرافي

1994 حائز على الجائزة الاولى لمدينة وجدة - المغرب

1994 مؤسس مركز الفن الفوتوغرافي بمدينة ايدا – هولندا

1995 عضو لجنة التحكيم مسابقة في التصوير الضوئي – هولندا

1996 عضو لجنة التحكيم مسابقة في التصوير الضوئي – هولندا

1997 من مؤسسي مؤسسة المشاريع الفنية بمدينة ايدا - هولندا

1998 عضو لجنة التحكيم في المسابقة الدولية للصور الشفافة – هولندا

2004 جائزة تقديرية مهرجان الفيحاء الاول للصورة الفوتوغرافية، البصرة -العراق

شاركت بمعارض في مهرجانات ثقافية بمدينة أمستردام مع أدونيس، محمد الأشعري، عبد اللطيف اللعبي ، محمد شكري، سعد يوسف وحسونة المصباحي والاخرون
كتب عبد الكريم الشكير ناقد فوتوغرافي  في كتاب "نظرة حول الفوتوغرافية بالمغرب" يقول:

"ان التبقيع (مرشحة؟ تداخل الصور؟) الذي يعتبر المميز الأول للأعمال سلمان الزموري يذكر بالمقاربة السابقة. فالواقع المرئي (أزقة مدينة تونس؟ القاهرة؟ مراكش؟ ...) ينأي عن النظر في الحين ، ذالك أنه تم التشويش عليه حتى كاد أن يصير لامرئيا. تحدونا الرغبة في القول ان الفضاءات التي طالما تم تصويرها بغزارة وبافراط (النزعة الاستشراقية، الطوبوغرافية...) تبحث عن وجهها بل تغيره. وباعتبار سلمان الزموري رحالة لا يتعب، فانه شاعر وفوتوغرافي في آن واحد. والصورة لديه مرآة كثيفة، غاوية أكثر منها نافذة." نص مائل