سلطانة يوسف

سلطانة يوسف

سلطانة يوسف مطربة مقام عراقية .ولدت سلطانة يوسف جاد العام 1910 لأسرة عراقية يهودية في مدينة الموصل، لحن لها كبار الملحنين في ذلك الوقت أمثال صالح و داوود الكويتي. كانت تمتلك صوتا قوييا و رخيما ميزها عن بنات جيلها.

حاولت الوصول بفن المقامات لدرجة عالية من الحرفية الفنية، وكانت تشغل نفسها باعداد الأبوذيات والعتابات والمقامات التي قامت بآدائها،وقد برعت بشكل خاص بأداء مقام البهيرزاوي.[1] كان صوتها يتمتع بالجوابات العالية مما جعلها في مقدمة مطربي المقام العراقي في ذلك الوقت.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

البدايات

ابتدات شهرتها من عام 1927 ببغداد بملهى نزهة البدور ، سافرت الى الموصل لتغني هنالك ثم عادت لبغداد لتسجيل اسطوانات منها 22 اغنية ؛ يلمنحدر خذني وياك - اشلون اصبر الروح - يكفي الهجر يهواي - ليش ليش

الاعتزال

اعتزلت الفن وهي لم تصل الأربعين من عمرها, وخسر الناس واحداً من أقوى واجمل الاصوات التي يندر وجودها. وقيل أنها اتجهت للعبادة وانقطعت أخبارها فيما بعد. توفيت في العام 1995 .

مصادر

Exquisite-microphone.png هذه المقالة بذرة عن مغني تحتاج التحسين ؛ فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.