سحلية

سحلية
Lizard
Temporal range: Early Jurassic – Recent, 199–0 Ma
Possible Late Triassic record.
Bartagame fcm.jpg
Central bearded dragon, Pogona vitticeps
التصنيف العلمي
مملكة: الحيوانية
Phylum: الحبليات
Superclass: فقاريات رباعية الأطراف
Class: الزواحف
Subclass: Diapsida
Order: حرشفيات
Suborder: Lacertilia*
Günther, 1867
Families

Many, see text.

Lizard range.png
Range of the Lizards, all species

السحالي أو العظايا Lizards، هي مجموعة من الزواحف الحرشفية، تضم أكثر من 5600 نوع [1]، تنتشر في جميع القارات عدا أنتاركتيكا بالإضافة إلى معظم سلاسل جزر المحيطات.

تضم السحالي الحرابي والحرادين والسقنقور وغيرها. جسمها أسطواني متطاول وأطرافها تمتد على جانبي الجسم، لكن بعضها تراجعت أطرافه حتى اختفت فأصبح يزحف على بطنه كالأفاعي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الفسيولوجيا

Feral Jackson's Chameleon from a population introduced to Hawaii in the 1970s
سحلية...

تكيَّفت السحالي مع الحرارة العالية، وذلك بتغطية أجسامها بحراشف قرنية تكونت بدلاً من بشرة الجلد؛ فأصبحت هذه غير نفوذة للماء وشكَّلت درعاً يقيها من أشعة الشمس. تأخذ الحراشف أشكالاً هندسية مختلفة، ويحمل بعضها أشواكاً أو تزينات يُعتَمد عليها في تصنيف هذه الحيوانات.[2]


عيونها كبيرة الحجم نسبياً، مجهزة بأجفان، وأسنانها مخروطية الشكل، قليل منها مزوَّد بغدد شفوية سامَّة كما في عظاءة أريزونا المكسيكية.

مشيتها متميزة فهي لا ترفع جسمها عن الأرض إلا قليلاً لامتداد أطرافها التي تنتهي بمخالب على جانبي الجسم، وتلتحم أصابع بعض الأنواع بالجلد، ويبقى بعضها حراً ليساعدها على التمسك بأغصان الأشجار (حالة الحرباء). ويتراجع عدد الأصابع، عند الأنواع البرية، إلى ثلاث أصابع، أو تختفي نهائياً.

تحمل بعض العظايا، كما في العظايا الحقيقية والإغوانيات والوَزغيات، غدداً على الوجه البطني للفخذين، تفرز مواد ذات رائحة خاصة غالباً ما تتصلب بملامستها الهواء، وتتكون سدادة صفراء في مستوى فتحة الغدة وتسدها وقت الراحة، تتميع في أثناء فترة النشاط الجنسي لتنطلق مفرزات تسهم بالتقارب الجنسي، وتكون أكثر نمواً لدى الذكور، ويختلف عدد هذه الغدد من نوع لآخر، ويُعتَمد عليها في تصنيفها.


التطور

Fossil mosasaur Prognathodon, a varanoid

انتشرت العظايا وغيرها من الزواحف في الحقب الجيولوجي الثاني انتشاراً كبيراً وشغلت كل الأوساط البيئية، حتى سمي هذا الحقب بعصر الزواحف، وعُثِرَ على مستحاثاتها في صخور الترياسي الأعلى، حيث أعطت فرعاً تطورياً متأخراً تَمَثَّل بالأفاعي[ر]، فالأفاعي ما هي إلا عظايا فقدت أطرافها، وتطورت من العظايا الوركية الديناصورات التي انتشرت على الأرض في الدورين الجوراسي والكريتاسي، وهكذا تكمن الأهمية التطورية للعظايا في كونها أسلافاً لكل من الطيور والثدييات.

دورة حياتها

العظايا عامة نهارية النشاط، لكن بعضها ينشط ليلاً ويختفي في أثناء النهار في الجحور، مثل «أبو بريص» المنزلي، الذي يستطيع السير على الأسقف بأرجله المزوَّدة بصفائح أو وسائد تتوضع بين الأصابع التي تفرز مادة لزجة لاصقة تحول دون سقوطه.

من وسائل دفاع العظايا عن نفسها قطعها جزءاً من الذيل، تجدِّده فيما بعد (ولكنه لا يصل إلى الطول الأصلي بعد التجديد)، والهروب من الحيوان المهاجم أو الصياد، فيبقى الجزء المقطوع متحركاً فيخدع أعداءه ويشغلهم به ويهرب.

تُطلق بعض أنواع العظايا، مثل العظاء Phrynosoma، قطرات سائلة من عيونها إلى مسافة تزيد على متر على عيون عدوها فتهيِّجها. وتفرز الوزغات الأسترالية من الجنس Diplodactylus مواد لزجة ذات رائحة قوية من حديبات على ذنبها، يقذفها الحيوان على عدوِّه، وقد تصل لمسافة 30سم مشكلة خيوطاً تلتف حول جسم العدو على هيئة شبكة العنكبوت ويصعب الإفلات منها.

التكاثر

العظايا وحيدة الجنس، وهي تتكاثر بالبيوض التي يتم إخصابها داخلياًعن طريق المقذرة. ويختلف عدد البيوض من نوع لآخر، فأنثى الورل تضع 60 بيضة، وأنثى العظاءة الولود Lacerta vivipara تضع بين 4 و14 بيضة. وتضع الأنثى عادة بيوضها في حفر في التربة أو تحت الحجارة، وتفقس في مدة 15 يوماً تقريباً.

علاقاتها بالبشر

Komodo dragons on Rinca
A lizard as the symbol of the Military Organization Lizard Union, a WWII Polish anti-Nazi resistance group
Green iguanas (Iguana iguana), are popular exotic pets



التصنيف

Gekko gecko in Thailand
Close-up of the head of the legless fossorial amphisbaenid Rhineura
Underside of a Thorny devil, an agamid, Western Australia
The Eastern blue-tongued lizard, a scincomorph

تضم رتيبة العظايا عدداً كبيراً من الأنواع الموزَّعة على فصائل عدة، أهمها:

Suborder Lacertilia (Sauria) – (السحالي)



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فصيلة الحرابي

الحرباء المعروفة.
الحرباء تصطاد بلسانها الطويل.

فصيلة الحرابي Chamaeleonidae تتمثل بأكثر من 80 نوعاً يعيش 80% منها في إفريقيا ومدغشقر وجنوب غربي آسيا، ويتميز جسم الحرباء المعروفة Chamaeleo chamaeleon بتسطُّحه جانبياً وبذنبها الطويل القابض الذي تلفه عادة بأناقة في أثناء الراحة. رأسها مثلثي ينتهي بعُرْف مدبب. تمتاز بقدرتها الفائقة على صيد الحشرات بلسانها المتميز بذروته التي تأخذ شكل البلطة، وتطلقه بسرعة خاطفة لمسافة كبيرة قد تصل إلى طول الحيوان نفسه. وتمتاز بعيونها البارزة التي تستطيع تحريك كل منها على حدة، مما يمكنها من النظر إلى اتجاهات مختلفة. كما تتميز بإصبعين تقابلهما ثلاث أصابع تمكِّنها من التمسك بالشجر بقوة.

تمتاز الحرباء بقدرتها على تغيير لونها بفضل جلدها الذي يحتوي على خلايا متغضِّنة حاملة لصبغات سود وصفر وحمر وأخرى بيض لؤلؤية المظهر، تتمركز حول نواة الخلايا. فإذا تمدَّدت هذه الخلايا انتشرت الصبغة وظهر اللون للعيان، وإذا تقلَّصت تركزت الأصبغة في نقاط محددة. ويؤدي تمدد الخلايا الصُّفر وتقلَّص الخلايا الأخرى إلى ظهور اللون الأصفر، وإذا تمددت الخلايا الحمر والصُّفر معاً ظهر اللون البرتقالي، وهكذا. أما الصبغة اللؤلؤية فتمنح الجلد بريقاً أخَّاذاً.

يمثل الجنس Chameleo نحو 80 % من أنواع الحرابي المعروفة، وهي تعيش في إفريقيا ومدغشقر وجنوب غربي آسيا حتى سيلان. ولاتختلف أنواعها إلا بقياسها، فهي تراوح بين 10سم و60سم طولاً.

فصيلة العظائيات

عظاءة الجدران.

فصيلة عظائيات (العظايا الحقيقية) Lacertidae: تضم حيوانات تسمى في بلاد الشام السَّقاية وفي مصر السِّحلية، وهي واسعة الانتشار. موطنها في المناطق الحارة من منطقة حوض المتوسط وإفريقيا الجنوبية والمناطق القاحلة، وقليل منها في آسيا (نوع واحد في إندونيسيا)، ومنها نحو 150 نوعاً.

جسمها طويل نحيل وذيلها مدبب متحرك لا يستطيع المرء متابعتها لسرعة حركتها، وغالباً ما تظهر في الأيام الحارة وتتخذ من الصخور والجدران القديمة ظلاً لها.

تتغذى العظايا الحقيقية بالحشرات والعناكب والديدان والرخويات الصغيرة، وفي فصل التكاثر يقاتل الذكر من أجل الأنثى، وعملية الاقتران قصيرة عادة، يمسك الذكر في أثنائها بالأنثى بفكيه، تساعده على ذلك إفرازات تنطلق من غدده الفخذية. وهي حيوانات بَيوضة أو بَيوضة وَلود، ومنذ السنة الأولى من حياتها تنسلخ العظاءة دورياً فينفصل جلدها قطعة قطعة تنفصل الواحدة تلو الأخرى.

تتمثل أفراد هذه الفصيلة بالجنس Lacerta، التي منها عظاءة الجدران (النوع Lacerta muralis) المنتشرة في منطقة حوض المتوسط (الشكل 3)، والعظاءة الخضراء (النوع L. viridis) التي تكثر في المناطق الرطبة من أوربا الوسطى، وكذلك العظاءة الولود Lacerta vivipara الواسعة الانتشار.

فصيلة الوزغيات

فصيلة الوزغيات Gekkonidae: تضم حيوانات تسمى في بلاد الشام أبو بريص، تتمثل بأكثر من 300 نوع، تعيش في المناطق الحارة من الكرة الأرضية، جسمها منبسط. أطرافها نامية، ومعظم أنواعها ذات أطراف خماسية الأصابع، معظمها شجري الحياة، ولايزيد طولها على 15سم، وفيما عدا الأنواع الصحراوية، فإن على الوجه السفلي من أصابعها صفائح لينة تقوم بدور وسائد لاصقة تساعد الحيوان على السير مقلوباً وعلى السطوح الشاقولية.

جلدها ناعم عليه حدبات قرنية قليلة، لذلك يسهل اصطيادها من قبل أعدائها، ولذلك فإنها لا تنشط إلا ليلاً. ذيلها مخروطي يكون أحياناً عريضاً وغريباً.

معظم الوزغيات بَيوض، لكنها لا تعتني ببيوضها، وأكثر الوزغيات انتشاراً في منطقة البحر المتوسط أبو بريص البحر المتوسط، الذي يُرى عادة في البيوت، وهو أقصر من السابق ولونه رمادي مبرقع بالبني، يعيش في شرقي تركيا وإيران وجنوبي مصر وقبرص، وفي سورية في الجولان وجبل حرمون وخان أرنبة، ومنها أبو بريص الجدران Tarentola mauritanica الذي لايزيد طوله 15سم، وأبو بريص التركي Hemidactylus turcicus.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فصيلة الورليات

فصيلة الورليات Varanidae: (وتسمى العظايا التنينية): تضم عظايا ضخمة تراوح أطوالها بين المترين والثلاثة أمتار. تعيش في المناطق الحارة من إفريقيا وآسيا وأستراليا. فيها جنس واحد هو Varanus، أكبرها ورل كومودو، ويسميه السكان المحليون تنين كومودو V.komodoensis الذي يعيش في جزيرة كومودو في إندونيسيا ويصل طوله إلى ثلاثة أمتار، ومنها النوع الصحراوي الورل الرمادي V.griseus وهو الوحيد الذي يعيش في صحراء إفريقيا والجزيرة العربية وجنوب غربي آسيا، بما في ذلك سورية والعراق والأردن، منتشراً حتى شمالي الهند. ذيله الذي يصل طوله إلى متر ونصف تقريباً، رمادي أصفر يتناسب ولون بيئته الصحراوية. وهناك ورل النيل V.niloticus الذي يصل طوله إلى المترين تقريباً، ويكون داكن اللون مع بقع صفر، ويحمل ذيله عُرْفاً يساعده وذيله المسطَّح على السباحة، ويعيش في أنهار إفريقيا خصوصاً في أعالي النيل، ويستطيع البقاء في الماء فترات طويلة، يُخْرِج في أثنائها أنفه وفمه فوق سطح الماء للتنفس.

وحينما يحاط الورل بعدد من عظايا أخرى فإنه ينفخ أوداجه و يرفع الجزء الخلفي من جسمه للأعلى ويثني ذيله ويضرب به.

فصيلة الحرادين

فصيلة الحرادين Agamidae: تنتشر أفرادها في إفريقيا وآسيا الغربية، ويشغل عديد من أنواعها الأماكن والأوساط البيئية المختلفة، في الساڤانا والغابات والصحارى. وهي ذات نشاط نهاري، تغيِّر لونها وتتغذى بالحشرات وتحفر الحفر بمخالبها القوية، الجنس المعروف منها هوAgama، ومن أشهر أنواعه الحردون النجمي Agama stellio الذي يعيش في جنوب شرقي أوربا وفي سورية ومصر.

فصيلة الإغوانيات

فصيلة الإغوانيا Iguanidae: تعيش أنواعها في العالم الجديد، في المناطق الحارة في أمريكا الشمالية والجنوبية. وهي تشبه عظايا العالم القديم إلا أنها تختلف عنها بانغراس أسنانها في الحافة الداخلية من الفك. وهي عادة أكبر منها، ولها أعراف ظهرية وذيلية وغبغب (الغبغب: الجزء المتدلي تحت الحنك، وجمعها غباغب). منها الجنس Scelporus وهو ثقيل الوزن، يضم أنواعاً أرضية عدة، منها الإغوانة الخضراء Iguana iguana التي يصل طولها مع ذنبها إلى 1.8م (الشكل 8) وتحمل عرفاً يمتد من رأسها إلى ظهرها، وتعيش على الأشجار.

فصيلة السقنقوريات

فصيلة السقنقوريات Scincidae: تضم نحو 900 نوع من العظايا التي تعيش في المناطق المدارية والمعتدلة، وهي معروفة في أستراليا وإفريقيا وآسيا وجزر غربي المحيط الهادئ. يعيش معظمها على اليابسة بيد أن بعضها يعيش على الأشجار وبعضها قرب الماء.

لايزيد طولها على 60سم، لكن معظمها طوله 40سم، جلدها تغطيه حراشف زاهية اللون مخطَّطة أو مقلَّمة، وتعيش بعض السقنقورات تحت الأحجار وفي أنفاق تحت الأرض، وتفتقر إلى أرجل وتتحرك كالأفاعي.

المصادر

  1. ^ Reptile Database. Retrieved on 2012-04-22
  2. ^ بشير الزالق. "العظايا". الموسوعة العربية. Retrieved 2012-07-06.
عامة
  • Byiiuo, John L.; King, F. Wayne (1979). The Audubon Society Field Guide to Reptiles and Amphibians of North America. New York: Alfred A. Knopf. p. 581. ISBN  0-394-50824-6 .
  • Capula, Massimo (1989). Simon & Schuster's Guide to Reptiles and Amphibians of the World. نيويورك: Simon & Schuster. ISBN  0-671-69098-1 . Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  • Cogger, Harold; Zweifel, Richard (1992). Reptiles & Amphibians. Sydney: Weldon Owen. ISBN  0-8317-2786-1 .
  • Conant, Roger; Collins, Joseph (1991). A Field Guide to Reptiles and Amphibians Eastern/Central North America. Boston, مساتشوستس: Houghton Mifflin Company. ISBN  0-395-58389-6 .
  • Ditmars, Raymond L (1933). Reptiles of the World: The Crocodilians, Lizards, Snakes, Turtles and Tortoises of the Eastern and Western Hemispheres. نيويورك: Macmillian. p. 321.
  • Freiberg, Dr. Marcos; Walls, Jerry (1984). The World of Venomous Animals. نيوجرزي: TFH Publications. ISBN  0-87666-567-9 .
  • Gibbons, J. Whitfield; Gibbons, Whit (1983). Their Blood Runs Cold: Adventures With Reptiles and Amphibians. Alabama: University of Alabama Press. p. 164. ISBN  978-0-8173-0135-4 .
  • Rosenfeld, Arthur (1989). Exotic Pets. نيويورك: Simon & Schuster. p. 293. ISBN  067147654 Check |isbn= value: length (help).

وصلات خارجية