القمة الإثيوپية الإرترية 2018

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
القمة الإثيوپية الإرترية 2018
[[File:JointDeclaration 2018.jpg
مراسم توقيع البيان المشترك للسلام والصداقة بين إثيوپيا وإرتريا|frameless|alt=|]]
البلد المضيف إرتريا
التاريخ8–9 يوليو 2018
مكان الانعقادالمكتب الرئاسي، أسمرة
المشاركونإرتريا إسياس أفورقي
إثيوپيا أبي أحمد
النقاط الرئيسية
  • إنهاء حالة الحرب بين إثيوپيا وإرتريا
  • تأسيس تعاون حميم على المستو السياسي، الاقتصادي، الاجتماع ، الثقافي والأمني
  • استئناف العلاقات الدبلوماسية، علاقات النقل، التجارة والاتصالات
  • إنفاذ القرار المتعلق بالحدود
  • الضمان المشترك للسلام والتعاون والتنمية الإقليمية

القمة الإثيوپية الإرترية 2018 (أيضاً قمة السلام الإثيوپية الإرترية 2018) هو اجتماع قمة ثنائية عُقد في أسمرة، إرتريا يوم 8-9 يوليو 2018، بين وفد دولة إرتريا وجهورية إثيوپيا الاتحادية وتضمن رؤساء الدولتين.

وقع الرئيس الإرتري إسياس أفورقي ورئيس الوزراء الإثيوپي أبي أحمد بيان مشترك ينهي رسمياً النزاع الحدودي بين البلدين، اسعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة، والاتفاق على فتح الحدود بين البلدين للأفراد، البضائع والخدمات.[1][2] كما تضمن البيان المشترك إغلاق جميع الأمور المتعلقة بالحرب الإثيوپية الإرترية (1998–2000) ونزاع الحدود الإثيوپية الإرترية اللاحق (2000–2018) والاشتباكات المتقطعة.[3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

حصلت إرتريا على استقلالها عن إثيوپيا عام 1993 في أعقاب حرب الاستقلال الإرترية التي استمرت 30 عاماً، وتسببت النزاعات الحدودية اللاحقة في التوتر المستمر بين البلدين. وصلت التوترات لنقطة الغليان في مايو 1998، وغزت إرتريا إثيوپيا،[4] مما أدى لاندلاع الحرب الإثيوپية الإرترية؛ التي أسفرت عن مقتل ما بين 70.000-100.000 شخص من الجانبين واحتلال أكثر من ثلث الأراضي الإرترية وتشريد ما يزيد عن 650.000 شخص.[5]

عام 2000، وقع البلدان على اتفاقية الجزائر التي تقر موافقة البلدين على الخضوع للتحكيم الملزم لحل مسائل الحدود والاسترداد. استردت إرتريا معظم الأراضي المتنازع عليها بموجب قرار محكمة التحكيم الدائمة، لكن إثيوپيا لا تزال تحتل معظم الأراضي المتنازع عليها حتى 2017.[6] كانت النتيجة حالة نزاع متجمد من "اللا حرب، اللا سلم" وتوترات مطولة بين البلدين.[7][8][9][10] اتهمت كل بلد الأخرى بإيواء الحركات الإرهابية التي تهدف إلى تغيير نظام الحكم[11][12]، وظل كلاهما مجتمعاً مغلقاً؛ كانت إثيوپيا دولة حزب مسيطر تحت حكم الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوپية، وكانت غرتريا دولة حزب واحد تحت حكم الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة. تم تعليق الانتخابات الرئاسية والبرلمانية ولم تُعقد مطلقاً منذ الاستقلال.[13]

كان رئيس الوزراء الإثيوپي هايله مريم دسالن غير قادراً على إحراز تقدم لحل التوترات مع إرتريا، وشهدت ولايته موجات متتالية من الاحتجاجات ضد المناخ السياسي القمعي.[14] استقال في 2018 وخلفه أبي أحمد، الذي تعهد في خطاب تتوجيه التفاوض لإنهاء النزاع الإثيوپي الإرتري.[15][16]


الإعلان والتحضيرات

في 5 يونيو 2018، أعلنت اللجنة التنفيذي الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوپية الحاكمة نيتها القبول والإنفاذ الكامل لحكم لحكمة الحدود الإثيوپية الإرترية 2002 التي تأسست تحت رعاية محكمة التحكيم الدائمة وفقاً لاتفاقية الجزائر 2000.[9] وفي بيان لها دعت الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوپي إرتريا إلى الرد بالمثل وتنفيذ اتفاق السلام دون شروط مسبقة.[17]

جاء القرار مفاجئاً،[18][19][20] ممثلاً انعكاس السياسة الإثيوپية لستة عشر عاماً. في حين تسبب في التفاؤل في معظم أرجاء إثيوپيا، في منطقة تگراي، الذي تقع فيها معظم الأراضي المتنازع عليها، أثار الاعلان احتجاجاً، بما يتضمن بلدة بادمه المتنزاع عليها وبين قدامى المحاربين.[15] في 13 يونيو 2018 شجبت الجبهة الشعبية لتحرير تگراي، قرارها التخلي عن بادمه "fundamentally flawed"، قائلة أن التحالف الحاكم يعاني من "عجز القيادة الأساسية".[21] نظمت عرقية الإروب التي تعيش في المناطق الحدودية تحت الادارة الإثيوپية حالياً مظاهرة لإدانة قرارقبول حكم لجنة الحدود، خوفاً من تقسيم مجتمعهم.[20] في جلسة استجواب في البرلمان عقدت في 11 يونيو، دافع أبي عن مبادرة السلام قائلاً: "كنت أقف في بادمه عندما رفعنا علمنا، وبكيت. دفنا الكثير من أصدقائها الذين قاتلوا في هذه الحرب"، مشيراً إلى خدمته العسكرية أثناء النزاع.[19]

عقد القمة

8 يوليو

الحشود تحيي موكب أبي لدى وصوله أسمرة.


9 يوليو

أبي وإسياس يتعانقان بعد توقيت البيان المشترك للسلام والصداقة.


الوفود

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ردود الفعل

مسئولون إرتريون، من بينهم الرئيس إسياس (الثاني من اليسار)، يودعون الوفد الإثيوپي.


  •  مصر: في بيان لها أشادت وزارة الخارجية المصرية "بالزيارة التاريخية لرئيس الورزاء الإثيوپي أبي أحمد لأسمرة، مؤكدة على إيمانها بأن الزيارة ستطلق "حقبة جديدة"، وأن التقارب بين البلدين يمكن أن يكون نموذجًا لبلدان أفريقية أخرى.[22]
  •  فرنسا: رحبت وزارة الخارجية الفرنسية بالتحرك "التاريخي"، "الشجاع"، و"الهام"، مشيدة بتوسيع أبي لسياسة سياسات المصالحة إلى مجال الدبلوماسية الإقليمية، وتعلن عن "تقديم دعمها الكامل لرؤية رئيس الوزراء أبي أحمد لمستقبل بلاده وكذلك لبقية القارة"، وكذلك استجابة إسياس الإيجابية.[23]
  •  ألمانيا: أصدر المتحدث الرسمي باسم مكتب الخارجية الاتحادية بياناً قال فيه أن رئيس الوزراء أبي والرئيس إسياس "أظهرا أنه من الممكن تجاوز سنوات طويلة من العداء وفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين. وأن إعلان السلام والصداقة الموقع من قبل الزعيمين "يوفر أرضية للأمل في أن النزاع، الذي أودى بحياة عشرات الآلاف من الأرواح ونزوح مئات الآلاف من الأشخاص، يمكن حله بشكل دائم".[24]
  •  الإمارات العربية المتحدة: الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، رحب باستئناف العلاقات البدلوماسية بين إثيوپيا وغرتريا. وقال في بيانه "لاستئناف العلاقات الدبلوماسية أثراً إيجابياً على أمن واستقرار البلدين بشكل خاص، والقرن الأفريقي بشكل عام".[25]
  •  الولايات المتحدة: أصدر وزير الخارجية الأمريكي مايك پومپيو بياناً "يرحب باتفاقية السلام والأمن الصادرة في 9 يوليو"، ويشيد "برئيس الوزراء الإثيوپي أبي أحمد والرئيس الإرتري إسياس أفورقي لقيادتهما الشجاعة لشعبيهما نحو السلام، الازدهار، والاصلاح السياسي". [26]


انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "Ethiopia's Abiy and Eritrea's Afewerki declare end of war". BBC. Retrieved 9 July 2018.
  2. ^ "Ethiopia, Eritrea officially end war". Deutsche Welle. Retrieved 9 July 2018.
  3. ^ "Leaders of Ethopia and Eritrea hug and make up". CBC News. CBC. 8 July 2018. Retrieved 9 July 2018.
  4. ^ "International commission: Eritrea triggered the border war with Ethiopia". BBC News. 21 December 2005. Retrieved 1 September 2016.
  5. ^ Eritrean, Ethiopian exchange of POWs begins CNN, 23 December 2000
  6. ^ Aglionby, John (5 June 2018). "Ethiopia to cede land at heart of bloody conflict with Eritrea". Financial Times. Retrieved 10 July 2018. But Addis Ababa refused to recognise the decision in 2002 of a boundary commission established under the agreement that gave the town of Badme, which was the flashpoint of the war, and surrounding territory to Eritrea. Ethiopia has occupied the area ever since, insisting that relations should be normalised before any resolution of the boundary, and the countries have remained in a state of 'no peace no war' ever since.
  7. ^ Mitchell, Charlie (9 July 2018). "Historic peace between Ethiopia and Eritrea ends two decades of hostility". The National. Retrieved 10 July 2018. The agreement comes after 18 years of 'no peace, no war' that followed two years of intense border fighting between 1998 and 2000 that killed more than 70,000 people.
  8. ^ Bellamy, Daniel (9 July 2018). "Ethiopia and Eritrea end two decades of frozen conflict". EuroNews. Reuters. Retrieved 10 July 2018.
  9. ^ أ ب Maasho, Aaron (5 June 2018). "Ethiopia opens up telecoms, airline to private, foreign investors". Reuters. Retrieved 5 June 2018.
  10. ^ Gebrekidan, Selam (9 July 2018). "Ethiopia and Eritrea Declare an End to Their War". The New York Times. Retrieved 9 July 2018. The “no war, no peace” stalemate between the two countries, coupled with a government crackdown on dissent, has contributed to Eritrea’s economic and social isolation in recent decades.
  11. ^ "Eritrea Accuses Ethiopia of Border Attacks". VOA News. Voice of America. 27 December 2007. Retrieved 10 July 2018. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)
  12. ^ Clottey, Peter (18 May 2018). "Eritrean President Discusses Path to Development". Voice of America. Retrieved 10 July 2018.
  13. ^ Hennig, Rainer Chr. (3 June 2013). "Eritrea "celebrates" 20 years of terror". Afrol News. Archived from the original on 14 October 2013. Retrieved 11 October 2013. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  14. ^ Yibetal, Kalkidan (15 February 2018). "Ethiopia PM Hailemariam Desalegn in surprise resignation". BBC News. Retrieved 10 July 2018.
  15. ^ أ ب Maasho, Aaron (11 June 2018). "On Ethiopia-Eritrea frontline, anger at Addis' olive branch". Reuters. Retrieved 9 July 2018.
  16. ^ Alfa Shaban, Abdur Rahman (3 April 2018). "Eritrea replies Ethiopia PM on peace call: Ball remains in your court". Africanews. Retrieved 10 July 2018.
  17. ^ "Ethiopia 'accepts peace deal' to end Eritrea border war". BBC News. 5 June 2018. Retrieved 9 July 2018.
  18. ^ Solomon, Salem (5 June 2018). "Ethiopia's Move to End Border Stalemate Could Bring Change in Eritrea". Voice of America. Retrieved 10 July 2018. n a surprise announcement, Ethiopia has promised to implement an international court’s decision resolving a border dispute with Eritrea.
  19. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة silence_broken
  20. ^ أ ب Zere, Abraham T. (11 June 2018). "How Ethiopia's peace offer caught Eritrea's regime by surprise". Al Jazeera English. Retrieved 9 July 2018.
  21. ^ Abera, Etenesh (13 June 2018). "TPLF says Ethiopia's recent Eritrea, economy related decisions have "fundamental flaws"; calls for emergency meeting of EPRDF executive". Addis Standard. Retrieved 13 June 2018.
  22. ^ "Egypt Welcomes Ethio- Eritrea Peace Deal". Government Communications Affairs Office. Ethiopian News Agency. 10 July 2018. Retrieved 11 July 2018.
  23. ^ "Ethiopie / Erythrée - Déclaration conjointe de paix et d'amitié (9.07.18)". France-Diplomatie. French Foreign Ministry. 9 July 2018. Retrieved 11 July 2018.
  24. ^ "Statement by the Federal Foreign Office on the joint declaration by Ethiopia and Eritrea". Berlin: Federal Foreign Office. p. 10 July 2018. Retrieved 11 July 2018.
  25. ^ "H.H. Sheikh Abdullah bin Zayed welcomes return of Ethiopia-Eritrea diplomatic ties". Minister of Foreign Affairs, UAE. 9 July 2018. Retrieved 11 July 2018.
  26. ^ "Eritrea and Ethiopia End War and Adopt Joint Declaration of Peace and Friendship". U.S. Department of State. 10 July 2018. Retrieved 11 July 2018.

وصلات خارجية