الحمية الإندومورفية

طبق مكون من سمك السلمون والهليون. الوجبات منخفضة الكربوهيدرات من أنسب الاختيارات للحمية الإندومورفية.

الحمية الإندومورفية Endomorphic diet، هي حمية غذائية تعتمد على شكل الجسم الإندومورفي أي النمط الجسدي، والذي يقسم الجسم البشري إلى ثلاث أنماط: الجسم الإكتومورفي، الجسم الميزومورفي، والجسم الإندومورفي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

شكل الجسم الإندومورفي

تميزت "الأنماط الجسدية" والسمات البدنية والنفسية المرتبطة بهم تبعاً لشلدون بالخصائص التالية:[1][2]

مقارنة أنواع الجسم.
  • الإكتومورفي Ectomorphic، أي خارجي البنية: يتميز بجسم هزيل، نحيف، ضئيل، رشيق، ضامر، صدر مسطح، ضعيف، رقيق، وعادة ما يكون طويل؛ يوصف بأنه متقد الذهن، متأمل، سوداوي، مجد، متشبه بالنساء، خاضع، متدني، مائل للكمال، ملتوي، متفرد، حساس للألم، ناعم، لطيف، محب، مفيد، هادئ، سلمي، هش، متواضع، ناقصة ذاتياً، محرجة اجتماعياً، منفرد، محب للسرية، واعي بذاته، منطوي، خجول، دفاعي، غير مريح، متوتر، وقلق.[1][3][2][4]
  • الميزومورفي Mesomorphic، أي متوسط البنية: يتميز بالجسم المشدود، قوة البنية، مفتول العضلات، سليم الجلد، ذو البنية القوية؛ يوصف بأنه رياضي، حريص، مغامر، على استعداد لتحمل المخاطر، تنافسي، منفتح، عدواني، ذكوري، مفتول العضلات، محل ثقة، قوي، حازم، مباشر، صريح، متهيج، مهيمن، صعب المراس، صارم، محظوظ، نشط، حيوي، حازم، شجاع، وطموح.[1][3][2]
  • الإندومورفي Endomorphic، أي داخلي البنية: يتميز بجسم سمين، مستدير، ثقيل، عادة ما يكون قصير، وصعوبة في فقدان الوزن؛ يوصف بأنه منفتح، غير متحفظ، اجتماعي، ودود، محب، مقبول، سعيد، مبتهج، راضي، هاديء، يسهل إرضاؤه، كسول، غير متكلف، أناني، جشع، موهوب بشكل جيد، وذو رد فعل بطيء.[1][3][2]


كيفية عمل الحمية

يتميز الجسم الإندومورفي بميله لتخزين الدهون، فضلاً عن زيادة محيط الخصر والبنية العظيمة الأكبر، وذلك وفقاً لكتاب المناهج الصحية التكاملية. كما تميل الأجسام الإندومورفية إلى زيادة الوزن بسهولة مقارنة بالأجسام الإكتومورفية والميزومورفية. وحتى عند تناول نفس النوع من الأغذية بنفس الكميات، نجد أن أصحاب الأجسام الإندومورفية يكتسبون وزناً زائداً نظراً لميل أجسامهم لتخزين الدهون.[5]

بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما تتراكم هذه الدهون الزائدة حول الخصر، كما تختزن حول الأعضاء الداخلية للجسم وترتبط بمقاومة الإنسولين. تحدث مقاومة الإنسولين عندما تواجه خلايا الجسم مشكلة في الإستجابة للإنسولين الذي يضخه الپنكرياس، مما يؤثر في نهاية المطاف على مستويات گلوكوز الدم. كما ورد في إحدى منشورات هارڤرد الصحية، فإن مقاومة الإنسولين تؤثر على طريقة تعامل الجسم مع الكربوهيدرات. وفقًا لذلك ، ينصح أنصار الحمية الإندومورفية بالحد من هذه الكربوهيدرات، خاصة الكربوهيدرات المعالجة، والتي تحتوي على القليل من المغذيات أو لا تحتوي عليها مطلقاً.

يعني هذا أنه ينبغي على أصحاب الجسم الإندومورفي مراقبة سعراتهم الحرارية شكل أكثر صرامة، وفقاً للنظام الغذائي المتبع. ويقترح خبراء التغذية فيما يخص الجسم الإندومورفي تناول كميات أكبر من البروتين (40% من السعرات الحرارية يومياً)، وكميات كبيرة من الدهون (40% من السعرات الحرارية يومياً)، مع اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات (20% من السعرات الحرارية/يومياً)، بهدف الوصول إلى 1300-1500 سعر حراري يومياً في البداية. كما يوصى بزيادة الكربوهيدرات والسعرات الحرارية للحد الأقصى، ومليء المعدة من خلال التركيز على تناول كميات كبيرة من الخضروات الغنية بالألياف، وهي كفيلة للوصول إلى الإحساس بالشبع.

الحمية الإندومورفية المختلطة

ومع ذلك، يمكنك أيضاً إتباع حمية إندومورفية مختلطة، وذلك بالمزج بين النظام الإندومورفي مع محاولة الإقلاع عن العادات الغذائية الخاطئة بمرور الوقت. يختلط الأمر بين الجسم الإندومورفي وبين ما يطلق عليه momo-endomorphs، وهم الأشخاص الذين يتمتعون بأجسام ضخمة قوية، مع عدم وجود شكل معين للعضلات. ولذلك يوصى هؤلاء الأشخاص بالمزج بين التمرينات الرياضية وتدريبات القوى، مع اتباع خطة غذائية تهدف إلى فقدان الدهون.


كما يمكن لأصحاب الأجسام الميزومورفية وإكتومورفية أن يكون لديهم محيط خصر كبير، أو ما يطلق عليه شكل التفاحة. يمكن لهؤلاء الأشخاص أن يكونوا في خطر التعرض لمشكلات في الأيض، ولذلك يوصى بمراقبة الهيدروكربونات بنفس الطريقة التي يتبعها أصحاب الجسم الإندومورفي.


انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث Roeckelein, Jon E. (1998). "Sheldon's Type Theory". Dictionary of Theories, Laws, and Concepts in Psychology. Greenwood. pp. 427–8. ISBN 9780313304606.
  2. ^ أ ب ت ث خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Kamlesh2011
  3. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :0
  4. ^ "What Is Your Body Type?" (in الإنجليزية). 2014-04-24. Retrieved 2018-12-31.
  5. ^ "Endomorph Diet 101: Food List, Sample Menu, Benefits, More". everydayhealth.com. 2019-11-20. Retrieved 2020-01-12.