جزر هاوائي

(تم التحويل من الجزر الهاوائية)
لمعلومات عن قائمة الجزر المنفصلة التابعة لدولة هاوائي، انظر قائمة جزر هاوائي.
جزر هاوائي
Hawaiian Islands
Mokupuni o Hawai‘i
Hawaje-NoRedLine.jpg
صورة بالقمر الصناعي والألوان الطبيعية لجزر هاوائي.
250px
خطرية جزر هاوائي، سلسلة الجزر تمتد بطول 1500 كم في الاتجاه الشمالي الغربي من الحافة الجنوبية لجزيرة هاوائي.
Geography
الموقع شمال المحيط الهادي
Highest point مونا كيا
4,205 م
خريطة جزر هاوائي.

جزر هاوائي Hawaiian Islands (بالهاواي: Mokupuni o Hawai‘i)، هو أرخبيل يتكون من ثماني جزر رئيسية، شعاب حلقية مختلفة، عدد من الجزر الصغيرة، جبال بحرية شمال المحيط الهادي، على امتداد 2400 كم شمال جزيرة هاوائي في الجزء الجنوبي لأقصى شمال كوره أتول (الجزايرة الشمالة الغربية في هاوائي هي گرين آيلاند، والتي ضمت إلى كوره أتول). باستثناء ميدواي، وهي عبارة عن أرض غير مسجلة تابعة للجزر الصغرى البعيدة عن الولايات المتحدة، وتكون جزر هاوائي ولاية هاوائي الأمريكية. تعرف أحياناً باسم "جزر ساندويتش"، ويأخذ الأرخبيل اسمه من اسم أكبر الجزر الموجودة فيه.

وجزر هاوائي هي قمم مكشوفة لسلسلة جبال بحرية عظيمة تسمى سلسلة جبال الامبراطور البحرية الهاوائية، تكونت بفعل نشاط بركاني على نقطة حارة في قشرة الأرض. جزر هاوائي على بعد 3,000 كم لأقرب قارة.[1]

التاريخ

جاء البولينيزيون إلى جزر هاواي من جزر المحيط الهادئ منذ نحو ألفي سنة، ونزل القائد البحري البريطاني جيمس كوك في هذه الجزر عام 1778، وتبعه تجار آخرون حاملين معهم المواشي والمصنوعات والمزروعات. حكم هذه الجزر، في الفترة التي كان فيها كوك زائراً عدد من الرؤساء المحليين أشهرهم كاميهاميها الذي آلت إليه السيادة بعد حرب طاحنة بدأت عام 1782، ودامت عشر سنوات وفي أوائل القرن التاسع عشر قدمت مئات من سفن صيادي الحيتان إلى جزر هاواي كان معظمها من الولايات المتحدة الأمريكية. تولى ابن كاميهاميها الحكم عام 1819 باسم كاميهاميها الثاني حيث ألغى الديانات المحلية، ولم يمض عام 1820 حتى تم تحويل معظم سكان جزر هاواي، إلى الديانة المسيحية على يد البعثات التنصيرية البروتستنتية والمدرسين من الولايات المتحدة، وفي عام 1827م وصلت إلى الجزر بعثات تنصيرية من الروم الكاثوليك، ولكن السكان ردوهم على أعقابهم عام 1831، وزجوا بالكثيرين ممن اعتنقوا المذهب الكاثوليكي بالسجون، وفي عام 1839م حاصرت سفينة فرنسية مدينة هونولولو، وحينها وافقت حكومة هاواي على إطلاق سراح السجناء ومنحت حرية عبادة المذهب الكاثوليكي للشعب في هاواي، ومنذ عام 1854 حتى عام 1872 أصبحت جزر هاواي بوتقة تنصهر فيها شعوب من بلدان شتى. ارتقى الملك كوهولاوا عرش هاواي عام 1874. وفي سنة 1893 قامت ثورة بيضاء قادها تسعة من الأمريكيين وبريطانيان وألمانيان، أقصت الملكة ليليوكلاني عن العرش، وبحلول عام 1898م قامت الولايات المتحدة بضم هاواي إلى ممتلكاتها على الرغم من معارضة السكان المحليين لها، وفي عام 1900 أصبحت جزر هاواي أرضاً أمريكية.[2]

وادي هانالي

وادي هانالي في جزيرة كاواي.

شرعت الولايات المتحدة قبيل الحرب العالمية الأولى ببناء قاعدة بحرية لها في پيرل هارپر، وهذه القاعدة هاجمها اليابانيون في 7 ديسمبر 1941 لتزج الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية. في عام 1959 أصبحت هاواي الولاية الخمسين في الولايات المتحدة الأمريكية.

الجغرافيا

رأس الماس في جزيرة أواهو.

الموقع

تقع جزر هاواي بين خطي العرض 50 َ 18 ْ و50 َ 28 ْ شمالاً وخطي الطول 40 َ 154 ْ و15 َ 178 ْ غرباً، وهي تقع إلى الجنوب الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية إذ تبعد عنها 3860كم، وهي الولاية الوحيدة بين مجموعة الولايات المتحدة الأمريكية التي لا تقع على الأراضي الأمريكية، تبلغ مساحتها 16.760كم2، ويبلغ عدد سكانها 1.221537 مليون نسمة حسب إحصاء عام 2004، عاصمتها هونولولو Honolulu.

التضاريس الطبيعية

خليج بارادايس الصغير في جزيرة أواهو.

تتكون هاواي من مجموعة من الجزر عددها 132 جزيرة، تتناثر بالقرب من وسط المحيط الهادئ الشمالي. يقسم الجغرافيون تلك الجزر إلى ثلاث مجموعات: الأولى: تضم ثماني جزر رئيسة في الجنوب الشرقي، والثانية: تضم جزراً صخرية صغيرة في الوسط، والثالثة: جزراً مرجانية ورملية في الشمال الغربي.

تكونت معظم هذه الجزر بفعل البراكين التي انبثقت من قاع المحيط، ويغلب على الجزر الثماني الأولى الشواطئ الرملية البيضاء في حين يكسو الشواطئ الأخرى من المجموعتين الأخريين الرملُ الأسود الذي ينتشر بجوار صخور مكونة من الحمم البركانية، كما توجد منحدرات صخرية شاهقة عند الشواطئ.

تنمو النباتات والأشجار المدارية حيثما وجدت التربة الخصبة والأمطار الغزيرة، وتنفرد هاواي بنباتات قل مثيلها في العالم، أما الحيوانات البرية فليس منها في الجزر إلا القليل، لكن معظم الحيوانات الموجودة هي من النوع النادر الذي لا يرى الإنسان منها إلا في تلك الجزر.

المناخ

ولهاواي شهرة واسعة من حيث جمال طبيعتها واعتدال مناخها، فمعدل درجات الحرارة يراوح ما بين 22 ْ- 26 ْم على مدار العام، ويتفاوت هذا المعدل بضع درجات ارتفاعاً في المناطق السهلية أو انخفاضاً في المناطق المرتفعة، ونادراً ما ترتفع درجات الحرارة حتى 35 ْم وقلما تنخفض درجات الحرارة إلى دون الصفر درجة مئوية في الارتفاعات التي تصل حتى 2500م فوق مستوى سطح البحر في فصل الشتاء. يمكن تمييز فصلين انتقاليين فقط في جزر هاواي هما الفترة الصيفية التي تمتد من منتصف شهر أبريل حتى منتصف أكتوبر والفترة الشتوية تمتد من منتصف شهر تشرين الأول حتى منتصف أبريل.

عموماً تتميز هاواي بالمناخ المحيطي الذي تغلب عليه الرياح التجارية في فترات قصيرة من الشتاء، أو تهب عليها الرياح الجنوبية الغربية التي تجلب الأمطار معها. يعد الطقس في جزر هاواي دافئاً ورطباً حاراً وهذا غير مريح بسبب ارتفاع الرطوبة النسبية.

الرياح

الأعاصير

التأثير على الرياح التجارية

A true-color satellite view of Hawaii shows that most of the vegetation on the islands grow on the north-east sides which face the trade winds. The texture change around the calmer south-west of the islands is the result of the shelter provided from the islands.[4]
The top image above shows the winds around the Hawaiian Islands measured by the Seawinds instrument aboard QuikSCAT during August 1999. Trade winds blow from right to left in the image. The bottom image shows the ocean current formed by the islands’ wake. Arrows indicate current direction and speed, while white contours show ocean temperatures. The warm water of the current generates winds which sustain the current for thousands of miles.[3]


الجزر والشعاب المرجانية

الجزر الرئيسية

صورة مجمعة بالقمر الصناعي من ناسا التقطت من الفضاء الخارجي. انقر على الصورة للتكبير.

الجزر الثماني المأهولة في هاوائي (تسمى أيضاً جزر وينوارد هاوائي):


الجزيرة اسم التدليل الموقع المساحة أعلى نقطة الارتفاع السكان
(في 2010)
الكثافة السكانية Age (Ma)[5]
هاواي[6] الجزيرة الكبيرة 19°34′N 155°30′W / 19.567°N 155.500°W / 19.567; -155.500 (Hawaii) 1 4,028.0 sq mi (10,432.5 km2) Mauna Kea 1 13,796 ft (4,205 m) 185,079 4 45.948/sq mi (17.7407/km2) 0.4
Kauaʻi[7] The Garden Isle 22°05′N 159°30′W / 22.083°N 159.500°W / 22.083; -159.500 (Kauai) 4 552.3 sq mi (1,430.5 km2) Kawaikini 3 5,243 ft (1,598 m) 66,921 3 121.168/sq mi (46.783/km2) 5.1
Kahoʻolawe[8] The Target Isle 20°33′N 156°36′W / 20.550°N 156.600°W / 20.550; -156.600 (Kahoolawe) 8 44.6 sq mi (115.5 km2) Puʻu Moaulanui 7 1,483 ft (452 m) 0 8 0 1.0
Lānaʻi[9] The Pineapple Isle 20°50′N 156°56′W / 20.833°N 156.933°W / 20.833; -156.933 (Lanai) 6 140.5 sq mi (363.9 km2) Lānaʻihale 6 3,366 ft (1,026 m) 3,135 6 22.313/sq mi (8.615/km2) 1.3
Maui[10] The Valley Isle 20°48′N 156°20′W / 20.800°N 156.333°W / 20.800; -156.333 (Maui) 2 727.2 sq mi (1,883.4 km2) Haleakalā 2 10,023 ft (3,055 m) 144,444 2 198.630/sq mi (76.692/km2) 1.3-0.8
Molokaʻi[11] The Friendly Isle 21°08′N 157°02′W / 21.133°N 157.033°W / 21.133; -157.033 (Molokai) 5 260.0 sq mi (673.4 km2) Kamakou 4 4,961 ft (1,512 m) 7,345 5 28.250/sq mi (10.9074/km2) 1.9-1.8
Niʻihau[12] The Forbidden Isle 21°54′N 160°10′W / 21.900°N 160.167°W / 21.900; -160.167 (Niihau) 7 69.5 sq mi (180.0 km2) Mount Pānīʻau 8 1,250 ft (381 m) 170 7 2.45/sq mi (0.944/km2) 4.9
Oʻahu[13] The Gathering Place 21°28′N 157°59′W / 21.467°N 157.983°W / 21.467; -157.983 (Oahu) 3 596.7 sq mi (1,545.4 km2) Mount Kaʻala 5 4,003 ft (1,220 m) 953,207 1 1,597.46/sq mi (616.78/km2) 3.7-2.6

جزر أصغر، شعاب حلقية، ومرجانية

الجزر الصغيرة

3-D perspective view of the southeastern Hawaiian Islands, with the white summits of Mauna Loa (4170 متر) and Mauna Kea (4206 متر). The islands are the tops of massive volcanoes, most of whose bulks lie below the sea surface. Ocean depths are colored from violet (5750 متر deep northeast of Maui) and indigo to light gray (shallowest). Historical lava flows are shown in red, erupting from the summits and rift zones of Mauna Loa, Kilauea, and Hualalai volcanoes on Hawaiʻi.

الجيولوجيا

Eruptions from the Hawaii hotspot left a trail of underwater mountains across the Pacific over millions of years, called the Emperor Seamounts

الزلازل

البراكين

تسونامي

Aftermath of the 1960 Chilean tsunami in Hilo, Hawaiʻi, where the tsunami left 61 people dead and 282 seriously injured. The waves reached 35 feet (11 m) high.

البيئة

النصب التذكارية الوطنية

الديموغرافيا

نهر وايلو في جزيرة كاواي.

وبالرغم من أن عدد جزرها هو 132 جزيرة فإن المأهول بالسكان منها هي الجزر الثماني الرئيسة التي تقع في الجنوب الشرقي من هذه الجزر، ويختلف تركز السكان فيما بينها اختلافاً كبيراً.

يشتمل التكوين العرقي في جزر هاواي على عدد من السلالات والأعراق حيث يقدر البولينيزيون وهم سكان هاواي الأصليون ما نسبته 9.4٪ ويقدر الآسيويون نسبة 41.6٪ وهم المجموعة العرقية الأكبر ومعظمهم من البيض إذ يبلغون 24.2٪ من مجموع السكان، ويوجد 1.8٪ من الأمريكيين السود، ونحو 22.7٪ من سلاسلات أخرى غير معروفة.

يقطن أكثر من 90٪ من شعب جزر هاواي في مراكز عمرانية مدنية، وتعد هونولولو من أكبر المدن، وهي تقع في جزيرة أواهو Oahu حيث يقطن فيها وفي محيطها حسب تقديرات عام 2002 نحو 378155 نسمة، وتتركز فيها الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والخدمية وغيرها - أما ثاني مدينة في الجزر فهي مدينة هيلو Hilu التي يصل عدد سكانها حسب تقديرات عام 2002 إلى 40759 نسمة وتقع في جزيرة هاواي. يدين غالبية سكان جزر هاواي بالديانة المسيحية من مذاهب مختلفة (كاثوليك، بروتستنت، إضافة إلى الديانة البوذية وأقلية من أتباع الديانة اليهودية).

الاقتصاد

شلالات وايلوا في جزيرة كاواي.

بلغ عدد القوى العاملة في هاواي نحو 61 ألف عامل وعاملة عام 2003 يتوزعون في أنشطة مختلفة، حيث يعمل 41٪ منهم في قطاع الخدمات و4٪ في الوظائف الاتحادية بما فيهم العسكريون، 25٪ يعملون بتجارة الجملة والمفرق و6٪ في المصارف والمصالح العقارية و9٪ يعملون بالمرافق العامة و4٪ في أعمال البناء والتشييد و2٪ في الزراعة و4٪ في الصناعة و5٪ يعملون في مهن متعددة.


الزراعة

تصل مساحة الأراضي الزراعية في هاواي إلى نحو 1.3 مليون هكتار تشكل الأراضي المزروعة منها نحو 20٪ وهي أراضٍ مروية، وتشكل المراعي نحو 33٪ من جملة المساحة الصالحة للزراعة، ويعد كل من قصب السكر والأناناس من الزراعات الاقتصادية التي تسهم في اقتصاد جزر هاواي، كما توجد بعض المزارع التي تزرع البن، إضافة إلى زراعة الفاكهة والخضار للاستهلاك المحلي.

تنتج هاواي أكثر من 40٪ من كميات الإنتاج العالمية من الأناناس المعلَّب ونحو 70٪ من عصائرها إضافة إلى ذلك تقوم زراعة الموز في العديد من جزر هاواي، وكذلك زراعة الجوافة واليام وغيرهما من المحاصيل المدارية.

تربى الماشية في العديد من جزر هاواي، خاصة في جزيرتي أواهو حيث تمد المدينة بحاجتها من الألبان، كما تربى الخنازير والدجاج. وهناك ثروة سمكية، ولاسيما سمك التونا المعد للتصدير وأسماك أخرى كما تعد هاواي غنية بالثروة الغابية من الأشجار غالية الثمن مثل خشب الصندل الصلب الذي يجد أسواقاً رائجة.

الصناعة

تفتقر جزر هاواي إلى الموارد المعدنية ويتم فيها إنتاج مواد البناء حيث تعد الحجارة والإسمنت المنتجين الأكثر أهمية إضافة إلى الحصى والرمل والحجر الكلسي، ويوجد في الجزر احتياطيات كبيرة جداً من البوكسيت والتيتانيوم.

وتعد صناعة السكر أهم صناعة في هاواي، إضافة إلى تصنيع الأناناس المعلب والفاكهة المعلبة على شكل عصائر ومربيات.

يوجد في هاواي صناعة المنتجات الفولاذية والمواد الكيميائية التي تعتمد على المواد الأولية المستوردة، كما توجد فيها بعض محطات الكهرباء التي تعتمد على المساقط المائية وعلى حرق بقايا محصول قصب السكر الذي يعد مصدراً للطاقة.

تعد السياحة مصدراً أساسياً للدخل في هاواي حيث وصل دخلها إلى أكثر من 15.1 بليون دولار أمريكي في عام 2000، ومعظم السياح يأتون من كندا واليابان إضافة إلى السياح الأمريكيين والكثيرين من بلدان أوربا الغربية، ويسهم النقل الجوي بنسبة لابأس بها من العائدات الاقتصادية، إذ يوجد في هاواي ثمانبة مطارات، كما أن للنقل البحري أهمية كبيرة بخاصة سفن الشحن التي تأتي محملة بالمواد الأولية النفطية والمسافرين وتعود محملة بالسكر والمنتجات الزراعية، إضافة إلى ذلك هناك عدد من السكك الحديدية التي تسهم بنقل المعدات العسكرية، يبلغ طول السكك الحديدية نحو 6920كم تمتد على طول السواحل الجزرية.

تتم تجارة هاواي مع جزر المحيط الهادئ، وأهم الواردات هي النفط الخام والآلات والسيارات والمواد الغذائية والمخصبات والسلع الاستهلاكية، وأهم الدول المصدرة هي اليابان وتعد منتجات السكر والأناناس والبندق والزهور أهم صادراتها، وأهم الدول المستوردة هي أستراليا وكندا والفيليبين.

للاستزادة

  • فتحي محمد أبو عيانة، الجغرافيا الإقليمية (دار النهضة العربية للطباعة والنشر، بيروت 1986).
  • محمود رمزي، جغرافية أوقيانوسية (مطبعة الرياض، دمشق 1990م ).
  • محمد توفيق سماق، الموسوعة الدولية للعالم أواخر القرن العشرين (مطبعة الآداب والعلوم، دمشق 1998).

انظر أيضاً

قالب:Portsقالب:Sar

هوامش

المصادر

  • Morgan, Joseph R. (1996). "Volcanic Landforms". Hawai'i: A Unique Geography. Honolulu, HI: Bess Press. ISBN 1-57306-021-6 .

قراءات إضافية