ابن الطقطقي

محمد بن علي ابن الطِّقْطَقي (عاش 660-709 هـ/1262-1309م) أديب ومؤرخ عربي.

صفي الدين، محمد بن علي بن رمضان (علي) بن طباطبا، الأديب المؤرخ أبو جعفر بن الطِّقْطَقي العلوي، ولد في العراق، بعيد استيلاء المغول عليه، لأب كان أحد قادة الجند في الكوفة وبغداد، ونقيب العلويين في الحلة والنجف وكربلاء، تلقى علوم الدين و اللغة، وأولع بالتاريخ والأدب، وتولى نقابة العلويين بعد اغتيال والده سنة ثمانين و ستمئة، وقيل: سنة اثنتين وسبعين في غمار المنافسة على الوزارة، فارتفعت مكانته، وزاد شرفا على شرف، ولم تشغله نقابة العلويين عن تحصيل العلم و الاشتغال بالأدب، و نظم الشعر بالعربية والفارسية التي كان يتقنها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الفخري في الآداب السلطانية والممالك الإسلامية

ففي سنة إحدى وسبعمئة سافر إلى الموصل قاصداً واليها فخر الدين عيسى بن ابراهيم بن هبة الله النصراني من قبل السلطان غازان محمود، إيلخان (سلطان) بلاد فارس، فحجزه الثلج الكثيف ولم يستطع مغادرتها، فألّف كتابه الذي اشتهر به «الفخري في الآداب السلطانية والممالك الإسلامية» وقدمه إلى والي الموصل، وسماه (الفخري) نسبة إلى لقبه، وتنقل بين حواضر العراق وبلاد فارس إلى أن توفي.

ويظهر من مقدمة (خطبة) كتابه أنه صاحب ثقافة كبيرة، ملمٌ بعلوم مختلفة، يهتم باقتناء الكتب و مطالعتها، ويعلي شأن العلم و العقل، ويحفظ الكثير من أقوال الحكماء وشعر الشعراء، وله باع كبير في التاريخ، يعرف دقائقه وقواعده، فجاء كتابه مرتبا مهذبا، اتسمت معالجته لمسائله بالموضوعية. لايمنعه هوى من إيراد الحقيقة، ولايقف معتقده حائلاً بينه و بين إنصاف خصوم أهل بيته، وإن اهتم بالشيعة وحركاتهم، وأشاد بدولة المغول التي يعيش في ظلها.

أبدى ابن الطقطقي إحاطة بشؤون الملك وسياسة الدول وعلاقة الحاكم بالرعية، مستفيدا من أقوال السابقين في هذا الباب، ومن ملاحظة طرائق الحكام من حوله في الحكم ومن علاقته بهم، فعرض آداب الحكم و أسسه، وحقوق الرعية على الحاكم وحقوق الحاكم على الرعية، فأتى بآراء قيمة في نشوء الملك و استمراره، وفي الاجتماع الإنساني، أوردها إيراداً أدبياً، وقد جاءت بعد ذلك عند ابن خلدون مرتبة مقسمة وفق قواعد محددة ونتائج واضحة.

قسم ابن الطقطقي كتابه قسمين، قصر الأول على الأمور السلطانية والسياسات الملكية، أوضح فيه حقيقة الملك وخواصه وأقسامه، وصفات الحاكم وأخلاقه، وذكر آراء العلماء فيما يوافق الشريعة منه و ما لايوافقها، و ما يستحب في الحكم وما يستقبح. وتناول في القسم الثاني تاريخ الدول الإسلامية منذ دولة الخلفاء الراشدين إلى أيامه، ذاكراً الخلفاء و الملوك و الوزراء بالترتيب الزمني، ومستطرداً إلى بعض الظواهر الاجتماعية في كل دولة، مورداً بعض الحكايات المشهورة، ومستشهدا بالشعر والأقوال، فأبعد الكتاب عن جفاف الحديث العلمي وملل السرد التاريخي، واقترب به من حديث الأدب المحبب، مع الحفاظ على صحة السرد وتحري الحق في تدوين التاريخ وتفسير الأحداث ما أمكن.

وقد جمع ابن الطقطقي عدة الكتابة، وأوتي موهبة الإنشاء، وحاز صفات الأديب الذي يلم من كل علم بطرف، فجاء أسلوبه في كتابه واضحاً، فيه القوة والدقة، يذكرنا بأعلام الكتاب القدامى كالجاحظ، يقسم العبارات ويوازن بينها مع شيء يسير من السجع بغير تكلف، ويسترسل ببراعة من غير توقف أو تلكؤ في التعبير عن معانيه، مكثراً من الاقتباس القرآني، ومضمنا الحديث الشريف والأمثال والأقوال والشعر، فجمع أصالة التفكير العلمي إلى جمال التعبير الأدبي.

لاقى هذا الكتاب اهتماماً كبيراً منذ إخراجه إلى الناس، وترجم إلى الفارسية والفرنسية، وأصل اسم الكتاب « ُمنية الفضلاء في تواريخ الخلفاء والوزراء» واشتهر باسم «التاريخ الفخري». و يبدو أن لابن الطقطقي مؤلفات أخرى لم تصل، وقد نقل صاحب فوات الوفيات ترجمةً عن أحدها.


الهامش

المصادر

قالب:الموسوعة العربية