إنقاذ الجندي رايان (فيلم)

Saving Private Ryan
ملصق الفيلم
اخراجستيفن سبيلبرغ
انتاجستيفن سبيلبرغ
لان بريس
مارك جوردون
كتبهروبيرت رودات
بطولةتوم هانكس
إدوارد بورنز
باري بيبير
ادم غولدبيرغ
مات ديمون
جيوفاني ريبيسي
فين ديزل
توزيعدريم وركس
المدة170 دقيقة
اللغةالإنجليزية
الميزانية70,000,000 $

إنقاذ الجندي رايان بالإنگليزية: Saving Private Ryan فيلم أمريكي إنتاج عام 1998 من إخراج ستيفن سبيلبرغ و بطولة توم هانكس ، الفيلم حائز على جائزة الأوسكار 1998 لأفضل مخرج، تدور أحداث الفيلم في فترة الحرب العالمية الثانية حول عملية انقاذ تقوم بها مجموعة صغيرة يرأسها النقيب جون ميلر (توم هانكس) للعثور على المجند رايان لإعادته إلى الوطن بعد مقتل 3 من أشقائه في نفس الحرب الدائرة.

من أهم مميزات الفلم افتتاحيته ،حيث تصور هجوم قوات الحلفاء على ساحل اوماها في 6 يونيو 1944.

يستند الفيلم على الكثير من الحقائق التاريخية و تمت إضافة بعض الأحداث الخيالية لزيادة التشويق، لاقى الفيلم قبولا منقطع النظير في شباك التذاكر و حصد عدد من جوائز الاوسكار.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

القصة

يبدا الفيلم بمشهد للمحارب المسن (جيمس فرانسيس رايان)و عائلته تزور مقبرة النورماندي الأمريكية, يسير نحو قبر معين ثم يسقط امامه، و هنا يتحول المشهد إلى عام 1944 خلال الحرب العالمية الثانية, حين تم انزال الموجة الأولى على شاطى (اوماها) الذي كان خاضعا للاحتلال الألماني آنذاك، يركز المشهد على شخص معين هو النقيب جون ميلر الذي يقود الكتيبة الثانية عبر الدفاعات الألمانية الكثيفة للوصول نحو المرتفعات المطلة على الشاطئ.

مدة المشهد 25 دقيقة يحتوي على مشاهد عنيفة جدا، و ينتهي بسقوط الشاطئ بأيدي الحلفاء، بعد خسائر كبيرة من كلا الطرفين.

ينتقل بعد ذلك إلى أحد مكاتب البريد الخاصة بالحرب حيث يتم كتابة آلاف الرسائل لتسليمها إلى عائلات القتلى، يتم هناك اكتشاف ان ثلاثة من أربع اخوة قد ماتوا خلال بضعة أيام سابقة و بان ثلاثة رسائل متجهة نحو امهم المسنة في نفس اليوم، يأمر المارشال بتشكيل فرقة للبحث عن الأخ الرابع و ارساله للبيت فورا.

يعود المشهد إلى أوروبا, حيث يقوم ميلر بجمع سبع رجال لتنفيذ أوامر الماريشال، تبدا مهمتهم بالبحث عن أي خيط يوصلهم إلى المجند راين الذي هبط في فرنسا مع الفرقة 101 المحمولة جوا، بعد تجوالهم في عدة بلدات فرنسية ،وخسارتهم لاحد اصدقائهم (كابارزو) على يد قناص ألماني, يتوصلون إلى معلومة تقول ان رايان يدافع عن جسر ذو موقع استراتيجي على نهر مارديريت قرب بلدة راميل .

في الطريق إلى راميل تكتشف الفرقة اجسام بعض الجنود الموتى من اللواء المحمول جوا الثاني و الثمانين,و يدركون ان هناك كمينا قد اعد من قبل عش تابع لإحدى الفرق الألمانية التي تحرس محطة رادار مقصوفة موجودة على التلة المقابلة، هنا تبدا بوادر الانشقاق بين صفوف فرقة ميلر على اعتبار ان مهاجمة الوحدة الألمانية ليس من ضمن التعليمات الموكلة إليهم ،ولكن مع اصرار النقيب ميلر تقوم الفرقة بمهاجمة العش الألماني, مسببا ذلك خسارة صديقهم الطبيب وايد.

يوثر موته سلبا على بقية الرجال, و يقررون إعدام الجندي الألماني المتبقي على قيد الحياة "ستيمبوت ويلي" . لكن يقرر ميلر عدم إعدامه و يأمره بان يمضي في طريقه وان يسلم نفسه لاقرب وحده تابعة للحلفاء, يحدث توتر شديد نتيجة قرار ميلر ولكن ينتهي بكشف بعض المعلومات الخاصة عن نفسه.

تصل الوحدة في النهاية إلى حقل مفتوح مشارف على بلدة راميل، تتقدم آلية ألمانية نصف مجنزرة من طراز SDKFZ- 251 باتجاههم فتختبئ الوحدة بين اعشاب الحقل الكثيفة, ثم تفتح نيران مجهولة المصدر على المركبة فتقوم فرقة ميلر بقتل أفراد طاقم المركبة غير مدركين بما يجري, ثم يفاجأون بثلاثة من قوات الحلفاء قد اعدو كمينا لهذه الالية. و تكمن المفاجأة الأكبر ان أحد هؤلاء الرجال هو (جيمس فرانسيس رايان).

في بلدة راميل يقوم ميلر باخبار رايان بخبر وفاة اخوته جميعا و بأن مهمته هي اعادته إلى المنزل، يقوم رايان برفض طلبه و بانه لايريد الابتعاد عن اخوته المتبقين (أخوة السلاح)، و بمشورة من العريف الأول(هورفاث) يقرر (ميلر) و فرقته البقاء والمساعدة في الدفاع عن الجسر من هجوم ألماني وشيك .

يتسلم (ميلر) القيادة على اعتبار انه الضابط الأعلى رتبة و يقوم باعداد الدفاعات و توزيع الرجال و تلغيم الجسر كحل نهائي في حال تم دحرهم.

لحظات من الهدوء تليها عاصفة من الجنود الالمان معززين بأربع دبابات يتهافتون نحو الموقع، يقتل الالمان معظم أفراد فرقة (ميلر), ولايتبقى سوى (ميلر, اوفام ، ريبين ،راين) و بضعة جنود من الفرقة 101.

يحاول (ميلر) الوصول إلى المفجر و تدمير الجسر و لكن الدبابة الألمانية من طراز "Tiger" تحول دون حدوث ذلك.مرة أخرى يحاول (ميلر) المخاطرة و الظهور دون حماية كي يصل إلى المفجر ،غير آبه للنيران الكثيفة لكنه - و من سخرية القدر- يصاب على يد "ستيمبوت ويلي" ذلك الجندي الذي أطلق سراحه و الذي قد قتل حتى الآن اثنين من فرقة (ميلر) و اصاب (ميلر) اصابة قاتلة.

يقوم (ميلر) المحتضر باستلال مسدسه ، مذهولا من مشاهدة اصدقائه الموتى حوله و يبدا بإطلاق الرصاص بتثاقل نحو الدبابة المتجهة نحوه ، ثم تحدث معجزه حيث تنفجر الدبابة, ينظر (ميلر) بذهول في فوهة مسدسه غير مصدق, ثم يستيقظ من صدمته على ازيز الطائرات "Mustang" المضادة للدبابات .

هنا و على الضفة الثانية للنهر تدب الشجاعة في قلب المترجم و رسام الخرائط (اوفام) ذلك الجندي الذي لم يطلق رصاصة واحدة خلال الحرب, و يقوم بإطلاق النار على "ستيمبوت ويلي" و يأمر الجنود الباقين بتسليم انفسهم إلى قوات الحلفاء كاسرى حرب.

مشهد على النقيب (ميلر) متكأ على السور الحجري للجسر و المجند (ريبين) يحاول عبثا طلب مساعدة طبية للنقيب. تكون كلمات ميلر النهائية موجهة (لرايان):"جيمس...استحق هذه الحياة.استحقها.".

يتحول وجه (رايان) الشاب إلى ذلك الوجه المسن في المقبرة من افتتاح الفيلم، و ينتهي الفيلم بموسيقى حداد عسكرية.



التصوير

صورت مشاهد الافتتاحية في ويكسفورد، ايرلندة ، صورت معظم مشاهد الفيلم في (كالفادوس) فرنسا. المشاهد الأخرى صورت في مواقع إنجليزية مثل مصنع شركة بريتش ايروسبيس السابق في هاتفيلد, هيرتفوردشاير ، لندن ، حديقة ثام ،اوكسفورد شاير و ويلتشاير. الفيلم ملهم بشكل واضح من رسالة كتبها ابراهام لينكون لمواساة ام لخمسة أبناء قتلوا في الحرب الأهلية الأمريكية.

التحضيرات و المشاهد

"انقاذ المجند رايان" من أشهر الأفلام المعروفة بتصويرها الواقعي لمعارك الحرب العالمية الثانية صور مشهد شاطئ (اوماها)في أيرلندا و بلغت كلفته لوحده حوالي 11,000,000$ شارك في تمثيله حوالي 1,000 جندي معظمهم من أعضاء احتياطي الجيش الايرلندي بالضافة إلى مجموعة من ذوي الاحتياجات الجسمية الخاصة استعين بهم لتصوير الجنود الأمريكيين الذين عوقوا أثناء الانزال. استعملت آليات الانزال الحقيقية من الحرب العالمية الثانية (بعد اصلاحها). كما استعملت آلات تصوير خاصة لتصوير الرصاص تحت الماء بشكل أفضل .

تم استعمال أربعين برميل (حوالي 16 طن) من الدم المزيف لتقليد تاثير الدم في ماء البحر. و لكن الصعوبة الحقيقية كانت تكمن في تأمين مركبات الحرب العالمية الثانية. دبابات "Tiger" في الفيلم كانت نسخ بنيت على هياكل قديمة . الدبابات السوفييتية T-34 بنيت في الفيلم على هيكل الدبابة التشيكية T-38 .

استعملت بعض المبالغات لزيادة الإثارة في الفيلم. فمثلا لم يستعمل النورماندي حتى تموز من ذلك العام ،أيضا ان جسور ميرديريت النهرية لم تكن هدفا للفوج المحمول جوا 101 بل كانت من نصيب الفوج 82 . ارتكبت العديد من الاخطاء التكتيكية من قبل كلا الطرفين (الألماني و الأمريكي) في المعركة النهائية للفيلم .وتم اهمال المساهمات البريطانية وخصوصا على شاطئ (أوماها). كان رد سبيلبرغ ان ذلك التزوير ادى إلى مضاعفة التاثير في حبكة الفيلم.

الهامش

في المشهد الذي تخبر فيه شخصية توم هانكس بقية الوحدة عما كان يعمل في الوطن، كان خطاب هانكس المقرر في النص الأصلي أطول بكثير . لكن هانكس شعر بأن شخصيته لا يجب أن تتكلم كثيراً حول نفسها، فقام باخبار سبيلبرغ بذلك و فعلا تم حذف معظم ذلك الحوار.

تكمن متعة مشاهدة الفيلم في قوة مؤثراته الصوتية ، ينصح بتوفر مجموعة صوت محيطة 5.1 حيث يمكن سماع اصوات الرصاص موجهة بطريقة مدروسة ورائعة جدا.

الهفوات

بعد التحدث مع الطيار و بينما تبحث الفرقة في مجموعة المعّرفات المعدنية الخاصة بالجنود الموتى يمر أحد جنود المشاة ذو ملامح مميزه جدا و بعد مروره بثلاث دقائق يمرنفس الجندي مرة أخرى مصطدما بالرقيب ميلر .

الشخصيات

الرئيسية

  • توم هانكس : النقيب جون ميلر
  • توم سايزمور : العريف أول (خبير تقني/بازوكا) مايكل هورفاث
  • ادوارد بورن : جندي أول (رشاش ثقيل) ريتشارد رايبين
  • آدم جولدبيرغ : مجند (بندقية خفيفة) ستانلي ميليش
  • جيرمي دافيس : تقني (مترجم ورسام خرائط) تيموثي اوفام
  • باري بيبر : مجند (قناص) دانيال جاكسون
  • فين ديزيل : مجند (بندقية خفيفة) ادريان كابارزو
  • جيوفاني رايبيسي : تقني (طبيب) ايروين وايد
  • مات دامون : جندي أول(مظلي) جيمس فرانسيس رايان


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الثانوية

  • تيد داوسون : نقيب(كشّاف) فريد هاميل
  • بول غياماتي : رقيب أول (مظلي) وليم هيل
  • دينيس فارينا : مقدم(خبير تقني) والتر اندرسن
  • ناثان فيليون : مجند(مظلي) جيمس فريدريك رايان
  • جورج ستادلر : (مجند ألماني) ستيمبوت ويلي
  • مارتيني ماكسيمليان : عريف(المسؤول في راميل) فريد هيندرسن
  • هارف بريسنيل : جنرال(رئيس هيئة الاركان) جورج مارشال
  • ليلند اورسر : ملازم أول(طيار) ف. ديوينديت

إطلاق الفيلم

أطلق الفيلم في 2,463 صالة سينما في 28 يوليو 1998 ، و أدر 30.5 مليون دولار في الأسبوع الأول فقط. لاقى الفيلم نجاحا منقطع النظير لم يتوقف على الصعيد السينما فحسب فقد كان من أحد الأسباب الرئيسية لإعادة النهوض لروايات الحرب العالمية الثانية خصوصا في الولايات المتحدة، حيث سلط الضوء على مجموعة ضخمة من الأفلام القديمة و الحديثة ،التجارية و الوثائقية على السواء، بالإضافة لالعاب الفيديو والكومبيوتر والكتب والروايات التي تتناول تلك الفترة.

حقق الفيلم ارباحا قدرها 216.5 مليون دولار في الولايات المتحدة و 265 مليون دولار في بقية دول العالم[1], محققا بذلك ثالث أعلى ربح سينمائي في العالم بعد التيتانيك و المعركة الفاصلة[2].

اختير الفيلم كفيلم السنة من قبل معظم جمعيات النقاد, مثل دائرة نقاد نيويورك و جمعية نقاد أفلام لوس انجلوس.

الجوائز

فاز الفيلم بالعديد من الجوائز السينمائية [3]

  • رشح الفيلم لاحقا لإحدى عشرة جائزة اوسكار ربح منها :
    • أفضل صناعة سينمائية
    • أفضل مؤثرات صوتية
    • أفضل صوت
    • أفضل تحرير
    • أفضل إخراج
  • ربح الفيلم أيضا جائزة الغولدن غلوب :
    • أفضل تصوير
    • أفضل قصة
    • أفضل إخراج
  • جائزة الغرامي : لأفضل موسيقى تصويرية
  • جائزة "ساتورن" لأفضل فيلم اكشن
  • جائزة غولدين لاوريل
  • جائزة BAFTA : للتأثيرات السينمائية و للصوت
  • جائزة DGA

الاصدارات اللاحقة

تم لاول مرة إطلاق الفيلم على شريط فيديو منزلي في مايو 1999 و حقق أكثر من 44,000,000 $ .

أصدر DVD في نوفمبر من نفس العام[4] مع أكثر من 1.5 مليون نسخة[5] ، في 2004 اصدرت نسخة اضافية على DVD للاحتفال بالذكرى الستين لتحرير شاطئ اوماها[6]، تضّمن هذا الإصدار مجموعة تحت عنوان "مجموعة الحرب العالمية الثانية" ، تتالف من فيلمين وثائقيين من إنتاج ستيفن سبيلبرغ هما "سعر السلام" (حول حرب المحيط الهادي) و "اطلاق نار الحرب" (حول مصوري الحرب, روي من قبل توم هانكس).

المصادر

  1. ^ Saving Private Ryan at Box Office Mojo
  2. ^ "Movie Market Summary for Year 1998". the-numbers.com.
  3. ^ "Awards for Saving Private Ryan". Internet Movie Database. Retrieved 2007-04-27.
  4. ^ "DreamWorks' Saving Private Ryan DVD press release". 1999-09-13. Retrieved 2007-05-06. line feed character in |title= at position 32 (help)
  5. ^ "The Matrix disc soars beyond 3 million mark". 2000-01-08. Retrieved 2007-05-06.
  6. ^ "Saving Private Ryan: D-Day 60th Anniversary Commemorative Edition review". IGN. 2004-05-26. Retrieved 2007-05-06.
Flag of Japan.svg هل أنت مهتم باليابان؟ ستجد الكثير من المعلومات في بوابة اليابان.